xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

حسناء بغداد:رواية روعة لا تفوتكم

الحوار المفتوح

02-10-2008, 12:51 AM
سيد سلامة
 
حسناء بغداد:رواية روعة لا تفوتكم

الفصل الأول: هناك في مستشفى( بحنس)في لبنان يوجد العديد من مرضى الأمراض الصدرية الذين يأملون الشفاء وبين أولئك المرضى يوجد في جناح النساء فتاة رائعة الجمال في العقد الثالث من عمرها لم تكن تجالس المريضات الأخريات أو تكلم احداهن فتساءلن ما بها(راقية حسان)؟؟؟ فـــــــــــــــــلم يلــــــــــقين جـــــــــوابــــــــــــ ــــــا!! فساء الممرضة( نبيهة سليمان )حال (راقية)فأخذت توطد علا قتها مع راقية وبعد فترة علم الجميع أنها من العراق فأطلقوا عليها اسم( حسناء بغداد)وأخذت (نبيهة) تحاول معها لتعرف ما يجول بخاطرها وذات يوم قالت لها راقية لقد أحببت يا نبيهة وحبي كان كالعاصفة الهوجاء ليتني استطيع نزع قلبي من صدري لأنزع معه ذلك الحب وأنا سأبوح لك بسري وقصة حبي. وفي اليوم التالي جلست حسناء بغداد مع نبيهة تروي لها قصتها فقالت:كنت في السابعة من عمري عندما اخذ الموت والدي ووالدتي وأصبحت يتيمة ليس لي سوى عمي فغمرني عمي سالم حسان بكل العطف والحنان وأسكنني معه في بيته ونشاءت مع ابنيه ماجدو سميحة ولقد سعدت بالحياة معهم جدا على رغم فقدي لوالدي وفي سن الخامسة عشر بداء اشعر تجاه ابن عمي (ماجد)بعاطفة غريبة وقد كنت أخاف عليه ولقد كان يبادلني العطف والحنان والحـــــــــــــــــــــ ـــــــــب حتى انه ذات يوم وأنا عائدة مع سميحة من المعهد كان يسير معنا حبيبها رفيق فلما رآني ماجد معهماسالني بغضب لماذا تسيرين مع رفيق؟ وما هي علاقتك به؟ أجبته لا تخف يا ماجد فليس بيني وبينه أي علاقة فتنفس الصعداء. وعندما وصلنا للدار جلسنا لنقوم بحل فروضنا وقد جلس ماجد بقربي ليساعدني في حل فروضي. والتفتت راقية إلى نبيهة وقالت:لم استطع النوم ذلك المساء لقد استيقظت من سريري وجلست أفكر بماجد وبمستقبلي معه وفي اليوم التالي ذهبت للمعهد وجلست استمع لشرح المعلمة ولا افهم منه شيئا بل أفكر بماجد.. وعند العودة للمنزل عدت وحدي لكي لا يراني ماجد مع سميحة ورفيق فيغضب وما إن سرت قليلا حتى لاح لي ماجد وكان مقبلا نحوي فخفق قلبي وكأني أراه للمرة الأولى واقبل نحوي أكثر وهو مبتسم وشد على يدي وسرنا معا واليدان متشابكتان... بكرا راح أكمل الفصل الثاني
7
7
7

7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7

الجزء الثاني: تابعة حسناء بغداد كلامها وهي جالسة تحت شجرة الصنوبر مع رفيقتها نبيهة سليمان وقالت:وفي مرة من المرات شد ماجد يدي بقوة وقال:(راقية انا احبك)
فاشتد الارتعاش بي وانا اسمع كلام ماجد لقد باح لي بحبه لي وقتها شعرت بلذة فائقة وكدت اقع على الارض وهمست له وكاني لا اصدق ما اسمع:صحيح صحيح!يا ماجد انت تحبني؟؟
فهمس هو لي وقال نعم احبك حبا هائلا وانت يا راقية هل تحبينني؟ فقلت له واصابعي تشد اصابعة احبك حب لا يضاهيه حب في هذه الاحياة يا حبيبتي.
وبعدها ساد الصمت بيننا ونحن نرمق بعضنا بنظرات الحب ونحن عائدان للدار ويدانا متشابكتان وعندما وصلنا دخلت غرفتي لابداء الدرس والكتابة وبعد قليل وصلت سميحة ودخلت معي الغرفة واخذت تروي لي ما دار بينها وبين حبيبها رفيق وقد كانت السعادة تغمر روحها.
"]وحان موعد العشاء فنهضنا لندخل غرفة الطعام وجلسنا ناكل الطعام وجلس ماجد في المقعد المواجه لمقعدي وبعد الانتهاء من العشاء ذهبت الاسرة لغرفة الجلوس اما ماجد فقد ذهب للشرفة ووددت لو اني املك الجراءة للحاق به وهممت بالدخول لغرفة الجلوس الا انني سمعت صوت ماجد يناديني ]راقية! راقية تعالي.فشدني نداؤه ولحقت به للشرفة وبقينا نتامل منظر نهر دجلة العظيم.وبعد مدة اقتربت منه هامسة في اذنهماجد ارأيت هذا الفضاء الواسع الرحيب؟! ان حبي اياك ارحب من هذا الفضاء.
فتقدم ماجد مني يطوقني بذراعيه وكانت تلك هي المرة الاولى لي ولقد التصقت به على جوى وشوق وحنين وللمرة الاولى في حياتي ذقت طعم القبل.
وبعدها قال لي ماجد لندخل الدار ودخلنا لغرفة الجلوس واذا بسميحة تهمس في اذني:تعالي ندخل لغرفتنا.وعندما دخلنا الغرفة بدأنا نستعد للنوم وفجأة قالت لي سميحة:اطمئني انت ستزفين الى ماجد.
قلت صحيح!صحيح يا سميحة؟؟
فقالت اني اقسم لك.
فارتحت كل الرتياح لما قالت سميحة..
لم يغمض لي جفن طوال ذلك الليل كنت افكر بماجد وبما قالت لي سميحة وانا سعيدة.
وشعرت حينها بان السعادة تفتح لي ذراعيها لتضمني ولق جهلت بان السعادة الى سراب ليس لها وجود على هذه الحياة الفانية..!!..
ثم همست راقية:الحقيقة يا نبيهة انني انتظر الرحيل من هذه الدنيا الفانية فردت نبيهة:اطمئني يا راقية ولا تكوني متشائمة.
وما ان غابت الشمس حتى عادت الرفيقتان للمشفى ووعدت راقية نبيهة بأكما القصة لها في اليوم التالي...


من مواضيع : سيد سلامة خادمه تدخل الحمام لتنزل الحليب .. انظروا ماذا فعلت بها كفيلتها
لا لعيب خلقي اوخلُقي فيها
ضياع فتاه داعيه بسبب غرفه المحادثه يعنى الشات
lمكآلمه بين خطيب وخطيبته
ذات مرة كانت هناك جزيرة تعيش عليها جميع ...
 

الكلمات الدلالية (Tags)
بغداد:رواية, تفوتكم, حسناء, روعة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
وليد ورغد ( قصة رووووووووعة لا تفوتكم)

حسناء بغداد:رواية روعة لا تفوتكم

الساعة الآن 10:37 PM.