xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منقولات أدبية

همام وايزابيلا(قصة غرام وانتقام... بغباوة!!!!!

منقولات أدبية

21-11-2008, 01:34 AM
همسة&
 
همام وايزابيلا قصة غرام وانتقام بغباوة!!!!!

همام وايزابيلا قصة غرام وانتقام    بغباوة!!!!!القصة دى انا قرأتها فى مجلة المصرى اليوم بقلم اسامة غريب وحبيت انكوا تقروها لما تحمل من معانى سياسية والمعنى فى بطن الشاعر وتبدا القصة كالتالى:
البشرة الشقراء واللحم الأبيض والعيون الملونة كان لها الدور الأساسى فى انهيار وسقوط الدولة العربية فى الأندلس، حتى إن قصور الملوك والأمراء كانت تعج بالنساء الشقر.
وكان التفاخر والتمايز بين ملوك الطوائف يكاد ينحصر فى قدرة كل منهم على حيازة أكبر قدر من النحور والنهود والأذرع والسيقان البيضاء المصقولة المشربة بالحُمرة للشركسيات والروميات والشيرازيات وغيرهن.
وقعت أحداث قصتنا فى قضاء مجاور لأشبيلية فى أواخر عهد السلطان البيكيكى، الذى ضعفت قبضته على البلاد والتفت حوله حاشية من الوزراء ورجال البلاط والتجار، ولكل منهم أطماعه فى قضم قطعة من لحم السلطنة، أكبر من تلك التى فى فم زميله.
لهذا فقد كثر بينهم الدس والوقيعة لدى السلطان، الذى كان يدير التنافس بينهم على نحو يزكيه ويبقى أواره مستعراً بينهم، ممسكاً بين يديه بالميزان الذى يضمن أقصى عدالة فى نشر الفساد وتوزيعه بينهم بالقسط. فى هذه الأجواء برز نجم بطلنا «همام الكوارشى» واقترب من قلب العرش وعقله، لهذا فقد أقطعه السلطان مساحة مهولة من الأرض بدون مقابل، بنى عليها مدينة عظيمة سماها مدينة «السحاب»، وباع بيوتها الجميلة، التى تحوطها الحدائق الأندلسية الرائعة وتتوسطها النوافير، للأمراء والكبراء والأعيان، وحقق من ورائها ثراء عظيماً.
كان همام مثل غيره من شباب التجار المرتبطين بالقصر مولعاً بالنساء، وكان التنافس على أشده بينه وبين غريمه «عز الدين أنكش» تاجر الخردة الذى نمت ثروته بسرعة الشياطين، لكنه لحسن حظ همام كان مشغولاً إلى جانب النساء بطموح سياسى ليس له سقف استغرق جُل وقته، الأمر الذى مكن همام الكوارشى من الفوز بعدد لا يستهان به من الجوارى ملأن عليه حياته أنساً وبشراً وسروراً.
حتى كان اليوم الذى وقعت عيناه على الحسناء إيزابيلا، فنظر إليها نظرة أورثته ألف حسرة، وعقد العزم على الظفر بها مهما كلفه الأمر. كانت إيزابيلا ابنة التاجر ألفونسو الذى عُرف باسم «تمام الرومى»، وقد قدمت مع والدها وشقيقها من بلدة «مقريط» (مدريد حالياً) للغناء فى قصور السلطنة، حيث تمتعت بصوت عذب شهد له كل من استمع إليها، وكانت ذات غنج ودلال. ويقال إنها كانت صديقة للشاعرة الأندلسية «ولادة بنت المستكفى» لكن والدها على العكس من أبى ولادة لم يكن «مستكفياً» من المال أبدا، وكان يعتبر إيزابيلا استثمار عمره،
لهذا فقد زوّجها من رجل عربى يقال له «عتوقة» ظاناً أنه ذو ثراء، لكن خاب مسعاه عندما عرف أن عتوقة مفلس، ويريد أن يحقق الثراء هو أيضاً من خلالها، فهرب بها إلى السلطنة أملاً فى الحياة الناعمة بمدينة التجار. اشتهرت إيزابيلا وذاع صيتها بعد أن غنت من أشعار ولادة الأبيات التى تقول: «أنا والله أصلح للمعالى.. وأمشى مشيتى وأتيه فيها. وأُمكّن عاشقى من صحن خدى.. وأعطى قبلتى من يشتهيها». طار لب همام عندما استمع إليها وتمكن غرامها من فؤاده، فعرض على أبيها أن ينتقلا للعيش فى كنفه بأحد القصور التى يملكها حيث سيبسط عليهما رعايته وحمايته.
فى هذا القصر قضى همام بصحبة إيزابيلا أجمل أيام العمر، وعندما عرف أن زوجها «عتوقة» يسعى وراءها طمأنهما بألا يقلقا لأنه سيتكفل به، ويقال إنه دفع للزوج مبلغاً كبيراً من الدنانير حتى يقوم بتسريح إيزابيلا بإحسان، ويقال أيضاً إن عتوقة أخذ المال، ولم يلتزم بتطليقها، مما جعل همام يفقد صوابه ويهدده بالقتل.
فى الوقت نفسه كان «تمام الرومى» يتقاضى جُعلاً شهرياً ضخماً من مضيفه الكريم، وكانت الحسناء الرومية تغرف من الجواهر واللاَلئ وتعُب من المال عباً. وحدث فى أحد الأيام أن كان تمام الرومى عائداً من رحلة إلى قرطبة، وعند الحدود استوقفه العسس، وقاموا بتفتيشه، حيث عثروا معه على خمسين جراماً من القلقشند المطحون. اعترف تمام بحيازة القلقشند بقصد التداوي، وتم تحويله إلى التحقيق.
عندما علم التاجر همام بما حدث أسرع بالتوسط له عند كبير البصاصين فأطلق سراحه. وفى يوم آخر وصل إلى سمع همام أن جريمة قد وقعت فى قصره فأسرع يستطلع الأمر، واكتشف أن «خورخى» شقيق إيزابيلا قد قام بإلقاء إحدى الجوارى من فوق سطوح القصر بعد أن قضى منها وطراً وإن المسكينة قد لقيت حتفها على الفور.
ومرة ثانية يتدخل الشهبندر همام لحماية خورخى ومنع يد العدالة من الوصول إليه. بمرور الأيام صارت إيزابيلا هى كل حياته واشتدت غيرته عليها وتقييده حركتها، فإذا عاد ولم يجدها اشتعل غضباً، وإذا نظرت لأحد جن جنونه. وبالنسبة لها لم يكن هو أكثر من الممول النافذ المطاع الذى يستطيع تحقيق الأحلام المادية، أما الحب فشىء آَخر. لهذا فقد ضاقت بجنونه واشتاقت للحرية والشهرة والإنطلاق.
وذات يوم صحا فلم يجدها. كانت قد رحلت وانطلقت إلى بلاد الغال. أرسل لها الرسل يستعطفونها فلم تستجب. عرض عليها مخزونه من الذهب والياقوت فما ألقت بالاً، ثم علم من عيونه المنتشرة أنها على علاقة برجل، وأنها تنفق عليه بسخاء. هنا كان لا بد من وقفة..وقفة يستجمع فيها كل ما يستطيع من زرقة الأنياب القديمة التى نسيها بعد أن رقق الحب قلبه، حتى إنه سما بمشاعره ولم يعد يكره عز الدين أنكش غريمه العتيد!.
أخذ همام قراراً لا رجعة فيه بأن يقتلها حتى لا تكون لغيره. قضى الليل فى حمام الغوطة بصحبة أصدقائه ورجاله. من بين البخار المتصاعد استمع إلى اقتراح من صديق بأن يستعين بأحد الرجال الأشداء ممن يعملون فى خدمته لإنجاز المهمة. اقترحوا عليه اسم «المطجّن البصاص».. كان المطجن فى السابق من ضمن فرقة الجندرمة بالمدينة وعُرف بالقسوة والشراسة،
ولهذا أوكلوا إليه العمل على حماية الأعيان وأبنائهم. لكن مع اندماجه وتواجده المستمر فى صحبة الأثرياء وعائلاتهم، حيث الأسمطة الممتدة، والأصناف الفاخرة من الطعام والشراب واللهو كره المطجّن وظيفته وتاقت نفسه إلى حياة الدعة والترف، حيث يستطيع أن يشرب من أقداح البورجوندى كما يشاء دون أن تصده عن الشراب مقتضيات الوظيفة. لهذا فقد طلب من كبير البصاصين إعفاءه.. وقد كان. بعد هذا عمل فى واحدة من وكالات همام،
وأوكلت إليه العديد من المهام فأنجزها على أحسن وجه.لهذا فقد أرسله همام إلى بلاد الفرنجة لمتابعة إيزابيلا ومحاولة القضاء عليها. وكانت الرسائل بينهما لا تنقطع عن طريق الحمام الزاجل. عاد المطجن من رحلته وأخبر مخدومه بأن الجميلة قدغادرت بلاد الغال واستقرت بإمارة الساحل البندقى عند الأمير «فارس المختوم» المعروف بفروسيته وعشقه لسباقات الخيل والهجن. ازداد همام تصميماً على قتل إيزابيلا حتى لو اختبأت فى قمقم.
قام بتزويد «المطجن» بالمال ودفع له مليون جنيه مجيدى ومليونين من الدنانير الذهبية، عدا عن أربعين صاعاً من الزمرد، ودعا له بالتوفيق. وصل المطجن إلى مدينة الحميراء بالساحل البندقى ولم يضع وقتاً. قصد إلى بيتها ودار حوله، ودرس مداخله ومخارجه ثم قضى ليلته فى خان «أبومنصور»،
وفى الصباح قصد السوق، حيث ابتاع سكيناً باتراً ذا نصل شديد المضاء ثم اشترى عمامة وعباءة من الحرير واتجه صوب المنزل الذى استأجرته وصعد الدرج، وتظاهر بأنه السقا قد حضر ليملأ الأزيار والأوانى. فلما اطمأنت إيزابيلا وفتحت الباب عاجلها بطعنة فى صدرها ثم استمر فى الطعنات، ومن بين مقاومتها اليائسة قام بحز عنقها فسقطت على الأرض فى بحر من دمائها. وقام المطجن بتغيير ثيابه الملوثة ووضعها فى «قفة» ألقى بها فى خرابة خلف البيت.
بعد أن عاد إلى النُزُل الذى يقيم به أطلق حمامة رابطاً فى ساقها رسالة إلى همام يقول فيها إن المهمة أنجزت. تم اكتشاف الجريمة فى الحميراء بعد وقت قليل، وتم استنفار جميع البصاصين والعسس بالمدينة، وبعد عدة ساعات استطاعوا تحديد القاتل وانطلق فرسانهم فى أثره، لكنه كان قد عبر الحدود وعاد إلى الديار. كانت شرطة الحميراء قد أسقطت بعض الحمام الحامل للرسائل بين همام والمطجن، ثم أرسل حاكم إمارة الساحل البندقى بالقضية كاملة إلى صديقه السلطان البيكيكى وطالبه بالقبض على المجرمين.
فى هذا الوقت قامت قوات الجندرمة بالقبض على المطجن، فاعترف بكل شىء. وسرت شائعات بين الناس فى المدينة بأن همام أكبر من القانون بحكم قربه من السلطان, وصداقته بابنه الوحيد وولى عهده حسّان. لكن السلطان البيكيكى فاجأ عموم الناس فى السلطنة وأصدر أوامره بالقبض على «همام الكوارشى». وانعقدت المحكمة برئاسة قاضى القضاة «ابن عقيل» ووقف همام فى القفص ولاحت منه التفاتة إلى المطجن الذى ابتسم له، لكن همام لم يبتسم ولسان حاله يقول: الله يخرب بيتك يا غبى.....!!!!!!!!!!!!!!!!
من مواضيع : همسة& قصيدة الفول واللحمة (احمد فؤاد نجم)
الخيانة
يا غزة لسنا سوى أرقام!!!!
صرخة مواطن عربى
موزونة
21-11-2008, 02:26 AM
qwert1234
 
تسلم يداكى سيدتى قصه جميله
ننتظر مزيد من الابداع دوما
لكى منى ارق تحيه
من مواضيع : qwert1234 سيبقى ذاك الحب في القلب
الاحلام بين الحقيقه والاوهام
تخيل معي لو انك فقدت ذلك الــقــلــب.!!.
..ارفض ان اكون ملك على كل النساء...
حب النساء المجنون
21-11-2008, 02:29 AM
همسة&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة qwert1234
تسلم يداكى سيدتى قصه جميله
ننتظر مزيد من الابداع دوما
لكى منى ارق تحيه
انا اللى اشكر لك مرورك الكريم وتقبل خالص تحياتى
من مواضيع : همسة& قصيدة اغضب لنزار قبانى
الحب من وجهة نظرى
موزونة
قصيدة الفول واللحمة (احمد فؤاد نجم)
يا غزة لسنا سوى أرقام!!!!
24-11-2008, 02:49 AM
مسلم تائب
 
ححححلوة
كتير
من مواضيع : مسلم تائب احمد فؤاد نحم حينما يغضب
البتاع -احمد فؤاد نجم
26-11-2008, 01:57 AM
همسة&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم تائب
ححححلوة
كتير
شكرا لك اخ مسلم تائب . شرفت بزيارتك لموضوعى
من مواضيع : همسة& قصيدة الفول واللحمة (احمد فؤاد نجم)
صرخة مواطن عربى
الخيانة
حادثة مؤلمة
همام وايزابيلا(قصة غرام وانتقام... بغباوة!!!!!
 

الكلمات الدلالية (Tags)
بغباوة!!!!!, غرام, هلال, وايزابيلا(قصة, وانتقام...

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

همام وايزابيلا(قصة غرام وانتقام... بغباوة!!!!!

الساعة الآن 05:17 AM.