xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > طريق الاسلام
التسجيل

اجر صيام العشر الأوائل

طريق الاسلام

29-11-2008, 01:17 AM
المحبة في الله
 
Ss7008

http://www.alkawsr.com/%D8%A7%D9%84%...%84/#more-1183

كتاب تنبيه الغافلين، الإصدار 2.01 - للسمرقندي

باب فضل أيام العشر


(قال الفقيه) أبو الليث السمرقندي رحمه اللَّه تعالى: حدثنا الفقيه أبو جعفر حدثنا علي بن أحمد حدثنا محمد بن الفضل حدثنا عبد اللَّه بن نمير عن الأعمش عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي اللَّه تعالى عنهما أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال :
"ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى اللَّه من هذه الأيام: يعني أيام العشر: قالوا ولا الجهاد في سبيل اللَّه تعالى؟ قال ولا الجهاد في سبيل اللَّه إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء".





(قال الفقيه) رحمه اللَّه تعالى: حدثنا الفقيه أبو جعفر حدثنا محمد بن عقيل حدثنا محمد بن مخلد بن خالد حدثنا يحيى بن أبي كثير حدثنا عبد السلام بن سليمان عن مرزوق عن أبي الزبير عن جابر بن عبد اللَّه رضي اللَّه تعالى عنهما قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم :
"ما من أيام أحب إلى اللَّه وأفضل من أيام العشر، قيل ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال ولا مثلهن في سبيل اللَّه إلا رجل عقر جواده وعفر وجهه" وفي رواية أخرى "عقر جواده وأهريق دمه".





(قال الفقيه) رضي اللَّه تعالى عنه: حدثنا أبي رحمه اللَّه تعالى حدثنا محمد بن غالب بإسناده عن عطاء عن أم المؤمنين عائشة رضي اللَّه تعالى عنها:
"أن شاباً كان صاحب سماع وكان إذا أهلّ هلال ذي الحجة أصبح صائماً فارتفع الحديث إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم فأرسل إليه فدعاه فقال ما يحملك على صيام هذه الأيام؟ قال بأبي أنت وأمي يا رسول اللَّه إنها أيام المشاعر وأيام الحج عسى أن يشركني في دعائهم، قال فإن لك بكل يوم تصومه عدل مائة رقبة ومائة بدنة ومائة فرس تحمل عليها في سبيل الله، فإذا كان يوم التروية فلك فيها عدل ألف رقبة وألف بدنة وألف فرس تحمل عليها في سبيل الله، فإذا كان يوم عرفة فلك بها عدل ألفي رقبة وألفي بدنة وألفي فرس تحمل عليها في سبيل اللَّه وهو صيام سنتين سنة قبلها وسنة بعدها،
وروى في رواية أخرى:
أنه قال صلى اللَّه عليه وسلم "يعدل صوم يوم عرفة بصوم سنتين ويعدل صوم عاشوراء بصوم سنة"





وقال أهل التفسير:
في قوله تعالى {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً أنها عشر من أول ذي الحجة وكلم موسى تكليما وقربه نجيا في أيام العشر وكتب له الألواح في أيام العشر.


ماذا نفعل في هذة الأيام المباركة :

وروى عن أبي الدرداء رضي اللَّه تعالى عنه أنه قال: عليكم بصوم أيام العشر، وإكثار
[ص 174]
الدعاء والاستغفار والصدقة فيها فإني سمعت نبيكم محمد صلى اللَّه عليه وسلم يقول :
"الويل لمن حرم خير أيام العشر، عليكم بصوم التاسع خاصة فإن فيه من الخيرات أكثر من أن يحصيها العادون".

(قال الفقه) رحمه اللَّه تعالى: حدثني أبي رحمة اللَّه عليه حدثنا أبو عبد الرحمن بن أبي الليث حدثنا أحمد بن جعفر البغدادي حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم عن محمد بن الفضل بن عطية عن أبيه عن عبد اللَّه بن عبيد بن عمير الليثي قال:
بلغنا أن اللَّه تعالى:
أهدى إلى موسى بن عمران خمس دعوات جاء بهنّ جبريل عليه السلام في أيام العشر:
أوّلهن : لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حيّ لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير.


والثاني: أشهد أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له إلهاً واحداً أحد صمد لم يتخذ صاحبة ولا ولدا.

والثالث: أشهد أن لا إله إلا اللَّه وحد لا شريك له أحد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد.

والرابع: أشهد أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حيّ لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير.

والخامس: حسبي اللَّه وكفى سمع اللَّه لمن دعا ليس وراء اللَّه منتهى.

وذكر أن هذه الكلمات أنزلت في الإنجيل وإن الحواريين سألوا عيسى عليه السلام عن فضل هذه الدعوات فذكر لهم من الثواب والفضيلة لمن قرأها في أيام العشر ما لا يقدر على وصفه أحد.
قال أبو النضر هاشم بن القاسم حدثني رجل أنه دعا بهذه الدعوات في أيام العشر فرأى في منامه كأن في بيته خمس طبقات من نور بعضها فوق بعض.

روى مجاهد عن ابن عمر رضي اللَّه تعالى عنهما أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال: "ما من أيام أعظم عند اللَّه ولا أحب إليه فيهن من العمل من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيها التكبير والتحميد والتهليل"

وروى نافع عن ابن عمر رضي اللَّه تعالى عنهما :
أنه كان يكبر في جميع أيام العشر على فراشه ومجلسه، وكان عطاء بن أبي رباح يكبر في العشر في الطريق وفي الأسواق.

وروى جرير عن يزيد عن أبي زياد قال: كان سعيد بن جبير وعبد الرحمن بن أبي ليلى ومن رأينا من فقهاء المسلمين يوم العيد وأيام التشريق يقولون:
"اللَّه أكبر اللَّه أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر اللَّه أكبر ولله الحمد"

وقال جعفر بن سليمان: رأيت ثابتا البناني يقطع حديثه في أيام العشر: يعني في مجلس الذكر، ثم يقول:
" اللَّه أكبر اللَّه أكبر اللَّه أكبر"
وقال: إنها أيام الذكر، هكذا كان الناس يصنعون
، فقال جعفر: رأيت مالك بن دينار يفعل هكذا، وروى المغيرة بن شعبة عن أبي معشر قال: سألت النخعي عن التكبير في الطريق أيام العشر؟ قال إنما يفعل ذلك الحوّاكون.

وعن ليث بن أبي سليم قال: سألت مجاهدا عن التكبير في الطريق أيام العشر؟فقال إنما يفعل ذلك الحاكة.




(قال الفقيه) رحمه اللَّه تعالى:
من كبر في هذه الأيام في نفسه كان أفضل، ولو أنه كبر ورفع صوته وأراد به إظهار الشريعة وأن يذكر الناس فلا بأس به، وقد جاء الأثر في ذلك.
وروى عبد اللَّه بن مسعود رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال: "إن اللَّه تعالى قد اختار من الأيام أربعة، ومن الشهور أربعة، ومن النساء أربعة، وأربعة يسبقون إلى الجنة، وأربعة اشتاقت إليهم الجنة. أما الأيام: فأوّلها يوم الجمعة فيها ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل اللَّه تعالى شيئاً من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه اللَّه إياه، والثاني يوم عرفة: فإذا كان يوم عرفة يباهي اللَّه تعالى ملائكته فيقول يا ملائكتي انظروا إلى عبادي جاءوا شعثا غبرا قد أنفقوا الأموال وأتعبوا الأبدان اشهدوا أني قد غفرت لهم، والثالث يوم النحر فإذا كان يوم النحر وقرب العبد قربانه فأوّل قطرة قطرت من القربان تكون كفارة لكل ذنب عمله العبد، والرابع يوم الفطر فإذا صاموا شهر رمضان وخرجوا إلى عيدهم يقول اللَّه تبارك وتعالى لملائكته إن كل عامل يطلب أجره، وعبادي صاموا شهرهم وخرجوا من عيدهم يطلبون أجرهم أشهدكم أني قد غفرت لهم، وينادي المنادي يا أمة محمد ارجعوا فقد بدلت سيئاتكم حسنات.
وأما الشهور: فشهر اللَّه الأصم رجب، وثلاثة متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم. وأما النساء: فمريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد سابقة نساء العالمين إلى الإيمان بالله ورسوله، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون، وفاطمة بنت محمد سيدة نساء أهل الجنة. وأما السابقون: فلكل قوم سابق إلى الجنة، فمحمد صلى اللَّه عليه وسلم سابق العرب، وسلمان سابق فارس، وصهيب سابق الروم، وبلال سابق الحبشة. وأما الأربعة التي اشتاقت إليهم الجنة: فأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي اللَّه تعالى عنه، وسلمان، وعمار بن ياسر، والمقداد بن الأسود رضي اللَّه تعالى عنهم

" وروى عن سالم بن أبي الجعد "أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال لفاطمة رضي اللَّه تعالى عنها قومي إلى أضحيتك فإن اللَّه تعالى يرفع عنك ذنوبك عند أوّل دفعة من دمها: يعني أوّل قطرة. قال عمران بن الحصين: أخاصة لك يا رسول اللَّه ولأهل بيتك أو لعامة المسلمين؟ قال بل لعامة المسلمين"

وعن عائشة رضي اللَّه تعالى عنها أنها قالت: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم "ضحوا وطيبوا بها نفساً فإنه من أخذ أضحيته يوم حلها فاستقبل بها القبلة كان قرنها وفرثها ودمها وشعرها وصوفها ووبرها محضورات له يوم القيامة إن الدم إذا وقع في التراب فإنما يقع في حرز اللَّه أنفقوا يسيرا تؤجروا كثيرا".




زيادة الجامع الصغير، والدرر المنتثرة، الإصدار 2.05 - للإمام السيوطي
كتاب "زيادة الجامع الصغير"، للسيوطي >> حرف الميم

3090- من صام يوما في سبيل الله باعد الله بذلك اليوم حر جهنم عن وجهه سبعين خريفا.



كنز العمال الإصدار 2.01 - للمتقي الهندي
المجلد الرابع >> الصوم

10801- من صام يوما في سبيل الله تعالى باعد الله وجهه عن النار مسيرة مائة عام.

(طب عن عمرو بن عبسة).



المجلد الخامس >> فرع في فضائل يوم عرفة والأذكار والصوم فيه

12086- من صام يوم عرفة غفر الله له سنتين، سنة أمامه، وسنة خلفه.

(ه عن قتادة بن النعمان).




كنز العمال الإصدار 2.01 - للمتقي الهندي
المجلد الثامن >> {الإكمال من صوم النفل

24152- من صام يوما تطوعا غرست له شجرة في الجنة ثمرها أصغر من الرمان وأضخم من التفاح، وعذوبته كعذوبة الشهد وحلاوته كحلاوة العسل، يطعم الله تعالى منه الصائم يوم القيامة.
(طب عن قيس بن يزيد الجهني).



كنز العمال الإصدار 2.01 - للمتقي الهندي
المجلد الثامن >> {عشر ذي الحجة من الإكمال


24265- من صام أيام العشر كتب له بكل يوم سنة غير يوم عرفة، فإنه من صام يوم عرفة كتب له صوم سنتين.




(ابن النجار عن جابر) (الأحاديث في فضل صيام أيام عشر ذي الحجة ورد فيها أحاديث صحيحة وردت في كتب الستة. وأما ما ورد في فضل ما يعادل صوم كل يوم وفضل قيام ليلتها فلقد أخرج الترمذي في جامعه كتاب الصوم باب ما جاء في العمل في أيام العشر رقم (758) وهذا نصه:


عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر). وقال الترمذي: حديث غريب.ص.)




فيض القدير، شرح الجامع الصغير، الإصدار 2.15 - للإمامِ المناوي
الجزء السادس. >> [تابع حرف الميم]
8781 - (من صام يوم عرفة غفر اللّه له سنتين سنة أمامه وسنة خلفه)
وفي رواية لمسلم يكفر السنة التي قبله أي التي هو فيها والسنة التي بعده,
أي التي بعدها أي الذنوب الصادرة في العامين. قال النووي: والمراد غير الكبائر، وقال البلقيني: الناس أقسام: منهم من لا صغائر له ولا كبائر فصوم عرفة له رفع درجات، ومن له صغائر فقط بلا إصرار فهو مكفر له باجتناب الكبائر، ومن له صغائر مع الإصرار فهي التي تكفر بالعمل الصالح كصلاة وصوم، ومن له كبائر وصغائر فالمكفر له بالعمل الصالح الصغائر فقط، ومن له كبائر فقط يكفر عنه بقدر ما كان يكفر من الصغائر.
(ه عن قتادة بن النعمان) رمز المصنف لصحته مع أن فيه هشام بن عمار، وفيه مقال سلف، وعياض بن عبد اللّه قال في الكاشف: قال أبو حاتم: ليس بقوي.




كنز العمال الإصدار 2.01 - للمتقي الهندي
المجلد الثاني >> سورة البقرة

4245 - عن علي في قوله: {فصيام ثلاثة أيام في الحج قال: قيل يوم التروية
يوم التروية: يوم الثامن من ذي الحجة: سمي بذلك لأنهم كانوا يرتون فيه من الماء لما بعد، أو لأن إبراهيم عليه الصلاة والسلام كان يتردى ويتفكر في رؤياه فيه وفي التاسع عرف وفي العاشر استعمل. انتهى.قاموس) يوم، ويوم التروية، ويوم عرفة، فإن فاتته صامهن أيام التشريق.
(خط وعبد بن حميد وابن جرير في التفسير وابن أبي حاتم).




الحلقه الصوتيه : لفضل العشرة الأوائل من ذي الحجة للداعيه : أ /عمرو خالد
من مواضيع : المحبة في الله عاشوراء
برنامج مشكلات من الحياة |برنامج فتاوي|د.عبدالله المصلح |الحلقة الثالثة|
300حديث شريف لرسولنا الكريم
كتاب الدعاء هو العبادة
أقدم لكم المفاجأة " دويتو "بين المحبه في الله وهبة الله
29-11-2008, 01:20 AM
هبة الله
 
تسلمي يا قمر موضوع جميل فعلا و مميز
من مواضيع : هبة الله الفحش وبذاء اللسان
الحيض و الإستحاضة و النفاس
المشيئة و طلاقة القدرة
السيرة النبوية
دليل مشروعية الوضوء
29-11-2008, 06:14 PM
ريهام الامورة
 
موضوع رائع
جزاك الله خير
من مواضيع : ريهام الامورة
29-11-2008, 07:20 PM
المحبة في الله
 
Bye اهلا وسهلا

جزاكم وجزانا الله خير في هذة الأيام الكريمة وتقبل الله منا ومنكم صالح اعمالنا وكل عام والأمة الأسلاميه بالخير واليمن والبركات وشكرا علي مروركم في الموضوع

من مواضيع : المحبة في الله برنامج مشكلات من الحياة |برنامج فتاوي|د.عبدالله المصلح |الحلقة الثالثة|
الدعاء علي العدو
برنامج خدعوك فقالوا لمصطفي حسني| المعتقدات الخاطئة في مجتمعنا | الحلقة الأولى
أقدم لكم المفاجأة " دويتو "بين المحبه في الله وهبة الله
تفسير سورة "الزمر"|ابن كثير|
29-11-2008, 07:25 PM
sir ahmed
 
شكرا على الموضوع الجميل
من مواضيع : sir ahmed
30-11-2008, 12:51 AM
علي اسم مصر
 
الموضوع جه في وقته فعلاً

ربنا يكرمك
من مواضيع : علي اسم مصر كيفية نزول القرآن وجمعه بعد وفاة النبي
30-11-2008, 06:29 AM
أحمد سالم
 



من مواسم الطّاعة العظيمة العشر الأول من ذي الحجة ، التي فضّلها الله تعالى على سائر أيام العام ؛

فعن ابن عباس رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر . قالوا ولا الجهاد في سبيل الله !! قال : ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء )
أخرجه البخاري 2/457 .

وعنه أيضا ،ً رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ، ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى . قيل : ولا الجهاد في سبيل الله ؟
قال : ولا الجهاد في سبيل الله عز وجل ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ، فلم يرجع من ذلك بشيء ) رواه الدارمي 1/357 وإسناده حسن كما في الإرواء 3/398 .

فهذه النصوص وغيرها تدلّ على أنّ هذه العشر أفضل من سائر أيام السنة من غير استثناء شيء منها ، حتى العشر الأواخر من رمضان . ولكنّ ليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة ، لاشتمالها على ليلة القدر ، التي هي خير من ألف شهر . انظر تفسير ابن كثير 5/412

فينبغي على المسلم أن يستفتح هذه العشر بتوبة نصوح إلى الله ، عز وجل ، ثم يستكثر من الأعمال الصالحة


جزاكم الرحمن خيرا
شكرا لحسن طرحك الطيب
من مواضيع : أحمد سالم الشرك بالله
انتبه قبل أن تنشر بالمنتديات
80 مخالفه تقع فيها النساء
التوحيد ألطفُ شيء ، وأنزهُهُ، وأنظفه ، وأصفاه
صحيح مسلم
30-11-2008, 08:33 AM
thesun
 
شكرا ليكى
وجعله الله فى ميزان حسناتك
من مواضيع : thesun
30-11-2008, 06:44 PM
حكــ روح ــاية
 
جزاكي الله عنا جميعاً خيراُ
من مواضيع : حكــ روح ــاية
04-12-2008, 04:52 PM
mody_elmhdy
 
تمام يا محبة وربنا ميحرمناش من موضيعك المميزة دى
من مواضيع : mody_elmhdy
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الأوائل, العصر, اجر, صيام

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
إليك النصائح العشر التي يجب أن تلتزمي بها للحصول على شعر صحي، وقوي!
...الوصايا العشر للنساء ...

اجر صيام العشر الأوائل

الساعة الآن 09:00 AM.