xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > طريق الاسلام
التسجيل

نواقض الوضوء

طريق الاسلام

16-12-2008, 07:02 PM
هبة الله
 
نواقض الوضوء

http://www.alkawsr.com/%D9%81%D8%B6%...nce=09031167b6

نواقض الوضوء


للوضوء نواقض تبطله و تخرجه عن إفادة المقصود منه نذكرها فيما يلي :

1- كل ما يخرج من السبيلين : " القبل و الدبر " و يشمل ذلك ما يأتى :
1- البول .
2- و الغائط لقوله تعالى : "
أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ ... " و هو كناية عن قضاء الحاجة من بول و غائط .
3- ريح الدبر :
صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري >> الجزء الرابع >> 94 - كتاب الحيل. >> 2 - باب: في الصلاة.
6554 - حدثني إسحق بن نصر: حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن همَّام، عن أبي هريرة،عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ).[ر:135]
صحيح مسلم. الإصدار 2.07 - للإمام مسلم >> الجزء الأول >> 3 - (كتاب الحيض) >> (26) باب الدليل على أن من تيقن الطهارة ثم شك في الحدث فله أن يصلي بطهارته تلك
99 - (362) وحدثني زهير بن حرب. حدثنا جرير عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا وجد أحدكم في بطنه شيئا فأشكل عليه. أخرج منه شيء أم لا. فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا".
وليس السمع أو وجدان الرائحة شرطا فى ذلك بل المراد حصول اليقين بخروج شئ منه .
4-5-6- المنى و المذى و الودى
صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري >> الجزء الأول >> 3 - كتاب العلم. >> 51 - باب: من استحيا غيره بالسؤال.
132 - حدثنا مسدد قال: حدثنا عبد الله بن داود، عن الأعمش، عن منذر الثوري، عن محمد بن الحنفية، عن علي قال: كنت رجلا مذاء، فأمرت المقداد أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم فسأله، فقال: (فيه الوضوء). [176، 266]. [ش أخرجه مسلم في الطهارة، باب: المذي، رقم: 303. (مذاء) كثير المذي، وهو ماء أبيض رقيق، يخرج غالبا عند ثوران الشهوة، وعند ملاعبة النساء والتقبيل. (فيه الوضوء) يوجب الوضوء لا الغسل لأنه في حكم البول].


مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل >> المجلد الأول. >> ومن مسند علي بن أبي طالب رضي الله عنه
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عبيدة بن عبيد التيمي أبو عبد الرحمن حدثني ركين عن حصين بن قبيصة عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:
-كنت رجلا مذاء فجعلت أغتسل في الشتاء حتى تشقق ظهري فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم أو ذكر له قال: فقال: لا تفعل إذا رأيت المذي فاغسل ذكرك وتوضأ وضوءك للصلاة فإذا فضخت الماء فاغتسل.


2- النوم المستغرق الذى لا يبقى معه إدراك مع عدم تمكن المقعدة من الأرض :

مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل >> المجلد الرابع. >> أول مسند الكوفيين. >> حديث صفوان بن عسال المرادي.
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا يحيى بن آدم حدثنا سفيان عن عاصم عن زر بن حبيش قال: -أتيت صفوان بن عسال المرادي فسألته عن المسح على الخفين فقال كنا نكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأمرنا أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام إلا من الجنابة ولكن من غائط وبول ونوم وجاء أعرابي جهوري الصوت فقال يا محمد الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم المرء مع من أحب.


فإذا كان النائم جالسا ممكنا مقعدته من الأرض لا ينتقض وضوءه و على هذا يحمل حديث أنس رضى الله عنه :
عون المعبود، شرح سنن أبي داوود، الإصدار 1.08 - للآبادي >> 1 - كتاب الطهارة >> 80 - باب في الوضوء من النوم
199 - حدثنا شَاذّ بنُ فَيّاضٍ قال حدثنا هِشَامٌ الدّسْتَوَائِيّ عن قَتَادَةَ عن أنَسٍ قال: "كَانَ أصْحَابُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم يَنْتَظِرُونَ الْعِشَاءَ الآخرة حَتّى تَخْفِقَ رُؤُوسُهُمْ ثُمّ يُصَلّونَ وَلاَ يَتَوضّأُونَ".
قال أبُو دَاوُدَ: وَزَادَ فِيهِ شُعْبَةُ عن قَتَادَةَ وقال: "كُنّا نَخْفِقُ عَلَى عَهْدِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ".
قال أبُو دَاوُدَ: وَرَوَاهُ ابنُ أبي عَرُوبَةَ عن قَتَادَةَ بِلَفْظٍ آخَرَ.

نصب الراية، الإصدار 2.11 - للزيلعي >> متن الكتاب >> كتاب الطهارات >> فصل في نواقض الوضوء
قال: لقد رأيت أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يوقظون للصلاة حتى إني لأسمع لأحدهما غطيطاً، ثم يقومون فيصلون ولا يتوضئون، انتهى. قال ابن المبارك "يعني وهم جلوس"

3- زوال العقل : سواء كان بالجنون أو بالإغماء أو بالسكر أو بالدواء و سواء قل أو كثر و سواء كانت المقعدة ممكنة من الأرض أم لا ، لأن الذهول عند هذه الأسباب أبلغ من النوم و على هذا اتفقت كلمة العلماء .

4- مس الفرج بدون حائل :

سنن الترمذي (وشرح العلل)، الإصدار 2.12 - للإمام الترمذي
المجلد الأول >> أبواب الطهارة >> 61- بَابُ الْوُضُوءِ مِنْ مَسِّ الذَّكَرِ

82- حَدَّثَنَا إِسْحَقُ بنُ مَنْصُورٍ قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بنُ سَعِيدٍ القَطَّانُ عَنْ هِشَامِ بنِ عُرْوُةَ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبِي عَنْ بُسْرَةَ بِنْتِ صَفْوَانَ أَنَّ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

"مَنْ مَسَّ ذَكَرَهُ فَلاَ يُصَلِّ حَتَّى يَتَوَضَّأَ".
قَالَ: وَفي البَابِ عَنْ أُمِّ حَبِيْبَةَ، وَأَبِي أَيُّوبَ وَأَبِي هُرَيْرَة، وَأَرْوَى ابْنَةِ أُنَيْسٍ، وَعَائِشَةَ، وَجَابِرٍ، وَزَيدِ بنِ خَالِدٍ، وَعَبْدِ اللهِ بنِ عَمْرٍو.
قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ.
قَالَ: هَكَذَا رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ مِثْلَ هَذَا عَنْ هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ بُسْرَةَ.

سنن النسائي، الإصدار 1.14 - للإمام النسائي >> المجلد الأول. >> كتاب الطهارة >> الوضوء من مس الذكر
أخبرنا أحمد بن محمد بن المغيرة قال حدثنا عثمان بن سعيد عن شعيب عن الزهري قال أخبرني عبد الله بن أبي ببكر بن عمرو بن حزم أنه سمع عروة بن الزبير يقول ذكر مروان في امارته على المدينة أنه يتوضأ من مس الذكر إذا أفضى إليه الرجل بيده فأنكرت ذلك وقلت لا وضوء على من مسه فقال مروان أخبرتني بسرة بنت صفوان أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر ما يتوضأ منه
-فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتوضأ من مس الذكر قال عروة فلم أزل أماري مروان حتى دعا رجلا من حرسه فأرسله إلى بسرة فسألها عما حدثت مروان فأرسلت إليه بسرة بمثل الذي حدثني عنها مروان.
[ش قوله (إذا أفضى) أي وصل إليه الرجل بيده. (أماري) أجادل. (من حرسه) بفتحتين أي خدمة].


مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل >> المجلد الثاني. >> مسند أبي هريرة رضي الله عنه
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا يحيى بن يزيد بن عبد الملك يعني النوفلي قال عبد الله حدثنا أبي ذكره عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
-من أفضى بيده إلى ذكره ليس دونه ستر فقد وجب عليه الوضوء.


مسند الإمام الشافعي. الإصدار 1,09 - ترتيب السندي >> الجزء الأول. >> الباب السادس في نواقض الوضوء
88- (أخبرنا) : سليمان بن عمرو ومحمد بن عبد اللَّه، عن يزيد بن عبد الملك الهاشمي، عن سعيد بن أبي سعيد، عن أبي هريرة:
عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال: " إِذا أَفْضى أحَدُكم بِيَدِه إلى ذكَره ليس بَيْنَهُ وبَيْنَهُ شئ فَلْيَتَوضأ".


مجمع الزوائد. الإصدار 2.05 - للحافظ الهيثمي >> المجلد الأول >> 3. كتاب الطهارة. >> 55. باب فيمن مس فرجه.
1266-وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول اله صلى الله عليه وسلم:
"من مس فرجه فليتوضأ، وأيما امرأة مست فرجها فلتتوضأ".
رواه أحمد وفيه بقية بن الوليد وقد عنعنه وهو مدلس.


نصب الراية، الإصدار 2.11 - للزيلعي >> متن الكتاب >> كتاب الطهارات >> أحاديث مس الفرج

(تابع... 4): - وللخصوم القائلين بالنقض أحاديث: أمثلها بسرة أخرجه أصحاب السنن... ...
وأما الاعتبار فقالوا: إن الذكر لا يشبه سائر الجسد، وقد نهى النبي صلى اللّه عليه وسلم أن يمس الرجل ذكره بيمينه، ولو كان بمنزلة الإبهام والأنف، وما هو منا لكان لا بأس عليه أن نمسه بأيماننا، قلنا: هذه عليه في مقابلة النص، فإن قوله عليه السلام: "هل هو إلا بضعة منك" يفيد التسوية بينه وبين سائر الجسد، فهي مردودة،، وقد أسند البيهقي ص 130 - ج 1 عن ابن خزيمة، قال: كان الشافعي يوجب الوضوء من مس الذكر اتباعاً لخبر بسرة لا قياساً، اهـ. ولو صح هذا القياس لكتان يجب أن يكون خبر طلق ناسخاً، لأن خبر بسرة كان على ما هو الأصل قبل الرخصة، وما استدلوا به من النهي عن مس الذكر بيمينه، فليس هو لأجل البضعة، بل لأجل البول، فإن الحديث في "الصحيح" عن أبي قتادة رفعه: إذا أتى أحدكم الغائط، فلا يمسح ذكره بيمينه، فمسح الذكر كناية عن الاستنجاء، وكذ 1 الحكم في الأنف لا يمسحه بيمينه لأجل المخاط، وعليه حمل بعض أهل العلم حديث بسرة، بأن المراد بالمس فيه المس للاستنقاء من البول، قال ابن الهمام في "الفتح" ص 38 - ج 1: إن سلكنا طريق الجمع جعل مس الذكر كناية عما يخرج منه، وهو من أسرار البلاغة يسكتون عن ذكر الشيء ويرمزون عليه بذكر ما هو من روادفه، قال صلى اللّه عليه وسلم: "إذا بال أحدكم فلا يمس ذكره بيمينه ولا يستنجي بيمينه" الحديث، أحمد ص 300 - ج 5. فلما كان مس الذكر غالباً يرادف خروج الحدث منه ويلازمه عبر به عنه، كما عبر تعالى بالمجيء من الغائط، عما يقصد الغائط لأجله ويحل فيه، فيطابق طريق الكتاب والسنة في التعبير، فيصار إلى هذا لدفع التعارض اهـ. وحمل بعض أهل العلم حديث بسرة على الاستحباب. وحديث طلق على الاباحة والرخصة.
وأما السادس: فبما قال ابن تيمية في "الفتاوى" ص 58 - ج 1: إن الوضوء في كلام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لم يروه قط إلا وضوء الصلاة، الخ. قلت: هذا دعوى عجرد، وقد قال صلى اللّه عليه وسلم لعكراش حين غسل يديه: "هذا وضوء".
(87) ص 37.
(88) قلت: متنه عند ابن ماجه هكذا: سئل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن مس الذكر فقال: "إنما هو جزء منك" اهـ، وأخرجه ابن أبي شيبة، وفيه: " هل هو إلا جذوة منك"؟.
(89) ص 54.
(90) ص 47.
(91) وأخرج ابن أبي شيبة عن ابن مسعود. وسعد. وحذيفة. وابن عباس. وعمار بن ياسر. وعمران بن حصين. وعلي بن أبي طالب نحوه.
(92) أسنده البيهقي في "سننه الكبرى" ص 136 - ج 1.



المصدر
فقه السنه للسيد سابق


من مواضيع : هبة الله فضل قراءة القرآن
فضل يوم الجمعة
العقيدة | 14سؤال في العقيدة | موسوعة العقيدة | أهم احكام أول ركن من أركان الإسلام
فهرس مواضيع القسم الإسلامي العام لكل ما يخص المسلم إدخل و إبحث عن اى موضوع بسهولة
السيرة النبوية
24-12-2008, 12:18 PM
هبة الله
 
شكرا للمرور مريم
من مواضيع : هبة الله ما لا ينقض الوضوء
الخطيبان و العصر
أخلاق المسلم
النفاثات في العقد
يسألونك ....
24-12-2008, 12:23 PM
MOHAMED BASHA
 
جزاكى الله خيرا يا هبه

وشكرا على إفادتك الجميله

ربنا يتقبل منا صلاتنا وصيامنا وقيامنا وصالح اعمالنا جميعا يارب





من مواضيع : MOHAMED BASHA
25-12-2008, 09:56 AM
هبة الله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MOHAMED BASHA
جزاكى الله خيرا يا هبه

وشكرا على إفادتك الجميله

ربنا يتقبل منا صلاتنا وصيامنا وقيامنا وصالح اعمالنا جميعا يارب


يارب تسلم يا محمد على مشاركتك
من مواضيع : هبة الله الدعاء الغير مستجاب
الصلاة الوسطى
الأوقات التى تجاب فيها الدعوات
فتوى | فتاوى اسلامية | فتاوى من اكبر علماء بدار الإفتاء
الزكاة | 20 سؤال في الزكاة | موسوعة أحكام الزكاة |أهم احكام ثالث ركن من أركان الإسلام
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الوضوء, نواقض

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الوضوء وقاية من الأمراض

نواقض الوضوء

الساعة الآن 07:51 PM.