xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منقولات أدبية
التسجيل

الوسادة المعطرة

منقولات أدبية

28-11-2008, 07:58 PM
mesho2222
 
الوسادة المعطرة

امى ترفض خروجى دائما تخشى على من الذئاب الشاردة فى الشوارع .. تشعر بانها المسئولة الوحيدة عنى . فابى قد مات منذ كنت فى الدراسة الابتدائية لا اذكر منه او عنه الا ذلك الصوت العميق والاصابع المغموسة فى الحنان يمسح بها على شعرى وانا مستكينة بين ذراعيه مثل قطة وديعة
وفى اثناء الدراسة داهمنى الحب .. ومثل كل البنات استعذبته فعذبنى واضفت عذاب الحب الى عذاب اليتم وعذاب القهر بين جدران اربعة .. فحين اكتملت انوثتى ظهر جمالى وانبثقت فى كيانى تدفقات الشباب وحرارته ولان خوف امى على كان شديدا فانها رفضت ان التحق بجامعة الاسكندرية واكتفت هى بدراسة لى فوق المتوسطة العمل والوظيفة والزملاء والخروج احلام داعبت خيالى كثيرا وانا اعبر الامتحان الاخير احلامى تبعثرت وتدحرجت عندما اعلنت امى تحديد مكان اقامتى فى البيت حتى ياتى العريس ..!! لم استطيع ان اقبل احدا ممن تقدموا .. اريد ان احب وان اتزوج من يحبنى ..!!
التمرد على الحياة عبارة تصف بها امى كل تصرفاتى لكنى اراها محاولة منى لدخول الدنيا
ومثل كل الرسائل التى ابعث بها الى الفنانين والفنانات بعثت اليها ابدى اعجابى بدوره الحالم فى فيلم "الحب فى المساء " ..!! املأ وقت فراغى وهو كل ما امتلك من زمن فى الكتابة الى اصحاب الابراج العاجية لا انتظر ردا انما اكتب واكتب .. هاتفته مرة وتاكدت من وصول رسالتى !! ثمة وهج يجتاحنى وانا ابادله حديثا قصيرا طلب منى ان اكلمه وقتما اريد وتدفق عندى ينبوع دافئ امسكت القلم لاكتب له رسالة مصحوبه بصورة وهاتفته!! رائحة العطر فى رسالتى كانت محور حديثه الى .. طال حديثه وحديثى ورائحة الحب فى صوته كانت محور ارقى وسهدى ..حاولت ان ابعد عنى خاطرا جميلا مليئا بالاشواك لكنى احتضنت الشوك والشوق معا
تستبد بى الرؤى والاحاسيس اجول فى ازقة زمانى فلا اجد احدا ادلف الى ميدان الامل اجده فيه شامخا او تحيط به هالة من نور ثمة حفيف كاوراق الشجر يهمس لى باشياء وعندما واعدنى تعددت المحادثات تجددت امامى بعض الطرق تكلمنا عن الحب همس فى اذنى بمعانى الحب دون عبارته اصغى اليه زمانا فياضا بالحنان واتعطش كثيرا الى مناهله وينابيعه لم يستطع ان يبرر لى اهتمامه بى !! رؤى الصياد للفريسة تسعى اليه ..!! ملات خواطرى لكنى مثله لا اعرف تبريرا لمكالمتى ان له ولهفى لسماع صوته وحزنى حينما افتقده وحينما صارحنى بحبه بعثر كيانى !! يكبرنى بعمر طويل ويشاركنى فى حلم جميل ابحث عن معنى سنين البعد بينى وبينه فافتقده تذوب مسافات الزمن كما تتلاشى مسافات المكان بيننا!! تسلق وجدانى فاسترحت اليه اويت معه وبه الى ظل الامانى وعبير الاحلام فى صوره الكثيرة التى ارسلها لى كان هو كما اتخيله الاب والحبيب والظل والعطر!! احببت حبه ثم انجذبت اليه هو ..جذبنى وضمنى واعتصرنى من رحيق حبه من هو لا اعرف!! لم اره ولم اقابله ..هو يخشى ان يصدمنى عمره وشكله ..وانا اخشى ان اذوب بين اصابعه !! احببت فيه الكينونة ولم اهتم بشئ اخر هو الحب مصبوبا فى انسان وملموسا فى كلام ..ومغموسا فى عطر ياخذنى ..!! عرفته وهو يتالق من بعيد.. وعلى رصيف القطار كان اللقاء!! قال لى ها هو .. الماضى يلتقى بالمستقبل ..!!امسكت بيديه اقول ..وبهذا يكون الزمان !! ضحكنا ضحك طفلين معا..لم يرفع عينيه عنى كنت احس انه يتحسس جسدى وروحى بعيونه..اقشعر بدنا وقلبا وروحا ثم انبسط بين ناظريه على وسادة السعادة قرانا كل السطور على الامواج وهى تتوالى صفحة وراء صفحة قصص الحب على شاطئ البحر تتدافع وترتطم وتذوب وتتلاشى لكنها تبقى مسطورة ومستورة فى كتاب البحر !! التفت اليه اطلب ماوى وعشا نتكلم فيه بعيدا عن الناس فقد كنت اشعر ان الناس يعرفون ..وانهم يقراون ..واننى اعرى عواطفى واحاسيسى !! وحينما نهض وقال هيا الى المعمورة لم اتكلم وفى الطريق كنت اشعر بان يدا باردة تتقاذفنى مع يد ساخنة فى انفتاح الباب انغلاق على الاحباب نكمن الى انفسنا تعبر الايادى عما تعجز عنه الكلمات وهو يتجنب ان يلامسنى حتى لا افقد ثقتى فيه هو الذى قرر ذلك لى وانا ارتمى بين ذراعيه حتى لا يشعر بالملل .. كلا ..!! لانى اريد ذلك !! فى المطبخ الصغير اصنع الشاى يدلنى على اماكن الاكواب والسكر يقول لى ياسكر !! قالها واخترق بها جدار الصمت والسكون خطرت اليه خطوة تردد قليلا ثم قرا الرسالة فى عينى لا ادرى اينا ذاب فى الاخر !! تساقطت اكواب الشاى وانتحر السكر ذائبا فى دموع الفرح !! اشعر بالدفء مذابا فى الحنان تسللت اصابعه الى شعرى ..ومسح بيده على خدى اندفعت اليه اودعه كل ماعندى من ذكريات .. وكل ما عندى من امال الحب!! هو الاشياء كلها والاشخاص كلها!! هو الوسادة الناعمة المعطرة اوسد عليها قلبى وروحى.. نذوب نذوب ونحتسى رحيق الحب.
من مواضيع : mesho2222 السباحة فى الحب
مفك البراغى
وتكلم الحب
قلب الام
تكلم حتى احبك
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المعطرة, الوسادة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الوسادة المعطرة

الساعة الآن 07:31 AM.