xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل

منتدى القصة

10-11-2008, 05:54 PM
تهاني وبس
 
سلطان : يـــــــمـــــــــه .. خير شبلاك ..
تنفست بـ صعوبة ..
قعدت يمه ع السرير ..
فارس : بشار بيذبحني
سلطان : هههههههه ..
و رمى نفسه عالسرير و خلى يده ورى راسه ..
سلطان : محد قال لكم من قبل ان حركاتكم حركات يهالوو ..
اخذت الدفتر الي كان محطوط يمي و فريته عليه ..
فارس : هذا الي ناقص بعد ..

سمعت احد يرفس ع الباب ..

فارس : هذا أكيد بشار ..
سلطان : روح شوفه لا يكسر الباب علينا ..
فارس : لا تبيه يذبحني ..
سلطان : انت شو سويت فيه ..
فارس : ضحكت عليه ..
سلطان : ههههههههه .. ليش شو سوى ..
فارس : قالت له خالتي ام سامر انه ياهل و انا ضحكت عليه بس ..
سلطان : بس هذااا .. تدري انك انت ويااه صج يهال ..
فارس : و الاخــــــير انت معاك بعد .. تبي اقتلك هناا حاضر .. و ادفنك مجاناً .. شو تبي اكثر .. كل شي مجاناً
سلطان : لا يا معود .. هب قاصر .. ( سكت شوي ) شو ردت عليك مريم
فارس : .....
سلطان : شوو
فارس : مدري شـو اقول لك .. انت ريال ما تنعــاب .. بس مريمـ ما تبيكـ ..
سلطان : ......
فارس : هذا الي قالته .. و انا ما اقدر اغصبها ع شي ما تبيه ..
رجع راسه ع ورى .. و كأنه يبي يترجم الكلام الي اقوله ..
فارس : سلطان ..
سلطان : ( نزلت دمعة من عيونه )
مسكين كسر خاطري ..
فارس : هههههه .. سلطانوو .. كل هذا حب .. لا ما عليك ما قالت لي شي .. بس قالت تبي تفكر .. و اكييد بـ توافق .. لا تخاف ..
قعد فرحان ..
سلطان : متأكد ..
حركت له ويهي بـ هيه ..
اخذ المخدة و فرني فيها ..
سلطان : وقفت قلبي .. ســخـــيـــف ..
و مسح الدمعة الي كانت في عيونه ..
ضحكت و وقفت اباا اطلع وصلت لـ الباب .. تذكرت بشار .. رديت يلست يم سلطان ..
سلطان : انت اليوم شو بلاك ..
فارس : لا و لا شي ..
سلطان : روح .. هو هب رفيقك.. يعني مستحيل يسوي فيك شي ..
فارس : انت ما تعرف عنه شي .. الحين بـ يقلب المكان فوقي .. اكثر شي يكرههـ احد يضحك علييه ..
سلطان : يهال و تنيازون مع بعض ..
اخذت المخدات الي كانوا يمي و فريته فيهم كلهم ..
سلطان : بس .. بس ..
فارس : تدري ان انا اكبر منك ..
سلطان : ههههه ليش انت كم عمرك ..
فارس : احم احم 22 سنة ..
سلطان : لا و الله .. شرايك اذا قلت لك ان انا بعد شهرين ادخل 22 ..
فارس : قلتها بعد شهرين .. يعني انا اكبر ..
سلطان : .......
وقفت و فتحت الباب طليت ما كان في حد في الممر ..
فارس : ماشي حد ..
سلطان : زين اروح معاك .. ( ابتسم ابتسامة سخرية ) علشان ادافع عنك ..
فارس : جب جب .. انا هب مالي عينك ..
سلطان : زين .. يلا ورنا شطارتك ..
فارس : الي يسمعك .. يقول داخل معركة ..
سلطان : ههههه

طلعت .. قعدت امشي بـ هدوء .. شفته يالس تحت و معاه ســامر و راشــد .. زين الحين ما يقدر يسوي شي فيني ..
فارس : شنو تسوون ..
سامر : بس قاعدين ..
قعدت يم راشد
فارس : و ليش تتكلمون مع ياهل ..
طالعوني و هم مستغربين ما عدى بشار الي حتى ما طالعني .. كان نضره ع الباب .. زعلان ..
راشد : شنو تقصد ..
اشرت ع بشار ..
سامر .. عقد حواجبه : ياااهل ..
خليت يدي ورى ضهر راشد علشان أغايظ بشار ..
فارس : بس صكوا الموضوع ..

قام بشار و طلع برع ..
و قفت و رحت وراه .. شفته قاعد ع كرسي من الحديقة و سرحان ..
وقفت وراه ..
فارس : بشــار
بشار : ......
فارس : بشار
بشار : .....

قعدت ع الكرسي الي يمه ..
فارس : زعلان هااا ..

وقف و راح .. يلست اطالعه .. هذا من صجه زعلان .. الحين كفاية عيون .. و صار لي بشار بــعد ..
ركضت له .. يودته من يده ..
فارس : يلا عاد بـ دون حركات يهال ..
صرخ علي : أي لان انا ياهل .. صح .. مب هذا كلامك ..
فارس : اسف و حقط علي .. بس عاد .. انسى ..
بشار : لا ما بـنسى .. ارتحت الحين ..

و راح عني ..

رحت وراه اليوم ما بـ خليه لما يرضى علي .. ما صارت هذه .. ع ضحكت عليه يسوي كل هذا ..
فارس : اففففف بشار .. بسكـ عااد ..
بشار وقف يطالعني و عيونهـ كلها دموعـ ..
حضنتهـ ..
فارس : بس بشار .. كفاية .. و اوعدكـ ان ما اعيدها ..
بشار : .....
باعدتهـ و أخذت اطالعهـ ..
فارس : سامحتنيـ ..
بشار : .....
فارس : تدري .. عيون جدامك و لا شي .. انت ما خذ الدلع كله ياا بشاار
بشار يمسح دموعهـ : هههههههـ
يودت يدهـ و سحبتهـ ..
بشار : وين بتوديني ..
فارس : لا يا يمه لا تستحين .. بوديج لـ ريلج ..
طقاني ع ضهري ..
بشار : بسكـ تمسخر ..
حضنتهـ و اخذنا نضحكـ ..

....

تمنيت لو الأرض تنشقـ و تبلعني .. انا مينونة .. لو كنتـ احلم .. شلون صحت جدامهـ .. شو بـ يقول الحين .. افففففف

وقفت و طالعت شكليـ .. عيوني حمرة .. و مريمـ شافتني الحين شنو اسويـ يا ربيـ ..

بدلت ثيابيـ .. لبست قميص بني مع تنورة بيج .. .. ما كان ودي البس شي ثقيل ..
جهزت شنطتي لان بس 3 ايامـ و حنا رادين البحرينـ .. ااااه يا ليت ايلس هنا اكثر ..
صكيت الشنطة بـ قوة ..
بس مع فارس مستحييييل أبقـــى ..

لبست شيلتيـ و طلعت من الغرفة .. شفت بشار و فارسـ يركبون الدرج و انا نازلة منهـ .. ما عطيتهمـ ادنى اهتمامـ .. حتى السخييف فارسوو ما فكر ايي يعتذر .. أي اكيد بـ يقول كبريائي يمنعني .. من زود الكبرياء عاد ..

السجادة كانت مرتفعة شوي حتى ان انا كنتـ بـطيح منها .. بس ايد دافية تلقتنيـ ع اخر وقتـ .. اخذت نفس طوييل .. و طالعت فوق ..
كان .. فـــــــــارس !!!
طاحت دمعة من عيونيـ .. مسحتها .. كفاية عيونـ .. لا تصيرينـ ضعيفة جدامهـ ..
مشيت من عندهـ بدون ما أتكلمـ .. دخلت المطبخـ .. كانتـ ام نديمـ تطلعـ كيك من الفرنـ ..
عيون : امممممم .. شنو تسوين ؟
ام نديم : لك تأبريني .. انا هلأ أعمل كيك التوتـ
عيون : صج .. لـ منو
ام نديم : لـ فارس ..
قلبت الكيكة .. كان شكلها جناان ..
طلعت من المطبخـ .. لـ فارس .. عيل ما ابااا منها ..

ركبت فوق و دخلت غرفة مريومـ ..
شفتها رامية نفسها ع السرير و مخلية يدها ورى راسها و مغمضة عينها و ابتسامة عذبة ماخذة طريقها بين ملامحها البريئة ..
عيون : مريوومـ
فتحت عيونها بـ هدوء : آمري
قعدت يمها ..
عيون : اباا اطلعـ
عدلت يلستها ..
مريم : وين ؟
عيون : ما ادري .. زهقانة ..
مريم : بس انا ما ابااا
عيون : اوووهـ .. لييش !!
مريم : ما تدرين شنو قال لي فارس ..
باعدت راسي لـ الجهة الثاني .. أوني مب مهتمة .. و انا قلبي محترق ناار ..
رمت روحها ع السرير و غمضت عينها ..
عيون : شنو قال لج !!
مريم ( فتحت عيون وحدة ) : شكلجـ مب مهتمة ..
حطيت راسي ع ريلها ..
عيون : كيفج عيلـ ..
يلست و طلعت نفس حسيت بـ حرارتهـ ..
عيون : ما تبين تقولين ؟
مريم : اممممممم ..
عيون : وين وصلتيـ
وقفت و اخذت تطالعـ روحها في مراية التسريحة ..
مريم و هي تباعد خصلة كانت طايحة ع عينها : سلطان خطبني من أخويـ

وقفت ..
عيون : صج
ابتسمت لي : أي
حبيتها في خدها .. : الف مبروكـ .. و ليش ما قال لنا
مريم : يقول يبي يعرف رايي اذا وافقت بـ يسوي الخطبة رسمي في البحرينـ ..
عيون : و انتي شو رايج ..
مريم : سلطان ريال و النعمـ و ...
نزلت راسها ..
رفعت راسها بـ يدي .. و غمزت لها بـ عيونيـ ..
عيون : يعني موافقة .. صح !!
حركت راسها بـ هيه
حضنتها و انا اضحكـ .. يعلني فداها .. اتخيل اليوم الي فيهـ تكون عروسـ ..

رديت ع ورى و يلست ع السرير.. اااه .. كنت اترقب اليومـ الي بـكون فيهـ عروس .. الكل يباركـ ليـ .. بس القدر طيحني في " جحيمـ " .. لفحتني نسمة .. حسيت بـ روحي راحت معاها .. فتحت عيوني بـ هدوء .. لقيت مريمـ فاتحة الدريشة و سرحانة و هي تطالعـ برعـ ..

رحت يمها ..
عيون : حلو الجو موو
مريم : أي وايد .. ما ابا ارد البحرينـ
عيون : سمعت ان بـ نروح البر الـيومين الباقي لنا هناا
مريم : صج .. ؟
عيون : هيه
مريم : ونااااسة
عيون : هههه انا اطلع احسن لي
مريم : يه ليش ؟
عيون : لان ابتدت حركات الاستهبال مالتج ..
مريم : هههههههههههه

طلعت الا بـ فارس بـ ويهي .. ما عطيتهـ فيس و رحت لـ الغرفة .. فتحت الباب .. حسيت بـ يد دافية ميودة يدي ..
طالعتها و طالعت وراي كان فارس ..
عيون : فج ايدكـ احسن لكـ
فارس : ليش عاد .. حرام
سحبت يدي بـ قوة ..
عيون : هيه حرام زين ..
دخلت الغرفة و دخل وراي ..
فارس : انا زوجج عيون .. لو نسيتيـ
يلست ع السرير ..
عيون : هذا بـ النسبة لك ..
يود طرف السرير ..
فارس : انزين ليش .. وافقتي عيل ؟
وقفت و رحت يمهـ ..
صرخت عليهـ : لان هذهـ وصية المرحومـ ..
فارس : لكن تقدرين ترفضين ..
ابتسمت ابتسامة سخرية : ارفضـ
فارس : .....
فسخت شيلتي و رميتها ع الشنطة ..

فارس و هو يقعد ع السرير : من الحين جهزتي نفسج ..
طالعت نفسي في التسريحة مدة بعدي رديت ..
عيون : لو ع كيفي من اليومـ رديت البحرينـ
فارس : ليش ما عيبج المكانـ
عيون : لا المكان ماكو عليهـ غبار .. بس انت
و صك بوزي بـ يده ..
فارس : بس لا تكملين ادري شنو بـ تقولين ..
راح و فتح الخزانة مالتهـ .. و طلع الثياب الي فيها و خلاها في شنطة كانت عندهـ ..
عيون : شنو تسوي ..
فارس و هو يرمي الثياب في الشنطة : مب انا الي مخرب الرحلة عليج .. خلاص بـرجع البحرين ..
و كان بـ يصك الشنطة .. لكن انا يودت يدهـ بـ حركة ارادية ..
عيون : بس انا ما كان قصدي ..
شال يدي عنهـ و صك الشنطة .. حمل الشنطة و خلاها عند البابـ ..
طالعني بـ نضرة ما عرفت أفسرها .. حط يدهـ ع مقبض البابـ لكن انا رحت لهـ ..
عيون : اللهـ يخليك فارس .. ابقى هنا .. اذا سألوك ليش بـ تروح بـ تقول لهمـ ان عيون ما تبيني ..
ابتسم لي ابتسامة خبث : يعني كل هذا علشان أهلج ..
عيون : .....
قرب ويههـ لـ ويهي بـ درجة ان انا حسيت بـ حرارة انفاسهـ ..
فارس : بس انا ما بروح البحرين .. بـ نروح البر .. كنت اباا اعرف شنو ردة فعلج اذا سويت جذي ..
ابتسمـ لي و غمز لي بـ عيونهـ
اخذت شنطتهـ و فرتها بها ..
عيون : سخيييف ..
تقرب منيـ
فارس : صج ..
قعدت ع السرير حركت وبهي ان انا مب خايفة .. لكن قلبي كان يضرب بـ قوة من الخوفـ ..
حط يدهـ في جيبهـ ..
فارس : حملي شنطتي و انا بـحمل شنطتج لانج ما شاء الله شايلة خزانتج بـ كبرها ..
طنشتهـ و جريت شنطتي .. ادري فيــهـ يبي يغايضني .. لكن اراويكـ اذا ما خليت دمكـ يحترق مثل ما تخلي دمي يشبـ نار في جسمي ..
وصلت لعندهـ .. طالعتهـ و طلعت من الغرفة .. بيني و بينكمـ كانت الشنطة ثقييلة لكن ما ابيها تتناجس بـ لمسة يدهـ .. اكرررهه يا ناااس .. ما اواطنهـ بـ عيشة اللهـ ..
لحقني ..
فارس : لحظة عااد .. تبين ضهرج ينكسر ..
عيون : كيفي ..
نزلت الشنطة درجة وحدة من الدرج ..
يودها حتى ان ايدهـ لامست ايدي ..
فارس : خليها قلت لجـ .. لا ارميج من فوق الدرج ..
خليتها .. اخاف .. يسويها بعد .. مب بعيدة عنهـ ..

نزل الشنطة مالتهـ و انا حملت شنطتهـ و نزلتها .. كانت شنطتهـ خفيفة واايد .. ما حمل لهـ وايد ثياب ..
خليتها يمهـ .. و اخذت نفس طوييل .. الدرج دائري .. و يخلي الواحد غصب يتعبـ ..
فارس : ليش تعبتي نفسج و نزلتينها ..
عيون : " ماشي رد "
بس نضراتي كانت تكفي .. كنت اطالعهـ و كأني الومه لو اناجرهـ .. انا نفسي مدري شو تعني ..
فارس : شبلاج انتي ..
عيون : " ماشي رد "
فارس : اكلمج انا
عيون : انا اكررررهكـ ..
من مواضيع : تهاني وبس جواهر و فيصل
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
10-11-2008, 05:58 PM
تهاني وبس
 
الجزء الثالث عشر


" أدري قلبك يا حبيبي لي فضا ..ما يهم ان طال هجري أو قسيت ..لا حبيبي .. لو يفرقنا القضا ..ساكن بقلبي .. وبعروقي مشيـــــــت ... "


تمالكتـ نفسي عنها .. تكررهني .. و انا بديت أحبها .. لا و ليش احبها .. انا حسيت بـ شوي عطف لها بس مب حب .. اذا حب اقول ان انا ينييت ..
فارس : ....
عيون ( تصك ع اسنانها ) : انا غبية لما وافقت أني اتزوجكـ
حاولت اغايضها .. رغم ان هذا مب وقتهـ الا بس علشان تحس لـ دمها ..
فارس : و الله .. و تعترفين انج غبية بعد ..
عيون : لا تحاول تغايضني ( صرخت علي ) لان انا مب مهتمة لـ الي تقولهـ ..
فارس : هههههـ عيل ليش عصبتي يا ست الحسن و الدلالـ
حطت طرف صبعها ع راسها : كييييفي
يودتها من ذراعها بـ قوة .. حسيت بـ العرق تصبب منها و كـأنهـ شلال ..
فارس : سكتي لا اقص لسانج الحين
ابتسمت بـ سخرية : خوفتني
دزيتها ع ورى ..
تمت تطالعني بـ نضرات شيطانية .. اخذت نفس عميق .. ما اباا أطول معاها .. شكلها معصبة .. أصلا انا ما أحط نفسي جدام يااهل .. و الله ياهل الي يشوفها يقول توها ثالث إعدادي ..
لفيت بـروح ..
عيون : لحظة ما كملت كلامي معاكـ
في هذه اللحظة صج عصبت انا اعاملها بـ هدوء و هي تصرخ عليـ
فارس : نعم .. بغيتي شي ..
ردت بـ استهزاء : سلامة قلبكـ
تقربت منها و دمي يغلي في جسميـ اول مرة انسان يكلمني بـ هذه الطريقة ..
رجعت ع ورى .. يبين انها خافت بس تصطنع الشجاعة ..

....

كان يتقربـ مني و عيونهـ تتطاير منها الشرار .. بـ موت و افهمهـ .. تارة يتمسخر و تارة معصب .. بس انا الغلطانة انا الغلطانة .. خلاااص .. الحين رحت فيها .. " لين فات الفوت ما ينفع الصوتـ "

طاحت شيلتي من علي و انا حتى ما حسيت فيها .. احس بـ قلبي يضرب بـسرعة .. ما حسيت لـ نفسي لما شد فارس شعري ..
فارس : تحملتج بـ ما فيهـ الكفاية
اخذت اضرب ع يدهـ و انا مغمضة عيني و صاكة ع اسناني ..
عيون : أأأأي خلني لا اصارخ و الم كل اهل الريفـ عليك ..
فارس : صرخي .. بـشوف ..

يمكن يحسبني اتمسخر معااه .. انا عمري محد مد يدهـ علي .. الحين هذا يلمسني ..
اخذت اصارخ : ســـــــــــامــــــــــر الحق علي ..

لـ فترة حسيت بـ خطوات من وراي ..
... : فارس .. شنو تسوي ..

دزني ع الجسد الي كان وراي .. طالعتهـ كان بشار .. ما استحملت و رفعت شيلتي ع راسي و ركضت فوق اصيح .. ركضت وراي أحلام .. و رهف ..

.....

غـــبــــي .. الا مينون .. شلون امد يدي عليها .. مب هذهـ وصية المرحومـ .. و وصاني عليها ..
قعدت ع الكرسي و خليت يدي ع راسي ..
يلس بشار يمي
بشار : فارس .. شـو صاير ..
فارس : ......
بشار : ليش طقيتها .. تدري لو سامر شافك شنو سوى فيكـ .. دفنكـ هني بدون ما يفكر ..
حركت راسي بـ النفي : ادري ادري ..
بشار : اذا كنت تدري ليش تمد يدكـ عليها ..
فارس : غصبا عني .. صرخت علي ما استحملت اكثر ..
بشار : اكييد سويت لها شي ..
فارس : الحين انت ياي تدافع عنها ..
بشار : لا سلامتك .. بس قومـ نحمل الشنطـ لـ الباص ..
فارس : كم يوم بـ نبقي هناك ..
بشار : يومين و بعدين بـ نرد هنا لان الطائرة بـ تطير من الريف ..
وقفت ..
فارس : يلااا ..

.....

رهف : حرام عليج بس لا تصيحين ..
عيون : لا ما ابااه ما ابااه .. هذا انسان بدون دمـ .. طقاني ..
أحلام : خلاص يمكن كان معصب ..
عيون : بـ يعصب بـ الطقاق الي يطقه بس يمد يدهـ هذا تجاوز الخط الاحمر ..
أحلام : خلاص عيون .. الحين الباص بـ يمشي عنا .. يلا قومي غسلي ويهجـ و صلي ع النبي ..
عيون : اللهم صلِ ع محمد و آل محمد ..

وقفت و رحت لـ الحمام .. غسلت ويهي .. و طالعت نفسي في المنضرة تذكرتهـ لما مد يدهـ علي .. طاحت دموعي مرة ثانية افففف .. مسحتهم بـ عصبية .. بس عيون .. لا تصيرين ضعيفة .. هـ الحثالة ما يستاهل دمعة منج ..

.....

يودت ضهري ..
فارس : اااااااه .. ضهري يألمني ..
بشار يخلي اخر شنطة ..
بشار : تحمل اذا كان معانا حريمـ .. لازم يشيلون ما وراهمـ و دونهمـ ..
فارس : أي و اللهـ ..

... : تحشون من ورانا .. هاااا
لفينا لـ مصدر الصوت كانت أحلامـ ..
أخذنا نضحك لكن صوت الهرن بط أذونا .. عيل سنة واقفين و هو ينطر ..

أحلام : انزين متى بـ نمشي ..
بشار : وين باقي الحريمـ .. بـ نتأخر .. يلا روحي ناديهمـ ..
أحلام : تامر أمر كم بشار عندي ..
مسكين بشار استحى .. هذه أحلام لوح حتى قدام الناس فاجة فمها ..
بشار : انزين خلصينا و روحي ..
أحلام : هههه

راحت و انا مسكت نفسي ما اباا اضحكـ بعدين يزعل و يسوي لي سالفة ..
دخلت داخل ازاعج .. حشى سايق الباص مل .. لو ما ترجيناه انا و سامر الحين مشى عنااا ..
ام سامر : فارس .. يا ولدي شبلاك ؟
فارس : الباص بـ يمشي تأخرناا !!
ام سامر : زين .. " تمد لي شنطة صغيرة " خذ هذه فيها كم حويجة بحملهمـ معاي ..

حملتها حسيتها ثقيلة ..
فارس : ااااه .. خالتي شو حاطة فيها ..
م سامر : شوي حويجاات ..

طلعت من المطبخ و وقفت عند باب الصالة ..
و انا اصارخ : يلااا تأخرنا وينكمـ يا حريييييمـ !!!!

طلعت و انا اسمع صوت خالتي ام فارس تزاعج ..
هههههـ .. مسكينة ما بـ ترد البحرين الا و هي فاقدة سمعها ..

طلعت و خليت الشنطة داخل الباص ..
وقفت عند باب الباص اتكلم شوي مع الهندي .. كسر خاطري .. بس دقايق و طلعوا كلهمـ و ركبوا البــاص ..

عيون ركبت و لا كأني واقف .. حتى انها بس طالعتني جذي و فرت ويهها .. يلست اطالعها .. صرت افهمها بس في اسبوعين .. كانت تصييح .. يا ويل حالي اذا عرف سامــر .. عيونها كانوا منتفخين و دمعة محبوسة فيهم .. بس طاحت هذه الدمعة لما تلاقت عيني بـ عينها ..

المهم انا ركبت الباص و يلست يم بشار جدامـ في اول كرسي .. ما كان في حد في الباص بس حناا .. لان هذا تابع لـ الشركة الي متفقين معاها .. هههه ادري فتحت معاكمـ ابواب ما تدرون عنها بس خلنا في الزبدة ..

كنت يالس و فكري مع عيون .. ما ادري ليش افكر فيها و مهتم لـ هـ الدرجة .. اخاف يطلع ان انا صج حبيتها .. لا مستحيل اكييد احساس لـ ان كانت قبال ويهي 24 ساعة .. او يمكن لأنها حلوة .. شو حلوة كلمة حلوة قليلة جدام جمالها ..

ابتسمت لـ نفسي .. و قلت بـ صوت خفيف ..
" و بعدك تفكر فيها "

بشار : مينون انت
طالعته من غير نفس : و ليش يا حافظ !!
بشار : الي يضحك بروحهـ يسمونه مينون ما غيير ..
رديت نضري لـ الدريشة .. و رحت في عالمـ ثاني .. ما ادري .. احس نفسي ما لي نفس لـ شي .. حتى الكلامـ .. بس اكيد بـ تستغربون من الي ابيه .. خاطري اتكلم مع عيون .. ما ادري ابي افهمـ زواياها الغامضة ..

.....

مب رايمة اتكلمـ .. كنت اسمعهن شو يتكلمن فيه .. و انا ساكتة .. ما اباا اتكلمـ مع احد .. الحمدلله احلام و رهف ما قالوا لـ حد ..لو قالوا .. ادري ان سامر بـ يذبحه .. و بـ هذه الطريقة ما تنحل المشكلة .. بس زين خل يقتله و فارس بـ شو فايدني غير عذابي الي بعيشه معاه ..
شو عيون خرفتي .. بس انا غبية افكر جذي .. صج اكرهه بس حرام هذا سند مريم بـ هذه الدنيا شلون افكر بـ هذه الطريقة.. ما اضن ان بـ تتم بينا علاقة انا و مريمـ بعد هذا .. الا شنو علاقة بيبني و بينها اذا ما ماتت زيين .. خلاص اخلي هذه المرة كل شي فـ قلبي .. ما كنت اتخيل نفسي جاسية جذي .. انا بـ تعذب بـ الطقاق الي يطقني .. بس مريومـ حرام يصير فيها شي .. او حتى سامر اخوي ..
اففففففففف .. بس راسي يألمني ما ابا افكر اكثر .. تعبت من كثر التفكيير .. كانت كل سوالف مريومـ عن سلطان .. و البنات يضحكن عليها .. و الله وقت تييني الضحكة بس اكتمها .. مسكين فصفصت الريال من فوقه لـ تحته هذا و لـ الحين ما صار بينهم أي رابط شرعي .. عيل بعدين شنو .. ما اكون عيون اذا ما نستنا .. الخااينة .. بـ تتزوج و بـ تخلينا نطالع صورها و ما نشوف طيفها الا و مار جدامنا ههههه ..
قاطعت تفكيري مريم ..
مريم : الا عيون .. شبلاج ساكتة ..
طالعت رهف و احلام شفتهمـ يطالعون بعض ..
ابتسمت بـ هدوء : و لا شي .. بس راسي يألمني شوي ..
مريم : سلامات ..
طالعت الدريشة : .....
من مواضيع : تهاني وبس جواهر و فيصل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
10-11-2008, 05:59 PM
تهاني وبس
 
صج احس راسي بـ ينفجر .. وين ايامـ قبل الجامعة البنات الهبال .. كلها راحت مع البخااااار !!!!!
خلاص فارس حرمني من كل شي .. احلامي الي كنت بانيتها ع اساس الحب و الوفاق .. ماكوا و لا شي تبخرت و بدون رجعة بعد .. كل يوم اتحسر فيه اكثر من الثاني .. حلمي مثل حلم كل بنت تتزوج و قاعة و فستان و حياة كلها حب و سلامـ .. بس اااه ع احلامي ..
اخذت ذاكرتي ترد لـ ورى شوي .. لـ اول مرة اشوف فارس .. لما منع مريم انها تيي بيتنا و بعد لما تعمد انه يشمخ سيارتي و دعمت و عشت بـ دوامة ما لها اول و لا تالي لما قال لي ان غصب عني اتزوجه و هي وصية المرحووم .. ما هي غير وصيته الي معذبة حالي .. اتذكر لما طارت شيلتي ع ويهه و هزبني و اتذكر اول يوم لنا مع بعض .. اتذكر كل هذا و كأنه صاير أمس .. صج هـ الايام تصرفاته شوي اعتدلت بس بعدي اكرهه ..
سالت نفسي مرة و مرتين ابي اعرف سبب كرهي لهـ ما عرفته .. و هذا سبب حيرتي ..
اخذت اتأمل المكان الي يمشي فيه الباص .. ما كان فيه شي اذكره .. صـــحـــراء .. !!
هذا الي اشوفه صحراء و رمل و شي نبات ..
بس ما اشوف شي غير .. اخذت أتأمل .. هذا المكان مثل حياتي مع فارس .. ماكو فيها شي .. يا ليت تصير عاصفة و تاكل فارس .. افففف انا شنو اقول .. في كل شي أدعي عليهـ .. يا ربي متى نوصل .. سندت راسي ع الدريشة و غمضت عيني .. دقايق و نمت ..
فتحت عيني ع ويه ما ادري منو دققت شوي كان فارس يطالعني و يبتسمـ .. تميت اتأملهـ احس بـ رجولته بس مب قادرة افهمهـ ..
فارس : يلا وصلنا ..
فريت ويهي الجهة الثانية ..
فارس : تبين تيلسين هنا بـروحج يعني
بدون ما اطالعه حتى : زين .. روح الصوب الثاني بطوف ..
فارس : ما ابااا
طالعته بـ عيون حادة : ..
مد لي يده .. : تعالي ..
كنت ابا اكفخه اصطره ادفنه هنا في الباص .. اكرهه .. قبل طاقني الحين يبيني المس اليد الي طقتني .. مستحيييييل ..
وقفت و دزيته ع ورى صج ما كانت قوية بس كانت كافية انها تباعده عن المكان الي كنت بطوف منه ..
مشيت معصبة و نزلت بسرعة من الباص .. طالعت المكان .. و بقيت مصدومة .. ما اقول لكم انه مب حلو .. بس كان سلسلة جبال ع صوب في فلل صغيرة تفصل بينها حدايق صغار .. و كان في دبابات .. لكن لـ كبار يعني بـ عمر فارس و بشار و سلطان و سامر و راشد ..
شفت شي ناس هناك .. اممممم .. كان 2 يمشون الدبابات .. شفت راشد يوقف واحد منهمـ و يسلمـ عليهـ ..
حسيت راسي يدور فـ يودت باب الباص علشان اسند روحي .. نزل فارس و بقى مدى يطالعني و انا مغمضة عيني و عاصة ع اسناني .. الالمـ في راسي كان فضييع .. احس نفسي مب رايمة امشي او حتى اتحرك من مكاني ..
تقرب مني و سمعته يقول ..
فارس : بلاج شي ..
حركت له راسي بـ النفي ..
شلت يدي حاولت امشي ما قدرت اخذت دموعي تنزل .. خلاص انهد حيلي .. ما اقدر امشي .. من كثر التفكير اخاف يصيدني اكثر من جذي ..
ما ادري بـ أي لحظة أو شلون سندني فارس و خلى يده ورى ضهري ..
كنت ابا اقوله يروح عني لاني ما أواطنهـ .. بس خلاص ما فيني اتكلم اكثر ..
دخلت داخل وحدة من الفلل كانوا كلهم مشغولين من شافني سامر تقرب مني ..
سامر : عيون بلاج شي ..
طالعت فارس و تنهدت ..
عيون : .....
فارس : تعبانة شوي ..
سامر : تبيني اوديج الطبيب ..
حركت راسي بـ النفي ..
فارس : يلا عيون .. تعالي ارتاحي ..

كنت اطاوعه في كل شي .. ما لي خلق مناجر و هواش و انا مصدعة ..
دخلني غرفة ما لاحضت و لا دققت في اثاثها الي لاحظته ان الاثاث كان ذهبي .. بس ..
من شفت السرير ما ادري شلون رميت نفسي عليهـ .. غمضت عيوني و انخمدت ..

.....

اخذت اطالعها شلون نايمة .. ملاك ما شاء اللهـ .. يلست ع الكرسي الي كان يم السرير .. اخذت احركه ع ورى و قدام .. قدام و ورى ..
اخذت ادرس تفاصيل ويهها .. حمارة خدودها محليتها وايد .. و عيونها و فمها الصغير .. الي يشوفها يعطيها 17 بـ الكثير .. تذكرت اول مرة اشوفها ما صدقت ان كان عمرها 19 ..
بس الحين هي عمرها 20سنة .. يعني مب شوي .. الا متى يوم مولدها .. ما ادري كأن شهر 4 .. لكن مب متأكد .. يعني اذا كان شهر 4 يكون هذا الشهر تدخل الـ 20سنة .. افففففف .. انا بـ شنو يالس افكر .. و شنو بـ يفيدني عيد ميلادها ..
وقفت و طلعت من الغرفة ..

نزلت تحت كانوا كلهم متجمعين في غرفة الطعامـ .. و يتفطرون ..
ام عيون : تعال يمه تفطر معانا ..
طالعت ساعتي ..
فارس : توها 7 الصبح ..
ام سلطان : أي عيل متى تبي نتفطر .. ما يمدينا نرتب المكان ..
سلطان : شنو ترتبون المكان .. يومين و حنا رادين البحرين ..
راشد : أي و الله ..
ام عيون : انزين خلاص .. اكلتونا .. الا فارس وين عيون .. يقولون تعبانة ..
قعدت ع الكرسي ..
فارس : أي شوي تعبانة .. الحين رقدت ..
مريم : اروح اشوفها ..
فارس : لا ما يحتاي .. خليها ترتاح ..
سامر : يلسي مريوم .. ما يبي احد يزعج حرمته ..

كلهم ضحكوا ع رده .. أي صج ليش يزعجونها خلها تنام و ترتاح ..
اخذت لي فطيرة كانت ع جبنة .. اكلت منها شوي .. و اخذت اطالع مريم شلون مستحية .. و هذا سلطانو انا الحين بـ اذبحه ما يخلي اختي ع راحتها .. كفاية انها كل مالها و تنحف زيادة .. استانست لما شفتها تاكل .. الحين يالس يطالعها ..
الوحيدة الي كان ما ينسمع صوتها كانت اخت سلطان ( هيفاء ) .. احسها مب طبيعية .. حزييينة .. الحزن دايم مرسوم و ماخذ طريجه بين تفاصيل ويهها ..
حسيت بـ حرارة ع ريولي .. الا بـ صوت بشار خلى الشاي ينكب ع ريولي .. صرخت و وقفت عن الكرسي ..
بشار : غبيييي .. من مساع لـ الحين ازقرك ..
اخذت اناقز في مكاني مب قادر اتحرك ريولي تحترق هذا ما عنده دمـ ..
طالعت المكان ما كان فيه الا سامر و بشار و راشد و سلطان يعني الحريمـ طلعوا ..
سامر : شبلاك ..
راشد : ما يحتاي تسألهـ .. ( طالعني بـ نص عيون ) فكره مع حبيبة القلب ..
بشار : أي .. و انا اقول وين فكره رايح .. الله عليك بوعزوز ..
فارس : جب انت ويااه ..
رحت صوب المغسلة اخذت شوي ماي بـ كف ايدي و حطيته ع مكان الي صابه الشاي ..
سمعت صوت من وراي ..
... : شنو مستوي صوتكمـ لـ برع ..
فريت لـ ورى شفت مريوم تطالعني .. من شافتني شهقت ..
مريم : شنو فيه بانطلونك ..
رحت لها و خليت ويهي قريب لـ ويهها ..
فارس : ييبي حبة بندول و كوب ماي .. لـ الغرفة .. زين ..

و طلعت عنهمـ .. ما ادري ليش فكرت انها تييب الحبة .. قلت لـ عيون .. افكاري احسها مفترة بـ راسي ..
دخلت الغرفة اخذت لي ملابس خيول .. هي ماكو هنا خيول .. بس بـ البسهمـ لـ الدبابات .. >> افكر اركبهمـ ..
امممممم .. ما ادري شنو البس .. محتار البس الرصاصية لو البنية .. اففف و الله محتار .. الرصاصية حلوة و فخمة .. اما البنية فـ هي بعد فخمة .. خليتهم ع السرير و يلست اطالعهمـ محتار .. سمعت طق ع الباب ..
فارس : دخلي مريوم
دخلت و صكت الباب بـ هدوء ..
حطت الكوب و الحبة ع التسريحة و طالعتني متوترة ..
فارس : شبلاج تطالعيني جذي .
فرت ويهها و فتحت الحبة ..
فيها شي .. لا لا فيها شي .. تقربت منها و حوطت ويهها بـ يدي و رفعته .. اخذت اطالعها و عيونها مليانة دموع ..
عقدت حواجبي : يألمج شي ..
مريم : ...
فارس : مريوم .. فيج شي ..
مريم بـ ببراءة و دموعها تطيح : ليش طقيتها ..
طالعتها مصدوم .. فهمت .. يعني قالوا لها .. شلت يدي و رحت صوب عيون اطالعها .. التعب باين ع محياها .. كنت نايمة لـ حد الحين ..
تقربت مريم لـ عيون و يلست ع السرير ما ادري شنو كانت تسوي بس خلت راس عيون في حضنها .. فتحت عيون عينها بـ هدوء ..
عيون : مريم ..
مريم : ...
مسحت دموعها بـ كف يدها ..
عيون عدلت يلستها و فركت عيونها الي كانت مغطية بـ دموع مريم ..
عيون : صاير شي ..
حركت راسها بـ النفي : ....
عيون : عيل ليش كنتي تصيحين .. !!
مريم : ليش طقاج فارس ..
عيون ( نزلت راسها ) : ....
مريم تقربت منها ..
مريم : هذا سبال ما عليج منه
اخذت اطالعها و انا فاتح عيني .. الحين انا سباال .. زين مريوم .. دواج عندي بعدين ..
وقفت مريم و اخذت الحبة و كوب الماي و عطتهمـ عيون ..
مريم : شربيهـ يمكن يخف راسج ..
ابتسمت لها : ما يحتاي .. احس نفسي احسن ..
وقفت مريم و خلت الحبة و الكوب ع التسريحة و و طالعتني بـ حدة ..
مريم : هذه اخر مرة لك .. و اذا عدتها ..( تقربت مني اكثر ) بـ اشتكي عليك عند سامر ..

و طلعت من الغرفة .. بقيت مدة ساكت .. فريت نضري لـ السرير .. كانت عيون تطالعني مستغربة .. لما تلاقت نضراتي بـ نضراتها فرت ويهها الجهة الثانية .. أونها زعلانة ..
اخذت الحبة و الماي و رحت لها ..
فارس : شربيها .. شكلج تعبانة ..
عيون : ما اباا ..
فارس : عجب ما قلتي ( أقلد ع صوتها ) ما لك خص فيني ..
طالعتني بـ حدة : ما لك خص فيني ..
ضحكت .. ابو طبيع ما ايوز عن طبعه .. و الله احسها ياهل .. حركاتها تصرفاتها حتى شكلهها .. ما يقول زوجتي .. اختي الصغيرة ..
قعدت ع السرير .. تباعدت لما يلست يمها ..
فارس : شفيج خايفة ..
عيون : ....
فارس : اخذيه .. شربيها ..
عيون : قلت لك ما اباا ..
فارس : شكلج تبيني انا الي اشربج ..
عيون : لا و الله
فارس : أي شكلج .. ( مديته لها مرة ثانية ) شربيه ..
عيون : انت بـ تجتلني ..
حركت لها راسي بـ أي .. علشان اغايضها ..
فارس : مثل ما انتي بـ تيننيني ..

انصدمت و هي بـ نفسها انصدمت .. انا شنو قلت الحين .. !!!

.....

شنو قال .. ما فهمت بـ الضبط شنو قال .. انا بـ يننهـ الحين ..
حسيته يبي يتهرب ..
فارس : زين قومي اخذي شاور ..
عيون : وين بـ نروح !!
فارس : بـ نركب في الدبابات ..
عيون : لااا
فارس : شنو لا .. حنا الي بـ نركب مب انتوا
عيون : ادري .. تبون تموتون ..
فارس : و لييش .. قالوا لج يهال ..
عيون : بس انا اسمع ناس وايد يموتون او يصيدهم شي من ذلين ..
طالعتها بـ نص عيون : ليش تخافين علي ..
عقدت حواجبها : لا .. انا خايفة ع اخوي و ولد عمي ..
فارس : أي قصدج سامر و بشار .. يعني انا ما تخافين علي ..
نزلت من السرير .. و فتحت كبتها ..
عيون : لا
فارس : ليش انا مب زوجج ..
عيون : بـ الاسم بس ..
فارس : زين ..
طلعت لها ثياب و اخذت الفوطة ..
فارس : شوفي ذلين البدلتين .. الرصاصية لو البنية أحلى ..
عيون : اممم .. الرصاصية ..
فارس : انا بعد اقول جذي ..

دخلت الحمام ( اكرمكم الله ) ..
انا بدلت ملابسي .. و وقفت اطالع نفسي في التسريحة .. شعري صار طويل .. كأنه شعر بنات .. مشطته حاولت ارفعه علشان يصير أقصر .. فتحت الدريشة .. المكان بارد شوي .. زين البدلة هذه تناسب ..
كنت بانطلون جينز رصاصي و معاه بوت اسود لـ الخيل طويل نلبسه فوق البانطلون .. و قميص ابيض و جاكيت بدون أكمامـ رصاصي .. كان فخم بـ معنى الكلمة .. اتذكر اشتريته من باريس لما كنت ادرس هناك .. اشتقت لـ باريس .. خاطري ارد هناك .. بس ويين و انا تزوجت ..
طلعت عيون من الحمام و كانت تنشف شعرها ..
وقفت مدة اطالعها .. شكلها جناان .. تصدقون يتني الضحكة .. بدلتها مثل بدلتي لكن هي لونها بني .. عيل من جذي قالت لي البس الرصاصي علشان ما اكون مثلها .. كانت بعد بدلة لـ خيول .. بس بدلتها بنوتية و ناعمة .. ما اعرف اوصفها شلون .. لان هذه تفاصيل بنات ..
كان بانطلون بني و فوقه بوت طويل بني غامق .. و قميص ابيض و فوقه جاكيت بدون اكمام .. لونه بني مثل البانطلون ..
شالت الفوطة و طاح شعرها .. فتحت عيني لـ الاخر .. ما شاء الله طويييل .. يوصل لـ تحت ركبتها ..
اخذت تمشطه بـ نعومة ..
طالعتني من منضرة التسريحة ..
عيون : اول مرة تشوفني ..
باعدت ويهي عنها و صكيت الدريشة .. احس برد ..
فارس : لـ الحين راسج يألمج !!
عيون : ....
فارس : اكلمج ..
من غير نفس : أي

طلعت من الغرفة و خليتها ..

.....

هذا الرد الي يستاهلهـ .. هذا علشان مرة ثانية يمد يدهـ ..
جففت شعري زين و بعدين مشطتهـ و رفعته .. راسي يعورني شوي .. بس عادي .. الم و بـ يروح ان شاء الله ..
كل ما اتذكره شلون كان يطالعني تييني رجفة في جسمي .. ما اجذب اذا قلت لكمـ كان وايد وايد وايد وسيمـ بـ البدلة الي عليهـ .. شعره كان طويل .. و رموشهـ .. بس .. انا شفيني يالسة افكر فيه .. بعدين تخلون في مخكمـ شي ثاني .. لا لا مب قاصرة اناا ..
اخذت لي شيلة بنية مايلة لـ الأسود و لبستها .. اتذكر لما ييت كان شي بنات بـ عمرنا و يمكن اكبر شوي .. اخاف فارس يحط عينه ع وحدة منهن .. يوووووه .. عيونو بـ شنو تخرفين انتي .. انا مينونة .. خله يحط باله عليهمـ و انا شنو اسوي فيهـ ..
الاا ما يقدر يخلي عينه عليهم و انا موجودة .. ما ادري شنو فيني .. خليت لي ميك اب و كحل و جلوز و طلعت نضارتي الشمسية اخترت البنية علشان يصيرون طقمـ .. هههه ..
طلعت من الغرفة طالعت المكان استغربت انا في وين !!!!
أي صح حنا في البــر ..
نزلت الا بـ مريم و رهف حاملة غفران و طالعين من المطبخ ..
رهف : عيون ..
عيون : لبييه ..
تقربت مني و خلت يدها ع جبيني ..
ضحكت : هههه .. شبلاج ؟
رهف : لـ الحين راسج يألمج ..
عيون : لاا ..
مريم : الا شنو هـ الحلاة .. ما اصدق ملاك نازل علينا ..
عيون : احم احم ..
ضربتني ع كتفي بـ خفة ..
مريم : صدقتي نفسج يعني ..
ضحكنا كلنا بس غفران أخذت تصيح و هي مادة يدها لي .. حملتها ..
عيون : بسم الله الرحمن الرحيمـ ..
حبيتها في خدها و ضحكت لي .. ضحكتها جنان ما شاء الله .. شعرها الأشقر نازل بـ نعومة ع ملامحها البريئة .. الي يشوفها يعرف امها .. طبق الاصل من رهف .. قلت لكم قبل ان رهف امها من لندن و تربت هناك و لو لا ان امها من لندن جان ما عرفها اخوي سامر ..
طلعت هيفاء و معاها العنود و أحلامـ .. الكل كان لابس بانطلون .. لان نبي ناخذ راحتنا ..
و الصدفة ان انا و هيفاء نفس اللون ..
دخلوا الشباب ما شاء الله كلهم لابسين ملابس خيول .. و طالع شكلهم فن ..
نزلوا امي و خالتي ام سلطان من فوق و من شافتنا امي شهقت ..
ام سامر : شنو لابسين .. الي يشوفكم يقول داخلين بلاد الفسق و السفور ( قصدها امريكا ) الله يا ساتر ..
ام سلطان : الله يحفظهم ما ادري شنو عايبنهم في هـ اللباس ..

ضحك الكل ع ردة فعلهمـ .. هههههه .. الصراحة عورني بطني من كثر الضحك .. صج ما تسوى شي الدنيا بدون العيايز .. لحظة شنو عيايز .. امي 43 و خالتي 41 .. يعني مب كبار .. بس فكرهم مال أول .. هههه

طلعنا برع و انا من وصلت يم الباب طالعت فارس اقهره .. ما ادري ليش انصدم لما شافني .. بس انا لبست نضارتي الشمسية و طلعت برع ..
طلعوا و غفران نامت و ودوها داخل كانت معاها ام ندييم .. يعني ما ينخاف عليها .. الا ما قلت لكم .. ام نديم ما بـ ترد معانا البحرين بـ ترد بلدها .. لان ولدها رد من برع .. انا الحين الي خايفة من ان بـ ابقى بـ روحي مع فارس .. و اخاف يذبحني و محد معاي ..
طردت هـ الافكار .. لما شفتهم يركبون الدبابات .. حسيت قلبي بـ يوقف لما اخذوا يمشونهـ .. اخاف يصير فيهمـ شي ..
فارس حسيته مينون كنت اراقبه شلون يتسابق مع بشار .. و الميانين كل شوي واحد يدعم في الثاني و الهندي يوقفهم و ما ادري شنو يقول لهمـ .. لان ذلين خطيرين ..
في البداية تهاوشوا مع الهندي يبيهم غصب يلبسون الخوذة .. لكن في الاخير ما لبسوها ..

يلسنا ع كراسي كانوا محطوطين و أخذنا نطالعهمـ .. كل شوي العنود توقف و تصارخ .. ههههه .. لأن راشد وايد متهور .. و كل شوي ما يشقح بـ الدبابة .. و نفس الشي مع فارس .. كنت استطنع ان مب خايفة بس ما ادري ليش احس بـ خوف لما يسوي جذي ..

وقفن الحريم و دخلن داخل .. بس انا ما اباا .. مليت من داخل بقيت برع اطالعهمـ .. تقرب مني فارس .. وصل يمي بـ الدبابة و رجع نضارته الشمسية ع ورى ..
فارس : تين تركبين ..
و ابتسمـ لي ..
عيون : .....
حركت راسي لـ الجهة الثانية أوني مب مهتمة ..
يود يدي و سحبني .. اخذت اطالعه مستغربة ..
عيون : بركب مع اخوي ..
فارس : لا
عيون : ما اباا اخاف ..
فارس : بـ تركبين لو أركبج ..
شوي و بـ اصيح : ما ابا اخااف !!
فارس نزل من الدبابة .. بس انا خفت اركب بـ روحي و لا هو يركبني ..
رجعت ع ورى ..
عيون : خلاص بـ اركب ..
ابتسم لي : زين ..

ركب ع الدبابة ..
فارس : تعالي ركبي وراي ..
تقربت و انا ارتجف من الخوف ..
ركبت وراه بس ما مسكته يودت الدبابة ..
مشى و كان يتعمد انه يسرع .. خفت .. انشالت وحدة من يدي و بقيت ميودة بـ يد وحدة .. بس شوي و تنشال الثانية .. و بـ حركة لا ارادية يودجت فارس و دفنت راسي في ضهره ..
و اخذت اصييييح .. خايفة .. الا بـ اموت من الخوف ..
وقف و انا الى حد الحين ميودته بـ قوة .. ما حسيت بـ نفسي الا بعد 10 دقايق باعدت راسي و مسحت دموعي بـ كف ايدي ..
فارس : خفتين ..
عيون : ....
نزلت و انا اصيح ..
فارس : عيون ..
قلتها و انا ماعطته ضهري : نعم
نزل من الدبابة و تقرب مني ..
فارس : ييبي غفران ..
عيون : غفران !!
فارس : أي

دخلت داخل .. و كانت غفران ساكته .. اخذتها و وديتها له .. كان قاعد ع الدبابة و يطالع يم الفلة الي كانت مقابلة لنا ..
طالعتها كان في بنات هناك .. الي قلت لكم عنهمـ .. ما ادري شنو صار لي .. و عصيت ع غفران بـ قوة .. لما صاحت .. انتبه لي فارس .. من شافني نزل من الدبابة ..
طالعني كنت اصيح .. فصخني نضارتي و شاف ان حتى الكحل سال من عيوني .. ما ادري ليش كنت اصيح .. بس دموعي تنزل لا ارادياً ..
فارس : تصيحين ..
عيون : ....
فارس : ما عليج .. ما كنت اطالعهم لـ شي .. بس كأنهم من الامارات .. فـ لفيت اتأكد ..
مسح دموعي .. بس انا صرخت عليه ..
عيون : لا تــــلــــمـــســــنــــي ..
خليت غفران و دخلت داخل .. بسرعة و ركبت فوق .. الحمدلله ان محد شافني .. جان صارت لي سالفة ..
دخلت الغرفة فصخت شيلتي و نضارتي و رميتهم ع السرير و رميت نفسي عليه بـ نفس الوقت ضميت المخدة لـ صدري و يلست أصيح .. ما ادري شنو ياني أو بـ الاحرى شنو سبب الي يخليني اصيح ..
حسيت بـ الباب ينفتح و ينصك .. طالعته كان فارس .. غمضت عيوني و رصيت ع المخدة أكثر .. من تقرب مني وقفت و رحت يم التسريحة .. و مسحت دموعي .. ما اباه يشوفني بـ هذه الحالة بعدين يحسبني اصيح غيرانة .. !!!!!!!
ما عندي سبب مقنع ليش صحت .. بس من شفته يطالعهم حسيت قلبي انقبض ..
وقف مدة يطالعني و بعدين ......
من مواضيع : تهاني وبس جواهر و فيصل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
10-11-2008, 06:00 PM
تهاني وبس
 
الجزء الرابع عشر



:::: أشتكي ما عاد ينفع شفت عزي في سكوتي من عطـا سره لغيـره موقفه زاد و تأزم ما عليه لو حكوا به فيـه ما بسمع شمـوتي ..يكبـر الغالي بعيني ...وحجم حسـادي تقزم ::::


مسحت دموعي .. اخذ يتقرب مني و قلبي يضرب بـ قوة .. ما ادري شنو فيني .. بس كانت خايفة الا بمووت من الخوف ..
لما صار جسمه ملاصق لـ جسمي غمضت عيني ..
حسيت بـ دفى في رقبتي ..
فتحت عيوني بـ هدوء و طالعت روحي في المنضرة ..
كن محوط يده ع رقبتي بـ حنان .. اخذت نفس طويييل ..
مسح بـ حنان ع رقبتي و همس لي في اذوني .. " انا اسف "
قال انا اســـــــف !!!!! .. لا ما اصدق .. اكيد صادني خلل في اذني .. اتذكرت اول يوم شفته فيه لما رفض يعتذر لي .. بس الحين اعتذر .. ابي احد ايي يقرصني اتأكد ..
بس انا ليش مهتمة لـ هذه الدرجة .. هذا المفروض يتأسف لي ..
حوط ويهي بـ يده و غصبني اطالعه .. و اغوص في عذاب عيونه .. بقيت مدة اطالعهـ .. ما ادري كم بقى لنا ع هذا الحال .. حسيت لـ نفسي لما ابتسم لي ..
فارس : صايرة حلوة اليومـ ..
صطرته ع خده .. كـ رد فعل طبيعي .. ما اعرف شلون اوصف لكمـ نضراته لي ذاك الوقت .. حسيت بـ خوف .. رديت لـ الباب و رصيت نفسي فيهـ .. تقرب مني و العرق يتصبب مني كأنه شلال .. و الله يا فارس مسوي لي فلم رعب ..
مسكني من ذراعي و طالعني بـ حدة .. امتلت عيوني بـ الدموع و طاحوا بـ خوف .. حتى الدموع صارت خايفة ..
ما ادري شفيه تركني و طالعني مدة و بعدين تباعد عني ..
رديت عليه و انا اصيح ..
عيون : ليش ما طقيتني .. هاااا ..
طالعني بـ نضرة .. ما قدرت افهمها .. هـ الإنسان معيشني في دوامة خوف و توتر .. ما ادري شنو بـ يصير بعد هذا .. كل يوم هواش و ينتهي لما يطقني .. مب هذه المرة كأنه تذكر شي .. و تركني .. بس لما تركني و كأنه رماني ع الباب .. ما ادري احس راسي رد يألمني .. اباا أوقف .. راسي بـ ينفجر .. مسكت مقبض الباب و سندت نفسي عليه و وقفت بـ صعوبة .. شفيني احس راسي كل مالهـ و يزيد ..
مشيت بـ خطوات ثقيلة ..
بس خلاص انهد حيلي و طحت ع الارض ..
تقرب مني فارس و جثى ع ركبته ..
رد علي بـ حنان و كأني ياهل : شكلج تعبانة ..
ما رديت عليه .. مب مطنشتهـ .. بس مب قادرة احرك لساني .. احس و كأني انشليت .. راسي يألمني .. مب قادرة .. مسكت راسي و رصيت عليه بـ ايدي .. خلى ايده ع راسي ..
فارس : لـ الحين يألمج راسج ..
صحت .. ما ادري ليييش .. يمكن من ألمـ راسي .. او يمكن من نبرة فارس معاي .. يعتبرني يــــاهــــل ..
خلى يده ع خدي ..
فارس : اسف و حقج علي .. ما كنت اقصد ..
عيون : .....
صحت زيادة .. ما اباا احد يعتبرني ياهل .. بعد 5 ايامـ ادخل 20 .. شنو يـــاهــــل ..
ضماني لـ صدرهـ .. تمسكت فيهـ .. احس بـ الامان .. بس مب قادرة استحمل .. احس روحي بـ تطلع من جسدي في أي لحظة .. الألمـ كل ماله و يزيد في راسي ..
رفع راسي و طالعني بـ نضرات كلها حنان ..
فارس : قولي لي شنو اسوي لج علشان ترضين ..
انا نفسي منصدمة من الي قلته بس ما ادري شلون طلعت مني ما ادري شــــلــــون ..
عيون : ما اباا منك شي .. ما اباا تعتبرني ياهل .. ما ابااا .. انت انسان بدون احساس .. بـ تعذبني و بـ تقتلني .. ( شهقت من البجي ) اتمنى في كل يوم لو ارد مثل قبل .. اتحسر و اتحسر و اتحسر .. اباا احلامي كلها تتحقق .. انت حرمتني من كل احلامي .. احلامي الي كنت ابنيها .. انت الي حرمتني و ضيعتني .. و عيشتني في جـــحــــيــــم ..

بعدها عمـ السكون ..
قال شي .. بس ما سمعتهـ .. كنت اصيح بـ صوت عالي .. احس راسي بـ ينفجر .. ألم عمري ما حسيت فيهـ ..
دقايق و غفت عيوني .. ما ادري انا توفيت .. او نمت .. او اغمي علي .. بس الي سمعتهـ .. صوت فارس يناديني بـ اسمي ..

......

ما ادري شنو فيها .. طاحت علي .. حاولت اوعيها .. ناديتها بـ اسمها كذا مرة .. بس ماشي جوااب .. حملتها و خليتها ع السرير .. خليت يدي ع جبينها اتحسسه .. ماشي حرارة .. من بكرة اذا ردينا لازم آخذها المستشفى ..
طلعت من الغرفة و احس مالي نفس .. انا صج بالغت .. لكن ما توقعت انها تحس ان انا اعاملها مثل الياهل .. علشان اتفادى الهواش معاها ..
نزلت كانوا العنود و هيفاء يالسين .. و معاهم كان سلطان و راشد .. يلست ع كرسي من كراسي الصالة و تنهدت ..
شفتهم يطالعون بعض و يبتسمون ..
عقدت حواجبي : شنو فيكمـ !!
ضحكوا بـ صوت هادي ..
راشد : و لا شي ..
دخلت مريم طالعتني و أبتسمت .. لا اكيد صاير شي ..
يلست يمي و يودت يدي اخذت تلعب بـ اصابعي ..
يودتها من لحيتها و رفعت راسها .. طالعتني و أبتسمت .. ما رديت لها الابتسامة بس عقدت حواجبي ..
مريم : وين عيون !!
تركتها و طالعت الجهة الثانية بدون أي كلمة .. يا نـــــــــاس مالي نفس اتكلمـ ..
سلطان يا و يلس يمي من الجهة الثانية .. طالعته مستغرب .. شنو فيهمـ .. ما ني بـ فاهمـ ..
سلطان : ما بـ تقول مبروك ..
فارس : ....
سلطان : مريم وافقت .. !!
طالعت مريم كانت تطالعني و مبتسمة .. حضنتها و حبيتها عراسها .. ما اتخيلت مريوم الصغيرة في يوم بـ تكون عروس ..
شلتها عن حضني و ضميت ويهها بـ يديني .. ابتسمت لها رغم الغصة الي طاغية قلبي .. ردت لي الابتسامة .. بـ ابتسامة عذااب ..
سلطان : بعد ما نرد بـ 5 أيامـ الخطوبة و الملجة و بعدها بـ 3 أيامـ عرس العنود و راشد ( طالع العنود و راشد و ابتسم ) و بعدها بـ شهر عرسنا انا و مريم ..
طالعته و ابتسمت : يعني مخططين لـ كل شي ..
سمعت صوت من وراي ..
... : و انت متى نشوفك علشان نقول لك ..
لفيت شفته بشار ..
فارس : شقصدك يعني ..
يلس يمي و طالعني بـ نص عين ..
بشار : دايم مع عيون .. ( حرك كتفه ) و حنا شنو نسوي فيك ..
فريته بـ المخدة الي كانت ع الكرسي ..
فارس : لا و الله ..

ضحكوا كلهمـ ..
بس انا ما ضحكت .. ما لي خلق الضحكة .. تسندت ع الكرسي و طالعتهم متعجب ..
تميت طول الوقت اسمع سوالفهم و مالي نفس .. صج ان خالتي ام عيون و ام سلطان حلو الجو .. بس بعدي ما لي خلق لـ شي ..
ما اجذب عليكم .. ضحكت شوي ع خبال بشار و أحلام .. بس لـ الحين احس روحي بـ تطلع.. احس بـ الغم يسكن احشائي ..

وقفت ابا اطلع برع .. ابا اشم هوى .. مب قادر اتنفس ..
بشار : ع وين !!
سلطان : مع حبيبة القلب بعد مع منو ؟
العنود : أووه .. انتوا شفيكم ع الريال خلوه بـ راحته .. امسحها بـ ويهي فارس ..
ابتسمت لها : لا عادي .. ( طالعتهم بـ نص عيون ) و بـ نشوف النهاية معاهمـ ..
سلطان + بشار : يمه خفت ..

هذه المرة ضحكت عليهم .. بس طلعت برع ..

......

فتحت عيوني بـ كسل .. رفعت راسي بـ كسل أكبر و سندت راسي ع السرير .. و قلت بـ هم " آآآآه "
طالعت الغرفة ما كان في حد .. رفعت كم القميص اباا اشوف كم الساعة بس ما كان علي ساعة .. ويــــن ســـاعـــتـــي ..!! و خاتمي بعد ..
طالعت زوايا الغرفة بـ حيرة .. تلاقت انضاري ع الطاولة الصغيرة الي كانت محطوطة بـ نعومة في زاوية من الزوايا .. خليت ريلي ع الارض بس حسيت بـ ألم خفيف ضرب ع راسي ..تفاديته و نزلت من السرير .. مشيت بـ خطوات ثقيلة لـ الطاولة .. لقيت خاتمي و الساعة و السويرة الي كانوا علي .. اخذتهم و لبستهم .. بس قبل ما البس الساعة طالعتها كانت 9:00 .. عقدت حواجبي و طالعت صوب الدريشة كانت مصكوكة و الستارة مغطيتها عدى اشعة الشمس الي كانت متسللة بـ دفء منها ..
شلون اشعة شمس .. رحت لـها و فتحتها يت اشعة الشمس بـ قوة ع عيني فـ غمضتها .. فتحتها شوي شوي .. بعدها بقيت اطالع المكان .. اشوف باص واقف يم الفلة الي ساكنين فيها .. بس مب بـ نيلس يومين .. انا اتذكر ان نمت لو اغمى علي .. لو شنو صار كانت الساعة 4 العصر .. بس الحين 9 الصبح ..
اخذت تضرب الافكار راسي ..
.... : قعدتي ؟
طالعت وراي كان فارس .. حسيته تكلم من طرف خشمه .. أونه متضايق من الي قلته .. من حقه ..
يلست ع الكرسي و تنهدت .. تقرب مني و يلس يمي .. ما ادري شفيني من يلس حسيت ان انا اباا ارجع .. وقفت و انا ماسكة فمي .. و دخلت الحمام ..
وقف يم باب الحمام ..
فارس : شبلاج ..
رشيت ويهي بـ الماي .. و غمضت عيني ..
دخل الحمام و تقرب مني يودني من ذراعي و سحبني لـه .. من حسيت بـ اصابعه لامست ذراعي غمضت عيني توقعت الحين بـ يذبحي ..
همس لي في أذوني : يلا تأخرنا ..
حسيت بـ دفى يدينه تتحسس ويهي .. طالعته بس من فتحت عيني شال يده و طلع من الحمام .. طلعت .. بس لـ الحين متعجبة لا يكون ساعتي خراب .. بس شلون الشمس ظاهرة و انا حتى ما صليت ..
عيون : فارس ..
طالعني بـ نضرات جامدة : ....
عيون : كم الساعة الحين .. ؟
طالع تلفونه .. و بعدين طالعني ..
فارس : 9:05 ..
عيون : ...
فارس : شبلاج ؟
عيون : كنت اتوقع ساعتي خراب ..
رحت لـ التسريحة و طالعت ويهي .. يا كرهي لـ هـ الويه .. ما احبه .. احسه صار شاحب .. هالات سودة تجمعت تحت عيني .. خليت يدي ع خدي .. و هنا المكان الي لامسته يد فارس ..
تقرب مني ..
فارس : يلا تأخرنا ..
عيون : وين بـ نروح ؟
فارس : المطار ..
طالعته و انا عاقدة حواجبي .. شنو المطار .. ليش مب قالوا بـ نيلس هنا يومين .. و حنا تقريبا يوم ما صار لنا ..
عيون : مب بـ نيلس يومين ..
فارس : أي
عيون : بس ....
قاطعني : و انتي قضيتيهم في النومـ
بقيت اطالعه مب فاهمة .. يعني كم ساعة بقيت نايمة .. هذا اليوم الثاني لنا و انا من أمس الضهر لـ اليوم نايمة ..
ركضت الحمام ابا أتوضأ .. علي اقضي الفجر و العشا و المغرب ..
فارس : وين رايحة ..
وقفت ..
عيون : بـ اتوضأ ..
فارس : ما يحتاي ..
عيون : شنوو ؟
فارس : مريم قضتهم عنج ..
عيون : ليش انا عاجزة ..
حسيته يبي ينهي الكلام بسرعة .. راح لـ الباب وقفت مدة بعدين تكلم ..
فارس : بـ نتأخر .. لبسي شيلتج و نزلي .. ورانا مشوار .. من هنا لـ المطار ..
عيون : بس ....
صرخ علي : قلت لج يلاا ..
غمضت عيني من صوته و نزلت راسي .. ما تكلمت .. رحت اخذت شيلتي و لبستها ..
طالعت الغرفة ما كان في حد .. رحت لـ الدريشة و صكيتها .. خسارة بـ اطلع من هنا .. و انا ما قضيت منه الا كم ساعة تقريبا .. الله يهداهم بس ليش ما قعدوني .. اباا اصرخ و اقول " ما اباا اطلع من هـ المكان " بس وين ..
يا الله توكلت عليك .. الله يساعدني ع ما بلاني .. فتحت الكبت .. ما كان فيه شي .. مسكيينة مريم تكفلت في كل شي و شالت اغراضي .. طالعت الشماعة كانت شنطتي الصغيرة معلقة فيها .. اخذتها و فتحتها تلفوني صار له مدة مقفول فتحته تفاجئت بـ 7 رسايل من رقم غرييب .. و 7 اتصالات من نفس الرقم .. كنت بـ افتحهم بس صوت فارس خلاني ادخله بسرعة داخل الشنطة .. ما حبيت احط لي كحل .. و لا مكياج .. خلاص تعبانة ما لي بارض لـ شي ..
نزلت بسرعة .. ما شفت حد تحت بس نزلت من ع الدرج .. لما ضربت في حد و الحمدلله ما طحت .. طالعته كان سلطان .. احمروا خدودي من الفشيلة ..
عيون : سوري ما شفتك ..
ابتسم لي : لا عادي .. الا من شنو تركضين .. " طالع الطابق الثاني " في حد لاحقج ..
عيون : لا .. بس اخاف فارس يعصب علي لان تأخرت ..
غمز لي بـ عيونه : اييي .. صج .. الا شنو السحر الي مسويته له ..
بقيت فاتحة عيني .. : شنو ؟
ضحك بـ صوت عالي : هههههه .. ما ادري .. هههه بس مب قادر ييلس لحظة يروح ويرد يتطمن عليج ..
وقفت مدة اطالعه .. اكيد جذاااب .. الا فارس يكرهني و انا اكرهه .. هههه .. يمكن يجذب عليهم ..
سلطان : زين نزلي ريلج ينطرج تحت ..
تصنعت الابتسامة : ان شاء الله ..
من مواضيع : تهاني وبس عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
جواهر و فيصل
10-11-2008, 06:02 PM
تهاني وبس
 
نزلت من الدرج و طلعت برع .. الكل كان في الباص ركبت و يلست يم مريم .. و بعدها بـ دقايق وصل سلطان ..
مريم تهمس لي : ما شبعتي نوم
طقيتها بـ خفة ..
عيون : اقول انطمي ..
برطمت : افاا .. و انا خطوبتي قريبة و تسوين جذي
عيون : ههههه .. في البداية خلها تصير رسمي ..
مريم : و منو قال لج .. بعد 5 ايام حفلة الملجة و الخطوبة .. و بعدها بـ 3 ايام عرس العنود و راشد و بعدها بـ شهر عرسي ..
فتحت عيني : كل هذا !!! .. ما يمدينا الوقت ..
مريم : الا يمدي .. اذا تبين تشترين من هنا اشتري ..
عيون : من الاسواق الي مالية المكان .. و ثانيا الحين حنا رايحين المطار و رادين البحرين .. يعني بـ المشمش ..
مريم : اقول لج النوم فر مخج .. الحين كم الساعة ..
طالعت ساعتي ..
عيون : 9:30
مريم : و حنا من هذا الوقت لـ هناك .. يمكن نوصل المطار أمممممم صارت 10 .. و بعدها بـ نيلس هناك لـ 4 العصر ..
عيون : شنوو !!
مريم : الي سمعتيه ..
عيون : شنو نيلس في المطار .. شنو نسوي هناك..
مريم : هههههه .. يم المطار مجمع يقولون حلو ..
عيون : اول مرة اسمع الريف فيها مجمع ..
مريم : لا هذا تابع لـ المطار ..
عيون : بس مب بـ نيلس وايد هناك ..
مريم : ما اضن .. يقول راشد ان المجمع وايد كبير و يا دوب نطوفه كله ..
عيون : صج ..
حركت راسها بـ أي ..
... : شنو تقولون ..
مريم : أحلاموو ..
احلام : امري تدللي ..
مريم : بلا سخافات ..
احلام : افاا .. خلاص زعلت ..
مريم : ههههههه .. مينونة ..
احلام : ما مينون الا انتي ..
عيون : شنو فيكم انتوا ..
احلام : أوووه .. شوفوا من يتكلم .. اقول ردي لـ نومج احسن ..
عيون : مب كأنكم مصختوها .. كل واحد شافني علق ع نومي .. كيفيي .. لو أنام من اليوم لـ سنة .. عااادي ..
أحلام : تسوينها ..
وقفت ..
عيون : لاااا .. الكلام معاكم ضايع ..
سحبتني مريوم من يدي ..
مريم : هيي .. تعالي وين رايحة يا الخبلة ..
عيون : بـ اروح أيلس مع فارس .. زييين ..
احلام : اقول مريووم خليها اشتاقت لـ الحبيب ..
عيون : اففففففف ..
رهف : خلوها زين ..
احلام : جب يا الله ..
العنود : احلام .. صدقيني اروح اقول لـ بشار عن سواياج ..
يلست احلام ع الكرسي بـ أدب .. و تكتفت..
احلام : خلاص .. ما بـ اسوي شي ..
ضحكنا عليها ..
طالعت جدام كان فارس يالس بـ روحه .. ما ادري ليش ياني احساس ان اباا اتكلم معاه شوي .. بس ما ابااا .. افففف .. الحين شنو .. اوقف حيرانة .. مشيت بـ خطوات ثقيلة .. و يلست يم فارس .. طالعني و بعدين فر راسه لـ الجهة الثانية يطالع من الدريشة ..
انا ما كنت ابا اتكلم معاه وايد .. بس زيين دامه هو الي ما يباا انا بعد ما اباا ..
تذكرت الرسايل فتحت شنطتي .. و طلعت تلفوني .. وديت لـ الرسايل ..
فتحت اخر رسالة ..
" هااا .. وينج ما تردين لو فارس مانعنج "
عقدت حواجبي .. منو الي مطرش لي هذا و انا حتى الرقم ما اعرفه ..
فتحت أول رسالة .. كانت من نفس الرقم ..
" سمعيني عيون .. انتي لي و انا لج .. و انا بـ انهي علاقتج في فارس لو كان اخر شي اسويه في حياتي .. حتى لو أقتله هذا مب بعييد "
شهقت من قريت الرسالة .. طالعني فارس متعجب .. ارتبكت و خليت التلفون ورى ضهري ..
فارس : شنو صاير ..
عيون : هااه
فارس : شفيج ..
عيون : و .. و .. و .. و لا شـ شـي
رد طالع الدريشة .. تنهدت بـ خوف .. الحمدلله ما شاف الرسايل .. جان حفر قبري هناا .. بس يا ربي منو هذا انا اول مرة اشوف هـ الرقم ..
رديت طالعت الرسالة الثانية ..
" وين لا يكون القطو اكل لسانج "

" سمعيني زين .. اذا ما بـ تردين هذا بـ كيفج .. و انا واحد بـ انفذ تهديدي .. "

" وينج "
" ما بـ تردين "
" صار لي 5 ايام ارسل لج و ما فكرت اتصل لج .. لكن صدقيني بـ اتصل اذا ما رديتي علي "

هـ المرة يودت قلبي و شهقت ..
طالعني فارس مرة ثانية .. لكن هذه المرة ما طنشني ..
فارس : ييبي التلفون ..
دفنته في يدي ..
عيون : لـ لـ لـ لـيش ..
صرخ علي : قلت لج ييبي ..
عطيته اياه و يدي ترتجف .. سحبه من عندي .. اخذ يطالع الرسايل و وجهه شاب نار .. وقفت اباا اروح بس هو مسكني من يدي و سحبني .. قربني منه .. تجمعت الدموع في عيني ..
قلت بـ صوت مايل لـ البجي : ما ادري هذا منو ..
فارس : لا تخافين .. انا اعرفه و بـ اصفي حسابي معاه ..
طالعت عيونه .. توقعته بـ يهزبني بس كانت كلماته تفيض بـ الحنان .. سحبت ايدي من عنده بس ما رحت يلست مكاني .. شفته يعفس في تلفوني بس طنشته .. طالعت الجهة الثانية .. يمكن مر علينا 30 دقيقة في الباص ..
همس لي : عيون
طالعته بدون ما أتكلم : ....
فارس : بـ تروحين مع منو في المجمع ..
طالعت الجهة الثانية : مع مريم ..
يود ويهي و فراه ..
فارس : اذا اكلمج طالعيني ..
مسكت ايده و فريته ..
عيون : نعم بغيت شي ..
فارس : كلميني عدل لو ....
قاطعته : بـ تطقني صح ..
فارس : افول نزلي احسن ..
وقفت و نزلت من الباص .. نزلت بعدي مريم و بعدها هيفاء و بعدها نزل بشار و نزل أحلام من يدها .. أونها تعبانة .. بس و الله دلع حرييم ..
نزل فارس فـ لفيت نضري لـ الجهة الثانية ..
... : بـ اروح هاا .. بااي ..
عيون : اففف .. مريموو وين بـ تروحين .. اباا أي معاج ..
فتحت عينها : شنوو !!! .. و فارس مع منو .. ؟
عيون : طقاق يطقه .. مع الي يبي يروح خله يروح ..
بـ ابتسامة سخرية : قولي زعلانة منه ..
.... : لا مب زعلانة ..
طالعت مصدر الصوت .. كان فارس .. شنو و منو هو علشان يدخل نفسه .. القهر انه سحبني من يدي و همس لي في اذوني ..
فارس : بـ تيين غصبا عنج ..
ما ادري شنو اقول لكم .. كانت نبرته نبرة تهديد .. لويجبرني .. لو شنو ما اعرف شلون اوصفها لكم ..
رديت بـ نفس نبرته : زيين

مريم : هاا .. شنو قلتين ..
فارس : بـ تيي ..
طالعته معــصبة..

ابتسمت لنا مريم و راحت مع هيفاء .. طالعته من تلاقت انضاري بـ انضاره .. فريت ويهي بـ غرور ..
فارس : زين .. تعالي
مشى فـ مشيت وراه .. يسويها يخلينا هنا بـ روحي ..
دخلت داخل .. فجيت عيني .. ما توقعت ان الريف فيها مجمع و بـ هالحلاة ..
كان يمشي و كأنه يدور ع شي .. شوي و وقف .. انا بـ دوري وقفت ..
فارس : تبين شي تاكلينه
عيون : .....
فارس : أكلمج ..
عيون : ما اباا
فارس : عيون .. خلي حركات اليهال حقتج بـ صوب .. و سمعي الكلام
عيون : ليش انا ياهل يتكلمني بـ هذه الطريقة ..
فارس : أففففف
عيون : لا تتأفف قدامي .. و ثانيا انت الي قلت تبيني ايي معاك
فارس : و بعدين .. انتي صار لج يوم كامل ما أكلتي شي
عيون : و انت بـ شنو يخصك .. انا اكلت لو ما اكلت انا حرة .. هذه حياتي و كيفي فيها ..
حسيته عصب من كلامي .. بس هين .. طالعته بـ نضرات احتقار .. اليوم ان ما طلعته من طوره ما أطلع عيون ..
زخني من كتفي و همس لي في أذوني ..
فارس : لا تطالعيني بـ هذه النضرات
ابتسمت بـ سخرية : و ليش بـ الله
ما رد علي بس سحبني من يدي .. و خلاني أيلس ع وحدة من الطاولات غصبا عني ..
فارس : سمعي الكلام دام النفس راضية عليج ..
عيون : .....
فارس : شنو تبين آخذ لج
عيون : ما أبا شي

ما تكلم بس مشى عني .. راح لـ مكان الطلب و طلب ما ادري شنو .. رد يا و يلس قبالي ..
بقينا مدة السكوت سيد الموقف .. بعدين يا لنا موضف الكوفي .. عطانا 2 كابتشينو ..
ما شربته .. احس ما لي نفس لـ أكل .. شرب فارس شوي منه .. وبعدين خلاه مكانه ..
مليت السكوت هذا .. أبا اصرخ و أقول
" مــــــلـــــــــيـــــــ ت هــــذه الــــحــــيــــاة "
مليت و زهقت خلاص أبا اتكلم .. أطالعه انتظره يقول شي .. أي شي .. المهم ما نضل بـ هذا السكون .. و الله ملييت ..
عيون : فارس
طالعني بـ نضرات جامدة .. بعدها رد نضره لـ الكوب الي قباله و اخذ يحركه يمين و يسار و يسار و يمين ..
قهرني انا ازقره علشان يسكت ..
عيون : منو الي كان يطرش لي ذيك الرسايل ..
تغيرت ملامح ويهه .. ما ادري شنو كانت .. معصب .. لو شنو .. ؟
فارس : ما لج خص .. خليج في نفسج احسن ..
عيون : .....
رد السكون مكانه .. افففففف .. يا ربي ساعدني ع ما بلاني .. انا شنو اسوي بـ هذه الحالة .. اضل ساكتة .. و اتحمل اهاتي .. لو اطالعه .. في احد يخبرني شنو اسوي معاه .. حرام عليه .. طفشني .. و عذبني ..
من مواضيع : تهاني وبس جواهر و فيصل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
10-11-2008, 06:03 PM
تهاني وبس
 
الجزء الخامس عشر


::: مــن هـو بقـالي كـان عـني تخلـيت وانـت الوحيد اللـي بعمري بقالي الحب ماهو بـس خذني وانا جيـت الحـي وقـفه بين غالي وغالي احلم بشوفك شوفة الحـي للمـيت اللـي عن ايامه خذته الليالي :::


فتحتها .. و ضليت مدة اترجم الكلام الي مكتوب .. حسيت بـ صدمة تسري بـ روحي .. هذا منــــو !!!!!!!
كان مكتوب فيها ..

" نطرت .. و دقيت عليج كذا مرة .. بس ما اقدر استحمل .. اسمعيني تهديدي بـ انفذه و هذا وعد مني انا .. فارس .. عفواً ريلج .. بـ اذبحه بطيء و هذا انذار لج "

رغم الكرهـ الي بـ داخلي اتجاه فارس .. الا ان انا تعودت عليه .. تعودت كل يوم اصبح بـ هواش معاه و انام متهاوشة و زعلانة .. هو في يوم ما أكون زعلانة .. كل يوم دمت اعييش مع فارس .. أتعود ..
تنهدت بـ يأس ع مصيري ..
... : شبلاج تتنهدين !!
عيون : ملل .. مريوم متى بـ نوصل
مريم : وصلنا !!
عيون : صج
مريم : أي عيل اجذب عليج .. يالله تعالي ننزل ..

مسكتها من يدها و نزلنا .. لما شفت المطار .. راودني الحنين لـ البحرين .. أول مرة احس بـ الحنية لها .. يمكن لان هذه المرة سفرتي غيير .. و مع ناس عمري ما اتخيلت ان انا بـ اسافر معاهم ..
دخلنا المطار و كملنا الاجراءات .. دخلت الطائرة و كان تقسيمنا مثل قبل الرياييل جدام و الحريم ( يعني حنا ) ورى ..
مر الوقت و انا اتكلم مع مريم و شوي مع العنود و بعدها اخذت غفران الاعبها ..
حسيت الوقت مشى سريع .. عكس قبل .. الي كنت احسب فيه الدقايق لما نوصل ..
نزلنا من الطائرة .. بس تأخرنا شوي في الاجرائات .. كانت الساعة 6 المغرب .. الكل متلوم ع الصلاة ..
كملنا و ركبنا في سيارات أجرة .. و كل واحد لـ بيته ..
وصلت البيت ..
كل شي حبيتـــه في بيته نسانــي الهدوء .. الليــل .. الصمت .. الألوان حتى لون الـورد و الفرحه .. و مكـاني داهمتني الغـربه ليتني ماجيـت ليتني .. رديـت حزني .. غرّب ضحكتـي لساني ضيّع كلمتـي حسيت بـ الياس .. و مشـيت كنت بشكـوك و شفت الحقيـقة في عيونه .. تعتـرف بـ كل شي .. كان يطالعني و كأنه فاهم مشاعري ..
آآآآآه منك يا فارس ..
دخلت البيت .. طالعته و كأني أول مرة أشوفه .... ضيعت في البداية الغرفة بعدها لقيتها ..
فصخت شيلتي و رميتها .. توضأت و فرشت سجادتي ابا أصلي ..
دخل فارس .. خلى الشنط .. بعدها فصخ جاكيته و طلع من الغرفة .. يمكن بـ يروح المسيد .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. انا خلني اصلي بـ الاول ..
صليت و قريت سورة الرحمن و ياسين ..
فصخت حجاب الصلاة و رديت السجادة و القرآن مكانهم ..
طالعت ساعتي كانت 7:15 ..
و لـ الحين فارس ما ياا .. انا شبلاني أفكر فيه ..
طلعت من الغرفة .. أحس بـ الم خفيف في بطني و عندي رغبة في الترجيع .. بس .. الي خايفة منه تطلع شكوك رهف و أحلام في مكانها .. ان انا حـــامــــل !!

لا مستحيل .. انا قلت بـ انتحر اذا صرت حامــل .. دخلت المطبخ .. بس ما اباا آكل ..
يلست ع واحد من كراسي الصالة و تنهدت .. طالعت كل زاوية من زوايا الصالة بـ يأس ..
بعدها أخذت الريموت .. و فريت التلفزيون فر .. ما لقيت شي زين .. الا مزاجي اليوم متعكر و مالي خلق لـ شي ..
بندت التلفزيون و فريت الريموت بعييد .. رميت نفسي ع الكنبة الطويلة و حضنت المخدة الي كانت عليها .. احس نفسي ابا اصييح .. هذا فارس وين ذلف .. و خلاني بـ روحي ضايعة .. أبي أعيش بـ دنيتي دونه .. مثل الطيور الي بها الجو حره أبي اطوي سنين وامسح جروحٍ داخلي مستمره ولأني على الي راح باجية وندمانة كله مقدر لي بـ خيرهـ وشره .. بس هذه كلها أحلاااام .. ضاعت و ضاعت كل امنياتي و آمالي ..

.....

دخلت البيت و دخلت الشنط .. كانت تصلي .. شكلها حلو و بريء .. ما يخلو من الخشوع .. طلعت من الغرفة .. بـ أروح المسيد ..
ركبت سيارتي .. و فتحت باب الكراج و طلعت .. افكر اصفي حسابي مع ناصر .. النذل .. وصلت فيه الجرأة انه يهدد حرمتي ..
أخذت تلفوني .. طلعت رقمه و اتصلت عليه .. فيني نار اباا اطفيها و ما بـ القى غيره الحين ..
بس كان مشغول .. اكيد يكلم وحدة من خايساته .. ( ابتسمت بـ سخرية ) .. شنو يقول .. " خل لي عيون .. لان انا حبيتها قبلك " ههههههه .. الي يسمعه يقول انا اموت ع التراب الي تمشي عليه .. انا لو على كيفي تركتها .. بس وصية المرحوم في رقبتي ..
خليت التلفون ع السايلنت .. و دخلت المسيد صليت و رديت السيارة .. ناصر كان داق علي ..
بسرعة دقيت عليه ..
ناصر : لا خلا من فارس ..
صرخت عليه : الله لا يخليك قول آمين
ناصر : يا اخي ليش كل هـ الكره .. ماكل حلالك انا
فارس : قول مطفشني في كل وقت
رد علي بـ ببروده المعتاد : انا !!!
فارس : لا الطوفة
ناصر : قلت لك .. تبيني اخليك في حالك اترك لي عيون
فارس : ليش هي لعبة اتركها لك
ناصر : ما لي خص
فارس : عيون ما بـ خليها لو ع قص رقبتي
ناصر : ههههههههه
فارس : انا قلت شي يضحك !!
ناصر : ....
فارس : أبعد عن حرمتي و هذا آخر كلام بيننا ..

و صكيته بـ ويهه .. يا ربي انا شنو أسوي الحين .. ناصر كان أعز اصدقائي و الدنيا قلبتنا .. عسى الدنيا الفنى .. و لا أعيشها ..
بـ أروح الشركة اكيد الشغل الحين متراكم .. وقفت في البارك الخاص لي .. في البداية ما رضيت ان عيون تسجل الشركة بـ أسمي .. بس هي اصرت .. رغم انها تكرهني الا ان عينها تقول انها تثق فيني .. او جدام اهلها .. تبي تبين لهم ان زواجنا عادي و ماكو شي فيه ..
نزلت من السيارة و قفلتها .. خليت المفتاح في جيسي .. دخلت الشركة .. سلموا الموضفين علي .. حتى ان انا مب متعود ع كلمة طال عمرك .. حضرة المدير .. كنت معاهم عاادي .. و كأني واحد من موضفين الشركة ..
دخلت غرفة مكتبي .. لقيت السكرتيرة ..
السكرتيرة : اهلا استاز فارس ..الحمدلله ع السلامة .. نورت الشركة
ابتسمت لها : منورة بـ أهلها .. سميرة شلون الشغل الحين .. ؟
سميرة : الحمدلله .. بس شي أوراق تحتاج توأيعك ..
فارس : زين ييبهم لي ..

و دخلت المكتب .. ماكو شي تغير فيه .. يلست ع الكرسي .. و طالعت الورقة الي كانت هناك .. صفقة بسيطة نسيت ما وقعتها .. قريت شروطها .. بعدها رفضتها .. احسها بـ تسبب خسارة في الشركة .. انفتح الباب و انصك ..
سميرة : استاز فارس ..
طالعتها و عطتني الاوراق ..
فارس : واايد
سميرة : تراكم الشغل و ما عاد في حد يوأع فيهن ..
فارس : عسب اصحاب الصفقات ما عصبوا ..
ابتسمت لي : لا .. انا فهمتهن الوضع و ما فيهوش أي مانع لـ الشركة ..
فارس : الحمدلله ..

طلعت .. دقايق و ردت ..
سميرة : استاز فارس .. ريال يبيك برع ..
فارس : قولي له يدخل ..
سميرة : حاضر استاز ..

دخل الريال رفعت راسي عن كومة الاوراق الي جدامي .. و وقفت .. طالعته متعجب .. ابتسم لي ابتسامة سخرية و خلى يده في جيبه .. تقربت منه و صرخت عليه ..
فارس : انت شنو تسوي هناا
... : ياي اصفي حسابي معاك ..
فارس : ناصر .. اذا عندك كلام .. قوله و خلصني ..
صرخ علي : اباا عيون
فارس : و انا قلت لك لا .. ليش هي لعبة تعطيني اياها و اعطيك اياها ..
ناصر : نسيت لما كنت ادرس معاك في ماليزيا .. نسيت لو اذكرك .. شلون كنت اتكلم لك عنها و ان انا احبها و اذا رديت اتزوجها .. و انت شلون اخذتها مني و .....
قاطعته : لا انا ما اخذتها .. انا نفسي ما كنت ادري ان هذه هي ..
دمعت عيونه : لا كنت تدري .. بس كنت تحقد علي .. تبي تعذبني ..
خليت يدي ع كتفه : لا انا ما كنت ابا اخرب عليك .. بس نسيت انك اعز اصدقائي ..
ابتسم بـ سخرية : كنت
فارس : غصبا عني اخذتها .. فاهم
ناصر : هههههههههههههه .. جذب على غيري .. ليش انت بنت يغصبونك .. و هي بـ شنو تقرب لك علشان يغصبونك عليها ..
فارس : تبي تعرف شنو الي خلاني آخذها تعال اقولك ما تبي .. الباب يوسع يمل ..
ناصر : لا ما ابااا .. ما اباك تجذب علي اكثر .. روح دور لك ع غيرها ..
دزني ع الجدار ..
ناصر : اضنك قريت كل الرسايل الي دزيتهن لـ عيون .. ( ابتسم بـ استهزاء ) قصدي زوجتك .. بـ تموت .. بس ع بطيء ..

و طلع عني .. وقفت و ضربت الجدار بـ كف ايدي .. خليت راسي ع الجدار .. انا عمري ما توقعت اصير في مثل هذه المواقف .. شلون هذا ما يفهم .. خلاص البنت صارت في ذمتي .. شلون يبيها ..
من مواضيع : تهاني وبس عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
جواهر و فيصل
10-11-2008, 06:04 PM
تهاني وبس
 
نشيت ع أذان الفير .. توضأت و صليت .. طالعت فارس شلون نايم .. قلت أوعيه لـ الصلاة .. امس ما يا الا متأخر ..
وقفت و رحت يمه ..
همست : فارس
فارس : ......
مسكت كتفه و هزيته بـ هدوء ..
عيون : فارس
فتح عيونه و انا شلت يدي ..
رديت لـ السجادة اخذت القرآن و فتحته ع سورة البقرة .. و أخذت أقرأ ..
اما هو فـ نش من النوم .. و راح لـ الحمام .. اخذ شاور و طلع .. انا شلت القرآن و فصخت حجاب الصلاة و شليتهم .. طلعت لي ثياب ابا اخذ شاور .. احس نفسي مخنوقـة .. شفته يطالعني بس انا ما عطيته أي اهتمام .. دخلت الحمام .. اخذت شاور و بعدها لفيت شعري بـ الفوطة .. طلعت شفته يمشط شعره .. رحت لـ التسريحة و فتحت شعري .. اخذت امشطه و انا اراقب فارس من المنضرة ..
كملت و رفعته ..
طلعت من الغرفة و دخلت المطبخ فتحت الثلاجة .. امممممممم .. يوعانة ابا آكل شي .. اخذت لي لبنة و لفيتها في خبز .. اكلت منها شوي .. بعدها انسدت نفسي عن الاكل لما سمعت صوت سيارة فارس .. اتذكرت ليلة امس .. الحين بـ يخليني بروحي بعد ..
فزعني لما دخل المطبخ .. سويت نفسي أوني مب مهتمة رميت الخبز في الخمامـ .. و غسلت الصحن و السجين .. طلعت من المطبخ و دخلت الغرفة .. فتحت تلفوني .. مريم كانت داقة علي !!
دقـيـت عـلـيـهـا ..
مريم : هلا بـ الطش و الرش
عيون : يا هلا و الله بـ حبي
" هنا دخل فارس و بقى مدة يطالعني "
مريم : ما تدرين شنو صار ..
عيون : شـنـو !!
مريم : تعالي الشقة و بـ اقول لج ..
عيون : متفيجة انا !! .. و بعدين يا خسارة ما عندي سيارة .. جان ....
قاطعتني : لا تتعذرين .. امممممم .. تدرين بـ اروح الجامعة .. و اذا رديت بـ ايي لج و مرة وحدة اسلم ع فارس ..
خفضت صوتي : اصلا هو متى ايي .. يخليني بروحي ..
" اضنه سمع .. بس طنشته "
مريم : تصدقين الجامعة بدونج ما تسوى ..
عيون : اكيد الجامعة بدوني ما تسوى ..
" فارس اضنه استين .. طلع و صك الباب بـ قوة وراه "
مريم : متفائلة ..
عيون : مريوم .. ادق لج بعدين .. باي

ما سمعت ردها و صكيته .. خليت التلفون ع التسريحة و طلعت ورى فارس .. كان توه يمشي سيارته .. الحين خايفة يضن شي ثاني و يجتلني .. يا ربـــي الحين شنو اسوي .. ؟!
دخلت البيت ..

.......

" ما يذلني شوق مخلوق للطين عايد دام رضى بعدي صار بعده يوم عيدي "

داريتج يا عيون بما فيه الكفاية .. و لها عين تكلمه جدامي .. ضربت السكان .. بس ما اكون فارس ان ما ربيتج .. مشيت السيارة بسرعة .. صج ان انا اكرهها .. بس عزة نفسي ما تسمح لي اشوفها تتكلم مع ريال جدامي لا و تقول لها " هلا و الله بـ حبي " ..
وصلت الشركة و نزلت صكيت الباب بـ عصبية .. دخلت مكتبي .. حتى سميرة ( السكرتيرة ) استغربت .. كل مرة ادخل مبتسم و اصبح ع كل الموضفين الا اليوم .. ما إلي نفس ..
رميت نفسي ع الكرسي .. و ضميت ويهي بـ يدي ..
سميرة : خير استاز فارس .. شكلك تعبان
فارس : لا مافي شي .. انتي روحي لـ شغلج ..
طالعتني و بعدها مشت بدون أي كلمة ..
يا عــيـــون .. فقدت اغلى صديق لي علشانج و الحين تكلمين ما ادري منو و جدامي بعد .. افففففففف ..

......

ضليت يالسة في الصالة و انا احرك ريلي ورى و جدام .. بـ اموت من الخوف .. و الله طريقتي خـــطــأ و مليون خطأ .. الحين شنو بـ يسوي فيني .. اذا ما جتلني زين ..
وقفت و اخذت اروح و ايي و ادخل المطبخ و بعدها اروح الغرفة الزجاجية .. لما اذن الضهر .. صليت .. و قريت قرآن .. سمعت صوت باب الكراج .. شلت السجادة بسرعة و قلبي يضرب بـ قوة ..
اخذت نفس طويل .. و طلعت من الغرفة .. دخل فارس و تم مدة يطالعني .. نزلت راسي و طاحوا خصلات شعري ع ويهي باعدتهم و بعدها طالعت فارس ..
تقرب مني و زخني من شعري
من مواضيع : تهاني وبس عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
جواهر و فيصل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
10-11-2008, 06:05 PM
تهاني وبس
 
الجزء السادس عشر

تبــيني اضحك وانا بداخلي هموم .. تبيني ابكي وشوف الناس فرحانه عيت البسمه على شفاتي تدوم .. تــرتجي طيف له الــروح ولــهانه .. "


نزلت راسي و طاحوا خصلات شعري ع ويهي باعدتهم و بعدها طالعت فارس ..
تقرب مني و زخني من شعري ..
أخذت اطقه ع يده و اصيح : هــدني هــدني ..
زادت قبضته ع شعري .. حتى ان انا حسيت ان شعري بـ ينجلع من مكانه ..
صرخ علي : منو الجلب الي كنتين تكلمينه
صحت : ......
انعقد لساني عن الكلام .. مب رايمة انطق بـ كلمة .. شو هو صدق كل شي .. انا كنت ارمس مريم .. مريم .. مريم .. بس حتى لو قلت له ما بـ يصدق .. عيل انا الي قلته هين .. لا لا هب هـيــن .. كفاية عيون كــفـــايـــة لا تلومين نفسج .. ما بـ ينفع لومج ما بـ ينفع ..
فارس : ما تتكلمين ..
رديت عليه و انا اشهق من البجي : ما كنت اكلم احد ..
فارس : اقول لج تكلمي ..
عيون : ....
رماني ع الباب و نزل لـ المستوى الي انا فيه .. مسكني من ذراعي .. غمضت عيوني من الخوف ..
صرخ علي : وين تلفونج ..
عيون : .......
فارس : وين تــلــفــونج ..
تكلمت بـ صعوبة : ع التسـريحة
تركني بس يا ليته ما تركني رقعني بـ الباب .. و رفسني في بطني .. حسيت روحي طلعت مني .. الم في ضهري و بطني ما اروم اوصفه لكم ..
طلع من الغرفة و كان في يده تلفوني .. شوو بـ يسوي فيه ؟؟؟
طلع من البيت بعد .. هذا مينون ..
آآآآآه .. بــطــنـــي .. صحت بـ حرقة مصير .. حرام عليه .. هذا بدون احساس .. ذبحني .. جتلني .. عساك.....
و خلاص انقطعت انفاسي عن الكلام ..

........

" فــارس "

قليل بـ حقج هذاا !!
ما اكون فارس ان ما ربيتج ..
[Children are wearing new clothes
Bright colours fill the streets
Their faces full of laughter
Their pockets full of sweets
Let us rejoice indeed
For this is the day of Eid ]
" لـ الامانة : كلمات أغنية العيد لـ سامي يوسف "

فارس : هذه رنة تلفون عيون ..
اخذته شفت الرقم كان " الغالي "
فجيت عيني .. شوو !! الغالي بعد هاا .. اشوف الحين منو هـ النذل الي تكلمينه ..
شلته بس ما تكلمت ..
فارس : ........
... : السلام عليكم .. ( كان صوت رجولي .. )
صرخت عليه : مــن مــعــاي !!
... : فارس .. انا سامر .. شو ما عرفتني ..
شلت التلفون من اذوني و طالعته .. " الغالي " هو سامر .. هذا اخوها .. لاول مرة في حياتي احس بـ الذنب .. ضلمتهاا .. جذي تسوي الغيرة .. ما اجذب اعترف و جدامكم .. مدري شو الشعور الي ياني لماا قريت الغالي .. غيرة لو شوو !! .. مدري .. لحد يسألني الحيين .. !!
سامر : الووو .. الووو .. فارس وينك !!

ما إلي خلق لـ شي .. صكيت التلفون في ويهه و رميته ورى .. خليت راسي ع السكان .. ما بـ تصدقون اذا قلت لكم ان دموعي نزلت .. هيه نزلت .. طقيتها .. و هي ما لها ذنب في شي .. بس انا لـ حد الحين هب متأكد من الي كانت تكلمه ..
ضليت مدة ع هـ الحال .. الوم نفسي و حالي ع الي سويته .. كنت معصب و خليت كل حرتي فيهاا .. و هي ما سوت شي .. ما سوت شي ..
شلت راسي عن السكان بـ ثقل كبير .. مسكت راسي و عصيت عليه .. انا شوو اسوي الحين .. شو اسوي .. منو يقول لي .. ما تسمعون .. الحيرة بـ تقطعني .. منو يقول لي منو منو منو !! تكلموا قولوا لي أي شي .. حالي ما يدري بهاا غيير الله و انتوا تقرون سطوري و تشوفون حيرتي و كل هذااا و لا احد ينطق .. لا تيلسون تقرون و تتطمشون .. بـ تعذبوني .. قولوا لي الحين شلون اعتذر منهاا و اعوض لها عن الي سويته شــلـــون (شلون) هذه جلمة من أربع احرف بس معناها كبيير في جوفي كبيير و وايد بعد !!
مشيت السيارة و انا مدري وين اروح .. شفت نفسي جريب من البحر .. بركنت السيارة و نزلت .. لفحتني نسمة هوى طيرت شعري ع ورى ..
يلست ع اقرب حجرة هناك .. الملم كل شي .. احمل هــم الحين .. بس ما اعرف شلون اشيله و ارميه .. يا ليت الارض انشقت و بلعتني قبل ما اسوي الي سويته ..
عــيـــون .. !!
و منو معذبني غيرج يا عيون .. " خليت يدي ع راسي و عصيت عليه " مليت الصمت و السكون الي مالي حياتناا .. لو ما صار الحادث .. جان الحين انا بخيير .. بس هذه هي وصيتك يا عمي .. انك تعيشني انا و بنت اخوك بـ هم و عذاب .. كل يوم نلوم نفسنا .. كل يـــوم !! ماشي تطور في حياتنا ماشي .. الدنيا .. آآآه منج يا دنيانا اااه منج ..
ضليت اراقب البحر شلون تلتطم امواجه بـ بعضها بـ صوت مفجوع .. صوتها يدوي في اذوني و كأنه يعاتبني .. هذا البحر ايي افرغ فيه كل همي .. بس هذا الهم كبيير .. ما يستحمله البحر ما يستحمله الكون .. شلون انـــا استحمله !! .. ما تقولون لي شلون !!
وقفت و تنهدت ..
ركبت السيارة و مشيت .. مدري شلون وصلت البيت .. المهم اني وصلت ..
نزلت دخلت الصالة .. وقفت جامد مكاني .. هذه عيون الي جدامي .. كانت مرمية في المكان الي رميتها فيه يطلع دم من بوزها و ما يتحرك شي في جسمها .. تقربت منها بـ خطوات ثقييلة .. جثيت ع ركبتي .. مسكتها من ذراعها و هزيتها ..
فارس : عــيـــون .. ردي علي عيون .. عـــيـــون .. الله يخليج ردي علي ..
بس ماشي .. " لا حياة لـ من تنادي "
وقفت و رحت المطبخ بسرعة .. شلت ماي و صبيته عليها .. بعد ماشي رد ..

" ماهــــو غـلـــط تـشـعـــر بـزلـتـك وتـعـــــــود صـــــدري وســـــيـعٍ للعـــــــذر والسـمــوحـه بـس الخـطـــا تـجـحـد وخـلـــــق الله شهــــود تـجـيـني وتـرســــــم للاخـــــــلاق لـــــــوحـه "

حملتها و مشيت بسرعة .. قولوا ركضت هب مشيت .. ركبت السيارة و خليت راسها ع ريلي .. مشيت بـ اسرع ما عندي ..
ضربت بريك و الحمدلله ما دعمت .. فتحت الدريشة و صرخت ..
فارس : انت ما تشوف ..
صرخ علي : الحين انا الغلطان لو انت !!!

طنشته و مشيت .. حسيت بـ حرارة في ريلي .. وقفت السيارة ع صوب .. و طالعت عيون .. كانت تبجي .. يعني ما ماتت عيون .. ضربتها خفيف ع خدها ..
همست : عيون
فتحت عيونها شوي ..
عدلتها و سندتها ع الكرسي ..
تكلمت لي بـ صعوبة : انا وين ؟
فارس : بـ نروح المستشفى ..
عيون : ما ابااا اروح ..
صرخت عليها : مب ع كيفج ..
اخذت تصيح : لا ما اباا اروح .. تبي تطقني شرات ما طقيتيني قبل .. طقني .. شو الي بـ تسويه بعد قول لي شوو .. ما اباا اروح .. ما ابااا !!
مسكت يدها ..
رديت بـ حنية : عيون سامحيني ..
ردت علي و هي تبجي : ما أرد للجمرة وأشيلها بكفي جرحتني مرة وأظنها تكفي كفااية فارس .. كفاية عذاااب ..
ما تدري انها جرحتني و قطعتني .. ما تدري .. انها بـ كلامها هذاا .. ردتني لـ جرحي .. ما تدري بـ شي .. عيون ياهل .. و صغيرة عن هذه الدنياا .. صــغــيرة ..
نزلت راسي : كفاية عيون .. لا تعذبيني ..
شلت يدها من ايدي و حوطت ويهها بـ يدها و يلست تصيح ..
مشيت السيارة و بركنتها في باركات المستشفى .. نزلت .. فتحت الباب لـ عيون ..
فارس : نزلي ..
عيون : ما ابااا ..
و ردت تصيح ..
صرخت عليها : بـ تنزلين لو انزلج ..
عيون : قلت لك ما ابااا .. لا تغصبني ع شي ما اباااه .. كفاية اني ضليت في المستشفى سنة كاملة و انت السبب .. كفاية !!
مسكت يدها و سحبتها .. حسيتها مب رايمة حتى توقف .. طاحت ع الارض و هي مساكة السيارة ..
نزلت بـ مستواها .. و مسكتها من ذراعها وقفتها .. قفلت السيارة.. كانت تمشي بـ صعوبة فـ اسندتها .. كان هذا غصباً عني .. حوطت بـ ذراعي ع كتفها و خليتها تمشي غصبا عنها .. تصدقون توني الحين مكتشف ان ما عليها شيلة .. بس هذا الوضع ما سمح لي حتى اتذكر هذا الشي .. اشوفها جدامي تصيح .. ما لاحضت ابد ..
لماا شافوها الممرضات ساعدوني و ودوها غرفة المعالجة .. ضليت يالس ع الكراسي ..
من مواضيع : تهاني وبس جواهر و فيصل
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
10-11-2008, 06:08 PM
تهاني وبس
 
" مـريـم "

فريت المجلة بعييد و انا أتأفف بـ ملل .. يا ربي الوقت يمشي بطيء .. انسدحت ع السرير و تنهدت يا ربي متى ايي بااجر .. أتخيل نفسي مع سلطان .. غمضت عيني بـ ترقب .. و اناا اشوف احلى حلم بـ حياتي بـ يبتدي من بكرة .. !!

.....
" رهـف "
خليتها في حضني و يلست اهزها و اهزها جان بس تصك بوزها الي بطت أذوني بـ هالصوت ..
ام سامر : هااا .. شبلاج ياا رهف .. ذبحتينها !!!
رهف : طفشتني عسى الله ....
قاطعتني : لا تدعين ع الياهلة عطيني اياها .. تعالي غفورة حبيبتي تعالي ..
اخذت تتامل يدتها و هي ساكتة .. بعدها ابتسمت ..
غفران : يدووو
اخذتها من حضني ..
ام سامر : يا عيون يدو انتي !! " حبتها في خدها "
سامر : السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
سامر : شلونج الغالية ؟؟ " يحب امه ع راسها "
ام سامر : بخير دامكم حواليني .. " تقرب صوتها لـ البجي " بس بنيتي عيون مفتقدتها ..
يلس يمها ..
سامر : عيون مافيها الا الخير يا يمه .. مافيها الا الخير
تمسك يم قلبها : لا يا وليدي قلب الام ما يخطي .. بنيتي فيها شي ..
و اخذت تصيح .. !!
سامر : يا يمه الله يهداج .. شبلاج قلت لج عيون بخير !!
ام سامر : اتصل عليها طمن قلبي الله يطمن قلبك ..
مسك تلفونه واخذ يدق ع الرقم .. خلاه سبيكر ..
سامر : محد يشيل التلفون
زاد صياحها : ما قلت لك عيون فيها شي ..
رهف : زيين اتصل ع فارس
طالعني بعدها دق ع رقم فارس ..

......

" فـارس "

رن تلفوني مسكته اشوف منووه المتفرغ الي متصل لي هالحزة ..
كان ســامــر !!!
عيون : منووه ؟؟؟
فارس : اخوج .. سامر ..
نزلت راسها !! هالعيون عجيييبة مرة معصبة و لسانها ماشي بـ طوله بالدنيا و مرة ساكتة و هادية .. تقهر بـ ببرودها ..
شلت التلفون ..
فارس : يا هلا بـ صاحب هالصوت
سامر : هلا فيك .. فارس ؟؟
فارس : لبييه
سامر : امي ملعوزتنا شلونهاا عيون .. فيها شي ؟؟
اشرت لي بـ يدها انها تبيني .. خليت يدي ع التلفون ..
فارس : خير
عيون : لا تقول له اني في المستشفى
فارس : شووه ؟؟؟
عيون : ما ابااهم يكنسلون حفلة مريم بـ سببي و قلب امي ما يتحمل صدمات غير !!
فارس : بس انتي حامل و اكيد .......
وقفت لما شفت ملامح ويهها اعتفست .. رديت ع التلفون ..
سامر : ويينك !!! الوو
فارس : معاك ..
سامر : أخبار عيون ..
طالعتها ع طرف عيني : الحمدلله بخيير
سامر : عطني اياهاا
فارس : ان شاء الله
عطيتها ايااه بس هي ما رضـت انها تاخذه .. حاولت معاها بس منووه يقدر يقنع عـيـون !!
فارس : ما هي بـ راضية
سامر : لييش عاد !!!
فارس : مدري
سامر : سلم عليها عيل
فارس : يوصل !!
سامر : يلا فيمان الله ..
فارس : فيمان الكريم ..

صكيته من عنده و طالعت عيون ..
فارس : ما تقولين لي الحين ليش ما تبين تكلمين اخوج !!
عيون : اذاا رديت البيت اكلمه
فارس : اييي قولي بـ تشتكين علي ..
عيون : دامك تعرف ليش تسال ..
فارس : لان انا ما احب مشاكل بيني و بينج تطلع برع
عيون : قصدك عند سامر !! اقول لك سامر مهما ركب و نزل بـ يطلع اخوي و .....
رديت عليها باستهزاء : خيير ان شاء الله .. اذا كان اخوج يعني يكون الحل الوسط في كل مشاكلنا ..
عيون و هي تنسدح و تغطي ويهها باللحاف ..
عيون : سمه الي بـ تسمييه !!

حركت راسي اونها ما تتغير عنييدة و راسها يابس ..

......

" شــوق "

اكييد الحين الكل فاج عينه يقول منووه شوق ؟؟.. الااا من وين طلعت !!!
هذه من لحن الخريف غـصـب ادخل في القصة اوني اشرح الوضع في بيتنا .. من حلاته وضع عااد !!!! هدوء ما غيره هدووء ..
" شوق .. اخت ناصر .. عندها اخت توأم " ميثا " .. 17 سنة .. توجيهي .. "
نزلت من الدري و انضاري تتلفت يمين و يسار .. ماشي حد في البيت كالعاادة ..
لا اخوي زياد و لا ناصر .. لحضه في حد يالس في الصالة .. طليت لقيتها اختي ميثا ..
عفدت صوبها و رميت نفسي سع الكنبة الي قبالها ..
ميثا : بسم الله .. شبلاااج ؟؟؟
شوق : وين زيود ..
ميثا : عنبوه الي يشوفج تتكلمين عنه يقول اصغر عيالج ..
بـ ابتسامة سخرية : لا اكبر عيالي .. و خيير يا طير اكبر مني بـ 4 سنوات
ميثا : و 4 سنوات طايحة من عينج ..!
شوق : هب كانج فتحتي معاي تحقيق ..
و هي ترد نضرها لـ اللابتوب ..
ميثا : مدري
شوق : شووه تسوين !!
ميثا : تقرير كيميا
شوق : أوووه تصدقين ان انا ما سويت لي .. طبعي لي واحد معاج
ميثا : خيير ..عيدي الي قلتيه ما سممعت !!
شوق : شووه فيها لو اخت ساعدت اختها .. عيب ؟؟
ميثا : اقل انقلعي سوي لج بـ روحج ..
شوق : انزين هو مرة وحدة طبعيه نسختين ..
ميثا : لااء
شوق : ياا ربي شكثر عنيدة.. مدري ع منو طالعة
ميثا : ع اخوج ناصر
بـ استهتار : نناصر .. !!
ميثا : هيه ناصر .. ما شفتيه شلون متمك بالبنت الي مدري شووه اسمها من رد من ماليزيا
عقدت حواجبي : أي بنت ؟؟
ميثا : هييه يا حليلج ما تدرين .. تعالي انا اقول لج ..
شوق : ليش هي وراها سالفة ؟؟
ميثا : و كبييرة ..
تربعت ع الارض .. قبالها !!
شوق : و هذه يلسة ..
يلست يمي ..
ميثا : عيل اسمعي ...

.....

" هـيـفـاء "

كالعادة في غرفتي أداري دموعي .. طق طق .. " صوت الباب "
مسحت دموعي .. و همست بـ صوت تعبان ..
هيفاء : تفضل
دخلت امي .. من شافتني غمضت عينها و بقت واقفة عند الباب ..
هيفاء : دخلي يمه ..!
ام سلطان : ما اروم افج عيني و اشوف بنيتي بـ هذه الحالة ..
وقفت و رحت يمها .. حبيتها ع راسها و حبيت يدها . !
ربتت ع كتفي ..
ام سلطان : الله يرضى عليج و يعوضج بالريال الصالح

رديينا يا يمه ردينااا .. ما اباا اتذكر شي بـ خصوص الزواج .. كفاية عذااب حرقة مصير ..
تنهدت : دخلي يمه ..
ام سلطان : لااء.. بالاول قولي تم
هيفاء : ع شووه ؟؟
ام سلطان : قولي تم
هيفاء : تم يمه .. شووه صاير ؟؟
ام سلطان : يلا لبسي عباتج و شيلتج و عفدي وراي
عقدت حواجبي : وين رايحين ؟؟
ام سلطان : مدري .. اخوج بـ يفسحنا شفيها
هيفاء : لا يمه و الله ما الي نفس
ام سلطان : و لـ متى بـ تضلين بـ هذا الحال لـ متى !!
نزلت راسي : .....
ام سلطان : و غلاتي عندج تعالي
هيفاء : ان شاء الله يمه ..!
ام سلطان : ننتضرج ..

طلعت عني .. مشيت بـ خطوات ثقييلة .. الله يخليج لي يا يمه .. مدري شلون بـ تصير حياتي من دونج !!
لبست شيلتي و عباتي و طلعت من البيت .. ركبت السيارة ..
هيفاء : السلام عليكم
امي + سلطان : و عليكم السلام
سلطان بـ حنية : و اخيرا قررتين تبعدين عن هالدوامة ..

و الله يا خوي لو شوو صار ما بـ ابعد عن هذه الدوامة .. جاسم مهما كان بعييد فـ هو ساكن في قلبي .. متأكدة انه لـ الحينه يحبني .. متأكــدة و عمرها ضنوني ما تخيب ..

رحنا مجمع البحرين .. مشيت و فيني نشاط كبيير .. دخلن محل مدري شووه اسمه ع ما اضن " جيان "
وصلنا لـ حد البقوليات ..
ام سلطان : هيفاء .. حبيبتي روحي يبي لي علب صابون من الجهة الثانية ..
توني انتبهت لـ نفسي ..!
هيفاء : هااه
ام سلطان : وشوه هذه هااه .. اقول لج يبي صابون
هيفاء : منين !!
ام سلطان : لااا انتي كلش هب معاي .. الجهة الثانية ..
هيفاء : ان شاء الله يمه ..

مشيت لـ لبجهة الثانية .. شفت ياهل صغير سنتين لو سنة و نص طايح ع الارض يصيح .. رحت يمه و جثيت لـ حد مستواه ..
هيفاء : نش حبيبي عن الارض نش ..
مسكته من كتوفه و وقفته ع ريله .. ابتسمت له .. و هو يطالعني مستغرب .. !
هيفاء : وين الماما ..
برطم اونه بـ يصيح : .....

سمعت صوت من وراي ..
... : لو سمحتِ الشيخة بغيت الياهل

فريت له بس من شفته .. حسيت بالدنيا افترت في عيني .. و الارض حتى هب رايمة تحملني ..

جيته بليلة وداعه
تايه بين البيوت
صحت .. وينك ..؟؟ جيت اوادع عمري اللي راح فيك ..
ما سمعت الا صدى صوته
و كان ارق صوت
نطق اسمي .. ثم همس ..
من متى وانا احتريك..!!
قلت و عيوني تغافل زفرة الحزن وتفوت
هذا انا جيتك .. و ليت الموت جاني قبل اجيـــك ..
بعدها يادوب عدت .. عبرته حد السكوت ..
قال و عيوونه تغااارق دمع
"بسم الله عليــك"
قلت يابن الناس .. عادي .. ما ورى هالموت موت
وش وراها ..
لا فقدت عيونك ولا مسكت يديك ..

و اخــيــرا نطق ..
... : هــيــفــاء

من مواضيع : تهاني وبس قصة احمد وريم قصة مواثرة
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
جواهر و فيصل
10-11-2008, 06:09 PM
تهاني وبس
 
الجزء الثامن عشر


" انت كالدمعة في عيني اخاف ان تفر مني فافقدها وان فرت فلن اتردد في وضع يدي لاحتضنها "

و أخـيـرا تكلم ..
... : هـيـفـاء

داريت دمعتي بس خانتيني و طاحت .. طاحت حااارة حسيت بـ خدي احترق بـ طيحتها ..
أحترق قلبي اكثر لما طار الياهل على جاسم و هو يناديه "بابا" .. كنت أتمنى تطلع هذه الكلمة من الولد الي كان فـي بطني بس آآآه ..

جاسم : هيفاء .. انا ....

حسيت الدنيا مفترة فيني .. حتى الكلام الي طلع مني مدري شلون طلع او تجرأت كلماتي انها توقف بـ هذا الشكل جدام جاسم .. حسيت و كأن كل جرأة الدنيا تجمعت فيني هذه اللحظة .. رديت عليه و قلبي يحترق نــار ..!

هيفاء : اذا ودك تعتذر لي .. تريح ما اباا اعذار انا من كثر جروحي و الهم الي ياني بـ سببك يا جاسم " شهقت من البجي " نسيت اذكر اسباب طلاقك لي وصدقني ترى مثلك على دربي واايد .. قلوب ميته ولا ادري شووه متعبها و ماعطيها قدرة ع تقطيع قلوب النــاس ..

اختفى صوتي مع البجي .. ركضت و دموعي مثل السيل تسري ع خدي ..
وقفني صوت جاسم يزقرني ..

جاسم : لــحـضة هيفاء ..!!

ما استحملت اكثر يزقرني بـ اسمي ..
جاسم جدامج يا هيفاء ليش تضيعين فرصة لقاءه .. مو هو الي تنتضرينه لو تحلمين تشوفين طيفه الحينه هو جدامج ..
جدامج يا هيفاء ..!!!
لاااء قلبي مهما كان ضعيف .. إرادتي قوية .. بس دموعي أقوى من كل أحاسيسي .. !! ركضت
بـ أسرع ما عندي و كأني اهرب من الواقع .. الـواقع !!.. آه منك يا الواقـع .
شافتني امي اركض زقرتني كذا مرة بس آآآه .. وين اسمع و وين بـ يكون جسد فقد قلبه ..!! و ضاعت كل أحلامه و أمنيــاتــه ..!

.....

" شـوق "

[ البيت " عند غرفة ناصر ".. 11 الليل ]

فتحت باب غرفة ناصر بـ هدوء ..
ميثا " بصوت خافت " : شوقووه و الله خاايفة ..
ضربتها ع ضهرها بـ خفيف ..
شوق : أوووه ميثاا لا تصيرين جبانة جيه ..!!
ميثا : و اذا ياا ناصر و لقانا في غرفته شووه بـ نسوي ؟؟ عبقريتج الي بـ تخلصنا .. لو ناصر ..!!
شوق : انتي ما عليج خلنا ندخل و وريني الصورة قبل ما صج ايي ناصر و ما انام الليل من الفضول ..
ميثا : افففف .. انزين يلاا ..
ابتسمت لها : يلا

دخلنا داخل الغرفة .. و مثل ما تعرفون غرف العزابية ..
فوضى × فوضى ..!!!
خليت يدي ع خصري و انا اطالع المكان بـ حيرة ..

شوق : و الحينه شلون نشوفها ..

ميثا و كانها ما صدقت تسمع مني هذه الكلمة .. مسكتني من يدي و سحبتني لين الباب ..

ميثا : يلا عيل نطلع ..

شلت يدي عنها ..

شوق : أووه ماني بـ طالعة قبل ما اشوف الصورة .. " اشرت ع زاوية الغرفة " انتي دوري هناك و انا يم السرير ..
ميثا : افففف .. يا ليتني ما قلت لج .. او علمتج بالسالفة ..
شوق : بلاج هذرة ما منها فايدة .. و يلا خلصينا ..

رحت يم السرير شلت الجاكيت الي كان محطوط هناك .. دورت تحته .. شفت كراسة .. فتحتها .. ما فهمت شووه مكتوب فيها .. رميتها ع الجدار بـ عدم صبر .. فتحت الكبت و نثرت الثياب بعد ما لقيت شي .. فتحت الدرج .. بس فزعني صوت ميثا ..

ميثا : لقيتها يا شوق .. لـقـيـتـها ..

نقزت من مكاني و رحت لها ..

شوق : وينهااا ؟؟؟

فتحت لي ملف كان فيه اوراق و عفايس بس شي 3 صور ..

شوق : طلعيهم بسرعة ..
ميثا : زين .. زين

طلعت الأولى و بقت ميثا مدة تطالعها و دموعها متجمعة في عينها ..

بـ نبرة خوف : شبلاج ميثا ؟؟
مسحت دموعها : و لا شي ..

سحبت منها الصورة .. و بقيت مدة أطالعها ..

قلت مستغربة : أمــي
ميثا : هيه .. أمي ..!!

قررت افتح الموضوع الي من افتحه جدامها تصكه .. و اذا فتحته جدام زياد قال لي ان هذه مشكلتكن و ما لي خص فيها ..

شوق : تضنين ان ناصر من صجه يكرهنا ..
ميثا : مدري ..!! يلا بسرعة ما تبين تشوفين الصورة ؟

" كـ العادة تبي تتهرب "

شوق : في البداية جاوبيني .. مو كل مرة تتهربين
ميثا : يعني شووه اقول لج .. ان ناصر من صجه يكرهنا و يحط سبب موت امي علينا ..
شوق : وشو علينا هذه .. حنا ما لنا أي طرف في هذه المسألة .. كل هذا كان قدر الله ..
ميثا : و هذا الي ناصر مو راضي يدخله في راسه ..
شوق : انزين امي الله يرحمها ماتت بعد الولادة نتيجة الضغط الي فيها .. هو ما يدري بـ كل هذاا يعني ؟؟ و مو كأن أمـي ماتت بعد ما ولدتنا بـ كم يوم لو شووه ؟؟
ميثا : اقول لج صكي الموضوع .. لاني ما احب اتكلم فيه ..
شوق : كيفج ..!! زين طلعي الصور الباقية ..

طلعت الصورة الثانية .. و راوتني اياها ..

ميثا : زياد قال لي ان هذا فارس الي كان رفيج ناصر .. و هو لي تزوج البنت الي يحبها..
فتحت عيني : .. وسيييم .. يعني من حقها لو قبلته .. عيل ترفضه و تروح لـ ناصر الي ما عنده الا كف يمين و الثاني يسار ..
ميثا : شوفي ترى مئة بـ المئة بـ تكون تصرفاته معانا غير .. و مع زوجته اكييد بـ تتغير ..
شوق : ما فهمت ..
ميثا : لو اعيد لج من اليوم لين بكرة و الله ما تفهمين .. اذا انا نفسي مدري شووه معناها !! .. شلون انتي تعرفين و انتي توأمي يا الخبلة .. هممممم .. انزين .. شوفي و هذه صورتها ..

أخذت من عندها الصورة بسرعة ..

صرخت : يـــا ربـــي .. ملاااك .. بس شلون حصل ع الصورة ..
ميثا : مدري ..! يمكن و هي ما تدري صورها ..
شوق : يمكن ليش لااء ؟؟ بـ ......

الي قاطعنا صوت ناصر من ورانا ..

ناصر : شووه تسوون ثنتينكم هني ..؟؟؟

.....

" أحــلام "

[ في بيتهم " الغرفة الزجاجية" 9:30 الصبح ]

آآآآه بطني .. يا ربي ما تخيلت الحمل يتعب جيه ..

أحلام : بــــشــار ..آآآه .. بشار الحق علي ..

ياا لي و هو يركض ..

بشار : هااه حبيبتي .. شفيج ..
صحت : بشاار .. الحق علي بـ امووت ..
بشار : اوديج المستشفى ..
صرخت : لاااء .. ما ابااا شي .. اباا اروح لـ امي ..
بشار : انزين .. لا تتحركين بـ اروح اييب شيلتج و بـ ايي


ياب لي الشيلة .. لبستها .. و وقفت بـ صعوبة .. مسكني من ذراعي و ساعدني اوصل لـ السيارة ..

بشار : متى ايي هـ الياهل و يخلصنا من العذاب ..
احلام : هيه متى ايي احس كل يوم روحي بـ تطلع مني ..
ابتسم لي : ما عليج حبيبتي باقي كم اسبوع .. هونيها و تهون .. و تولدين و تييبين بـدر ..
احلام : ان شاء الله يا ابو بدر ..
بشار : لا عاد هذه كبيرة .. بشار احلى ..
احلام : هههههههههه .. ان شاء الله يا أغلى بشار بـ الدنيا ..

......

" رهــف "

[ بيتهم " ابو سامر " في الغرفة .. 9:30 الصبح ]

رهف : اووه .. سامر حبيبي الله يخليك قوم ..
انقلب الجهة الثانية : هممممم ..
رهف : حتى غفران نشت و انت بعدك رااقد ..
سامر : اففففف .. الواحد حتى ما يتهنى في اجازته ..

انفتح الباب و انصك .. دخلت غفران و هي مبرطمة ..
نزلت من ع السرير و بقيت اتاملها ..

رهف : هااه ماما شووه فيج ؟؟
غفران : يدوو مو لادية تأتيني هليب
رهف : وا خزيتاه .. في حد في الدنيا يزعل حبيبتي وعمري ..
سامر : أغار انـــا ..
ارتعت : بسم الله .. انت من متى قاعد ..
سامر : مـن " يقلد ع صوت غفران " يدوو مو لادية تأتيني هليب ..
راحت له غفران و ضربته ع كتفه بـ كف ايدها ..
سامر : آآآآي ..
غفران بـ نبرة تهديد : أسان ملة ثانية ما تأيب ألي ..
" علشان مرة ثانية ما تعيب علي "
رهف : ههههههههههههه .. تستاهل ..
سامر : هههههههههههه

سمعنا صوت خالتي ام سامر تزاعج ..

ام سامر : يــا رهــف .. ســامــر .. غـفـران .. الـفـطــور زاهــب ..

ركضت غفران و هي تضحك ..

غفران : انااا بـ اوسل تبل .. انااا بـ اوسل تبل .. " انا بـ اوصل قبل "

.....

" مريــم "

[ بوابة الصالون "سيارة سلطان ".. 11:30 الضهر ]

سلطان : متى اييكم ..
هيفاء : همممم .. ما ندري .. اذا خلصنا ندق عليك ..
سلطان : عيل انا رايح .. اذا خلصتون دقوا علي ..
هيفاء : لـحـضة .. شلون انت الي توصلنا .. المفروض حنا نوصل قبلك القاعة بعدين انت تيي مع الزفة .. بـ نتصل في حد غيرك ..
سلطان : منوه عااد !!
هيفاء : ما ندري .. ع ما اضن ان راشد هو الي بـ يوصلنا ..
سلطان : انزين .. " سكت شوي " الا مريم شبلاج ساكتة ما تتكلمين ..
بـ نعومة : و لا شي ..
سلطان : يلا هيفاء نزلي ..

هيفاء فتحت الباب ..

هيفاء : يلا مريم ..
سلطان : هههههه فهميها يا ذكية .. عندي كلمة راس معاها ..
بـ نص عيون : ان شاء الله .. مريوم بديت اغار منج هاااه ..
مريم : ههههههه
سلطان : يا حلو الضحكة عليج ..

" انصبغت احمر "

هيفاء : احم احم حشمونا عااد ..
سلطان : اكرمينا و نزلي ..
هيفاء : ههههههههه .. انتضرج مريوم داخل ..

نزلت هيفاء .. و انا ارجف من الخوف ..

سلطان : مريم ..!!
مريم : نـ نـ نعم ..

نزل من السيارة و ركب ورى .. يلس يمي و همس ..

سلطان : انتي تحبيني مريوم .. ؟؟

رفعت راسي و تلاقت انضاري بـ انضاره ..
شووه هـ السؤال ؟؟؟ .. يدري اني اموت فيه .. يعني لازم يحرجني معاه ..
نزلت راسي ..!

سلطان : تحبيني !!
بـ خوف : هيه ..
سلطان : بـس !!!!
مريم : ......
سلطان : قوليها مريم الله يخليج .. من عرفتج و انتي و لا مرة نطقتيها ..
مريم : .....
سلطان : يلا مريوم ..
مريم : ....
سلطان : ازعل عليج ..
مريم : قلت لك هيه ..
سلطان : انزين بـ اسألج سؤال ثاني ؟؟
مريم : تفضل ..
سلطان : لما قلت لج اباا رقم تلفونج شووه كان احساسج ذاك الوقت .. ؟؟
عقدت حواجبي : ما فهمت ..!!
سلطان : هممممم .. يعني شووه كانت الفكرة الي اخذتينها عني .. ؟؟
مريم : في البداية فكرت انك تباا تقص علي و تلعب بـ مشاعري .. بس لما وصلتني رسالتك قريتها و راقبت حركاتك و تعمدت اني احطك في مواقف علشان اتاكد من مشاعرك اتجاهي ..
سلطان : تأكدتي الحينه ..
ابتسمت : لو ما تأكدت ما كنت عطيتك رقم تلفوني ..
سلطان : همممم .. ما جاوبتيني تحبيني مريوم ..
رديت بـ دلع : سـلطان
سلطان : يا عيون سلطان ..
مريم : بس عاد استحي ..
سلطان : ههههههه .. عيوني ع الي يستحون .. قولي لي أول ..!
رديت بـ استسلام : و الله احبك يا سلطان احبك ..
فتحت الباب بـ انزل .. بس هو مسك يدي ..
سلطان : و أنـا أمـوت فيـج يا أغلى مريم في الدنيا ..
ابتسمت له و خدودي محمرين : .....
سلطان : اهتمي بـ نفسج .. و شوي شوي ..
مريم : ان شاء الله ..

سحبت يدي و نزلت بسرعة ..
من مواضيع : تهاني وبس قصة احمد وريم قصة مواثرة
جواهر و فيصل
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
10-11-2008, 06:12 PM
تهاني وبس
 
الجزء التاسع عشر


" يا وقت وشـ باقي حزن تخفيهـ ؟؟ أظن حزن الناس كلهـ وصلني !! كل التعاسهـ والألم عايشهـ أنا فيهـ !!حتى الأمل خيب بها اليوم ظني !!!!"


تقربت منهم ..

فارس : سلطان ..!

لف لي و ابتسم ..
لويت عليه .. و همست ..

فارس : مبروك ..
ابتسم لي : الله يبارك في حياتك ..
فارس : شبلاكم واقفين لـ الحينه .. ؟؟ مو المفروض تدخلون ..؟؟
سلطان : اسأل مريم ..
عقدت حواجبي : شفيها ..!!!
سلطان : تصــيــح ..
فجيت عيني : تصيح !!!!!!!
سلطان : هـيـه تصيح ..
فارس : من شووه ..
سلطان : مدري .. تقول ما بـ تتكلم لما انت و عيون تيون ..
فارس : انا الحينه بـ اروح لها بس عـيـون .....
قاطعني : شبلاها عيون ..؟؟
فارس : .......

الحين شووه اقول له .. !! مو هي وصتني اني ما اقول لـ حد انها في المستشفى ..

سلطان : فارس .. شبلاك .. عيون فيها شي ..!!
تنهدت : عيون في المستشفى " اضطريت اخبره "..
سلطان : المــســتــشــفــى !!!

خليت يدي ع بوزه ..

بـ صوت خافت : اصصص .. ما اباا احد يعرف ..
بـ نفس مستوى صوتي : شفيها ..؟؟
فارس : حــامــل ..
ابتسم ابتسامة عريضة : حـــامـــل ..!!! انزين ليش ما تبي احد يعرف ..
فارس : مدري .. هي الي قالت لي ما اقول لـ حد ..
سلطان : ههههههههه .. اخاف صرت مثل بشار .. طلب مرته أوامر عنده من حملت ..
فارس : هههههههههه .. لا عاد مو لـ هذه الدرجة .. بس خلنا نشوف اذا تزوجت مريم شووه بـ تسوي ..
سلطان : لا مو مثلكم انا ..!!!
فارس : الا بـ تخلي اختي فوق راسك فاهم ..
سلطان : قول داخل عيوني ..
فارس + سلطان : هههههههههههههههههه
فارس : انا بـ اروح اشوف شووه صاير الحين ..
سلطان : بـ رايك .. مليت من الوقفة ..

دخلت القاعة .. تغشن الحريم .. و رحت لـ مريم .. لقيتها يالسة ع الكوشة و دموعها مثل السيل ع خدها .. رهف كانت ع يمينها و هيفاء ع يسارها .. يهدونها ..
فارس : مريوم ..

طالعتني .. و طارت في حضني مثل الياهل الي يدور ع حضن يلجي له ..
مسحت ع شعرها ..

فارس : شبلاج مريم .. معطلة الناس برع ..
مريم : .....

قعدتها ع الكوشة .. يلست يمها .. طالعتها بـ حنيه ..

فارس : آمري الغالية ..
دموعها بدت تنزل : " شهقت من البجي .. ردت و شفتها ترتجف تعلن بداية دوامة من البجي " ابي ام تشاركني هـ الليلة .. ابي اصير مثل كل بنت امها معاها في هذه اللحظة تشجعها .. ليييش بس انا محرومة من هـ الشي .. ليش انا بس الي ما عندي ام تواسيني .. امي ماتت و هي حامل يا فارس .. وينهااا ..!! و وين ابويه الحين .. ليش سوى كل هذاا .. ليش يبي يحرمنا منها .. ليييش ؟؟؟

مريم بـ كلامها هذا الكل التفت لها .. الكل ضل يطالعها بـ حيرة .. هذا الي تبينه يا مريم .. انتي طلبتي المستحيييل .. منين اييب لج امي الحينه .. !!

امي ماتت و السبب ابويه .. ربتنا خالتي الوحيدة فاطمة .. ربتنا و كبرتنا لما صار عمري 18 .. انا سافرت ماليزيا اكمل دراستي .. و هي بقت مع بنتها اليازية مع مريم في البحرين .. بس لما رديت .. سافرت كندا لـ ريلها .. اما الحين فـ ما عندنا خبر عنها ..
سالفة ابوي و امي سالفة طويلة .. لما صارت كان عمري 10 .. اما مريم توها 7 سنوات .. ذاكرتي لـ الحينه حاملة صورة امي و ابويه ..

نرد قبل 13سنة ..!

كنت نايمـ في غرفتي .. نشيت ع يد تهزني بـ خوف و دموع تطيح ع ويهي بـ حرارة .. فتحت عيني لقيت مريم و عمرها 7 سنوات تطالعني و دموعها تسري ع خدها بـ ألـــم .. قعدت بسرعة .. فركت عيني ..

فارس : شفيج مريم ؟؟؟
تصيح : البابا يطق الماما ..

انسدحت و تلحفت و انا اقول لها بـ صوت ناعس ..

فارس : أووه .. لا تحلمين و تيين تقولين لي ..

اخذت تهز فيني و دموعها تطييح .. صرخت بـ اعلى ما عندها ..

مريم : المامااا تصييح .. الماما يطلع منها دم .. فاارس قووم .. البابا يطق الماما ..

طاحت علي و هي تطقني ع ضهري ..
قمت عن السرير ..

فارس : اففف ..انزين تعالي وريني .. " تثاوبت "

مشيت و هي متشبتة في ثيابي ..
بس لما سمعت صرخة ابويه .. وقفت مثل الصـنـم ..

فهد : ســكــتــي لا ذبــحــتــج الحـــيـــن ..

سمعت بعدها صرخة امي .. تتألــم ..

سـعـاد : حرااام عــلــيــك بس .. آآآآآآه ..

الي وقفني بـ مكاني اكثر لما فتحت الباب ع فتحة صغيرة تسمح لـ عيني انها تشوف ابوي و الي لـ اول مرة اشوفه بـ هذه القساوة .. تشبت في مقبض الباب لما شفت الدم الي ملى المكان .. و امي طايحة ع الارض و هي تصييح ..
بس لما حاول ابوي يرفس امي في بطنها و هي حامل .. فتحت الباب .. طارت مريم عليه و مسكته من ريله ..

تصرخ و هي تصيح : لا بــابــا لا تطق المـاما .. لا تطقهااا ..

مسكتها امي و علامات الالم في ويهها .. صوتها .. ملامحها ..

سعاد : مـ مـ مـ مريم .. روحي ماما .. ر....

و غمضت عينها .. لـ الحين مدري .. اذا كانت توفت في هذه اللحظة .. لو أغمى عليها .. الي اتذكره ان مريم طارت عليها و طاحت في حضنها .. مسحت نفسها و دم امي خرس ثيابها ..

صرخت : مــامــا .. لا تروحين ..

تقربت منهم .. طالعت ابويه بـ عتاب .. وبعدها طالعت امي و مريم الي كانت رغم صغرها تقااسي من ألم الحسرة ..

صرخت ع ابويه : ليش سويت جـيـه يا يـبـه " صرخت بـ اعلى ما عندي " لــــيـــش ..؟؟؟؟؟؟

بـ صرختي هذه اهتز فيها ابويه .. اهتزت مريم .. اهتزت جدران البيت .. و سماوات الملـكــوت ..
تقربت من امي .. حضنتها لي .. و انا اصيــح .. ذاك الوقت بـعـدي صغيير عن الدنيا .. و مو متحمل اني افقد اعز ما عندي ..

مريم الحينه اكيد تذكرت اليوم المشؤوم .. اليوم الي فارقتنا فيه الام الحنون الي غرقتنا بـ حنانها .. اليوم الي فقدنا فيه ابوي و لا ندري وينه .. يقولون مات .. بس أحساسي يقول لا ما مات .. ابويه حي .. و متأكـد عايش بـ ألم .. يحمل ذنــب عمري ما راح انسااه له ولا اغفره ..

ام سامر " تصيح " : مريم بنيتي انا امـج .. لا تصيحين و تقطعين قلبي ..
ام سلطان : خلاص مريم .. " شهقت من البجي " انا امج يا بنيتي ..
هيفاء : الغالية بسج بجي .. تراج بجيتيني .. خلي ايمانج بـ الله قوي ..
رهف : بس مريوم .. " حضنتها " عندج بدل الام أمين .. لا تبجين و الدنيا طويلة جدامج ..

تقربت منهم فـ تباعدوا عنها ..
فارس : يلا مريم .. سلطان برع ..
اخذت تشهق : .....

ما كانت تصيح .. كان هذا نهاية هذه الدوامة ..
مسكت يدها .. و ابتسمت لها رغم غصتي .. مشيتها لين برع .. كانت تمشي بـ خطوات مترددة .. بس قبل ما تروح همست في اذونها ..

فارس :عيون ما يات لانها في المستشفى ..

وقفت و لفت جسمها كله لي ..

بـ تعب : ليش ؟؟؟
فارس : ابشري .. بـ تصيرين عمه يا مريم .. ولدي في الطريق ..

شفت ابتسامة عذبة ع ملامحها .. تتكلم عن قصة فرح يديدة في حياة اختي مريم ..
من مواضيع : تهاني وبس جواهر و فيصل
قصة احمد وريم قصة مواثرة
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
10-11-2008, 06:13 PM
تهاني وبس
 
الجزء العشرين

أحبك هذا اعترافي الأخير أحبك ومدري معك وين المصير هي كلمة مافيها عذاب ولا نظرة تكفي من الكلام هي حب موجز هالحكي هي بعد أعذب غرام يمكن يكون هو أكبر جنون أو بسمة طفل حنون "


ما خرب علي صفو هذا الاحساس .. شـخـص في عمري ما ابااه يكون هني .. وقف قلبي بـ توقف جسمي في مكانه ..

وقف فارس و طالعني بـ حيرة ..

فارس : شبلاج الغالية ..؟؟
عيون : ....

انا موب حاقرته لا .. عيوني تدقق في ذيك الانسانة .. ابا اتأكد .. هذه هي لـو لا .. لما نزل الريال من السيارة تأكدت و يا ليتني ما تأكدت ..

رص ع يدي ..
فارس : عيون .. شفيج .. ؟!

......

" فــارس "
[ عند باب المستشفى .. 7:30 الصبح ]

حــيــرتـني .. شفيها .. طالعت عينها و مشت انضاري لـ المكان الي تطالعه .. أشـوف هناك .. لحظة ..!!!
هذه خالتي ام ســامر .. شوو تسوي هني ..

عيون : فارس .. أمـي هني ..
فارس : ما عليج الحين بـ اروح اشوف شو صاير ..

مشيت و انا مدري هي مشت وراي لـو لا .. بس لما وصلت سمعت صوتها من وراي ..

عيون : يـــمــه ..!!!

كانت بـ تركب السيارة بس وقفت .. نزلت ريلها و لفت جسمها .. طالعتني بعدها طالعت عـيـون ..

ام سامر : فارس .. عيون

عيون طاحت في حضنها و هي تصيح ..

اما آنه بقيت اطالعهم .. خالتي ام سامر .. انسانة الي يشوفها ما يقول يده .. اول ما شفتها تخيلتها احلام .. ما توقعتها بـ هذه الدرجة .. فيها شبه وايـد من أحلام .. قصيرة و ضعيفة .. ملامحها صغيرة .. تقولون في الثلاثين مو الأربعين .. قطع علي تفكيري .. صوت سـامـر ..

سامر : فــــــارس .. وين رحت ..؟!
فارس : معاك ..
سامر : شفيكم يايين هني .. عيون مريضة ..!!
فارس : هااه .. لا ما فيها الا الخير ان شاء الله ..

تقربت عيون مني .. مسكتني من ذراعي و عصت عليه .. تبي توصل لي شـي .. ما تباني اقــول لهم انها حامل لـو شووه ..

ام سامر : شصاير ..؟؟!!
فارس : لا خالتي بس عـيـون .. آآي ..

قرصتني في ايدي .. طالعتها و خزرت عليها .. هي لفت ويهها الجهة الثانية بـ غرور .. تبي تحرني ..

ام سامر : خير .. بلاج عيون ما تبينه يقول لنا ..؟
فارس : لانها حــامــل ..
ام سامر : حــــامــــل .. " رفعت يدها ع بوزها بـ تزغرت " كلللللللللوش ..
سامر : يـه .. بس يمه بس فضحتينا جدام خلق الله ..
عيون : يمه الكل يطالعنا بـ سببج ..
ام سامر : يووه .. شفيكم خلوني افرح بـ بنيتي .. تعالي يمه .. تعالي في حضن امج تعالي ..

طالعتني .. ابتسمت لها ..

خلتني و راحت لـ أمها .. حبتها في خدها ..

عيون : عسى الله ما يحرمني منج ..!
ام سامر : و لا يحرمني منج قولي آمين ..

غفران : آميــــــــن ..

عيون : غفراني انتي هني ..
غفران : ايه .. أمـو انا أأني ..
عيون : هههه .. تعالي يا بعد عمو انتين ..

حملتها و هي مبتسمة ..

سامر : يلا يمه نمشي ..
عيون : لحظة .. سامر ليش يايين هني ..
سامر : الوالدة داخت علينا .. يبناها هنيه ..
بـ خوف : شقالوا لكم ..؟؟!!
سامر : هبوط في السكر و شوي صداع ..
بـ همس : الحمدلله ..

ركبت ام سامر السيارة ..

ام سامر : يــلا عاد تأخرنــا ..
غفران : ما اباا الووح ..
سامر : شو ما تروحين .. تعالي غفران ..

يودت عيون من شيلتها ..

غفران : ما اباا
عيون : انزين .. خلوها عندنا .. بعدين بـ نييبها ..
سامر : لا ما يصير .. تعالي غفرانوو ..
غفران : مـــــا ابــاااا .. انت لووح لـ لهف .. " انت روح لـ رهف "
ام سامر : عيب غفران ما يقولون جيه لـ البابا .. و بعدين قولي ماما .. مو رهف ..
تصيح : ما ابااا .. ابا الووح ويا اموو ..
سامر : تعالي انتي .. باص الحضانة بـ يروح عنج اذا تأخرتي ..
غفران : ما اباا الـوووح ..
ام سامر : ما عليه .. تعالي حبيبتي .. بعدين بـ نوديج ..
برطمت : لهف ما تلضى ..
ام سامر : عنبوه .. هذه امج تقولين عنها رهف .. بـ ترضى .. انا بـ اقول لها .. يلا تعالي ..

نزلت غفران و ركبت يم يدتها ..

سامر : مع السلامة ..
عيون + فارس : الله يسلمك ..

....

" مـيـثـا "
[ المدرسة .. غرفة الصف .. 8:00 الصبح ]

همست لي : ميثوو .. شفيها شوق اليوم اشوفها تعرج ..
رديت بـ نفس مستوى صوتها : طقاها ناصر ..
سوسن : يووه .. ليش ..؟؟! اكيد رفعت صوتها عليه أو شي ..
ميثا : سالفة طويلة بعدين اقول لج ..
سوسن : يا خسااارة .. يا ليت شوق معانا في الصف ..
ميثا : لا الله يخليج .. يكفينا البنات .. بعد تييبين لنا شوق و هذرتها ..

المعلمة : ميثا و سوسن .. اييييه .. مسوينها حصة لعب و سوالف اشوف ..

بـ صوت خافت : ميثا الحين شو نسوي ما بـ نخلص من لسانها ..!

المعلمة : سوسن انتي من صرتين يم ميثا خربتيها .. من باجر ابا اشوفج مكان ليلى .. و ليلى تيين مكانها فاهمة ..

ليلى : ان شاء الله معلمة ..

سوسن توقف .. و تخلي يدها ع خصرها ..

سوسن : لا و الله .. هو كيفج تغيرين مكاني و توديني مكان ما تبين ..
المعلمة بـ قلة صبر : لا كيفج تصدقين .. أقول انثبري مكانج و خلينا نكمل الدرس ..
سوسن : افففففففف ..
المعلمة : و ما تسكتين بعد ..
سوسن : أوووه زين زين .. بس سكتنا ..

و تخلي يدها ع بوزها بـ طريقة خلت كل البنات يضحكون .. ما سكتوا الا بـ صرخة المعلمة ..

المعلمة : بــــــــــس ..!!!!!!!

.....

" عـيـون "
[ سيارة فارس .. 8:21 الصبح ]

يـــا ربــــــي بـ امووت من اليــووع ..

عيون : فارس .. يوعــانــة ..!!!!
بدون ما يطالعني : انزين ..

شووف .. هذا الي يقهر .. اقول له يوعانة .. يقول لي انزين ..
الي قهرني اكثر .. لف ع جهة البيت .. قلت يمكن ما سمعني زين من مساع ..

عيون : يـوعانة فارس ..!

طالعني بس ما رد عليّ ..

وقف عند البيت .. رديت بـ حيرة ..

عيون : فارس ..

بند السيارة .. و طالعني مدة .. قرب ويهه من ويهي .. و قال بـ ابتسامة ..

فارس : اباا آكل من ايدج ..
فجيت عيني : بس آنه ما اعرف اطبخ ..

باعد ويهه .. و فتح الباب ..

فارس : الي تعرفينه سويه ..

ابتسمت لاني تشجعت لـ الفكرة .. بس كفاية .. اهلي صج انهم ربوني ع الدلال .. اما الحينه ماشي دلال و دلع قبل .. آنه تزوجت و قريب أصير أم .. خلني افكر عدل .. قبل لا أضيع ..

......

" شــوق "
[ المدرسة .. الساحة ( الفسحة ) .. 10:15 الصبح ]

أمل : أمبييه .. شوق شوفي ريلج .. تخرع ..

رديت و انا اهمز ريولي ..

شوق : مافيها شــي ..
أمل : انتين بس شوفيها .. خضرة على زرقة على صفرة على حمرة ..
رديت أتطنز : قولي الوان قوس قزح و خلصينا ..
أمل : شووق .. بلا مصاخة و الله ما امزح .. يمكن كسر .. روحي المستشفى ..!!
شوق : ان شاء الله دكتورة امل .. بعد شي ثاني ..
أمل : أ.....

قاطعتنا ميثا ..

ميثا : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..

قعدت يمي .. فتحت البيبسي .. و قالت و هي تحرك العلبة يمين و يسار ..

ميثا : شلون ريلج الحين شوق ..؟!!
شوق : زينة ..
امل : لا مو زينة ..
شوق : نعم يا لساني البديل ..
امل : هههههه .. لا صج .. ميثا ودوها المستشفى ..
ميثا : قلت لـ زياد .. قال اذا ردينا من المدرسة بـ يوديها ..
امل : احسن ..
شوق : لا و الله .. تشتغلون محامين عن حقوق الضرب و التكفيخ ..
أمل و ميثا : ههههههههههههههههههههههههه ه ..

بـ أعرفكم على أمــل .. هذه رفيجتي و رفيجة ميثا المقربة .. أموت عليها .. شوي دبدوبة بس مو وايــد .. تحب الافلام الهندية لـ حد الجنوون .. اقول لكم لـ حد الجنون مو مزح .. الا صج .. ما تصدق على الله تشوف فلم هندي .. تنسى الدنيا و ما فيها ..
من مواضيع : تهاني وبس قصة احمد وريم قصة مواثرة
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
جواهر و فيصل
10-11-2008, 06:14 PM
تهاني وبس
 
" مريم "
[ الصالون .. 4:30 العصر ]

مريم : عُــــــيـــــون .. مكياجج روووعة ..

و هي تحط يدها تحت عيونها و تعدل شوي من المكياج ..

عيون : صج ..
مريم : ايه واايد ..
عيون : و انتي متى بـ تحطين لج مكياج ..
مريم : بعد هيفاء ..
عيون : أي لون فستانج .. ؟!
مريم : بنفسجي .. و انتي احمر صح ؟!
ابتسمت : ايه احمر .. و هيفاء ..؟!
مريم : مدري .. يمكن أخضر زيتي .. لان الشدو الي حاطينه لها زيتي ..

هيفاء طلعت من غرفة المكياج .. الكل فج عينه يطالعها ..

هيفاء : شفيكم تطالعوني جيه ؟!

اكتفت بـ ابتسامة ..

هيفاء : يلا مريم .. دورج ..

وقفت و دخلت الغرفة .. شافتني الفلبينية و ابتسمت .. رديت لها الابتسامة .. و يلست ع الكرسي ..

.....

" عـيـون "
[ الصالون .. 4:35 العصر ]

اطالع مكياجي في المنضرة .. رفعت شوي من شعري عن ويهي .. تسريحتي خفيفة بس حلوة .. صبغت خصلات من شعري أشقر .. سويت في الخصلات المصبوغة حلزونات .. و ردوهم لي ع ورى .. لموهم ع خفيف بـ ورود لونها أحمر ..
لـ الحين ما لبست فستاني .. مريم و هيفاء حملوا فساتينهن .. و بـعدين بـ نروح مع بعض بيتنا.. بـ نبدل هناك بعدين بـ نروح القاعـة ..
قطع عليّ تفكيري ..

هيفاء : طالع المكياج عليج حلو رغم انه وايد غامج و ثقيل ..
ابتسمت لها : ايه .. قلت لها تخفف الاحمر .. بس هي ما تفهم لا عربي و لا انجليزي .. مللتني ..
هيفاء : ههههههه .. " ابتسمت و قالت " الله يخليج لـ فارس ..
رفعت ايدي لـ السما : و يخليه لي يــاا رب ..
هيفاء : هههههههه .. كل هذا حُــب ..

عفدت صوبها ..

عُيون : و أكثر ..
هيفاء : اول ما ييت من الامارات انتي و فارس مع بعض ما تنيازون .. و خصوصا لما طقاج انا شكيت قلت يمكن هذا سامر مو فارس ..
ابتسمت : صج ..
هيفاء : هممم .. يعني ما اشوفكم مثل الحين .. قبل حتى ما تتكلمون مع بعض الا نادراً ..
عيون : صح كلامج .. " اخذت نفس " بس الحين كل شي تغير ..

طلعت مريم ..

مريم : شرايكم ..؟!
هيفاء : حــ ......

قرصتها ع ريلها و غمزت لها بـ عيني ..

عيون : موب حلو ..

فرت ويهها لـ المنضرة و تمت تدقق فيه ..

مريم : صج .. اقول لها تعيده لي ..
عيون : ههههههه .. بـ العكس وايد حلو و ناااعــم ..
ابتسمت و هي رافعة حواجبها : ههههههه .. جذابة .. هيفاء شرايج فيه .. ؟؟!
هيفاء : حلو .. " تطالعني بـ نص عين " بس انا احلى ..
عيون : هههههههههه ..

......

" العنـود "
[ الصالون .. 7:30 الليل ]

ما تصدقون شقد فرحااانة .. بـ أطير من الفرح .. اليــووم عرسي .. و راشـد بـ يصير لي آنه و بس ..

ياا يمي ولد اخت راشد .. اخذ يسحب في طرف جلابيتي .. قلت لـ الكوافيرة توقف .. نزلت راسي له ..

العنود : نعم حبيبي ..
ابتسم بـ ببراءة : تقول لث الماما خلثتين ..
ضحكت : لا ماما باقي شوي ..

مشى عني .. رفعت راسي .. و كملت الكوافيرة شغلها ..

شوي و يت ليلى اخت راشد الوحيدة و هي حاملة مايد ولدها ..

ليلى : يقول لي ما خلصتين ..

ارفع خصلة من شعري ..

العنود : باقي شوي ..
ابتسمت لي : ما شاء الله .. و الله و عرف اخويه يختار ..
ابتسمت لها بـ خجل : تسلمين ..
ليلى : يسلم غاليج حبيبتي ..

خلت ولدها ع الكنبة .. عمره سنة و 7 اشهر الحينه .. و هو ولدها الوحيد ..

فتحت شنطتها و طلعت منها تلفونها .. اتصلت يمكن ع ريلها .. بـ اكلمكم شوي عن ليلى .. هي اخت راشد الوحيدة .. ما عنده راشد غيرها .. كان عنده اخو مات في حادث .. ليلى متزوجة إماراتي .. يت قبل خطوبتي بـ اسبوعين .. و بعد الخطوبة بـ اسبوع راحت الامارات مع زوجها .. اما الحين توها قبل اسبوع ياية .. و بـ تمشي من هنيه بعد 4 أيام ..

ابتسمت لي الكوافيرة ..

الكوافيرة : كملنا ..

وقفت .. و رحت يم المنضرة .. حلوة التسريحة .. ما اعرف اشرحها لكم .. بس الصراحة وايد ناعمة .. عيبتني .. و خصوصا اني صبغت شعري بني غامج ..

دخلت ليلى توها مكملة من التلفون ..

ليلى : بـ تصلين ..؟!
العنود : ايه ..
ليلى : توضيتي لو لا ..
ضحكت : لا توضأت قبل ما أبتدي التسريحة ..
ابتسمت : الغرفة الثانية لـ الصلاة ..

اكتفيت بـ ابتسامة .. دخلت الغرفة .. كانت هناك ام راشد تقرأ قرآن .. صليت و شلت السجادة ..

تطالعني ام راشد و دموعها متجمعة في عينها ..
تقربت منها .. حبيتها ع راسها .. و حضنتها .. ضليت اصيح و هي تصيح .. ليلى دخلت و وقفت عند الباب .. تمسح اثر دموعها الي طاحت و هي تطالعنا ..

رفعت راسي من حضنها ..

ام راشد : الله يخليج ..
نزلت راسي : و يخليج لي ..

الحينه آنه احمد ربي الف مرة .. الله عوضني بـ ام ثانية غير امي الي توفت .. تنهدت و رحت يم غرفة المكياج ..

يلست ع الكـرسي .. طالعتني البنت الي تحط المكياج و ابتسمت ..

.....

" عـيـون "
[ سيارة فارس .. 8:25 الليل ]

اتصلنا لـ فارس .. ياا لنا .. آنه , هيفاء و مريم .. كلنا متغشين لان مكياج و كان شوي ثقيل .. طبعا آنه ما عندي غشوة .. فـ اخذت طرف شيلتي و رفعتها ع ويهي ..

ركبت السيارة ..

الكل : السلام عليكم ..
فارس : و عليكم السلام ..

كان مشغل شريط موسيقى هادية .. السكوت عم المكان .. ما عدى همس مريم لـ هيفاء .. مدري عن شنو كانوا يتكلمون .. لاني جدام ..

وصلنا .. بس فارس ما نزل .. قبل ما انزل .. همست ..

عيون : فارس ما بـ تنزل ..
فارس : بـ اروح اشوف منين بـ يطلعون الزفة ..
عيون : بـ تتأخر ؟!
فارس : ع 9 بـ اييكم ..
عيون : تسع واايد ..
فارس : شسوي بعد ..
تنهدت : انزين .. مع السلامة ..
فارس : الله يسلمج ..

نزلت و صكيت الباب ..

دخلت البيت .. هيفاء فصخت عباتها و مريم نفس الشي .. يطالعون نفسهن في المنضرة المعلقة في نص الصالة ..

عيون : ثيابكن يبتونهن ..
مريم : ايه اكيد ..
عيون : بسرعة عيل لا نتأخـر ..

قبل ما اروح وقفتني هيفاء ..

هيفاء : عيون ..
عيون : آمري حبيبتي ..
هيفاء : ما يامر عليج عدو .. بس وين غرفة التبديل ..
عيون : عند الدري ..

ابتسمت و مشيت .. دخلت الغرفة .. فصخت عباتي و شيلتي .. فتحت كبتي .. طلعت فستاني .. أمبييه .. شلون البسه الحين .. احسه وايد عاري .. و فارس اكيد ما بـ يرضى .. اتذكر لما اخذته كان بداية زواجنا و كنت ما أواطن فارس .. اخذته عناد له .. بس الحين ..

البسه و امري لـ الله .. بدلت ثيابي .. لبسته و وقفت قبال التسريحة اطالع نفسي ..

صج انه شوي عاري .. بس وايد حلو .. لونه احمر .. فيه خيط ينربط في الرقبة .. قصير لين الركبة .. و من ورى طويل .. و مفصل جسمي تقريبا .. الحمدلله اني توني حامل .. " خليت يدي ع بطني " ما فيني حتى بطن ..

يلست ع الكرسي الي مقابل التسريحة .. فتحت الدرج .. شفت في ويهي الطقم الي عطاني اياه فارس .. ابتسمت و تذكرت امس .. رفعته .. و طلعت الطقم الي تحته .. لبست السلسلة .. و الخاتم .. التراجي كانوا وااايد كبار حسيت اذوني بـ تنجلع .. لبست السويرة .. طالعت نفسي و ابتسمت .. مثل ما قلت لكم تسريحتي وايد بسيطة .. كنت مرفعة شعري علشان ما يطلع من الشيلة ..

شلت الربطة و طاح شعري ع كتفي بـ تسلسل .. عدلته لانه شوي اعتفس يم الحلزونات .. طالعت نفسي و ابتسمت ..

فتحت كبتي .. و طلعت الصندل .. يلست ع المرتفع الي يفصل الغرفة و غرفة التبديل لانهم متداخلين في بعض ..

دخلت ريلي الاولى في الصندل .. و انفتح الباب .. " فارس " ..

بدت دقات قلبي تزيد .. بس ما بينت هذا الشي .. تميت ارفع الخيط و فارس واقف يطالعني .. آنه بقيت منزلة راسي أطالع الصندل .. ارفع خيط خيط بـ يد ترجف من الخوف .. رفعتهم لـ ركبتي .. شلت الصندل الثاني و نفس الشي .. وصلت لـ الركبة .. و ربطته ..

قلبي زاد في خفقانه ..

وقفت بس بعدي منزلة راسي .. اول مرة البس جيه جدام فارس .. رفعت راسي .. بس طالعت نضراته .. ما فهمتها .. كان عاقد حواجبه و هـو يطالعني .. ما قدرت استحمل اكثر .. كنت بـ اتخطاه و بـ اطلع من الغرفة .. بس هو مسكني من ذراعي و وقفني قباله .. طالعني من فوقي لـ تحتي و بعدها ايده ميودة ذراعي ..

بـ اشمئزاز : بـ تروحين جيه ..؟!!

" صخيت شوي بعدين رديت "

عيون : ايه ..

سحبت ذراعي .. و رحت لـ السرير .. شلت عباتي و شيلتي ..

لبست العباة .. بعدها رفعت راسي و طالعته .. بعده واقف مكانه يطالعني بـ نفس النضرات ..

عيون : فارس .. شفيك تطالعني جيه ..؟!

سكت مدة و بعدين تكلم ..

فارس : بدلي الي لابسته ..
عيون : شـنـو البس ..؟!

صرخ علي صرخة خلتني أغمض عيني و اشهق ..

فارس : ما يهمني .. المهم ما تطلعين جيه ..

دمعت عيوني بس تداركت الموقف و مسحت دموعي قبل ما تخرب مكياجي ..

حقرته .. لان صج ما عندي رد .. من صجه .. شـنـو البس !!!!!

فصخت عباتي و شيلتي .. علقتهم .. و يلست ع التسريحة و دموعي تطيح .. فصخت الخاتم بـ عصبية .. و رميته .. و السلسلة بعد و التراجي و رميتهم ع التسريحة و آنه بعدي اصيح ..

تقرب مني ..

فارس : شفيج ؟؟! آنه قلت بدلي ملابسج ..

شفتي ترتجف اباا اتكلم بس موب رايمة .. سكت و هو يطالعني من منضرة التسريحة .. نضراته تذبحني .. شكله معصب ..

صرخ عليّ : ما تسمعين ؟!
رديت و آنه اصيح : امبلى اسمع .. مانيب رايحة .. وصل مريم و هيفاء ..
فارس : أستينيتي ..
عيون : ايه استينيت زيــــن ..

حوطت ويهي بـ ايدي و اخذت اصيح ..

رد علي و كأنه يباا يهديني ..

فارس : ما عليه روحي فيهم .. بس لا تصيحين ..
عيون : .... " ما شي رد "
فارس : بس عيون .. خلاص لا تصيحين .. قلت لج ما عليه ..
صرخت عليه و دموعي تطيح : مو هذا الي يصيحني .. الي يصيحني معاملتك لي و كأني ياهل ..

طالعني بـ حنية بعدها ابتسم .. تقرب مني و باسني في خدي ..

فارس : يلا عُـيـون اخرتينا ..

مدري ليش بقيت جامدة اطالعه .. يطالعني .. بعدين طلع .. توني منتبهة لـ نفسي .. نقزت .. طالعت ويهي .. يــــــا ربـــــي .. اخترب المكياج .. بسرعة .. لبست شيلتي و عباتي ..

بس قبل ما امشي .. رديت و لبست الطقم الي رميته .. ركضت .. فتحت الباب و طلعت من البيت ..

ايييه .. مريم شكلها معصبة .. ركبت جدام ..

مريم : جان بقيتي ..؟!
عيون : ....... " ماشي رد "
مريم : اكلمج ؟!
فارس : بس مريوم ..

ما سمعت صوتها .. صخت ..
من مواضيع : تهاني وبس قصة احمد وريم قصة مواثرة
جواهر و فيصل
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
10-11-2008, 06:14 PM
تهاني وبس
 
" هيفاء "
[ سيارة فارس .. 9:15 الليل ]

احس الجو متكهرب بين عيون و فارس .. احساسي يقول جيه .. من البداية شاكة في علاقتهم .. بس بعدين لما شفتهم لـ آخرة مرة .. قلت يمكن قبل كانوا متضايجين من شي ..
بس الحينه ردوا .. و شكلهم متناجرين ..

همست لـ مريم ..

هيفاء : مريم ..
بـ نفس صوتي : هلااا ..
هيفاء : شلون تزوجوا عيون و فارس ..؟؟!

سكتت شوي و بعدين ردت ..

مريم : شلون يعني ما فهمت ..
هيفاء : بس خلاص ..
مريم : شصاير ..

عُـيون : شفيكم من مساع لـ الحينه تتكلمون بـ صوت واطي ..

مريم : هاااه .. لا و لا شي .. بس تسألني وين القاعة ..

قرصتها في ركبتها الجذابة ..

مريم : آآآي .. " بـ صوت واطي " شبلاج ؟!
نزلت صوتي : جذابة ..
رفعت صوتها : ما غيرج جذااب ..

عيون : يعني مريوم جذااابة .. تجذبين عليّ ؟؟!

مريم تخلي يدها ع بوزها و تطالعني .. آنه ضحكت ..

.....

" ام سامر "
[ القاعــة .. 10:00 الليل ]

ام سلطان : وييه .. فديتها بنيتي لـ الحين ما يات ..

التفت لها ..

ام سامر : عيون هم ما يات و لا مريم ..
ام سلطان : مو جنهن صيفوا ..؟!
ام سامر : مدري فيهن ..
ام سلطان : اتصلي فيهن يا خويتي .. طمني قلبي الله يطمن قلبج ..
ام سامر : قطيعة .. منين اتصل لهن ..
ام سلطان : منين بعد .. أحلام و رهف عندج ..
ام سامر : اييه صدقج .. اقول لـ رهف ..

و الله انها بنت خير .. من طريت اسمها كانت جدامي ..

رهف : خالتي عيون يات لو لا ؟!
ام سامر : لا لـ الحين ما يات .. اتصلي فيها ..
رهف : زين سألوا هيفاء أو مريم .. ثنتينهن كانوا معاها ..
ام سامر : لا الحينه كلهن ما يَـو .. اتصلي لهن ..
رهف : ان شاء الله ..

راحت يابت تلفونها .. تقربت منا و تلفونها في اذونها ..

رهف : السلام عليكم .. شلونج هيفاء ؟! .. الحمدلله بخير .. ايه بخير .. الا وينكن تأخرتون .. اييه .. ننطركن .. ان شاء الله .. لا الطابق الرابع .. ايه ايه .. بعد الكوفي شوب .. يووه .. غفران عند الباب .. الله يخمد بليسها .. طفرتني .. ييبيها معاج .. ههههههههه .. مع السلامة ..

ام سامر : هااه وينهن ..؟!

ابتسمت و يا محلى ابتسامتها ..

رهف : عند باب القاعــة ..

....

" هيفاء "
[ باب الفندق .. 10:07 الليل ]

نزلت من السيارة .. مريم مشت جدامي و هي ترفع فستانها لانه كان وايد طويل و يطلع من العباية ..

مشيت لما وصلت لـ باب الاستقبال في الفندق .. أوووه .. نسيت تلفوني .. رديت بسرعة لـ السيارة .. فتحت الباب .. كانت عيون تصيح .. بس ما انتبهت لا هي و لا فارس لي .. قلت لكم ان صاير شي بينهم .. علاقة زواجهم مدري .. احساس يجيني فجأة احسه زواج غريب .. متقلبين مدري شلون ..

فارس : الحين ما تقولين لي شلون بـ تنزلين و انتي تصيحين ..
تصيح : كيفي .. انت ما لك خص فيني ..
فارس : و الاخير معاج .. كنت معصب و اعتذرت لج .. شتبيني اشوي يعني .. احب ريلج يا ست عيون ..
عيون : ........ " تصيح "
فارس : مسحي مكياجج علشان محد يلاحظ انج تصيحين .. و نزلي بسرعة اخرتيني ..
عيون : مانيب نازلة .. ابااا اروح البيت ..
صرخ عليها : عُــــيـــون .. لا تصيرين ياهل ..
تصرخ عليه و هي تصيح : ما غيرك ياهل ..

آنه طلعت و صكيت الباب ..

مشيت بـ خطوات ثجيلة .. بعدين سمعت صفعة باب السيارة وراي .. لفيت .. كانت عيون .. من شافتني نزلت الغشوة على ويهها ..

ابتسمت أونـي مدري بـ شي ..

هيفاء : يلا تأخرنا ..!
عيون : ...... " ماشي رد "

مشيت .. و هي مشت وراي .. وصلنا لـ القاعة .. كانت مريم عند الباب .. شافتنا ابتسمت بعدها دخلت ..
دخلنا .. بس قبل ما يشوفونا .. سحبت عيون .. و اخذتها غرفة التبديل ..

فصخت عباتي .. و هي هم فصختها .. تصدقون فستاان عيون مرة عيبني .. وايد حلو و ناعم .. بس موب كأنه شوي عاري .. ما عليه خلها تستانس بـ حياتها قبل ما يطلع لها بطن و تتحسر مثل أحلام ..
فصخت شيلتها بس فرت ويهها الجهة الثانية .. راحت لـ المنضرة .. اخذت كلينكس و مسحت كل مكياجها ..

هيفاء : ليش مسحتيه ..
عيون : هاااه .. لا بس وايد ثقيل ..

طالعتها مدة .. بعدين فتحت شنطتي .. طلعت منها علبة مكياجي الصغيرة ..

هيفاء : تبيني احط لج ..
ابتسمت : يا ليت .. الي تحطينه انتي احلى ..
هيفاء : ههههههههه .. انزين .. يلا تعالي ..!!

حطيت لها .. ما شاء الله عيون حتى بدون مكياج حلوة .. قلت بـ اقول لها عنها و عن فارس .. بس صخيت لما شفتها تضحك ..

طلعنا و تلقتنا ام سامر و أمــي .. ليش تأخرتوا .. و و و و ..
حافظين الاصطوانة ..

ام سامر : وييه .. عيون شـنو لابسة .. ؟؟!
عيون : فستان بعد شنو ..
ام سامر : ما قال لج شي فارس ..
عيون : هااه .. لا ما قال شي ..

كانت مرتبكة .. مشت بعد هـ الجملة اونها بـ تروح لـ مريم ..

هيفاء : آنه بعد بـ اروح ..
ام سلطان : وين ؟!
هيفاء : وين بعد .. مع عـيون ..
ام سلطان : انزين .. روحي .. بس بعد جيه نص ساعة تغشوا .. لان راشد و العنود بـ يوصلون ..
ابتسمت : ان شاء الله ..

ردت ليّ الابتسامة .. مشيت و آنه رافعة فستاني .. لانه واايــــد طويل .. بس ناعم .. يعني موب مثل فستان مريم ..

دمعت في وحدة مارة يمي ..

.... : آآآه ..
هيفاء : السموحة خيه .. ما انتبهت ..
.... : لا عادي ما صار شي ..

بس لما رفعت راسي و طالعتها.. حسيت نفسي منهااارة كليا .. و هـي مثلي يمكن صدمتها اقل من صدمتي .. آنه وقفت صنم ما اتحرك .. اطالعها .. لا هذه هــي .. متأكدة هذه هــي ..
يتبع ...
من مواضيع : تهاني وبس قصة احمد وريم قصة مواثرة
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
جواهر و فيصل
10-11-2008, 06:15 PM
تهاني وبس
 
الجزء العشرون(الفصل الثاني)

تطالع الحرمـة الي وقفة جدامها .. تحس بـ الصدمة تسري في عروقها .. متأكدة هذه هـي .. هذه ليلى زوجة جاسـم .. و و و .. بنت خالته .. ايه هذه هي الي فضلتها ام جاسم عليّ ..

واقفة و دمعة تتلألأ في عينها .. بس تخونها في هذه اللحظة ما طاحت .. الا بقت معلقة .. تنطر العاصفة الي بـ تهزها .. و بـ تطيحها بـ براكين من الدموع ..

هيفاء و ليلى .. عنصريـن .. في شخص واحـد .. ليلى الانسانة الي كانت محيرة لـ جاسم .. و هـي بنت خالته .. بس جاسـم ما حس بـ أي شعور يجمعه معاها .. رفض هذا الشي .. و تزوج هيفاء و خلاهم جدام الامر الواقع ..

عمرها امه ما سكتت .. دمرت حياتهم و حولتها جحيم .. لما صار الشي الي تبيه .. سلطان تدخل في الموضوع و خلى اخته تطلب الطلاق .. تزوج جاسم ليلى ..

بس الشــي الغامض الوحيـد في حياتهم ..
" الياهل .. مايد" منين ياا و ليلى ما تييب عيال ..؟!!

غمضت عينها و أخذت نفس عمييق .. فتحتها و كانت تتمنى لو هـ الدمعة تطيح .. بس خانتها .. تمت واقفة .. غمضت عينها و تنفست بـ صعوبــة .. تباا تصرخ .. " ماشي أوكسجين "

خلاص يا هيفاء الاوكسجين نفذ .. ما عاد في أوكسجين .. حست بـ دوخة في راسها .. تداركت الموقف في الوقت المناسب و مسكت حافة الكرسي الي كان عدالها ..

ليلى : أ أ أنتي هــيفاء ..

ما ردت .. لا موب مطنشتها .. الا لسانها صاير ثقييل ..

حركت ريلها بـ صعوبــة .. و مشت وهي نفسها ما تدري وين رايحة .. دعمت في وحدة ثانية .. تنهدت و صكت ع اسنانها .. منوو الي بـ تفجعني الحينه ..

" هيفاء .. بنيتي بلاج ..؟! بسرعة العنود و راشد بـ يوصلون و انتي بعدج .. "

أستوعبت الصــوت .. هذه ام سامر .. انفجرت و كأنها من سنة ما بجت .. طاحت في حضن خالتها .. دفنت راسها و نثرت دموعها ..

الكل واقف يطالعها ..

من جهة ثانيــة .. ليلى مسندة راسها و تسمع بجي هيفاء .. تتمنى لو كانت لها القدرة انها تبجي مثلها .. غمضت عينها .. نزلت ع الأرض .. سندت راسها ع الجدار .. و أنين هيفاء يترنح في أذونها ..

" ماما ... ثوو فيث تثيحين "

فجت عينها .. و دموعها تنزل بـ جموود ع وجنتها .. ابتسمت ابتسامة صفرة ..

ليلى : ما فيني شي ماما .. وين يدو ؟؟! .. روح لها ..
مايد : مانيب رايح .. اباا بابا ..

وقفت ع ريلها .. مسكت يد ولدها .. و رفعته لها بـ كل ألم .. حضنته .. عصت عليه .. شعرها طايح ع ويهها .. و مغطي نص ويه مايد ..
دموعها غرقت شعره .. ويهها .. و كل أحاسيسها انفجرت في هـ اللحظة ..

//
//

نزل ريله من سيارته بـ هدوء .. ما يباا ايي .. يحس نفسيته مخنووقــة .. " نزل الريل الثانية و تنهد ".. شلون اجابلها الحيين ..
يحس السبب الي خلاه يتهاوش معاها كانت تاافه .. و وااايد بعد .. بس ....

بشار : يا ريال شبلاك ..؟!
فارس : لا سلامتك مافيني شي .. يلا تأخرنا ..

بشار كان يطالعه و هـو عاقـد حواجبه ..

فارس : بلاك تطالعني جيه ..
بشار : انت فيك شي اليوم ..؟!
فارس : اناا !!!!!! ..
بشار : لا الطوفة .. انت في حد غيرك واقف هنيه ..

سامر : يلا بسرعــة ..

فارس : انزين يلا تعال ..

يطالع فارس و هو رافع حواجبه ..

فارس : شبلاك انت اليوم استينيت ..!؟
بشار : انت الي بـ تينني ..

يودني من ايدي و سحبني ..

بشار : اقول تعال .. و ما بـ تهرب .. بـ اعرف كل السالفة ..

وقف مكانه .. و سوى حركة بـ ايده ..

بشار : بس بعدين ..

فارس حرك راسه .. أونه موب مهتم .. مشوا بعدها .. بس أكيد ما بيـدخلون القاعـة ..

ليش يايين عيل .. نوقف برع .. ؟؟

اذا كانت القاعة في فندق .. هو الفندق طابق واحد منه .. فيه قاعتين و حواليهم مطاعم ..

يلسوا فارس و سامر و بشار ع طاولـة .. شوي و بشار مدري وين رايح .. المهم ..
تقريباً كل الي كانوا يقولونه عن الشركة و المشاريع اليديدة و الصفقات ..

" بـــاااابــاااااااا "

تلقاها حضن سامر ..

سامر : ههههههههههه .. يا عيون بابا انتي ..

يلست في حضنه .. تلعب بـ اصابع ريلها .. فارس و سامر جيه يتكلمون عن مشروع في الشركة و عن ايجابياته و سلبياته .. شوي و تكلمت ..

غفران : بابا تبيك الماما ..
سامر : توج متفيجة قايلة ..

تحك راسها بـ طريقة تضحك ..

غفران : نثيت ..
سامر : هههههههههههه .. ماعليه .. ابقي ويا فارس بـ اروح اشوف شو تبي الماما .. زين ..
تبتسم : زين ..

و بعدها تطالع فارس بـ مكر ..

فارس : يكفينا شرها بنتك .. خذها معاك احسن ..
سامر : ههههههههه " يقرصها في خدها" حليلها بنيتي .. ما بـ تسوين شي صح غفورة ..؟!
غفران : ثح ..
فارس : تكفى سامر خذها معاك .. بـ تسوي لي مصية هذه ..
سامر : ههههههههههه .. قالوا لك وحش .. دقيقة و بـ ارد ..

مشى عنها و خلاها .. نقزت من مكانها .. و يلست في حضن فارس ..

بـ ببراءة : اناا ما اهبها بتك ..
من غير نفس : عندي الف الحينه .. و أي بنت هذه ..؟!
غفران : أموو أيون .. أقول لها تهملني تقول مانيب حاملتنث .. لان في بتني بيبي ..

تغيرت ملامح ويهه .. طالع باب القاعــة .. و يشوف الي يدخل و يطلع .. رهف و سامر واقفين بعيد عنهن يتكلمون ..

فارس : آآآي .. شبلاج غفران ؟!
غفران : قول لها تهملني ..
فارس : غفران و الله موب متفيج لج ..
برطمت : انااا ما اهبك انتَ و بنتك أيوون ..
فارس : هههههههه .. هذه زوجتي موب بنتي ..
غفران : لاااع بنتك ..
فارس : انزين .. ليش ما تحبينها ..
غفران : لانها ما تهملني ..
فارس : لأن في بطنها بيبي ..
غفران : تذااااب .. " تيود بطنها " اناا بأد في بتني بيبي .. ثووف ..
فارس : هههههههههههههههههه .. الي في بطنه بيبي ما يحملونه ..
غفران : لاااع .. انتَ هملتها انا ثفتك ..
فج عينه : اناا !!!!
من مواضيع : تهاني وبس قصة احمد وريم قصة مواثرة
جواهر و فيصل
عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل
 

الكلمات الدلالية (Tags)
اروع, رومانسية, عيون, فارس

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
أفكار رومانسية للزوجين

عيون فارس قصة رومانسية ولا اروع كمل

الساعة الآن 04:31 PM.