xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > منتدى التاريخ والسياحة > تاريخ العالم - سياحة الدول الأجنبية
التسجيل

من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة.

تاريخ العالم - سياحة الدول الأجنبية

15-05-2006, 04:11 PM
موسى بن الغسان
 
من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة

الجولة الأوروبية الــ9-11
من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة.
بقلم تييري ميسان رئيس تحرير شبكة فولتير
بمبادرة من المليونير جيمي والتر، تم تنظيم في أهم العواصم الأوربية، سلسلة من الندوات حول ال11 سبتمبر. صحافيون و كتاب من الولايات الأمريكية بيّنوا مسؤولية إدارة بوش في تنظيم تلك الأحداث، لإقامة نظام استثنائي. الضيوف دعوا الحكومات الأوروبية أيضا إلى فتح تحقيق دولي، وننقل هنا تدخل السيد تييري ميسان في لندن.


5 حزيران (يونيو) 2005










من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة


ندوة Confronting the Evidence "في باريس بتاريخ 24 مايو 2005

الأصدقاء الأعزاء:
في يناير 2001، أعلن دونالد رامسفيلد عن تقرير اللجنة التي كان يترأسها حول الأمن الفضائي للولايات الأمريكية المتحدة. بهذه المناسبة، و قبل أن يأخذ مهامه الجديدة في البنتاجون، أنذر "دونالد رامسفيلد" الصحافة من خطر محدق يمثله أسامه بن لادن، الذي يعد حسبه العدو رقم واحد للولايات الأمريكية، بن لادن الذي كان يتهيأ للإطلاق قمر صناعي عسكري انطلاقا من قاعدته الفضائية في أفغانستان!
أحد عشر شهرا من بعد، حدثت هجمات الحادي عشرة من سبتمبر.
وقتا قصيرا بعد ذلك، أعلن الجنرال كولن باول، الذي كان يشغل منصب سكرتير الدولة، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن تلك الهجمات قيدت من قبل أسامة بن لادن، الذي كان يحظى بحماية من حكومة الطالبان.
على هذا الأساس، أعلن الجنرال باول أن الولايات الأمريكية ستتدخل عسكريا في أفغانستان لإلقاء القبض على بن لادن و جره إلى المحاكمة. حينئذ، عمل باول وبحزم على تقديم تقرير إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين فيه بن لادن، و يشرّع التدخل العسكري. حكومة بلير أخفت هذ الخلل في نقص الأدلة بنشر ملفها الخاص ، و الذي لم تقدم عبره الأدلة إنما الاستنتاجات فقط.
نشرت جريدة "التايمز" لصاحبها "روبرت موردوش" مخططا عن المنشآت السرية ل"بن لادن". كانت المخططات توضح مدنا أرضية تليق بأفلام جامس بوند الشهيرة. لقد علمنا منذ ذلك الوقت ما قيمة الكلمات. السيدان رامسفيلد و باول و كذلك صحافة السيد "موردوش" كذبوا للاستحواذ على البترول العراقي، لقد كذبوا، كذبوا حتى أمام مجلس الأمن للأمم المتحدة. روايتهما عن أحداث 11 سبتمبر لم تكن لها قيمة كما كان عليه الأمر بالنسبة لتأكيداتهما فيما يخص أسلحة الدمار الشامل العراقية.
لنأخذ مثالا رمزيا لأكاذيبهم و لقدرة بعض الصحف على اضفاء المصداقية عليهم و تسميم الرأي العام العالمي.
يوم 11 سبتمبر، وحسب السلطات الفدرالية للطيران المدني (FAA )، تم الإعلان عن فقدان الرحلة رقم 77 لشركة " أمريكا إيرلاين" (American Airlines ) فوق مساحة طبيعية على بعد 500 كلم من واشنطن. ربع ساعة من بعد، سمع انفجار مزدوج في البنتاجون، و شب حريق قوي و خاطف في أحد أجنحة المبنى.
حسب التصريحات الأولى لعدد من شهود العيان، مثل رئيس مطافئ " أرلنغتون" أو المراسل الدائم للسي أن أن في البنتاجون، لم يتم العثور على أي أثر لطائرة في أنقاض البنتاجون. بينما أعلن الناطق بلسان الجيش أن الانفجاريات حدثت بسبب تحطم طائرة عبور. هذه الرواية أكدها بسرعة الناطق الرسمي للبنتاجون. حسبه فقد نزل السكرتير رامسفيلد شخصيا من مكتبه إلى مكان الهجوم. رأى من بعيد ما يحدث، و تعرف على بقايا طائرة البوينغ.
في ظرف ثلاثة أيام، الشهود الذين أكدوا أمام الكاميرات أنه لم تكن هنالك طائرة غيروا شهادتهم و تمسكوا بالرواية الرسمية. مع انه من غير المعقول أن تقطع طائرة مختفية عن الرادار 500 كيلومتر بعيدا عن رقابة الرادارات المدنية،و مختفية عن الرادارات العسكرية،و مختفية عن طائرات المطاردة التي أطلقت لملاحقتها، و متخفية عن الأقمار الصناعية المراقبة التي تم تنشيطها. ليس من المنطق أن يدخل منطاد موجه غير مصرح له، أن يدخل الأجواء الجوية الخاصة بالبنتاجون و البيت الأبيض من دون أن يتم تنشيط بطاريات مضادات الصواريخ الخمسة المكلفة بحمايتهم.
من السخف دعم فكرة أن طائرة عبور يمكنها أن تقطع مسافة على مستوى الأرض، ثم تحط بسرعة و تضرب الطبقة السفلى للمبنى.
ليس من المنطقي ادعاء أن طائرة قوية لم تتحطم على واجهة المبنى بل اقتحمت المبنى محصن، كما يفعل صاروخ خارق.
من غير المعقول ادعاء أن طائرة بهذا الحجم تستطيع أن تصطدم بمبنى من بوابة العربات بدون أن تدمر حتى الإطار.
سيكون الأمر متعلقا بعلم الخيال لو تصورنا أن طائرة بهذا الحجم تستطيع أن تتفتت في الهواء من دون ان تترك أي أثر.
من المخالف للقانون الطبيعي ادعاء أن كتلة من الحديد يمكنها أن تتبخر تحت تأثير الحرارة، بما فيها مفاعلها.
من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة


من المهين لعائلات الضحايا ادعاء أنه بإمكان العثور على بقايا المسافرين و التعرف عليهم عبر " الأي دي أن" و البصمات الشرعية بينما الحجر التي كانت تقلهم تبخرت في الهواء.
لقد قصت إدارة بوش قصصا للأطفال. لكن المواطنين المسؤولين لن يصدقوا حكاية هذه الطائرة المخفية.
لا يمكنهم تصديق مسؤولية مؤامرة إسلامية دولية و البعبع المسمى "بن لادن".
الهجمة على البنتاجون تم عبر طائرة عبور. لم يكن منظما من قاعدة أرضية سرية في أفغانستان. الاتهامات الفنتازية الصادرة من إدارة بوش مخلخلة ليخاطر الجنرال باول بتقديم تقريره النهائي للجمعية العامة للأمم المتحدة و الذي وعد بصياغته. الاجتياح الانجليزي/الأمريكي لأفغانستان لم يكن دفاعا عن النفس، لكنه كان كولونيالية. حروب التحالف ليست شرعية.
لنحذر جميعنا من التهرب من مسؤولياتنا. منذ أكثر من ستين سنة، تم إحراق برلين من قبل المجلس النيابي للرايخ.
الصحافة الأوروبية صدقت الرواية الرسمية دون أن يرف لها جفن: الهجوم ارتكب من طرف إرهابيين شيوعيين. فيما بعد صفقت أوروبا على هتلر الذي اتخذ إجراءات استثنائية لإنقاذ الديمقراطية في مواجهة الإرهابيين. في الحقيقة، كان الرايخ يؤسس ديكتاتورية و يحضر لمغامرة عسكرية. فيما بعد، تخلى الديمقراطيون عن الجمهوريين الاسبانيين، و شيد السيدين شامبرلان و دلادييه "اللابصيرة" في السياسة. حين استيقظت أوروبا كان الوقت قد فات.
اليوم، حملت إدارة بوش و المتواطئين معها، حكومات بلير، و هوارد، النار و الدم من كابول إلى بغداد. يهددون دمشق و طهران.
ضحايا ال11 سبتمبر البالغ عددهم 3.000 توبعوا بعشرات الآلاف من القتلى في أفغانستان و العراق.
فمن هم الضحايا المقبلين؟


تييري ميسان رئيس تحرير شبكة فولتير
مقالات هذا المؤلف



ترجمه خصيصا لشبكة فولتير: ياسمينة صالح جميع الحقوق
من مواضيع : موسى بن الغسان سجون السي آي إي السرية بأوروبا
واشنطن خططت لضرب إيران قبل العراق
القاعدة تبث شريطا يكشف التخطيط وعمليات التدريب لتنفيذ هجمات ايلول
خطة لتكريس النفوذ النمطي الأمريكي : صراع الحضارات
لنتذكر 11/9/ 2001
17-05-2006, 02:47 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة

ارجو ان يكون فيه اضافه
من مواضيع : موسى بن الغسان واشنطن خططت لضرب إيران قبل العراق
هل وصلنا الى خصخصة الاثار المصريه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اتفاقية جنيف الثالثةبشأن معاملة أسرى الحرب
خطة لتكريس النفوذ النمطي الأمريكي : صراع الحضارات
تبرئة قراقوش
09-06-2006, 03:38 PM
لولو
 
الكشف عن وثائق جديدة عن احداث 11 سبتمبر 2001

كشفت إطفائية مدينة نيويورك عن آلاف الوثائق المتعلقة بهجمات 9 / 11 على مركز التجارة العالمي ما يضيف كما هائلا من شهادات رجال الإطفاء إلى الوثائق التي تؤرخ لذلك اليوم عام 2001.
وقد أجبرت المدينة على كشف الوثائق، التي تتضمن اتصالات سجلت في 9 / 11 خلال أعمال الإنقاذ بالإضافة إلى شهادات رجال الإطفاء التي تم تجميعها فيما بعد، بعد أن رفعت صحيفة نيويورك تايمز دعوة قضائية عليها بدعم من أقرباء لرجال إطفاء قضوا في الهجمات.
يذكر أن أكثر من 340 من رجال الإطفاء قضوا في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2001، بينهم كثيرون لم يسمعوا أوامر لهم عبر أجهزة الاتصال بإخلاء البرج الشمالي.
وقد خلص تحقيق نيابي في العام الماضي إلى أن فشلا في الاتصالات حدث بين مختلف أجهزة الطوارئ.
وتتضمن الوثائق التي تم الكشف عنها يوم الجمعة ما يقارب 15 ساعة من الاتصالات اللاسلكية بين المرسلين ورجال الإطفاء في مركز التجارة العالمية.
كما تتصمن إضافة إلى ذلك ما يزيد عن 12 ألف صفحة من الشهادات الشخصية التي جمعها مركز الإطفاء في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2001.
من مواضيع : لولو
09-06-2006, 03:40 PM
لولو
 
وبين هذه الوثائق:

كما تتصمن إضافة إلى ذلك ما يزيد عن 12 ألف صفحة من الشهادات الشخصية التي جمعها مركز الإطفاء في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2001. وبين هذه الوثائق:

رجل إطفاء يصف امرأة قفزت من أحد البرجين واصطدمت برجل إطفاء. ويقول: "سقطت سيدة في ثوب أزرق. ...اصطدمت به...وسحقته."

مدني يطلب المساعدة من خلال المواصلات اللاسلكية التابعة للإطفائية: "إنني محاصر. لا أستطيع التنفس لمدة كبيرة. أنقذوني. ليس لدي ما يكفي من الهواء. أرجوكم ساعدوني. بالكاد أستطيع التنفس."

رجل إطفاء يصف مشاهدة أشخاص يسقطون من البرجين: "شعرت أنني دخيل على شيء مقدس. هم اختاروا الموت، وأنا كنت أنظر إليهم، وكان يجب ألا أقوم بذلك. فنظرت أنا وشخص آخر كان إلى جانبي إلى الحائط، غير أننا مع ذلك سمعناهم يرتطمون أرضا."

عامل إنقاذ يتحدث عن إحباطه من عملية التنسيق يبن مختلف وحدات أجهزة الطوارئ: "إنني أستلم تعليمات من أربعة قادة مختلفين، يطلبون مني الذهاب إلى أربعة مراكز مختلفة."
نيويورك تايمز وسبق لصحيفة نيويورك تايمز أن نشرت وثائق أشارت إلى بعض الشكوك في أنه كان بالإمكان الحؤول دون مقتل عدد من رجال الإطفاء لو أن نظام الاتصال عمل بشكل أفضل.
وطالبت الصحيفة بالحصول على الوثائق كاملة عام 2002 استنادا إلى قانون حرية تبادل المعلومات، وقامت فيما بعد برفع دعوة قضائية على المدينة حين رفضت كشف الوثائق.
واعتبرت الصحيفة اليوم أن "الوثائق ...تلتقط لحظة في التاريخ من خلال آلاف العيون، وسردتها آلاف الأصوات...وهي خطوة في اتجاه ملئ جزء أساسي من تاريخ هذا اليوم."
وقد أمرت أعلى محكمة في المدينة في وقت سابق من هذا العام بالكشف عن معظم الوثائق ولكن ليس كلها.
أبطال أو ضحايا؟ يذكر أن مدينة نيويورك قدمت عددا من الأسباب لمقاومة الخطوة، بينها أن الوثائق قد تعيق محاكمة زكريا الموسوي المشتبه بضلوعه في الهجمات، وأنها تخالف اتفاقا مع رجال الإطفاء بعدم إفشاء أسرار العمل.
وتشير بعض الشهادات التي سربت إلى نيويورك تايمز سابقا إلى أن الفوضى والارتباك كانا سيدا الموقف يوم 9/ 11.
ويذكر بعض رجال الإطفاء أنهم فقدوا الإتصال بعضهم بالبعض الآخر، وأنهم لم يتمكنوا من سماع التحذيرات بأن البرج الثاني على وشك الانهيار.
ويأمل بعض منتقدي رد الفعل الذي قامت به المدينة بمن فيهم بعض أقارب الضحايا، بأن تساعدهم الوثائق الجديدة على تحدي الاستنتاج الرسمي بأن كثيرين من رجال الإطفاء اختاروا بملئ إرادتهم وبشكل بطولي أن يتجاهلوا التحذيرات.
من مواضيع : لولو
07-09-2006, 01:34 PM
amr_mero1
 
مشاركة: من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة

شكرا ليك اخ موسى على هذا المجهود الرائع
من مواضيع : amr_mero1
09-09-2006, 10:51 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة

واشنطن: صدام لم يكن علي علاقة بتنظيم القاعدة
2006/09/09

واشنطن ـ اف ب: اكد تقرير صادر عن مجلس الشيوخ الامريكي نشر الجمعة ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين لم تكن له علاقة بشبكة القاعدة التي كان يخشاها كما يخشي الشبكات الاسلامية المتطرفة، بما يتناقض مع تاكيدات ادارة بوش قبل الحرب علي العراق.
واكد تقرير لجنة الاستخبارات ان صدام حسين كان يرتاب بالقاعدة ويعتبر الاسلاميين المتطرفين تهديدا لنظامه، ورفض كل طلبات القاعدة للحصول علي مساعدات مادية او عملانية .
واكدت ادارة بوش مرارا ان نظام صدام حسين يقيم اتصالات مع شبكة القاعدة التي نفذت اعتداءات 11 ايلول (سبتمبر) 2001 وأدرجت ذلك ضمن الذرائع لتبرير الحرب علي العراق.

من مواضيع : موسى بن الغسان من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة.
هل وصلنا الى خصخصة الاثار المصريه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
غوانتانامو: مقبرة القانون الدولي
" لأن إسرائيل تمتلك القنبلة الذرية فهي تمارس الأبارتايد"
اكتشاف عالم بأكمله تحت الأرض يعود لحضارة المايا !
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أصلية, من, الدمار, الحادي, السياسة, العراقية،, الكذب, صار, ستتأثر, عشر, همي, هو

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
مالم ينشر عن حرب اكتوبر ( القصة كاملة ).............للتثبيت..............
اخطر سر عن احداث الحادي عشر من سبتمبر تكشفه شركه ميكروسوفت وتظهر الدليل القاطع من خلف
سبتمبر : 42 في المائة من الأمريكيين يشككون في الرواية الرسمية للهجمات
رحلة داخل الولايات المتحدة بعد أحداث 11 سبتمبر .. «حربي المقدسة».. رسائل من الجبهة ال

من الحادي عشر سبتمبر إلى أسلحة الدمار العراقية، الكذب صار هو السياسة.

الساعة الآن 01:31 PM.