xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

الحوار المفتوح

15-05-2006, 03:54 PM
موسى بن الغسان
 
اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

بين الحكومة والمجتمع المدني في الغرب
اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!
د. فيصل القاسم
لا بد من التمييز دائماً بين الطريقة التي تتعامل بها الأنظمة الحاكمة في الغرب مع الحكومات العربية والطريقة التي يتعامل بها المجتمع المدني الغربي مع العرب


2 نيسان (أبريل) 2006



د. فيصل القاسم
لا بد من التمييز دائماً بين الطريقة التي تتعامل بها الأنظمة الحاكمة في الغرب مع الحكومات العربية والطريقة التي يتعامل بها المجتمع المدني الغربي مع العرب. فقد دأبت الأوساط الحاكمة في الغرب على تشجيع ودعم المستبدين والطغاة والمتطرفين والمتخلفين العرب لأنهم أفضل من يحافظ على المصالح الغربية في المنطقة ويُبقي المجتمعات العربية في حالة من البؤس والجمود.لكن في المقابل نرى المجتمع المدني الغربي في بعض اتجاهاته يحتضن ويساند أعداء التطرف والاستبداد والتخلف في المنطقة العربية من معارضين ومفكرين وصحفيين وناشطين في مجال حقوق الإنسان ومطالبين بالديمقراطية وليبراليين ويمدهم بالعون المادي والمعنوي. غير أن هذا التناقض في الموقفين الرسمي والمدني في الغرب تجاه العرب لا يصب دائماً في مصلحة القضايا العربية، فهو في بعض الأحيان أقرب إلى توزيع الأدوار منه إلى اختلاف في السياسات الغربية. ولو نظرنا إلى نوعية الأفراد والمسائل العربية التي يساندها المجتمع المدني الغربي ويتبناها في بلادنا لوجدنا أنها لا تقل خطورة على العرب من السياسات الديكتاتورية العربية البائسة التي تدعمها الأنظمة الغربية وتباركها.
فما أن يظهر كاتب أو صحفي أو ناشط عربي يرجم العروبة والإسلام ويحقرهما وينال من الثقافتين العربية والإسلامية حتى تتهافت عليه بعض المنظمات ووسائل الإعلام الغربية بحيث يصبح بطلاً دولياً بين ليلة وضحاها، علماً بأنه يكون نكرة لم يسمع به من قبل سوى زوجته وربما أولاده. لكن مع ذلك فإنه يصل إلى العالمية بسرعة البرق ويصبح مادة دسمة لوسائل الإعلام الغربية التي تفرد له مساحات كبيرة على صفحاتها الأولى وتبدأ المعاهد ومراكز الدراسات والبحوث والجامعات بالتهافت عليه كي يتكرم عليها بمحاضرة كما لو أنه هيغل زمانه، وتتسابق بعض المراكز الغربية لمنحه الجوائز التقديرية. وكأن المجتمع المدني الغربي يقول للمثقفين العرب: «إذا أردتم أن تحظوا برعايتنا ودولاراتنا وجوائزنا القيمة فما عليكم إلا أن تنسلخوا من جلودكم وتنقلبوا على ثقافتكم وحضارتكم وتشتموهما بأقذع الأوصاف وتخونوا أمتكم. والباقي علينا!"
لقد لاحظت خلال إقامتي الطويلة في الغرب أن هناك ميلاً غربياً صارخاً لتبني النماذج العربية والإسلامية المارقة. وأتذكر أنني قدمت ذات مرة محامياً عربياً في أحد البرامج سخر من الثقافتين العربية والإسلامية وصب جام غضبه على الوضع العربي فإذا بأحد المسؤولين الإعلاميين الغربيين يبادر بسؤالي عن ذلك «المحامي المقدام والعظيم"، كما وصفه، وضرورة أن نحصل على رقم هاتفه كي نستفيد من «علمه وخبرته» في برامجنا. وفعلاً أصبح ذلك المحامي منذ ذلك الوقت ضيفاً دائماً على الكثير من الفعاليات الإعلامية الغربية.
وبعد تلك الواقعة بفترة أطلت علينا وسائل الإعلام الغربية بخبر هروب الكاتبة البنغالية تسليمة نسرين من بلادها خوفاً من القتل بتهمة الإساءة إلى المقدسات. وقد تلقفت الأوساط الإعلامية والثقافية الغربية خبر تسليمة وراحت تطبل وتزمر له. وقد غدت الكاتبة البنغالية المارقة بين ليلة وضحاها حديث الشارع الغربي وأمست الدول الغربية تتسابق على منحها حق اللجوء. كيف لا وهي التي تطاولت على دينها وسخرت من ثقافة أبناء جلدتها؟
وما زال المسلسل مستمراً، ففي الولايات المتحدة مثلاً يحظى أحد الكتاب العرب بمكانة عالية جداً فقط لأنه أصبح عدواً للعرب ولا هم له إلا النيل من ثقافته العربية والإسلامية ورجمهما في كتاباته ومحاضراته مع أنه في محل منبوذ في العالم العربي، وحسبه أن يسلم من بصاق الناس وركلاتهم فيما لو قابلوه. وينطبق الأمر ذاته على الأصوات «العربية» التي ظهرت في الآونة الأخيرة وراحت تكيل الشتائم والإهانات للعرب والمسلمين في أوروبا وأمريكا. وقد أصبح بعضها بين لحظة وأخرى محط اهتمام وسائل الإعلام ومراكز الدراسات والبحوث الغربية لا لشيء إلا لأنه تطاول على الإسلام والمسلمين ووقف إلى جانب الصحف الغربية التي أهانت المقدسات الإسلامية.
لكن ليس كل المفكرين والمثقفين الذين يحظون بالتكريم والرعاية في الغرب هم معادون لأوطانهم وثقافاتهم العربية، فهناك شخصيات فكرية وكتاب وصحفيون عرب متمردون جديرون بالتكريم في كل مكان، فما أحوجنا للفكر والصحافة والثقافة المتمردة في هذا العالم العربي الخانع. لكن المشكلة أن الهيئات والمنظمات الغربية التي تكرم المتمردين العرب لا تكرمهم دائماً على عطائهم الفكري والثقافي الاستنهاضي الذي نحن بأمس الحاجة إليه، بل على مجرد تطاولهم على ثقافاتهم العربية والإسلامية وتسخيفهم للفكر الإسلامي. صحيح أن بعض المفكرين العرب الذين تحتضنهم وترعاهم العواصم الغربية أنتجوا بحوثاً ودراسات تجديدية عظيمة نحتاج لها كثيراً في الفكر والدين والاجتماع والثقافة، لكن لعل السبب الأهم في حصولهم على الرعاية والاهتمام الغربيين هو ارتدادهم عن عقيدتهم وليس إبداعاتهم الفكرية ونظرياتهم التحديثية. والدليل على ذلك أن المؤسسات الغربية مستعدة أن تجود بمعونات سخية على كل من يريد أن يجري بحوثاً و دراسات أو يقيم مراكز مهمتها التعرض للمجتمعات والثقافة الإسلامية.
لا شك في أننا بأمس الحاجة إلى دعم المجتمع المدني الغربي في شتى المجالات. لكن المشكلة أنه لا يساعدنا إلا فيما يخدم أغراضه ومصالحه وفيما يتعارض ويؤذي مصالحنا وثقافتنا. نحن نحتاج المساعدة في التخلص من الأمية ونشر ثقافة حقوق الإنسان من أجل الإنسان وليس من أجل ابتزاز الأنظمة الحاكمة وتخويفها بالتقارير الحقوقية كي تجود على الغرب بمزيد من التنازلات. لماذا لا تدافع منظمات حقوق الإنسان الغربية مثلاً إلا عن أزلامها في العالم العربي؟ فلو كان المعتقلون في السجون العربية من أنصار المنظمات الغربية لأصبحت أسماؤهم على كل لسان وفي كل تقرير. وإذا لم يكونوا على علاقة بتلك المنظمات لغدوا في غياهب النسيان. وقد لاحظنا مثلاً اهتمام هيئات المجتمع المدني الغربي المنقطع النظير بمعتقلي «ربيع دمشق» بينما لم نجد أي اهتمام بمئات المعتقلين الآخرين في السجون السورية. نحن بحاجة للحكم الصالح وللديمقراطية لكن ليس تلك التي تناصب ثقافتنا وعقائدنا العداء. كيف لنا أن نقبل بالليبرالية التي يروجها الليبراليون العرب الجدد المدعومون من بعض هيئات المجتمع المدني الغربي والتي لا هم لها سوى شيطنة الثقافتين العربية والإسلامية؟ كيف لنا أن نقبل ببرامج تحرير المرأة المدعومة غربياً إذا كان الهدف منها تجريدها من ملابسها وقيمها وجعلها سلعة رخيصة في سوق النخاسة العولمي أكثر منه منحها حقوقها المهضومة؟ كيف لنا أن نصدق أن منظمات المجتمع المدني الغربية مهتمة فعلاً بوضع الأقليات في بلداننا إذا كانت تستخدم الأقليات كحصان طروادة لاختراق المجتمعات العربية والإسلامية، علماً أن وضع الكثير من الأقليات في بلداننا أفضل بمائة مرة من وضع الأكثريات!! كيف لنا أن نقبل بحرية التعبير التي يساندونها في بلداننا إذا كان الهدف في بعض جوانبها التطاول على الثوابت والأسس الثقافية والحضارية التي تقوم عليها مجتمعاتنا وخلخلتها؟ ولمن يسخر من كلمة الثوابت كما يفعل بعض الليبراليين أود فقط أن أذكرهم بأن هناك في الغرب ثوابت لا يستطيع أحد أن يمسها ويُعتبر الاعتداء عليها اعتداء على أسس المجتمع والدولة.
ومما يزيد في شكوكنا ببعض النماذج المحتضنة غربياً أيضاً أن الكثيرين منهم يجارون الأهداف الغربية، وإلا لماذا لا يتحلون بالشجاعة ذاتها للتصدي للقيم والمفاهيم الغربية؟ لماذا يجبنون عندما تذكرهم بقذارة المشاريع الغربية في بلداننا؟ وبدلاً من فضحها يبدأون بالدفاع عنها؟
ليس كل المثقفين العرب الذين يحظون برعاية وتشجيع غربيين مارقين، لكنهم إذا أرادوا أن يبرئوا ساحتهم فعليهم أن لا ينشدوا البطولة في الغرب على حساب أهلهم وقضايا وهموم أوطانهم كما فعل كريستي ماهون في مسرحية «لعوب العالم الغربي» The Playboy of the Western World حيث يتفاخر البطل عندما يهرب إلى قرية مجاورة بأنه قتل والده. وفعلا يُعجب به أهالي القرية ويرحبون به أجمل ترحيب على فعلته «البطولية". ونرجو ألا يكون مثل مثقفينا مثل كريستي الذي يكسب التصفيق خارج قريته على فعل شائن.
----------
http://www.voltairenet.org/article137479.html
من مواضيع : موسى بن الغسان ملف الانتهاكات الأمريكية للقانون الدولى بالعراق
حرب استنزاف بمعطيات مختلفة.. النصر فيها للصمود
دراسة اقتصادية تؤكد أن الحكومة تنفق 31 مليار جنيه سنويًا على المعتقلات
.......وفيلم الحنش الكوميدى يعرض على شاشة وزارة الاستثمار ............
حرب لا نهاية قريبة لها تغير لبنان والمشرق كله
16-05-2006, 08:33 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

طبعا من يتعاون معهم ينولون الرضا
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس ادخل وصوت هنا يارب بي صراحه
ماساه شعب بي اكمله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
Match Maker
التفاهه في الحب؟
مشكله تحتاج الي حل
16-05-2006, 08:34 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

تحياتي لك اخي موسي
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس موقف صعب
نصيحه مارس 2006 اوعي تكون مؤدب؟
ملف مصر
الانسان دائما يعيش ويجري وراء شي لابد من تحقيقه
ادخل عايز اسمع رايك بي صراحه
18-05-2006, 01:40 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اصحاب ولا بيزنس
طبعا من يتعاون معهم ينولون الرضا
وما اكثرهم
من مواضيع : موسى بن الغسان لانضاج ظروفه ... اسرائيل تستكمل انهاك لبنان و«حزب الله» يوسّع هجماته
كلمة الاستاذ عمرو خالد عن أحداث الدنمارك
لمنع مرور أموال لحكومة "حماس"..إسرائيل تغلق معبر رفح لليوم الثاني على التوالي
حزب الله.. هل يمكنه الانتصار؟!
شهادة زلماي زادة!!
18-05-2006, 02:57 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

تحياتي لك علي الموضوع
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس مشكله تحتاج الي حل
سوال محير
عايزين ايه من البلاد الي احنا منها؟
متي تضحك الفتاه
الابراج والكواكب
18-05-2006, 06:01 PM
tifa_ok
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

موضوع رائع فعلا ياأخ موسى
من مواضيع : tifa_ok فوائد البكاء
هل انت شخص واثق من نفسك .. ام مغرور ؟؟
كلام عن الحب
15 ســوأل لمــن يجــرؤ فقط (جــامــد أووى و الله )
هــــــل انـــــــت قـــــــوي الشخصيــــــة؟
19-05-2006, 06:58 PM
hlol
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

فعلا اللى بيتعاون معاهم كتير اوى وبيكون حبيبهم ولو اختلف معاهم يبقى عدوهم
دائما مواضيعك رائعة بجد
من مواضيع : hlol الحب هو دفء الشتاء ونسمات الربيع
من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه
ما اصعب ان تبكي بلا دموع
أروع ما قيل في الموت
حظك من برجك
22-05-2006, 12:14 AM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hlol
فعلا اللى بيتعاون معاهم كتير اوى وبيكون حبيبهم ولو اختلف معاهم يبقى عدوهم
دائما مواضيعك رائعة بجد
شكرا هلول
من مواضيع : موسى بن الغسان اغاظة الصهيونيين
مصر تحتل الترتيب الـ 149 عالميًا في قائمة الدول الأقل ممارسة للديمقراطية
المشروع الامريكي يالعراق يتحول إلى كارثة
الصهاينة يطلبون وساطة ألمانية مع 'حزب الله'
رجب حميدة يجدد الاتهامات لنجل محمد حسنين هيكل بالمسئولية عن انهيار البورصة
22-05-2006, 12:16 AM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اصحاب ولا بيزنس
تحياتي لك علي الموضوع
شكرا حبيبى
من مواضيع : موسى بن الغسان لماذا شمس الحقيقة؟.
إذا طالت الحرب فستهزم اسرائيل
اعتقال عشرات الأمريكيين في تظاهرات احتجاجًا على غزو العراق
سياسيون ألمان ينادون باختبار الاجانب قبل تجنيسهم بالنساء العاريات والشواذ جنسيا
رحلة داخل الولايات المتحدة بعد أحداث 11 سبتمبر .. «حربي المقدسة».. رسائل من الجبهة ال
 

الكلمات الدلالية (Tags)
العرب, العربَ, اشتُم, بطلاً, في, وأصبح, والمسلمين

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

اشتُم العربَ والمسلمين وأصبح بطلاً في الغرب!

الساعة الآن 09:09 PM.