xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

فـــلـــوجـــة الأمـــجـــاد..إهداء إلى أهل العراق الأفاضل...

المنتدى الادبى

04-10-2008, 02:42 AM
HONDA ACCORD 99
 
ف ل وج ة الأم ج اد إهداء إلى أهل العراق الأفاضل

الريح تعصف بالفؤاد وليس من صبر لديّا

والحزن مثل غمامة سوداء صبت ماءها في مقلتيّا

والطائر المجروح غنى لحنه ومضى شقيّا

آلام روحي في هدوء الليل تَعوي..... تملأ الدنيا دويّا

وأُسائِل النّفس العليلةَ هل تُرى..... مازلت حيّا

ما قيمتي ........ ؟

إن غِبتُ في كهفِ الحياةِ وعشت مَنسيا نسيّا

ما قيمتي ........ ؟

إن صرت مسلوب الكرامةِ لم أكن يوماً عصيّا

ما قيمتي ........ ؟

إن جاء موجُ الظلم نحوي غاضباً....


ويهزُّ كلَّ مشاعرِ الإنسانِ عِندي لم تُصارِعهُ يديّا

أو كيف ... أُسلِمُ نورَ عيني للظلامِ

ومن معين الله فاضت بسمة الإشراق فِيّا

أنا من لثمت يدَ الجَمالِ فلم أزل منها حييّا

وشربتُ من نبْع الحِمى ماءَ الحياةِ ... براحتيّا

وسمعت زقْزقة الطُّيورِ تُغازلُ الفجرَ الضَّحوكَ

فينجلي ..... صبحا نقيّا

سكن الوجود بخافقي ..... و ظلاله في ناظريّا

أنا عاشق صعد الرُّبى وطَوى فيافي الحبِّ طيّا

ورأى النّخيلَ .. مع الأصيلِ .. إلى الرحيلِ .. يقول هيّا

إن السّراب هو الحقيقةُ والخليقةُ لم تكن من قبل شيئا


أنا لست أهذي غير أني ....

إن هذيت أرى مَليّا

لا يسمع الألحان إلا من بكى الدمع السخيّا

السر في العَبراتِ والعينانِ مِرسالُ القلوبِ

وهمسها ..... أبداً خفيّا

بين المشاعرِ والسرائرِ نهرُ أشواقٍ يفيضُ ويَحملُ القلبَ الشجيّا

وعلى بحيرات الضِّياءِ يصيرُ لونُ الحلمِ نوراً والقتيلُ يعودُ حيّا

تتعانق الرحمات في تلك الرُّبوعِ مع الجمالِ

ويرقصان بها سويّا

وعلى شِفاه الصّبر تُورِقُ كلُّ أغصانِ الخلودِ

وتزدهي ورداً نَديّا

تلك الحياة لمن أراد العيش إنسانا سويّا

حرا عزيزا شامخا ... مهراً أصيلاً يعربيّا


يا أيها الأحرار قوموا ....

من سواكم يسمع الأوطان إن نادت بنيها يا بنيّا

من غيركم يهب النُّفوسَ .. ويبذل الدم الزكيّا

روحي فِداكم كيف لي ألا أُحبّكم ومنكم

رعشةُ الأشواقِ تكوي مُهجتي بالشّوقِ كيّا

لولاكم ما جاد صوت للكرامة يحمل اللحن الأبيّا

ولأوقف التاريخ ساعَتهُ .. وغادرَ دون أشرعةٍ

وسافرَ تاركاً وهماً غبيّا

لله أنتم يا جنود الله ... يا صوت العدالةِ

في زمانٍ أصبح الذل نضالاً .. وجهاد البغي إرهاباً و غيّا

وغدا المجنون فينا فيلسوفاً .. يقلبُ الإلحادَ ديناً

و أخا الظّلم نبيّا

مِشعلٌ أنتم على أنف الظلام .. منارةٌ للحقّ تعلو ذروة المجد العليّا

يأوي لها القلب الحزين وينشد الشعر الأسيّا

أولستمُ من حرّر الإنسان من عُقدِ الحضارةِ

وانثنى نحو الفضاء يشدّ معراج الثريّا

بالحب تُقتلع الحدودُ .. وينتهي فيه الوجودُ .. فينجلي نورا سنيّا

فهناك مملكة الخلودِ .. برفقة الله الودودِ .. وأحمد الهادي النبيّا

بالشوق يبلغ من تَمسّك وارتوى الأحلام ريّا

دمع الليالي ليس يفنى إنما تفنى ابتسامةُ خائنٍ

يقتات من سوء الطويّة

لم يعرف الإخلاص يوما .. أو رمى لله سهما

أوبدا يوماً أبيّا

في عالم الأشباح عاش وشاد قصراً مَرمَريّا

من أين يأتيه الحنين.. وقلبه كالصخرة الصمّاءِ

عافتها البذورُ وأقحلت ماءً وفيّا

تتأفّفُ الأشجانُ منه .. وهل يُشمّ الوردُ إلا نافحاً عِطراً زكيّا

وكذا السنابلُ لا يطيبُ حصادها إلا نديّا

والدمع أعذبُ ما يكونُ على خدودِ الليل شوقاً

والنسيم سرى شذيّا

والموت أشرفُ ما يكون على ثرى الزّوراءِ

عند ضفاف دجلتها .. عشيّا

فهناك سوق للشهادة لا يبيع لغير أهل الحق

أثواب السعادة و الحُليّا

وهناك منبر عزة تتصاغرُ الدنيا له

ويفيض سحراً بابليّا

خطباؤه أهل الرسالة والمروءة والحميّة


أبناء سعد و المثنى ليس في آبائهم عرقٌ لئيمٌ .. أو تجد أماًّ بغيّا

القابضون على الزّنادِ .. الناهضونَ من الرمادِ

القاصمون ظهر الأعادي وكل مشبوهٍ دعيّا

لما دعا داعي الجهادِ وصاح من جرح البلادِ

تواثبوا من كل نادٍ .. للفدا هبُّوا سويّا

مُتلثِّمين سكينةً والغيمُ أجملُ منظراً إن طوّق البدر البهيّا


لله أرض الرافدين وما طوت تحت الثّرى

من كل جَحجَاحٍ أبيّا

أمضى الحياة مُصابراً حتى إذا نادته أصوات الشهادةِ

جاءها حراًّ رضيّا

من روحه يحيا العراقُ ويرتوي نهراهُ ريّا

هو من حوى روح الحسين وبأسَ والدهِ عليّا

لما انحنى رأس النفاق استلّ سيفاً هاشميّا

ما داهنَ المحتل يوماً .. أو تآمرَ صامتاً

حتّى إذا جافتهُ أحلامُ الزّعامةِ عاد مِقداماً كميّا

لغزٌ عجيبٌ ما نراهُ من الفُتى والمرجعيّة

أوَ ليست النجف التي ضمت ووارت في ثراها

من سموا قدراً ولم يرضُوا الدنيّة

فلوجة الأمجاد ماذا يكتب التاريخ فيك .. وأنت تاريخ البريّه

فلوجة الأحرار أنت رسالةٌ قد ضُمِّنت سراًّ عَليّا

فهناك ما بين النخيل أَكبَّ رأسُ المالِ يبكي حين خانته الهويّة

وتغيّر القانونُ حين تحرّر الإنسان من سوق الرقيق العالميّا

والأرض بالأبطال تغنى.... وبهم تزداد حسنا

كلما نادت تراموا.... حولها غيثاً هميّا

ما يفعل الغِمدُ المُطرَّز لازورداً إن حوى سيفاً رديّا

والخيل إن كانت هجيناً ما ازدهى فيها لجامٌ من لُجينٍ

صافحت كفّاه سرجاً عسجديّا

بالله يا أرض المآذنِ .... خبري كل المدائنِ

كيف صار النور ناراً والضعيف غدا قويّا

قولي لهم إن الفرات مرابض الآسادِ تحمل في مخالبها المنيّة

من يدْنُ من شطآنه يرْتدُّ مقهوراً شقيّا

قولي لهم إن النخيل تَخيّر الصحراء

كي يبقى أصيلاً.. شامخاً فيها.. وحيداً..

عاشقا..ً حراً.. وفيّا..

قولي لهم أن يقرؤوا من سورةِ الأحزابِ آياً

يفهمونَ بها القضيّة

الأرض للرحمن لا لِعصابةِ البيتِ الُمهان

وسوف يُورِثُها التّقيّا
من مواضيع : HONDA ACCORD 99 قوانـين الـقــسـم الأدبـي ...
إهــداءٌ لــمــن غــابَ عــنــا ..
الناسُ جواهر
قاطعوا اليهود والنصارى
إلـيـــكــ يــا قــلــبــي ...
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمـــجـــاد.., فـــلـــوجـــة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
رسالة صدام حسين الاخيرة التي كتبها الى شعب العراق

فـــلـــوجـــة الأمـــجـــاد..إهداء إلى أهل العراق الأفاضل...

الساعة الآن 09:43 AM.