العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

مانحو الحياة............,,

المنتدى الادبى


23-01-2009, 03:24 PM
la impree du co
 
مانحو الحياة ,,

مانحو الحياة            ,,
أحسست بأن ألحانى بدأت تتنفس صبحا" جديدا" خارجا" من خلوة النفس..،مارقا" من عباءة السنين..،
أحسست الأمس الدابر بوجهه الكئيب صار رحبا" برغبة انطلاق مجنونة.،تصعد بالأوصال الى عليين،
أحسست بأن حلمى الذى ظننته يوما" متواضعا"بهياكل المستحيل هو الذى يشرح ماساقتنى الى قدماى فيها..،،فضمتنى أنفاسها الملتهبة، أخذتنى يداها الرقيقة أجلستنى أمام البيانو..،،
فبدأت ألحانى المريضة، وأنا أخرجها تشفى رويدا"..رويدا"..,,
تنساب على أزرار البيانو كقطار مضى بين المروج ، يفوت على كل الأماكن وكل الأوقات بذاكرتى..،،
ومن مهبط همساتها السارحة على عزفى، أخذت تركب أمواج الألحان، تصعد...تهبط..تتمايل..،،
تثمر أعطافها الحنون ، على شوكات الصبار العتيقة، تخلع عنها أشواكها حتى تغرى العابرين،
تلك أيامها...،،
فهى الخادمة التى طردتها سيدتها المحمومة بغطرستها الممقوتة، يوم وجدتها جالسة أمام البيانو تعزف لحنا" لى..،،
فقد اعتادت قبل حصص الموسيقى التى كانت تتلقاها سيدتها على يدى، أن تحضر ناحية البيانو، فتفوت عليه بمنفضتها، بأناملها، بثوبها، تلمس أوتاره ، تتصنت على مايخبؤه جسده المستريح بأحد أركان الصالة التى أجلس على أحد كراسيها الاّن وهى الى جوارى..،،
هى الخادمة التى طردتها سيدتها، ثم أغلقت الباب بوجهى، ولعنتنى بأنها تكره الموسيقى، وبأنها باعت البيانو..،،قائلة: أنا لاأرتكب بحقى اثما" فأفشل بما نجحت به خادمتى..،،
أنظر بعينيها..، استلهم لحنا" جديدأ"..، فقد طالت ألحانى بتلك الليلة، دون أن أعرف منها كيف داولتها الأيام، حتى صارت هى سيدة البيت، فقد نسيت تماما" أن أسألها..،،
عندما وجدتها تنادى على خادمتها ، لتعيد ترتيب النوت التى كنت أعزف منها الألحان،
وعندما لمحت الخادمة كدت افقد اتزانى ويشذ عنى العزف، فقد كانت هى فيما مضى..،،
نسيت تماما" أن أسألها كيف دارت الأيام بهذه الخادمة ، فقد كانت هى سيدتها...،،
نسيت تماما" أن أسألها، كيف تسمح للتى طردتها يوما" من بيتها أن تتحسس أزرار البيانو، تطوف حواليه، بينما دموعها تجرى عندما حانت منى نظرة غيظ دفينة تريد أن تجرى اليها، لتكسر أصابعها...،،
نسيت تماما" حتى ودعتنى الى اّخر ركن قريب من مدخل الباب...، وهى تقول:
غدا" تأتينى كما كنت تأتى تعلمنى ألحانك..،،
فقد عشت لأجلها..،،
وستسمح لى أن تجلس خادمتى تتعلم معى ...ماعجزت أن تتعلمه فيما مضى...,,

فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,
من مواضيع : la impree du co وجه من حنين..,,
لماذا سميت بابل ب<بابل>..,,
من دواوين الصبار...،،<1>
جدال الحقيقة.....,,
الخروج الأول...<من المجموعة القصصية: هكذا تكون الحياة> فوزى ريحان,, بورسعيد..,,
23-01-2009, 05:57 PM
عبد كريم
 
أحسست بأن ألحانى بدأت تتنفس صبحا" جديدا" خارجا" من خلوة النفس..،مارقا" من عباءة السنين..،
أحسست الأمس الدابر بوجهه الكئيب صار رحبا" برغبة انطلاق مجنونة.،تصعد بالأوصال الى عليين،

أحسست بأن حلمى الذى ظننته يوما" متواضعا"بهياكل المستحيل هو الذى يشرح ماساقتنى الى قدماى فيها..،،فضمتنى أنفاسها الملتهبة، أخذتنى يداها الرقيقة أجلستنى أمام البيانو..،،
فبدأت ألحانى المريضة، وأنا أخرجها تشفى رويدا"..رويدا"..,,
تنساب على أزرار البيانو كقطار مضى بين المروج ، يفوت على كل الأماكن وكل الأوقات بذاكرتى..،،
ومن مهبط همساتها السارحة على عزفى، أخذت تركب أمواج الألحان، تصعد...تهبط..تتمايل..،،
تثمر أعطافها الحنون ، على شوكات الصبار العتيقة، تخلع عنها أشواكها حتى تغرى العابرين،
تلك أيامها...،،
فهى الخادمة التى طردتها سيدتها المحمومة بغطرستها الممقوتة، يوم وجدتها جالسة أمام البيانو تعزف لحنا" لى..،،
فقد اعتادت قبل حصص الموسيقى التى كانت تتلقاها سيدتها على يدى، أن تحضر ناحية البيانو، فتفوت عليه بمنفضتها، بأناملها، بثوبها، تلمس أوتاره ، تتصنت على مايخبؤه جسده المستريح بأحد أركان الصالة التى أجلس على أحد كراسيها الاّن وهى الى جوارى..،،
هى الخادمة التى طردتها سيدتها، ثم أغلقت الباب بوجهى، ولعنتنى بأنها تكره الموسيقى، وبأنها باعت البيانو..،،قائلة: أنا لاأرتكب بحقى اثما" فأفشل بما نجحت به خادمتى..،،
أنظر بعينيها..، استلهم لحنا" جديدأ"..، فقد طالت ألحانى بتلك الليلة، دون أن أعرف منها كيف داولتها الأيام، حتى صارت هى سيدة البيت، فقد نسيت تماما" أن أسألها..،،
عندما وجدتها تنادى على خادمتها ، لتعيد ترتيب النوت التى كنت أعزف منها الألحان،
وعندما لمحت الخادمة كدت افقد اتزانى ويشذ عنى العزف، فقد كانت هى فيما مضى..،،
نسيت تماما" أن أسألها كيف دارت الأيام بهذه الخادمة ، فقد كانت هى سيدتها...،،
نسيت تماما" أن أسألها، كيف تسمح للتى طردتها يوما" من بيتها أن تتحسس أزرار البيانو، تطوف حواليه، بينما دموعها تجرى عندما حانت منى نظرة غيظ دفينة تريد أن تجرى اليها، لتكسر أصابعها...،،
نسيت تماما" حتى ودعتنى الى اّخر ركن قريب من مدخل الباب...، وهى تقول:
غدا" تأتينى كما كنت تأتى تعلمنى ألحانك..،،
فقد عشت لأجلها..،،
وستسمح لى أن تجلس خادمتى تتعلم معى ...ماعجزت أن تتعلمه فيما مضى...,,

فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,

من مواضيع : la impree du coما أروع الجمال حين يختلط بروعة قلمك ..

وماأصدق البوح حين يتلاقى مع صدق بوحك كتبت
شهــدا ..

ونثرتِ خيالاً ..

ونسجتِ جمالاً ..

سلمت يمينك

ولا تحرمنا جديدك



دمت بسعاده.

اخوك عبد الكريم
من مواضيع : عبد كريم دعوني ألملم شتات قلبي
ارايت رصاصه تسأل القتيل .
هل انتِ الصديقة ؟ ام انت الحبيبة؟
لقـــاء صحفي مع الحـــب
فتاة قالت لسوداني ياأسود بنوع من السخريه فأنظروا بما أجابها
23-01-2009, 06:40 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co


أحسست بأن ألحانى بدأت تتنفس صبحا" جديدا" خارجا" من خلوة النفس..،مارقا" من عباءة السنين..،
أحسست الأمس الدابر بوجهه الكئيب صار رحبا" برغبة انطلاق مجنونة.،تصعد بالأوصال الى عليين،
أحسست بأن حلمى الذى ظننته يوما" متواضعا"بهياكل المستحيل هو الذى يشرح ماساقتنى الى قدماى فيها..،،فضمتنى أنفاسها الملتهبة، أخذتنى يداها الرقيقة أجلستنى أمام البيانو..،،
فبدأت ألحانى المريضة، وأنا أخرجها تشفى رويدا"..رويدا"..,,
تنساب على أزرار البيانو كقطار مضى بين المروج ، يفوت على كل الأماكن وكل الأوقات بذاكرتى..،،
ومن مهبط همساتها السارحة على عزفى، أخذت تركب أمواج الألحان، تصعد...تهبط..تتمايل..،،
تثمر أعطافها الحنون ، على شوكات الصبار العتيقة، تخلع عنها أشواكها حتى تغرى العابرين،
تلك أيامها...،،
فهى الخادمة التى طردتها سيدتها المحمومة بغطرستها الممقوتة، يوم وجدتها جالسة أمام البيانو تعزف لحنا" لى..،،
فقد اعتادت قبل حصص الموسيقى التى كانت تتلقاها سيدتها على يدى، أن تحضر ناحية البيانو، فتفوت عليه بمنفضتها، بأناملها، بثوبها، تلمس أوتاره ، تتصنت على مايخبؤه جسده المستريح بأحد أركان الصالة التى أجلس على أحد كراسيها الاّن وهى الى جوارى..،،
هى الخادمة التى طردتها سيدتها، ثم أغلقت الباب بوجهى، ولعنتنى بأنها تكره الموسيقى، وبأنها باعت البيانو..،،قائلة: أنا لاأرتكب بحقى اثما" فأفشل بما نجحت به خادمتى..،،
أنظر بعينيها..، استلهم لحنا" جديدأ"..، فقد طالت ألحانى بتلك الليلة، دون أن أعرف منها كيف داولتها الأيام، حتى صارت هى سيدة البيت، فقد نسيت تماما" أن أسألها..،،
عندما وجدتها تنادى على خادمتها ، لتعيد ترتيب النوت التى كنت أعزف منها الألحان،
وعندما لمحت الخادمة كدت افقد اتزانى ويشذ عنى العزف، فقد كانت هى فيما مضى..،،
نسيت تماما" أن أسألها كيف دارت الأيام بهذه الخادمة ، فقد كانت هى سيدتها...،،
نسيت تماما" أن أسألها، كيف تسمح للتى طردتها يوما" من بيتها أن تتحسس أزرار البيانو، تطوف حواليه، بينما دموعها تجرى عندما حانت منى نظرة غيظ دفينة تريد أن تجرى اليها، لتكسر أصابعها...،،
نسيت تماما" حتى ودعتنى الى اّخر ركن قريب من مدخل الباب...، وهى تقول:
غدا" تأتينى كما كنت تأتى تعلمنى ألحانك..،،
فقد عشت لأجلها..،،
وستسمح لى أن تجلس خادمتى تتعلم معى ...ماعجزت أن تتعلمه فيما مضى...,,

فوزى ريحان...,,

بورسعيد...,,

دائما تسحرنا برقي وروعه

الحروف والكلمات

سلم قلمك واحساسك

أرق تحياتي لك
ولك كل الشكر والتقدير
من مواضيع : nosa meso ربما عجزت روحي ان تلقاك
لا تنساني
سمو الأميرة
** حلمى الوردى **
إنى راحلة ....
23-01-2009, 09:17 PM
qwert1234
 
اخى وصديقى
شكسبير بورسعيد
هناك نظرة فلسفيه
بعيدة يا صديقى




ولكن هناك الفرق واضح بين تعامل
السيدتين بعضهما البعض
شكرا لك على روعه القصه الجميله
التى تحمل معانى ومفردات حانيه
تقبل مرورى تحياتى وتقديرى
اخى وصديقى

من مواضيع : qwert1234 دعى قلبي وارحلى
أثناء السفر
أيامى متفرقه
درجات الحب التسعه
قارب نجاة
24-01-2009, 12:43 AM
la impree du co
 
عبد كريم;
أحسست بأن ألحانى بدأت تتنفس صبحا" جديدا" خارجا" من خلوة النفس..،مارقا" من عباءة السنين..،
أحسست الأمس الدابر بوجهه الكئيب صار رحبا" برغبة انطلاق مجنونة.،تصعد بالأوصال الى عليين،
أحسست بأن حلمى الذى ظننته يوما" متواضعا"بهياكل المستحيل هو الذى يشرح ماساقتنى الى قدماى فيها..،،فضمتنى أنفاسها الملتهبة، أخذتنى يداها الرقيقة أجلستنى أمام البيانو..،،
فبدأت ألحانى المريضة، وأنا أخرجها تشفى رويدا"..رويدا"..,,
تنساب على أزرار البيانو كقطار مضى بين المروج ، يفوت على كل الأماكن وكل الأوقات بذاكرتى..،،
ومن مهبط همساتها السارحة على عزفى، أخذت تركب أمواج الألحان، تصعد...تهبط..تتمايل..،،
تثمر أعطافها الحنون ، على شوكات الصبار العتيقة، تخلع عنها أشواكها حتى تغرى العابرين،
تلك أيامها...،،
فهى الخادمة التى طردتها سيدتها المحمومة بغطرستها الممقوتة، يوم وجدتها جالسة أمام البيانو تعزف لحنا" لى..،،
فقد اعتادت قبل حصص الموسيقى التى كانت تتلقاها سيدتها على يدى، أن تحضر ناحية البيانو، فتفوت عليه بمنفضتها، بأناملها، بثوبها، تلمس أوتاره ، تتصنت على مايخبؤه جسده المستريح بأحد أركان الصالة التى أجلس على أحد كراسيها الاّن وهى الى جوارى..،،
هى الخادمة التى طردتها سيدتها، ثم أغلقت الباب بوجهى، ولعنتنى بأنها تكره الموسيقى، وبأنها باعت البيانو..،،قائلة: أنا لاأرتكب بحقى اثما" فأفشل بما نجحت به خادمتى..،،
أنظر بعينيها..، استلهم لحنا" جديدأ"..، فقد طالت ألحانى بتلك الليلة، دون أن أعرف منها كيف داولتها الأيام، حتى صارت هى سيدة البيت، فقد نسيت تماما" أن أسألها..،،
عندما وجدتها تنادى على خادمتها ، لتعيد ترتيب النوت التى كنت أعزف منها الألحان،
وعندما لمحت الخادمة كدت افقد اتزانى ويشذ عنى العزف، فقد كانت هى فيما مضى..،،
نسيت تماما" أن أسألها كيف دارت الأيام بهذه الخادمة ، فقد كانت هى سيدتها...،،
نسيت تماما" أن أسألها، كيف تسمح للتى طردتها يوما" من بيتها أن تتحسس أزرار البيانو، تطوف حواليه، بينما دموعها تجرى عندما حانت منى نظرة غيظ دفينة تريد أن تجرى اليها، لتكسر أصابعها...،،
نسيت تماما" حتى ودعتنى الى اّخر ركن قريب من مدخل الباب...، وهى تقول:
غدا" تأتينى كما كنت تأتى تعلمنى ألحانك..،،
فقد عشت لأجلها..،،
وستسمح لى أن تجلس خادمتى تتعلم معى ...ماعجزت أن تتعلمه فيما مضى...,,

فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,


من مواضيع : la impree du coما أروع الجمال حين يختلط بروعة قلمك ..


وماأصدق البوح حين يتلاقى مع صدق بوحك كتبت شهــدا ..

ونثرتِ خيالاً ..

ونسجتِ جمالاً ..

سلمت يمينك
ولا تحرمنا جديدك



دمت بسعاده.

اخوك عبد الكريم

بل لأروع شئ مرورك..،،
وكلماتك الرقيقة..،،
وتعليقاتك التى تلقى" هوى" بنفسى، وتأخذنى الى مراتب التقدير العلية..,,
دمت لنا بكل خير ومودة..,,
أخوك//
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co صورة ...,,
عين القطة<سطور من ماء>...,,
همسة حنان...,,
الطلاسم..<طلعة الى منحدر الاخبار>..,,
جدال الحقيقة.....,,
24-01-2009, 12:49 AM
la impree du co
 
nosa meso;دائما تسحرنا برقي وروعه


الحروف والكلمات

سلم قلمك واحساسك

أرق تحياتي لك

ولك كل الشكر والتقدير

بالفعل ..الطيور على أشكالها تقع...،،
فلكلمات هذه الخاطرة وقع بنفسى,,
الهمس من بين أسراب توابيت الزمان..،،
الندى من بين هجير الحياة......،
ولأن قلمك الرقيق بهذه المطقة يبدع.....،،
لكان شاغلى تقديرك سندريلا لهذا العمل حتى يكون احساسى صادقا" به...،،
مرورك رفع من قيمة العمل بنفسى..،،
ولكى أرق السلام...،،
وأجمل التحية..,,يا،سندريلا..,,
فوزى ريحان//بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co وأمطرت لؤلؤا"<ليزيد بن معاوية> أحلى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى..,,
نقوش فى الفضاء...,,
حصريا"..أدب المقاومة...,,
حلم0000
جسر النجوم..,,..,,
24-01-2009, 12:53 AM
la impree du co
 
qwert1234;اخى وصديقى

شكسبير بورسعيد
هناك نظرة فلسفيه
بعيدة يا صديقى



ولكن هناك الفرق واضح بين تعامل
السيدتين بعضهما البعض
شكرا لك على روعه القصه الجميله
التى تحمل معانى ومفردات حانيه
تقبل مرورى تحياتى وتقديرى
اخى وصديقى
ولك كل امتنانى أخى وحبيبى وصديقى المحترم الوفى...،،
وهى كما قلت بها بعدا" فلسفيا"..،،
أدام الله اطلالتك علينا ولاحرمنى الله منك..,,
فوزى ريحان//
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co أنا ان ذكرتك...,,
لست أنت...,,
بنورة الألوان<2> الأصفر..،،
تقرأنى....!!
متاريس...,,
24-01-2009, 12:59 AM
bodi89
 
كــعادتك يا اســـتاذ فـــــــوزى
مـــــــــبــدع
من مواضيع : bodi89 انــى احــبـك***
قـــصـــر الـحــــب***
الـحــلــم الـوردى***
ايــــــــدى فــى ايــــدك***
اذا خـســرت مـن تـحــب***
24-01-2009, 01:11 AM
la impree du co
 
=bodi89كــعادتك يا اســـتاذ فـــــــوزى


مـــــــــبــدع

وكفى لى بها من شهادة،،
أتت من صاحب الخواطر <الشيك>..,,
دمت لى بكل الود والسلام..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد.....,,
من مواضيع : la impree du co المدارس الفكرية..<2>...,,
فرحة......<سطور من ماء>..,,
نفسى...,,
ملهمة....,,
سلام اليك..,,
24-01-2009, 02:01 AM
bodi89
 
هــــــــــــذا اقل كثير من حقك بس مفيش كلام اوصف واقول غير
ســـــــــــــــلمت وســـــــــلمت يداك اخــــــــــــــــى
واشكرك على كلامك الجـــمـــيل فى حق تلميذك يا استاذ
من مواضيع : bodi89 الـحــلــم الـوردى***
لــيـالــى الـشـتاء***
امــاكـن فــى القـــلـب***
انــى احــبـك***
غــدر المـحـب***
24-01-2009, 02:07 AM
همسة&
 
أتأمل ماخطه قلمك ، محاولةً إيجاد كلمات تصف محتوى الجمال
الذي صورته أحرفك المتوهجه
لا أجد ما يصف إحساسي لحظه قراءة ما نزفه قلمك

رائع أنت حينما ترسم لنا روعه الإبداع
فلك ولقلبك ولقلمك أروع كلمات الشكر والإمتنان
على هذه الرائعه التى أمتعت ناظرنا لجمالها وبهيتها
إحترامي لك يسبق إعجابي
دمت في حفظ الله ورعايته

ولا حرمنا الله منك ومن ابدعاتك
منـــــــــــى

من مواضيع : همسة& كن صديقى(سعاد الصباح)
ها أنا.,,,,,
ولكننى سأعود
صلاح جاهين وكلماتة الرائعة
حريق!!!!
24-01-2009, 02:26 AM
شذا&
 
هل هي روحها الجميلة الحنونة والمتسامحة

من أثر بألحانك المريضة وبدأت تشفى

أم هي ألحانك الرقيقة التي عاشت

هي لأجلها هي من جعلت روحها دافئة

ومتسامحة وتغمر الجميع بحنانها وعطفها

هل ألحانك من علمتها الحب


أم عينيها من ألهمتك ذلك اللحن الجديد


تقبل مروري مع أحلى تحية


من مواضيع : شذا& صندوق الذكريات
الانثى والوردة
الوردة البيضاء
أجمل لغة في العالم
العودة0000000
24-01-2009, 03:13 AM
la impree du co
 
mona78أ
تأمل ماخطه قلمك ، محاولةً إيجاد كلمات تصف محتوى الجمال
الذي صورته أحرفك المتوهجه
لا أجد ما يصف إحساسي لحظه قراءة ما نزفه قلمك
رائع أنت حينما ترسم لنا روعه الإبداع
فلك ولقلبك ولقلمك أروع كلمات الشكر والإمتنان
على هذه الرائعه التى أمتعت ناظرنا لجمالها وبهيتها
إحترامي لك يسبق إعجابي
دمت في حفظ الله ورعايته
ولا حرمنا الله منك ومن ابدعاتك
منـــــــــــى


فلازال القلم والكلام جميلا"، لأنه يخاطب أصحاب المقامات الرفيعة ،
وسيظل نظيفا" لأنه يمر على صدور نظيفة،،
ولتأتينه التعليقات والاغراءات من ماسلت عقدت نورا" يضوى..،،
جعلك بسمائنا ماسة فريدة،
دمتى بكل الود والاحترام..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co ومن نظرة....!!< شعر قابل للغناء>...،،
لن أتوب...,,
متاريس...,,
رمش الحبيب..<الأغانى للأرجبانى>..لو مش عايز تضحك اوعه ت..،
أمنيات...,,
24-01-2009, 03:23 AM
la impree du co
 
شذا&;
هل هي روحها الجميلة الحنونة والمتسامحة

من أثر بألحانك المريضة وبدأت تشفى

أم هي ألحانك الرقيقة التي عاشت

هي لأجلها هي من جعلت روحها دافئة

ومتسامحة وتغمر الجميع بحنانها وعطفها

هل ألحانك من علمتها الحب


أم عينيها من ألهمتك ذلك اللحن الجديد


تقبل مروري مع أحلى تحية


.....................................,,
سؤال وجيه، سؤال معقول..،، ماأقدرش غير ان أجاوبه:
بصراحة بالنسبة لكاتب القصة<وهو أنا> تكون عيناها ذاك النهر الجارى عبر أوردة الحياة، ليطرح على الضفاف كل ماأتى بمظهر من مظاهرها.،،
الا أنه قد يحمل السؤال من جهة أخرى وهو أن تكون الألحان التى عاشت لأجلها هى المحور، فلينتصر الرجال بهذه الوجهة..،،
ووجهة ثالثة، <يمكن أن يكونا هى وهو معا"> وهذا جائز أيضا" ومقبولا"..,,
.................................................. .................,,
أما المقبول والمعقول وله من لدنى الكلام المعسول..،،
اطلالتك علينا أيتها الأميرة العربية..,,
أدامك الله لنا وبيننا بكل خير واحترام..،،
فوزى ريحان//بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co حلل الرياح.......,,
الوفاء بالعهود..لمحاريب الورود...،،
أحببتك...,,
الطلاسم...,,من وحى أساطير الجمال..,,
أدب الجاسوسية: اّن بيليه مونتيز..,, جاسوسة أمريكية
24-01-2009, 03:33 AM
شذا&
 
اذا هل لي أن أجيب نفسي

على سؤالي وأختار من اجاباتك

الجواب الصحيح وذلك بعد الاستعانة بصديق


أنا أختار الاجابة الثالثة

لأنه لولاها لكانت بقيت ألحانه مريضة

ولولاه لبقيت تلك الخادمة وما عاشت لولا لحنه
من مواضيع : شذا& ورودي الحمراء
حبي الوحيد
& محمود درويش &
مقهى العشاق
الوردة البيضاء
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ماندو, الحجاب

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
6 أوهام عن شريك الحياة
برنامج مشكلات من الحياة |برنامج فتاوي|د.عبدالله المصلح |الحلقة الثالثة|
قصة لحن الحياة
حوار بين الحياة والموت..
صدق الحياة

مانحو الحياة............,,

الساعة الآن 02:52 PM