xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

أما آن للعرب أن يعلموا أنهم في خطر

الحوار المفتوح

21-05-2006, 11:36 PM
موسى بن الغسان
 
أما آن للعرب أن يعلموا أنهم في خطر

أما آن للعرب أن يعلموا أنهم في خطر



عبت الأنظمة العربية وضيق أفق منظريها، وجهل قادتها وتبعيتهم للغير، وعدم ثقتهم في أنفسهم، وظلمهم وقهرهم شعوبهم والاستبداد بالرأي والمال والجاه، قاد الوطن العربي إلي ما هو فيه اليوم من مآسي وكوارث سياسية. لن احلق بالقارئ العربي المقهور ـ من نظام حكمه ـ في آفاق الوطن العربي ومعاناته من المحيط إلي الخليج، فقد فعلت ذلك أكثر من مرة في هذه الزاوية وفي غيرها من المنابر الإعلامية، وإنما سآخذ العراق نموذجا في حاضرنا.
منذ انتهاء الحرب العراقية ـ الإيرانية عام 1988م والعدو وأعوانه يتربصون بالعراق ـ الدور والحضارة والموارد ـ وعاونهم بكل أسف وحسرة أنظمة عربية متعددة خوفت من العراق وصدقت التخويف، حرضت علي استفزاز العراق نظاما ودورا وشعبا وفعلت بكل جدارة. بعض الأنظمة العربية كان لها ثأر من بغداد فوجدت في أزمته عام 1989/1990 فرصة للثأر وفعلت وليتها فعلت لصالحها وإنما لصالح قوي الشر عبر البحار، بعض الأنظمة العربية كانت تشعر بالغيرة من نظام العراق منذ عام 1958 وحتي عام 1988 فأرادت تحطيم شموخ العراق شعبا وحضارة تحقيقا لغاياتها الداخلية والخارجية. أنظمة عربية أخري كانت تعمل لإضعاف العراق وتشتيت جهوده بهدف جعله خاضعا كغيره من الأنظمة العربية لإمبراطورية الشر الكبري، كل ذلك مقابل رضي وحماية الشيطان الأكبر لتلك الأنظمة.
ماذا حدث؟ جيوش جرارة استدعتها أنظمة عربية واستضافتها علي ترابها الوطن وفتحت كل الأجواء والبراري والبحار لهذه الجيوش الجرارة المدججة بأحدث الأسلحة لا بهدف إزاحة الضيم الذي حل بالكويت كما قيل في حينه، وإنما لإلحاق الهزيمة الماحقة بدولة عربية فاعلة ـ العراق ـ التي هي ليست من دول الصدفة ولا من دول الأطراف وكان لهم ما أرادوا، الحقوا الهزيمة العسكرية بجيش عربي صلب هو جيش العراق ولم يكتفوا بتلك الضربة القاضية عسكريا، وإنما ألحقوه بحصار قضي علي الأخضر واليابس في العراق بهدف كسر الشموخ لدي الشعب العراقي بكل طوائفه وكان لهم ما أرادوا. وليت هذه الأنظمة العربية فعلت كل هذا لتحقيق مصالحها في العراق ولكنها كانت تعمل لتحقيق مصالح أطراف أخري خارج الحدود العربية.
عواصم الدنيا كانت تهتز تحت أقدام غضب الشعوب احتجاجا علي ما يفعل بالعراق، أما عواصم العرب فكانت ساكتة صامتة يفوق صمتها صمت القبور لا لأن الشعب العربي مؤيد لما يحدث لأشقائه في العراق ولكن لان الزعيم العربي حال دون أي احتجاج علي ما يجري واستورد الكلاب البوليسية المدربة لنهش لحوم المعارضين للحرب في عالمنا العربي كما استورد كل أدوات القمع لإجبارنا علي السكوت والصمت فكان له ما أراد.
ماذا يحدث الآن؟ في بادئ الأمر أمريكا وظفت العرب لتحقيق مصالحها في العراق وكذلك مصالح إسرائيل، وكان لها ما أرادت. اليوم أمريكا في مأزق في العراق وتشهد بذلك القيادة السياسية في واشنطن وكذلك الأعلام الأمريكي، وتريد أمريكا أن توظف العرب مرة أخري لإخراجها من مأزقها فاستنجدت بجامعة الدول العربية عبر الدول الفاعلة في الجامعة فعسي ولعل ذلك المسعي يجدي نفعا. لكن هذه الأنظمة العربية الفاعلة هي ذاتها مأزومة داخليا وخارجيا، إلي جانب ذلك، فقد عجز منظرو هذه الأنظمة والكذابون والمنافقون ـ وما أكثرهم حول الحاكم العربي ـ بتحديد اولويات حكامهم في الشأن العراقي.
هل تكون الأولوية عندهم العمل علي إقناع أمريكا وحلفائها بالانسحاب من العراق سلميا؟ أو العمل علي إخراج النفوذ الإيراني وعملائه من العراق بالتعاون مع أمريكا؟ أو العمل علي الحيلولة دون التقسيم وتحقيق نظام الفدرلة؟ أو دعم المقاومة الوطنية لتحقيق انسحاب كل القوي الأجنبية مع عملائهم من العراق؟
الرأي عندي، إن أمريكا ستستخدم النظام العربي ورقة ضاغطة في وجه إيران فللعرب حقوق تم الاستيلاء عليها قد تثار الآن وهي جزر دولة الأمارات الثلاث (أبو موسي وجزيرتا طمب الكبري والصغري) وهناك عرب إستان وغير ذلك من الخلافات العربية الإيرانية والخلافات الأمريكية الإيرانية، فقد تثير أمريكا هذه القضايا إلي جانب التسلح النووي الإيراني للوصول مع إيران إلي تحقيق المصالح المشتركة سلميا لكل من الدولتين في العراق، والخاسر الأكبر هم العرب.
أمريكا أيضا ستوظف العرب مرة أخري بهدف الضغط علي العرب السنة لوقف المقاومة الوطنية والانخراط في العملية السياسية التي ترسم خطوطها وتحدد أطرها وتوجه مسارها الإدارة الأمريكية لتحقيق مصالحها الاستراتيجية في المنطقة.
ما العمل عربيا؟ العرب امة تملك القوة والقدرة، ويجب توظيف هذه العوامل، لا نريد توظيف الجيوش العربية في ميادين القتال، إنما فتح الحدود العربية لكل متطوع للجهاد في سبيل الله من اجل تحرير العراق من كل الجيوش الغازية وكل عملائها وكذلك تحرير العراق من العابثين والحاقدين والثأريين ومن كل الطامعين في الهيمنة عليه. دعم المقاومة الوطنية بالمال والسلاح ومنح المقاومة منبرا إعلاميا لمخاطبة العالم بمشروعها الإنساني المتمثل في نيل الاستقلال وعودة السيادة الوطنية والمحافظة علي وحدة القطر العربي الشقيق.
لم يعد سرا أن إيران تدفع بكل ثقلها في العراق مالا وسلاحا وتثقيفا إعلاميا وسياسيا للعامة والخاصة وان حدودها مفتوحة لكل عابث بأمن العراق، وتساوم الدول الكبري علي دورها في العراق وتعمل علي تثبيت أعوانها في مراكز قيادية هناك. فلماذا لا يفعل القادة العرب كما يفعل قادة إيران؟
أخشي ان يأتي اليوم الذي نبكي علي العراق كما بكينا علي إقليم عرب إستان ولواء الاسكندرون وكما بكينا فلسطين عام 1948 وكما سنبكي دولا عربية في طريقها إلي التقسيم والتجزئة والملوك والرؤساء العرب علي الأرائك متكئين.

------------------
د. محمد صالح المسفر
من مواضيع : موسى بن الغسان الحريري: سنقابل الشارع بشارع والتعبئة بتعبئة والبادئ اظلم
غيض من فيض حكمة مصر القديمة " 1 "
محاولات احياء سلطة ميتة
عن انتصار الامه فى لبنان
ايران وامريكا ..منظور غائب
22-05-2006, 07:29 PM
tifa_ok
 
مشاركة: أما آن للعرب أن يعلموا أنهم في خطر

مشكور موسى على موضوعاتك الجميله دى
من مواضيع : tifa_ok كيف تتعامل مع نقاط ضعفك ......... !!
هــــــل انـــــــت قـــــــوي الشخصيــــــة؟
ماهى البهائيه هذه؟
هل انت شخص واثق من نفسك .. ام مغرور ؟؟
شوفوا شخصياتكم من شهر ميلادكم
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لما, لأغرب, من, منهم, يعلمنا, خطر, في

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

أما آن للعرب أن يعلموا أنهم في خطر

الساعة الآن 12:12 AM.