xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > طريق الاسلام > الإعجاز بالقرآن و السنة
التسجيل

إرساء الأرض بالجبال

الإعجاز بالقرآن و السنة

26-11-2008, 12:46 PM
هبة الله
 
إرساء الأرض بالجبال

http://www.alkawsr.com/2009/04/16/%D...9%84/#more-285

إرساء الأرض بالجبال




تحفة الأحوذي، الإصدار 1.09 - للمباركفوري >> 46 ـ كتاب تفسير القرآن عن رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم >> 1900 ـ باب

3496 ـ حدثنا مُحمّدُ بنُ بَشّارٍ، أخبرنا يَزِيدُ بنُ هارُونَ، أخبرنا العَوّامُ بنُ حَوْشَبٍ عَن سُلَيْمَانَ بنِ أبي سُلَيْمانَ عَن أنَسِ بنِ مالِكٍ عَن النبيّ صلى الله عليه وسلم قالَ: "لَمّا خَلَقَ الله الأرْضَ جَعَلَتْ تَمِيدُ فَخَلَقَ الجِبَالَ فعَادَ بِهَا عَلَيْهَا فاسْتَقَرّتْ...

سنن الترمذي (وشرح العلل)، الإصدار 2.12 - للإمام الترمذي >> المُجَلَّد الخَامِس >> [تابع: أبواب تفسير القرآن، عن رسول الله صلى اللّه عليه وسلم] >> بابٌ

3428- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ بَشَّارٍ أَخْبَرَنَا يزيدُ بنُ هارونَ أَخْبَرَنَا العوَّامُ بنُ حوشبٍ عَن سُلَيْمَانَ بن أبي سُلَيْمَانَ عَن أنسِ بن مالكٍ عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّم قَالَ:
"لمَّا خلقَ اللَّهُ الأَرْضَ جَعَلتْ تميدُ فخلقَ الجبالَ فَقَالَ لها عليها فاستقرَّتْ فعجبتِ الملائكة من شدَّةِ الجبالِ فَقَالَوا يا ربِّ هل من خلقكَ شيءٌ أشدُّ مِنَ الجبالِ قَالَ نعمْ الحديدُ، فَقَالَوا يا ربِّ فهل من خلقكَ شيءٌ أشدُّ من الحديدِ؟ قَالَ نعم النَّارُ، قَالَوا يا ربِّ فهل من خلقكَ شيءٌ أشدُّ من النَّارِ؟ قَالَ نعم الماءُ، قَالَوا يا ربِّ فهل في خلقكَ شيءٌ أشدُّ من الماءِ؟ قَالَ نعم الرِّيحُ، قَالَوا يا ربِّ فهل في خلقكَ شيءٌ أشدُّ من الرِّيحِ؟ قَالَ نعمْ ابنُ آدمَ تصدَّقَ بصدقةٍ بيمينهِ يُخفِيها مِنْ شمالِهِ"
قال أبو عيسى: هَذَا حَدِيثٌ غَرِيْبٌ لا نعرفهُ مرفوعاً إلاّ من هَذَا الوَجْهِ. . .

بقوله تعالى بسورة النازعات :
"
وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (33) "


و تكرر هذا المعنى في سورة : ( الرعد 3 - الحجر 19 - النحل 15 - الأنبياء 31 - النمل 61 - لقمان 10 - فصلت 10 - ق 7 - المرسلات 27 ) مما يدل على تهيئة الأرض للعمران .



ولفظة الأرض ترد فى القرآن الكريم و فى أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بمدلولات ثلاثة حسب مفهوم السياق فهى ترد أحيانا للدلالة على الكوكب الأرضى ككل و أحيانا ترد بمدلول كتل اليابسة التى نحيا عليها ( الغلاف الصخرى للأرض ) و أحيانا أخرى يقصد بها التربة التى تغطى صخور اليابسة .

و قد أختلف العلماء فى فهم دور الجبال فى إرساء الأرض اختلافا كبيرا وذلك لأن مجموع كتل الجبال على سطح الأرض

على الرغم من ضخامتها - لا تساوى شيئا بالنسبة لكتلة الأرض ككل و المقدرة بحوالى ستة آلاف مليون مليون مليون طن .

كذلك فإن ارتفاع الجبال - على تعاظمها - لا تساوى شيئا بالنسبة إلى طول نصف قطر الأرض و ذلك لأن الفرق بين أعلى قمة جبلية على سطح الأرض و هى قمة إفرست فى سلسلة جبال الهيمالايا و التى يبلغ ارتفاعها 8848 مترا فوق مستوى سطح البحر و بين أعمق بقعة فى أغوار المحيطات و هى غور ماريانا بالقرب من جزر الفلبين و التى تبلغ فى العمق أكثر قليلا من أحد عشر كيلو مترا تحت مستوى سطح البحر لا يكاد يصل إلى عشرين كيلومترا 19,715 كيلو متر بينما يبلغ نصف القطر الاستوائي للأرض 6378,160 كيلومتر و هنا تتضح ضآلة تضاريس الأرض بالنسبة إلى نصف قطرها
و نسبتها ضئيلة جدا .

و هنا يبرز التساؤل المنطقى : كيف يمكن للجبال أن تثبت الأرض و كتلتها و أبعادها بهذه الضآلة إذا ما قورنت بكتلة و أبعاد الأرض ؟
و الجواب لم يكن ممكنا قبل أواسط الستينات من القرن العشرين حين اتضح لنا أن الغلاف الصخرى للأرض ممزق بشبكة هائلة من الصدوع التى تمتد لعشرات الآلاف من الكيلومترات و هى محيطة بالأرض إحاطة كاملة بعمق يتراوح بين 65 كم و 150 كم فتؤدى إلى تمزيق هذا الغلاف إلى عدد من الألواح الصخرية المعزولة عن بعضها البعض بمستويات تلك الصدوع و تطفو ألواح الغلاف الصخرى للأرض فوق طبقة لدنة شبة منصهرة عالية الكثافة و اللوجة تعرف باسم نطاق الضعف الأرضى .

و فى هذا النطاق تنشط التيارات الحرارية على هيئة دوامات عاتية من تيارات الحمل التى تدفع بألواح الغلاف الصخرى للأرض متباعدة عن بعضها البعض أو مصطدمة ببعضها البعض بسرعة لا تسمح بعمرانها على الإطلاق .

و هذه الحركات لألواح الغلاف الصخرى للأرض لا يهدئ من عنفها إلا تكون السلاسل الجبلية على مراحل متتالية حتى تصل إلى مرحلتها النهائية باستهلاك قاع المحيط الفاصل بين قارتين متباعدتين استهلاكا كاملا و ذلك بدفع إحدى القارتين له تحت القارة الأخرى حتى تصطدم القارتان ضاغطتين الصخور المتجمعة بينها على هيئة سلاسل جبلية عظيمة تمتد بأوتادها لتثبت صخور إحدى القارتين بصخور الأخرى كما يثبت الوتد أركان الخيمة بالأرض و كما قد حدث بتحرك الهند فى اتجاه القارة الآسيوية حتى اصطدمتا و نتج عن ذلك تكون جبال الهيمالايا كأحدث سلسلة جبلية على سطح الأرض و أعلاها ارتفاعا .

هذا بالنسبة لتثبيت كتل القارات على سطح الأرض أما بالنسبة للأرض ككوكب فمن المعروف أنه نتيجة لدوران أرضنا حول محورها فقد تحول شكلها من كرة تامة الاستدارة إلى شبه كرة منبعجة قليلا عند خط الاستواء للأرض جعل محور دورانها يغير اتجاهه فى حركة بطيئة تعرف باسم " الحركة البدارية " و تعبر عن حركة محور دوران الأرض فى الفضاء و هذا المحور يترنح و يتمايل فى حركات مختلفة مع حركة كل من القمر و الشمس و مع المتغيرات المستمرة فى مقدار و اتجاه قوتى كل منهما البدارية ووضع الأرض بالنسبة لكل منهما و يقلل من عنف هذه الحركات وجود الجبال ذات الجذور الغائرة فى الغلاف الصخرى للأرض ( و التى تمتد فى عمق الأرض بعشرة إلى خمسة عشر ضعفا لارتفاعها فوق سطح الارض ) فتقلل من شدة ترنح محور دوران الأرض و تجعلها أكثر استقرار و انتظاما فى دورانها حول محورها و أقل ارتجاجا و ترنحا تماما كما تفعل قطع الرصاص حول أطر عجلات السيارات لتقلل من ارتجاجها أثناء دورانها تحت السيارة .

و هنا تتضح صورة من صور الإعجاز العلمى فى حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم الذى قال فيه :
" عندما خلق الله الأرض جعلت تميد فأرساها بالجبال "
و الحديث الشريف يتفق نصا و معنى مع عشر آيات قرآنية كريمة ( سبقت الإشارة إليها ) فسبحان الذى أنزل القرآن من قبل أربعة عشر قرنا بهذه الحقيقة العلمية المبهرة و ألهمها خاتم أنبيائه ورسله صلى الله عليه وسلم فصاغها هذه الصياغة المعجزة ( و قد أوتى مجامع الكلم )
و لم يتوصل الإنسان إلى شئ من هذا الفهم لوظيفة الجبال إلا فى العقود المتأخرة من القرن العشرين ولا يمكن لعاقل أن يتصور أن هذه الحقيقة العلمية و العديد غيرها من الحقائق التى جاءت على لسان هذا النبي الأمى ( عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم )
و الذى بعث فى أمة كانت غالبيتها الساحقة من الأميين - كان لها مصدر غير الله الخالق فلم يكن لأحد من الخلق أى إدراك لتلك الحقيقة قبل العقود المتأخرة من القرن العشرين وورودها فى كتاب الله المنزل من قبل ألف و أربعمائة سنة و فى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الصياغة الدقيقة المحكمة و هو النبي الأمى الذى عاش فى أمة كانت غالبيتها الساحقة من الأميين - لمما يشهد لهذا النبي الخاتم و الرسول الخاتم بالنبوة و الرسالة و يشهد للوحى الذى تلقاه بأنه كلام الله الخالق و أنه صلى الله عليه وسلم
كان كما وصفه ربه سبحانه و تعالى بسورة النجم آية 3 و 4 : "
وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى {3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى {4} "


المصدر

كتاب الإعجاز العلمي في السنة النبوية الجزء الأول للدكتور زغلول النجار أستاذ علم الأرض و زميل الأكاديمية الإسلامية للعلوم من ص 39 : ص 44





من مواضيع : هبة الله الإعجاز العلمي للدكتور زغلول النجار
إرساء الأرض بالجبال
الإعجاز بماء زمزم | ماء زمزم لما شرب له
ما هو سر الأرضون السبع !!!!!!
الإعجاز فى طي الله عز و جل للسماوات يوم القيامة
26-11-2008, 02:12 PM
o2000_love
 
ربي يبارك فيكي وفي كل من يعلي راية الاسلام

شكراااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااا لكي
من مواضيع : o2000_love
08-03-2009, 10:56 PM
هبة الله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة o2000_love
ربي يبارك فيكي وفي كل من يعلي راية الاسلام

شكراااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااا لكي

شكرا على المرور اخى الكريم
من مواضيع : هبة الله أتعرف ما هو سر البحر المسجور | البحر المسجور | تحت البحر نار و تحت النار بحر
الإعجاز العلمي للدكتور زغلول النجار
لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضئ أعناق الإبل ببصرى
ما هو سر الأرضون السبع !!!!!!
بيت لا تمر فيه جياع أهله | من فوائد التمر
09-03-2009, 01:00 AM
سامح مان
 
لقد فسر كل ذلك د.النجار باستفاضة كاملة يعرفها الجميع
بارك الله فيه وفيك
من مواضيع : سامح مان
15-07-2010, 07:34 AM
همسة امـل
 
[IMG]http://i39.*.com/1g9qc.gif%5B/IMG%5D[/IMG]
من مواضيع : همسة امـل بالصور معجزة قرانية اثبتها العلم الحديث للأية 26 من سورة البقرة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المرض, بالجبال, إرسال

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
سدوم و عمورة المؤتفكات قوم لوط
الكوكب الذي يأوينا! الارض2
الكوكب الذي يأوينا! الارض1
إفساد بنى إسرائيل في الأرض:

إرساء الأرض بالجبال

الساعة الآن 01:07 AM.