xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > طريق الاسلام > قصص و غزوات و شخصيات اسلامية

الإمام البُخاريّ*أمير المؤمنين في الحديث*

قصص و غزوات و شخصيات اسلامية

08-02-2009, 04:56 AM
ميدوlive
 
الإمام البُخاريّ*أمير المؤمنين في الحديث*

الإِمَاْم البُخَارِيّ
أمير المؤمنين في الحديث
...........

من يستطيع أن يحصي الكتب التي ألّفها علماء المسلمين ؟...
هذه الكتب التي أمدّت المطابع في ا لشرق والغرب من مئتي سنة إلى الآن ، لا تزال تطبع منها ، وما بقي مخطوطاً أكثر ممّا طُبع ، وما ضاع من المخطوطات أكثر ممّا بقي ، وحسبكم أن تعلموا أنّ ((هولاكو)) لمّا دخل بغداد ألقى الكتب في دجلة ، حتى لوّن حبرها ماء دجلة ، وإن الإسبان لمّا استرجعوا الأندلس أحرقوا الكتب حتى صارت الليالي من اللهب بيضاء ، عدا ما أضاعه التحريق والتخريق والتمزيق ... فكم هي إذن الكتب التي ألّفها علماء المسلمين ؟ .
وبعد ..... فليس في هذه الكتب كلّها ، ما هو أشهر وأفضل وأجلّ ، عند خاصة المسلمين وعامتهم ، من الكتاب الذي جئت اليوم أحدثكم عن صاحبه .
الكتاب الذي لا يفضّل عليه المسلمون إلا كتاباً واحداً هو القرآن الكريم .
الكتاب الذي نعدّه ، بعد كتاب الله عماد ديننا ، ونجعله حجّة بيننا وبين ربّنا ، ونقيم عليه أمر دنيانا وآخرتنا .
أما عرفتموه ؟!
أي كتاب يوضع بعد القرآن مباشرة إلا ((صحيح البخاريّ)) . وإن كان القرآن مقطوعاً إن كل ما بين دفتيه كلام الله . وكان يكفر من أنكر منه كلمة احدة ، وهذا على ما بذل من تحقيقه ، وما بلغ من الثقة به ، لانقطع جزماً بأن كل ما فيه من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نكفّر من ينكر شيئاً منه كما نكفّر من أنكر شيئاً من القرآن ، فإنّ القرآن لا يعدله كتاب وإن كان حديث رسول الله في أمور الدين لمن سمعه منه أو وصل إليه بالتواتر وحيّاً من عند الله كالقرآن ، ولكن القرآن وحي بلفظه ومعناه ، والحديث وحي ولفظه من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وكان غنيّاً ، وكان صدراً في كل شيء ، وكان مع ذلك من أعبد العباد ، وأزهد الزهّاد ، وأشد المتواضعين ، إنه أحد أعاجيب الرجال في تاريخ الإسلام العلمي .
وتاريخ المحدثين خاصة حافل بالرحلات وبالصبر على مشاقّها ، وبالإحاطة وبالحفظ ، وبالتقوى وبالورع ، وما منهم إلا من شارك في إقامة هذا البناء العظيم ، الذي لا تعرف مثله أمة في الدنيا ، ولكن لم يبلغ أحد منهم ما بلغ البخاري ، حتى ولا ((المحدّث الأكبر)) أحمد بن حنبل .
نعم ليس لأمة علم كعلم الحديث، وأي أمة استطاعت أن تتبع كل كلمة قالها نبيها أو زعيمها ، وتبيّن مسراها خلال العصور ، ومن سمعها منه ، ومن نقلها عنه ، وما هو الطريق الذي مشت فيه ، من شخص إلى شخص ، لا في يوم أو يومين بل في القرون الطوال ، مع ما اضطرهم إليه من بحث أحوال الرجال ، أمانة وذاكرة ، وحسن معاملة ، وصلاح نفس ، وسيرهم وتواريخهم .
وإذا كنا نصدق أن نابليون خطب في ((استرلتز)) كذا ، وأن بسمارك قال كذا ، ولم نعرف من سمع ذلك منه ، ومن رواه عنه ، ولعلّه أخذ من جريدة كاذبة ، أو مؤلف مبتدع ، فكيف نطعن بحديث نقل هذا النقل المضبوط ، بهذا السند المتصل ، على قرب الزمان بين الرسول صلى الله عليه وسلم وهؤلاء المحدّثين الأوّلين .
إن علم الحديث من حيث السند ((وهو طريق الرواية)) ، قد بلغ في الكمال ما لا زيادة عليه لمستزيد . وأعود الآن إلى البخاري .
لقد سمعتم في حديث مضى قصة فتح ((بُخارى)) على يد القائد الكبير ((قتيبة)) ، ولم يدخل المسلمون بُخارى فقط ، ولكن بُخارى دخلت في الإسلام ، ولم تمض عليها مدة قصيرة ، حتى صارت معقلاً من أعظم معاقله . وحصناً من أكبر حصونه ، وبذلك يمتاز الفتح الإسلامي ، إنه ليس فتحاً للبلاد ، ولا فتح للقلوب وللبصائر حتى يصير أهل البلاد المفتوحة ؛ أحرص على الدين وأخلص له من الفاتحين ، وهذه أسرار الأخوة الإسلامية ، وأن المؤمن أخو المؤمن ، إنها ((بوتقة)) ذات حرارة عالية تذيب كل عنصر ، وكل جنس ، مهما كان معدنه شديداً قوياً ، فتجعل من ذلك كله سبيكة واحدة ، هي أثمن وأغلى وأشد تماسكاً وارتباطاً ، من كل عنصر تألفت منه ، ودخل فيها ، وقد حاولت فرنسا أن تقلّد فما أحسنت التقليد ...
أرادت أن تجعل الجزائريين فرنسيين ، بإعطائهم الجنسيّة الفرنسيّة ، ونسيت حقيقة ظاهرة وهي ؛ أن العربيّ لا يصير أبداً فرنسيّاً ، ولكن الفارسي والصيني يصير مسلماً ، لأن الفرنسيّة (جنسيّة) و (قوميّة) ؛ والإسلام عقيدة ودين .
لقد وُلد الإمام البخاري بعد فتح بُخارى بمئة سنة ، وكان أبوه هو الذي دخل الإسلام ، ونشأ هو وأبوه من قبله ، وجدّه من قبلهما ، في ظلال الإسلام ، وكان أبوه غنيّاً ، ترك له مالاً جزيلاً ، وأورثه تجارة واسعة فكان يضارب بها ، لا المضاربة في البورصات باصطلاح اليوم ، بل ((شركة المضاربة)) بالعرف الإسلامي ... وهي أن يدفع الغني ماله لمن يتاجر به ويكونان شريكين ، هذا بماله وذاك بعمله .
وأنا محدّثكم عن أسلوبه في التجارة لتروا كيف كان يطبّق علمه على تجارته ، ومبادئه على معاملته ، لا كمن يدّعي الدين والعلم بلسانه ، ويكون من فعله ... ما نسأل الله من مثله العافية .
جاءته تجارة ، فأقبل التاجر فدفع له جماعة منهم خمسة آلاف دينار ربحاً . فقال لهم : انصرفوا حتى أفكر وأعطيكم الجواب ، وجاءه بعدهم من دفع عشرة آلاف ... قال : إني نويت أن أبيع أولئك ولا أحب أن أنقض نيتي ، وباع بربح خمسة آلاف وترك العشرة((هذا ورع منه ، ولو أنه باع الآخر ما كان حراماً)) .
وكان يكرم العلماء ويحب السائلين ولا يردّ أحداً ، ثم إنه كان يبني من ماله الرباطات والحصون والمدارس ويدعو الناس إلى العمل فيها ، وينصب لهم الموائد ، فربما تغدى على مائدته ثلاثمائة رجل .
وبلغ من الجاه والعظمة منزلة لم تبلغها الملوك ، كلما نزل بلدة((وهو برحلة دائمة)) يخرج أهل البلد عامتهم وخاصتهم وأمراؤهم ورعيتهم إلى استقباله من مسافة أميال ، ويرتج البلد فرحاً به ، ويزدحم الكبار على بابه ، ويتسابقون إلى سماع كلامه والأخذ عنه .
وكان(مع هذا كله) زاهداً متقشّفاً .... مرض مرة فعرضوا ماءه (أي بوله) على الطبيب لفحصه ، وكانت هذه طريقة الفحص الطبي عندهم ... نعم ! من أكثر من ألف ومئتي سنة ! ...
فقال : هذا ماء رجل لا يأتدم ؛ فسألوه ...
فقال : صحيح إني ما ائتدمت (أي ما أكلت مع الخبز إداماً) منذ عشرين سنة ، فأصرّ عليه الطبيب فصار يأكل مع الخبز سُكَّرة .
أما تواضعه فكان أعجوبة ، وكان سبَّاقاً إلى كل خير ... ألقى رجلاً وسخاً في المسجد ؛ فانتظر البُخاري حتى إذا رأى أن الناس لا يبصرونه ، قام فحمل الوسخ وألقاه خارج المسجد .... وأغضبته جارية مرة ، ولم تقبل أن تترضاه .
فقال : إن لم ترضيني فأنا أرضي نفسي .. فأعتقها ... وقال : الآن أرضيت نفسي .
ولسعه زنبور مرة وهو يصلي مرات كثيرة ، فلم يترك الصلاة ؛ حتى إذا انتهت ، قال : انظروا أي شيء آذاني في صلاتي !!!
وكان مع هذا جندياً محارباً ، بطلاً في الرمي ، يخرج للتدريب مع تلاميذه فلا يخيب له هدف .
تسألون الآن عن عمله !!
لقد بدأ يحفظ الحديث وهو في الكتّاب ابن عشر سنين ، وكان أول أستاذ له((الداخلي)) ، فسمعه البُخاري مرة يروي عن سفيان عن أبي الزبير عن إبراهيم ، فقال له : ما هكذا ... إنّ أبا الزبير لم يرو عن إبراهيم .
قال الداخلي : وما يدريك أنت يا غلام ؟! ...
قال : ارجع إلى الكتاب ، فرجع فإذا هو كما قال البخاري . قال له ليمتحنه : وكيف هو ؟ ...
قال: الزبير عن إبراهيم . وكان عمره إحدى عشرة سنة .
وقرأ كتب أهل الرأي مع سماعه الحديث .
ثم رحل في طلب العلم ، وإذا كان الشاب اليوم يرحل بالطيّارة أو بالباخرة إلى أوربا .. فإن رحلات البُخاري لو جمعت لزادت عن محيط كرة الأرض مرتين . قضى حياته في رحلات دائمة ، فلم يدع محدّثاً ولا عالماً ، إلا أخذ منه ما عنده ، حتى بلغ من أخذ عنه أربعة آلاف شيخ !! ....
وكان يرحل لطلب الحديث الواحد . حتى جمع في هذه الذاكرة العجيبة ما عند المحدّثين جميعاً .
وكان يعيش للعلم يفكّر فيه نهاره كله ، ويفكّر فيه ليله ، يقوم في الليل يشعل السراج يكتب شيئاً أو يعلّم على حديث ، ثم ينام قليلاًُ ؛ ثم يخطر له خاطر جديد فيقوم . حتى أنه ليشعل السراج في الليلة الواحدة أكثر من عشرين مرة ، وقد أجمع علماء عصره على أنه الأستاذ الأكبر لعلم الحديث ، وكان أساتذته يرجعون إليه ويعرضون عليه مؤلفاتهم وقد يفخرون بأنه نظر فيها ، وصحّح لهم أخطاءها ... لم يكونوا يبالون بأن يأخذوا عمن كان تلميذهم ، لأن غايتهم العلم ، لا حظّ النفس ، ولا نيل الدنيا .
وقد تعجبون إذا سمعتم أنه حفظ مليون حديث ، وتقولون ..وكيف تبلغ أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام هذا العدد ؟
يا سادة ..... لقد وقع في هذا الخطأ مؤلف من أكبر مؤلفي العصر ... هو أحمد أمين في فجر الإسلام ، وسبب هذا الخطأ الجهل باصطلاح المحدّثين . إن الحديث له متن ... هو الكلام المروي عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، وسند ... وهو طريق انتقاله إلينا ، عن فلان عن فلان ، وقد يكون للمتن الواحد عشرون سنداً ، فيعد بذلك عشرين حديثاً .... فمن هنا جاء هذا العدد الضخم .
وهاكم حادثاً واحداً يدلكم (إن صحّ) على ذاكرة البخاري العجيبة ... هو أنه لمّا قدم بغداد في شبابه ، أحبّ بعض المحدّثين أن يختبروا حفظه ؛ فعمدوا إلى مئة حديث فخلطوا متونها بأسانيدها ، فوضعوا سند هذا لذاك ؛ وسند ذاك لهذا ، وجاؤوا بعشرة تلاميذ ، فحفّظوا كل واحد عشراً من الأحاديث المشوّشة ليسألوه عنها ، فلمّا قعد في الحلقة قام الأول ؛ فقال أتعرف حديث كذا وسرد الحديث الأول ، قال لا أعرفه ، قال فحديث كذا ... حتى استوفى العشرة .
ثم قام الثاني ...وهكذا حتى سردوا الأحاديث المئة ، وهو يقول : لا أعرفه ، فلمّا انتهوا .
قال : أمّا الحديث الأول فروَيتَه كذا ...وصوابه كذا ... حتى أعاد المئة بخطئها وصوابها .
وهذه حادثة ثابتة وهي من أعجب حوادث الحفظ ، وليس العجيب حفظ المئة الصحيحة ... ولكن العجيب كما يقول الإمام ابن حجر حفظ المئة المغلوطة من مرة واحدة .
عرض هذه الأحاديث كلها ثم اختار منها أصحّها وأثبتها ، فوضعه في كتابه الذي بدأه في المسجد وبقي في تأليفه ست عشرة سنة والذي جمع فيه(( 2761 ))حديثاً فقط .

هذا هو (((صحيح البُخاريّ))) ... الذي اتّفق علماء المسلمون على أنّ كل ما فيه صحيح السند ، وأنه خير كتب الحديث ، وإن فضل بعض المغاربة صحيح مسلم في حسن تبويبه وترتيبه ، والذي اعتُني به أجلّ عناية فشرح ثلاثة شروح كبار :
أجلّها شرح ابن حجر العسقلاني .... في ((فتح الباري))
ثم شرح العيني ...
ثم شرح القسطلاني .... والذي اختصر في مختصرات عديدة وما زال العلماء يشتغلون به . يقبلون على الاستفادة منه والعمل به . مع العلم بأنه إذا جاء فيه أو في غيره ما يخالف القرآن ، مخالفة يتعذّر التوفيق بينها وبين القرآن أو ما يناقض الواقع المشاهد ، نحكم بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقله ، ولكنّ الراوي (وإن كان عدلاً) قد توهّم أو أخطأ روايته .
ولم ينج البُخاري من المحنة ، محنة خلق القرآن ... ولقد ناله منها أذى وضرّ ، وفارق من أجلها بلده . ومات في سمرقند التي فتحها قتيبة ليلة عيد الفطر سنة 256 .
مات ... ولكن لم يمت اسمه... ولم يمت كتابه ، وسيظل أبداً باقياً ما بقي على الأرض مسلمون .

جزاه الله عن حديث نبيه أفضل ما يجزى العلماء العاملين .


المصدر
كتاب رجال من التاريخ
للشيخ علي الطنطاوي رحمه الله
من مواضيع : ميدوlive زَينُ العابدين**علي بن الحسين بن علي**
أبو عُبيدة بن الجراح
أنس بن مالك الأنصاري
وحشيّ بن حرب
محمد بن سيرين
27-03-2009, 05:51 AM
هبة الله
 
اللهم صلى على النبي ما شاء الله في انسان بجد عنده القدره للحفظ بهذه الدرجه الله اكبر عليه و بهذا السن الصغير تسلم ميدو موضوع رائع و معلومات رائعه عن البخارى جزاك الله الفردوس الاعلى
من مواضيع : هبة الله طير إبراهيم
غار حراء
موسي و الخضر
أول أسبوع من البعثة
إعرف رسولك135 سؤال و جواب عن محمد صلى الله عليه وسلم
15-07-2010, 02:53 PM
همسة امـل
 




ج‘ــــزآك الله آلـف خ‘ــيــر
وج‘عـلـهـآ من مـوآزين ح‘ـسنآتك
.. فـيٌ أمِــآن آلله ..ღ
من مواضيع : همسة امـل
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المؤمنين, البُخاريّأمير, الحديث, الإمام, في

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حكم استخدام مكبرات الصوت فى الآذان و إقامة الصلاة بالمساجد

الإمام البُخاريّ*أمير المؤمنين في الحديث*

الساعة الآن 09:58 PM.