xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

إسرائيل تقرر ضرب «غزة».. وحماس تخلى مقارها.. و«مبارك» يطالب بضبط النفس

الأخبار والحوادث

26-12-2008, 08:32 PM
asd_toto
 
06 إسرائيل تقرر ضرب «غزة» وحماس تخلى مقارها و«مبارك» يطالب بضبط النفس

إسرائيل تقرر ضرب «غزة».. وحماس تخلى مقارها.. و«مبارك» يطالب بضبط النفس

«رويترز»
وزيرة الخارجية الإسرائيلية ليفنى تتكئ على يد أحمد أبوالغيط عقب المؤتمر الصحفى أمس

قررت إسرائيل توجيه ضربة عسكرية إلى قطاع غزة، وبدأت الشرطة الفلسطينية التابعة لحركة حماس، إخلاء بعض المقار الأمنية فى القطاع، وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه تقرر خلال اجتماع طارئ فى تل أبيب إعطاء الضوء الأخضر لضربة ستعتمد على الغارات الجوية وتستهدف تدمير مواقع حركة حماس.
وفى القاهرة، استقبل الرئيس مبارك، أمس وزيرة خارجية إسرائيل تسيبى ليفنى، لمناقشة التصعيد الأخير، ودعا مبارك الطرفين إلى ضبط النفس، وطالب إسرائيل بمراعاة الأوضاع الإنسانية فى القطاع.
وقال أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية، فى مؤتمر صحفى مشترك مع ليفنى عقب اللقاء: «إن الرئيس مبارك دعا إلى ضرورة استمرار انسياب المساعدات والكهرباء والغذاء، وكل ما يتعلق باحتياجات الشعب الفلسطينى، وكان واضحاً للغاية أن هناك حاجة للابتعاد عن العقاب الجماعى».
الحكومة الأمنية الإسرائيلية تعطى «الضوء الأخضر» لعملية عسكرية فى غزة.. و«حماس» تتأهب

بعد أيام من الشد والجذب بين القرار السياسى للحكومة الإسرائيلية ومؤسستها العسكرية، أعطى المجلس الوزارى الأمنى المصغر للشؤون السياسية والأمنية «الضوء الأخضر» لتنفيذ عملية عسكرية فى قطاع غزة، وإن كان – بحسب مصادر أمنية – سينتظر نتائج زيارة وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى للقاهرة أمس، والتى التقت خلالها الرئيس حسنى مبارك، فى حين أفادت تقارير إعلامية بأن العملية «ستبدأ فور تحسن الأحوال الجوية»، وجاء ذلك فى وقت شرعت فيه الشرطة الفلسطينية فى غزة فى إخلاء بعض المقرات الأمنية فى القطاع، تحسبا لعمليات القصف الإسرائيلية.
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه تقرر، خلال اجتماع طارئ فى تل أبيب عقد وسط «تعتيم إعلامى»، «أن تكون إسرائيل صاحبة القرار بالنسبة لتوقيت العملية وحجمها ومكانها»، مشيرة إلى أن الغارات الجوية ستشكل الجزء الأكبر من الهجمات الإسرائيلية،
ونقلت الإذاعة عن مصادر أمنية قولها إن الجيش والأجهزة الأمنية المختصة اتخذت استعدادات للقيام بعملية عسكرية ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فى القطاع، وإن قيادة الجبهة الداخلية قررت استكمال ربط نحو ٣٠ تجمعا سكنيا جنوبى إسرائيل بنظام الإنذار، تحسبا لتعرضها لهجمات صاروخية فلسطينية، أكدت مصادر فلسطينية أن عناصر الشرطة أخلوا بعض المقرات الأمنية بالفعل، تحسبا لعمليات قصف إسرائيلية.
من جانبهما، نقلت صحيفتا «يديعوت أحرونوت» و«جيروزاليم بوست» عن مصادر عسكرية قولها إن إسرائيل لا تعتزم إعادة السيطرة على قطاع غزة، وإنما الضغط على الفصائل الفلسطينية فحسب.
كان النشطاء الفلسطينيون فى غزة قد أطلقوا نحو ٨٠ صاروخا على المناطق الإسرائيلية، على مدار اليومين الماضيين، دون وقوع إصابات، «ردا» على الغارات الإسرائيلية، والقصف المتقطع لمدفعية الاحتلال، والذى أسفر عن سقوط ٦ شهداء، فضلا عن الاستمرار فى إغلاق المعابر.
سياسيا، وفى الوقت الذى اتسمت فيه تصريحات بعض المسؤولين الإسرائيليين بالتصعيد تجاه «حماس» ومن ورائها دمشق وطهران، مال البعض الآخر إلى اعتماد وإبداء قدر أكبر من الليونة، مثل وزير الداخلية مائير شطريت الذى قال إن إسرائيل مستعدة للالتزام بالتهدئة إذ ا توقف إطلاق الصواريخ، فى مؤشر، على ما يبدو، للانقسام الحادث داخل الدوائر السياسية الإسرائيلية فيما يتعلق بطريقة التعامل مع حركة «حماس»، وما إذا كان ينبغى شن عملية عسكرية موسعة على القطاع من عدمه.
فى المقابل، وفى معرض تعليقه على زيادة الهجمات الصاروخية، قال زعيم حزب الليكود الإسرائيلى بنيامين نتنياهو إن سكان الجنوب لا يستطيعون تحمل وجود ما وصفه بـ «قاعدة إيرانية» فى النقب، وأضاف: «ينبغى أن ننتقل من سياسة دفاعية إلى أخرى هجومية لاستعادة كرامتنا».
وبدوره، دعا نائب وزير الدفاع الإسرائيلى السابق إفرايم سنيه إلى استهداف مقرات حركة «حماس» فى سوريا، حال استمرار الهجمات الصاروخية الفلسطينية، ونقلت الإذاعة عن سنيه قوله إنه «يتعين على دمشق طرد حماس أو على الأقل لجمها».
ومن داخل الحكومة الإسرائيلية، حمل وزير الدفاع إيهود باراك «حماس» مسؤولية التردى الأمنى، قائلا: «هى التى ستدفع الثمن لأن الوضع خلال الأيام الأخيرة أصبح لا يطاق، ويجب تغييره»، رافضا فى الوقت نفسه الخوض فى تفاصيل أى عملية عسكرية محتملة، ذلك فى حين اعتبرت وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى أنه يتعين على الحكومة والجيش تغيير الوضع الراهن فى الجنوب.
من مواضيع : asd_toto اليوم نظر أول دعوي من فتاة ضد التحرش الجنسي أمام القضاء
ذبح جاره .. و رقص بجوار الجثة !!!
تحرش في الكمين
الطبيب بعد 25 عاماً من الطلاق : ابني المهندس.. ليس ابني
سمالوط: النيابة تستدعي ضابطين و4 مخبرين\10. 10 .2008 \
24-01-2009, 01:01 AM
elprens_2008_33
 
مصر هى الرائدة والقيادة الحقيقية وهى من وقف بجوار فلسطين هى وحدها فقط

اولا مصر هى الدولة التى ضحت وحاربت أصلا من أجل القضية الفلسطينية وهى الوحيدة التى تعمل على حل الأوضاع وبرضوا وحدهاومصر يا اخوانا ليست هى من تضع قواعد امريكية على اراضيها لضرب الاطفال وللأسف عرب ويدعون لقمة ههههههههلا يوجد غير مصر وبعدين لابد من الأخر نحس أنة يوجد كلمة واحدة لهؤلاء القادة الفلسطينيين الذين يقتلون بعض للأسف واليهود يريدون ذلك وللأسف الذى يدفع الثمن هم الغلابة والفقراء من أهالى غزة والأطفال مش عايزيين كرسى الحكم ولكن عايزيين يعيشوا حتى العيشى راحت حسبنا اللة ونعم الوكيل فى السبب وفى اليهود الكلاب وحماك اللة يا مصر مبارك وقطع لسان أى جاهل تحدث عنك بالجهل فهو سفية
وأنت أكبر من السفهاءمصر هى الرائدة والقيادة الحقيقية وهى من وقف بجوار فلسطين هى وحدها فقطمصر هى الرائدة والقيادة الحقيقية وهى من وقف بجوار فلسطين هى وحدها فقط
من مواضيع : elprens_2008_33
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مقارها, مقارها.., النفس, تخلى, بضبط, تقرر, يطالب, إسرائيل, وخلاص, و«مبارك», ضرب, «غزة», «غزة»..

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
ادعاء رمسيس الثانى الالوهيه
حرب لبنان وأثرها على المشروع الصهيوني
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
" لأن إسرائيل تمتلك القنبلة الذرية فهي تمارس الأبارتايد"

إسرائيل تقرر ضرب «غزة».. وحماس تخلى مقارها.. و«مبارك» يطالب بضبط النفس

الساعة الآن 10:09 PM.