xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منقولات أدبية
التسجيل

أنت تريد وهي تريد

منقولات أدبية

12-01-2009, 07:30 PM
shargee saad
 
06 أنت تريد وهي تريد


((انت تريد وهي تريد..))

بدافع العلم والحب والعشق والاعجاب والمعرفه من علماء الفلك
تحسب المسافات بين النجوم والارض بحسابات ضوئيه دقيقه
عسى ان يستكشفوا اويحصلوا على معلومه تدلهم للوصول الى تلك النجوم ومعرفة اسرارها ومتى تنفجر .

ومن خلاال اصراري وتتبعي للهدف والاصرار القائم
على قدم وساق من هؤلاء العلماء اصريت ان احلل ذالك الحب
المكنون داخل قلوبهم لهذه النجوم ومايصبون اليه للعلم وللبشرية اجمع .

ومن الاعجاب والاستعجاب سحبت قلمي من جيبي لأكتب واتعرف
على خلق وعلم تلهث وتبحث عنه العلماء بحياتهم اليوميه والعمليه.
فقلت لنفسي لابد ان هناك تقارب وتشابه بين البشر وبين تلك المسافات بين قلوب خلقها الله ولكن حكم عليها القدر والزمن
ان تكون بعيده عن بعضها بمسافات تشبه تلك المسافات التي بين النجوم والارض الى ان تحين بينهما الجاذبيه الالهيه
لاكتشف بعد ذالك شيئا لايخطر على بال بشر .

وجدت ان الغرائز الخلقيه بالانسان تشبه الغرائز الكونيه من حيث التوافق والتقارب بينهما بحكم الجاذبيه التي ليس لها حدود حول بعضهما وحول الشمس والمجرات الاخرى.
مما يجعل العقل يتسآئل عن الحكمه الالهيه بتسيير جميع خلقه كلن لعمره ولاجله المسمى .

ومن هذا التكوين الخلقي تعتبر روح الانسان والله اعلم بكوكبنا هذا
قائمه على التقارب بالحب الذي يصنف بالجاذبيه الروحيه المغناطيسيه وهي بدورها تحيط القلب بالانس والسكينه والرضى من الله لكسب الطاقه ((الإنجي)) الموجوده اصلآ بين مخلوقات الله بخلقه عز وجل.

ويكون هذا الشعور بين بني ادم وحواء عندما تقل المسافات بالعد التنازلي والتقارب بينهم لتنفجر هذه القلوب بمايسمى بالحب او
الود او العواطف المنتظره في زمن كان محسوبا بينهما من الله سبحانه وتعالى من المهد الى اللحد.
وهذا يدل على ان الانسان خلقه الله بكتاب كتب فيه انت مسير ولست مخير بالخير والشر.

وحزناَ ختامي اقول لكم من حرم قلبه من الحب يجب عليك
ان تعرف بأنك تريد وهي تريد والله يفعل مايرد بالاسباب.

كتبها لكم من مذكرات خواطره الكاتب: عبدالرحمن سعد البريك
[/center]
من مواضيع : shargee saad تقـول حـلـوه
;كلام من فلبــــــــــــــــــــي لك
عقول خرجت عن مسارها
الأمل المفقـود
هجـــرة عمــر للفنان عبد الرحمن البريك
 

الكلمات الدلالية (Tags)
موت, تردد, وهي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

أنت تريد وهي تريد

الساعة الآن 02:13 AM.