العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

صديقي00000000

المنتدى الادبى


15-02-2009, 09:04 AM
شذا&
 
كاتب صديقي00000000

صديقي00000000


كان أول يوم بالامتحان وساحة الجامعة مكتظة بالطلاب

وكانت عيناه تبحثان عنها بين الأوجه وفي كل مكان

حتى لمحها أتيتا نحوه ,نبض قلبه وهيأ نفسه للقائها

اقتربت نحوه وألقت عليه التحية دون أن تنظر إلى عينيه اللتان

كانتا تبحثان عنها منذ ساعات,تنهد هو وكأن نارا خرجت من

صدره ,قالت له : كيف أنت يا صديقي ؟

كان يكره هذه الكلمة ,لأنها تضع له حدا عندما يريد أن يبوح لها

بحبه ,صمت ولم يجبها ,وهي لم تكترث له أجابها أم لا ,اعتذرت

منه وغادرته ولم تنتبه إلى كل ما أحدثت بنفسه من

فوضى ,جلس بعيدا عنها يراقبها مع صديقاتها ,كان يعشقها

ويعشق كل حركة من حركاتها أو كلمة تقولها ,يتأملها ويغرق

بها وينسى كل ما حوله وكأنه هو وهي فقط بهذا العالم ,يتأمل

أصابعها التي تلملم غرتها عن وجهها وتردها إلى الخلف وكأن

روحه ترفرف مع تلك الغرة ,تنظر إليه فتنتابه نشوة السكر دون

أن يشرب الخمر , تبتسم له تضيء الدنيا حوله ويصبح كل شئ

بلون الشمس ويلمع كالنجوم ,

تكلمه فيطرب وكأنه يسمع لحنا عذبا من الحان الوجود

تأتي نحوه ,ترد له روحه وتنعش به كل مشاعر الشوق والهيام

ويشعر برعشة لذيذة تسري بعروقه ,يتمنى لو يستطيع معانقتها

وخطفها عن كل الدنيا إلى مكان عالي لا يمكن لأحد الوصول

إليه ,فلا يراها احد غيره ,ولا يرى غيرها ,و أن يحملها ويدور

بها بعدد أيام عمره

يتمنى أن يلمس شعرها و يشم رائحته وان يضيع بين خصلاته

و أن يتوه بغابات عينيها ,و يرتشف من ندى شفتيها

و أن يذوب بأحضانها ,وان يحبها دون حدود أو قيود, فاض به

الشوق ولم يعد قلبه يحمل كل هذا الحنين ,فقرر أن يبوح لها بكل

ما يشعر به ,انتظرها حتى بقيت وحدها على المقعد بحديقة

الكلية واقترب منها ,نظرت إليه وابتسمت ,وأشعلت به النار

جلس بجانبها وهو ينظر إليها ويتمنى لو يستطيع أن 000وان

000وان000, استجمع شجاعته وقال لها :


احبك ولم اعد استطيع كتمان حبي فقد أصبح اكبر من أن





يستوعبه قلبي ويخبأه





نظرت إليه مندهشة وأجابته :





ااااااااااااه يا صديقي كنت أتمنى لو استطيع





ولكن قلبي يسكنه حبيب



وأنت ستبقى لي أغلى صديق 0





صديقي00000000صديقي00000000شذاصديقي00000000صديقي00000000
من مواضيع : شذا& المرأة000
خزانة الفساتين000000
لو تعلم0000
طرق تقوية الذاكرة وطرد الشرود الذهني
لعبة القدر 0000000
15-02-2009, 11:54 AM
o2000_love
 



كان أول يوم بالامتحان وساحة الجامعة مكتظة بالطلاب

وكانت عيناه تبحثان عنها بين الأوجه وفي كل مكان

حتى لمحها أتيتا نحوه ,نبض قلبه وهيأ نفسه للقائها

اقتربت نحوه وألقت عليه التحية دون أن تنظر إلى عينيه اللتان

كانتا تبحثان عنها منذ ساعات,تنهد هو وكأن نارا خرجت من

صدره ,قالت له : كيف أنت يا صديقي ؟

كان يكره هذه الكلمة ,لأنها تضع له حدا عندما يريد أن يبوح لها

بحبه ,صمت ولم يجبها ,وهي لم تكترث له أجابها أم لا ,اعتذرت

منه وغادرته ولم تنتبه إلى كل ما أحدثت بنفسه من

فوضى ,جلس بعيدا عنها يراقبها مع صديقاتها ,كان يعشقها

ويعشق كل حركة من حركاتها أو كلمة تقولها ,يتأملها ويغرق

بها وينسى كل ما حوله وكأنه هو وهي فقط بهذا العالم ,يتأمل

أصابعها التي تلملم غرتها عن وجهها وتردها إلى الخلف وكأن

روحه ترفرف مع تلك الغرة ,تنظر إليه فتنتابه نشوة السكر دون

أن يشرب الخمر , تبتسم له تضيء الدنيا حوله ويصبح كل شئ

بلون الشمس ويلمع كالنجوم ,

تكلمه فيطرب وكأنه يسمع لحنا عذبا من الحان الوجود

تأتي نحوه ,ترد له روحه وتنعش به كل مشاعر الشوق والهيام

ويشعر برعشة لذيذة تسري بعروقه ,يتمنى لو يستطيع معانقتها

وخطفها عن كل الدنيا إلى مكان عالي لا يمكن لأحد الوصول

إليه ,فلا يراها احد غيره ,ولا يرى غيرها ,و أن يحملها ويدور

بها بعدد أيام عمره

يتمنى أن يلمس شعرها و يشم رائحته وان يضيع بين خصلاته

و أن يتوه بغابات عينيها ,و يرتشف من ندى شفتيها

و أن يذوب بأحضانها ,وان يحبها دون حدود أو قيود, فاض به

الشوق ولم يعد قلبه يحمل كل هذا الحنين ,فقرر أن يبوح لها بكل

ما يشعر به ,انتظرها حتى بقيت وحدها على المقعد بحديقة

الكلية واقترب منها ,نظرت إليه وابتسمت ,وأشعلت به النار

جلس بجانبها وهو ينظر إليها ويتمنى لو يستطيع أن 000وان

000وان000, استجمع شجاعته وقال لها :


احبك ولم اعد استطيع كتمان حبي فقد أصبح اكبر من أن





يستوعبه قلبي ويخبأه





نظرت إليه مندهشة وأجابته :





ااااااااااااه يا صديقي كنت أتمنى لو استطيع





ولكن قلبي يسكنه حبيب



وأنت ستبقى لي أغلى صديق 0





شذا

في كثير من الاحيان يكون الحب
عذاب
وحيد
لكنه يظل الاجمل في الوجود
سلمت يداكي اختي كما تعودنا منكي دائما
منتهي الرقه والاحساس والرومانسيه
تقبلي مروري واعجابي بما كتبت يداك
عمر
من مواضيع : o2000_love لحظة فراق
لقاء الحب
صوت من اعماقي
15-02-2009, 11:29 PM
غادة لبنان
 
شكرا لك
كلمات معبرة ورومانسية
لان الحب هو احساس رائع
غادة
من مواضيع : غادة لبنان طه حسين يستعيد أجواء معاركه في ذكرى رحيله السابعة والثلاثين
16-02-2009, 12:40 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة o2000_love





كان أول يوم بالامتحان وساحة الجامعة مكتظة بالطلاب



وكانت عيناه تبحثان عنها بين الأوجه وفي كل مكان



حتى لمحها أتيتا نحوه ,نبض قلبه وهيأ نفسه للقائها



اقتربت نحوه وألقت عليه التحية دون أن تنظر إلى عينيه اللتان



كانتا تبحثان عنها منذ ساعات,تنهد هو وكأن نارا خرجت من



صدره ,قالت له : كيف أنت يا صديقي ؟



كان يكره هذه الكلمة ,لأنها تضع له حدا عندما يريد أن يبوح لها



بحبه ,صمت ولم يجبها ,وهي لم تكترث له أجابها أم لا ,اعتذرت



منه وغادرته ولم تنتبه إلى كل ما أحدثت بنفسه من



فوضى ,جلس بعيدا عنها يراقبها مع صديقاتها ,كان يعشقها



ويعشق كل حركة من حركاتها أو كلمة تقولها ,يتأملها ويغرق



بها وينسى كل ما حوله وكأنه هو وهي فقط بهذا العالم ,يتأمل



أصابعها التي تلملم غرتها عن وجهها وتردها إلى الخلف وكأن



روحه ترفرف مع تلك الغرة ,تنظر إليه فتنتابه نشوة السكر دون



أن يشرب الخمر , تبتسم له تضيء الدنيا حوله ويصبح كل شئ



بلون الشمس ويلمع كالنجوم ,



تكلمه فيطرب وكأنه يسمع لحنا عذبا من الحان الوجود



تأتي نحوه ,ترد له روحه وتنعش به كل مشاعر الشوق والهيام



ويشعر برعشة لذيذة تسري بعروقه ,يتمنى لو يستطيع معانقتها



وخطفها عن كل الدنيا إلى مكان عالي لا يمكن لأحد الوصول



إليه ,فلا يراها احد غيره ,ولا يرى غيرها ,و أن يحملها ويدور



بها بعدد أيام عمره



يتمنى أن يلمس شعرها و يشم رائحته وان يضيع بين خصلاته



و أن يتوه بغابات عينيها ,و يرتشف من ندى شفتيها



و أن يذوب بأحضانها ,وان يحبها دون حدود أو قيود, فاض به



الشوق ولم يعد قلبه يحمل كل هذا الحنين ,فقرر أن يبوح لها بكل



ما يشعر به ,انتظرها حتى بقيت وحدها على المقعد بحديقة



الكلية واقترب منها ,نظرت إليه وابتسمت ,وأشعلت به النار



جلس بجانبها وهو ينظر إليها ويتمنى لو يستطيع أن 000وان



000وان000, استجمع شجاعته وقال لها :




احبك ولم اعد استطيع كتمان حبي فقد أصبح اكبر من أن







يستوعبه قلبي ويخبأه







نظرت إليه مندهشة وأجابته :







ااااااااااااه يا صديقي كنت أتمنى لو استطيع







ولكن قلبي يسكنه حبيب




وأنت ستبقى لي أغلى صديق 0






شذا


في كثير من الاحيان يكون الحب
عذاب
وحيد
لكنه يظل الاجمل في الوجود
سلمت يداكي اختي كما تعودنا منكي دائما
منتهي الرقه والاحساس والرومانسيه
تقبلي مروري واعجابي بما كتبت يداك
عمر


أخي عمر وصديقي الغالي

أسعدني جدا مرورك

و أعجبني تعليقك الجميل و المميز

دمت لنا وبيننا بكل خير

لك أحلى تحياتي وأغلاها

من مواضيع : شذا& الظبية والأسد
علمتني الورود
عذاب الروح
ليلة العمر
الامام البخاري
16-02-2009, 01:25 AM
la impree du co
 
شذا&;



كان أول يوم بالامتحان وساحة الجامعة مكتظة بالطلاب

وكانت عيناه تبحثان عنها بين الأوجه وفي كل مكان

حتى لمحها أتيتا نحوه ,نبض قلبه وهيأ نفسه للقائها

اقتربت نحوه وألقت عليه التحية دون أن تنظر إلى عينيه اللتان

كانتا تبحثان عنها منذ ساعات,تنهد هو وكأن نارا خرجت من

صدره ,قالت له : كيف أنت يا صديقي ؟

كان يكره هذه الكلمة ,لأنها تضع له حدا عندما يريد أن يبوح لها

بحبه ,صمت ولم يجبها ,وهي لم تكترث له أجابها أم لا ,اعتذرت

منه وغادرته ولم تنتبه إلى كل ما أحدثت بنفسه من

فوضى ,جلس بعيدا عنها يراقبها مع صديقاتها ,كان يعشقها

ويعشق كل حركة من حركاتها أو كلمة تقولها ,يتأملها ويغرق

بها وينسى كل ما حوله وكأنه هو وهي فقط بهذا العالم ,يتأمل

أصابعها التي تلملم غرتها عن وجهها وتردها إلى الخلف وكأن

روحه ترفرف مع تلك الغرة ,تنظر إليه فتنتابه نشوة السكر دون

أن يشرب الخمر , تبتسم له تضيء الدنيا حوله ويصبح كل شئ

بلون الشمس ويلمع كالنجوم ,

تكلمه فيطرب وكأنه يسمع لحنا عذبا من الحان الوجود

تأتي نحوه ,ترد له روحه وتنعش به كل مشاعر الشوق والهيام

ويشعر برعشة لذيذة تسري بعروقه ,يتمنى لو يستطيع معانقتها

وخطفها عن كل الدنيا إلى مكان عالي لا يمكن لأحد الوصول

إليه ,فلا يراها احد غيره ,ولا يرى غيرها ,و أن يحملها ويدور

بها بعدد أيام عمره

يتمنى أن يلمس شعرها و يشم رائحته وان يضيع بين خصلاته

و أن يتوه بغابات عينيها ,و يرتشف من ندى شفتيها

و أن يذوب بأحضانها ,وان يحبها دون حدود أو قيود, فاض به

الشوق ولم يعد قلبه يحمل كل هذا الحنين ,فقرر أن يبوح لها بكل

ما يشعر به ,انتظرها حتى بقيت وحدها على المقعد بحديقة

الكلية واقترب منها ,نظرت إليه وابتسمت ,وأشعلت به النار

جلس بجانبها وهو ينظر إليها ويتمنى لو يستطيع أن 000وان

000وان000, استجمع شجاعته وقال لها :


احبك ولم اعد استطيع كتمان حبي فقد أصبح اكبر من أن





يستوعبه قلبي ويخبأه





نظرت إليه مندهشة وأجابته :





ااااااااااااه يا صديقي كنت أتمنى لو استطيع





ولكن قلبي يسكنه حبيب



وأنت ستبقى لي أغلى صديق 0






شذا













أكشن....,,
كلاكيت لاّخر العمر...,,
سيادة المؤلف <أقترح لاستكمال الأكشن تغيير الاسم>...،
اذن هو <حرام عليها>....,,

قد يدور حديث كهذا بين الحركات المستطيلة والمستعرضة للسيناريو...،،
قد يجد سيناريست قلما" كقلم سمو الأميرة يصف باتقان تلك اللفات المروحية..،
النائمة بالخيال المعذب...،،
وتلك اللمحات المجهرية لغرة الشعر وهى تتهدل عفوا" بأمام ..،،
ولهيبا" بأصابع أنثى...،،
فكم من القصص وضعت بها حركاتها من لاشئ العمل بمقدمة المعروض..،،
وكم من أخرى تراجعت للاحركة رغم وجود الشئ...،،
فماكان الشئ الا بلزوم <ورحم الله نجيب الريحانى اذ قال: الشئ لزوم الشئ>..،،
سمو الأميرة الشذا&...,,
لديك موهبة حقيقية بالتقاط مايمر علينا مرور الكرام..،،
عبر نسج متمكن ، ولغة خافتة قائظة باّن واحد...,,
وان دل على ذلك فماكان يدل الا على أنك بالفعل لموهوبة لشئ ما..,,
هو بالقطع يميل بجموح وطموح واعد الى أروقة الأدب الرفيع...,,
بعيدا" عن النقل..،،
وبعيدا" عن التكرار الذى مللناه...,,
دمتى لنا بكل الود والاحترام..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد...,,
من مواضيع : la impree du co حبيبتى ياعمرى<من ديوان الرسائل>..,,
قولوا لها:-أحبها...,,
اسمع اليها...,,
هل تدرى....,,
بعض من أماليها...,,
16-02-2009, 01:41 AM
hamada hamdy
 
بحثت كثيراً …
في كل مكان …وكل زمان …
في أنحاء الأرض … في البحار والأنهار…
أدمت قدماي .. تعبت من البحث … شل عقلي عن التفكير … وعجز لساني عن التعبير
أين الصديق في هذا الزمان ؟؟
صرخت بأعلى صوتي من القهر … ولكن …
لم يجبني إلا صدى صوتي من بعيد !!
كدت أصل إلى مرحلة اليأس في رحلة البحث عن صديق ..
وجدتك أنت أمامي تلفت انتباهي … تحرك كل الأحاسيس بداخلي
اقتربت منك بحذر .. ولكن شئ ما كان يجذبني إليك … متخوف منك
لكن كلما نظرت إلى عينك أجدها قد أبحرت بي إلى بر الأمان
اجتذبت روحي إليك .. حتى صرت أسيرك
امتلكت عقلي .. روحي عمري .. كل حياتي
وجدت فيك الصديق الذي ابحث
فالصدق توأمك … والحب قلبك … والمرح حياتك
سكوتك حكمة … ونظرتك عبرة … وحديثك بلسم للجروح
التقت أفكارنا ونظرتنا للحياة … فلم يعرف اليأس طريقة إلينا
حتى أصبحنا جسدين بروح واحدة !
التقينا على دروب الخير معاً … تحدينا الصعاب سوياً … تعلمان من بعضنا الكثير
أشكو منك إليك … وتشتكى منى إلي
فحروف اسمك تشهد لك بأنك
بارع حقاً ..
اسد شجاع مقدام..
سيف للحق ضد الظلم..
لهيب من الحب.

والآن وقد فرقتنا الأقدار عن بعضنا
أشعر بوحدة شديدة من دونك
اشتقت إليك كثيراً
ابحث عنك في كل وقت
في كل مكان ولكن .... ا
أين آنت من عيني .... أنت بداخلها
أين أنت من قلبي ... لقد ملكته قبلي
أين أنت من روحي ... روحي هي أنت
اشتاقت إليك كل حواسي ......ا

اشتاق بصري لنور وجهك الصبوح الجميل
اشتقت أن استنشق ربيع نفسك وعطرك
اشتاق سمعي لصوتك العذب وحكمتك الرائعة
اشتاق لساني ليخاطب عقلك
اشتاقت يداي لتلمس يداك

نعم كل حواسي تنطق باسمك
كيف لا ... وأنت روحي وعمري وعقلي وكل حياتي
أخ عزيز وفى وصديق حميم صدوق
عجز القلم عن وصفك وعن وصف أحاسيسي فهي اكبر من ذلك بكثير
فلا الأقلام تكفيها ولا الأوراق تحويها ولا الدنيا بما فيها
احبك واشتاق إليك بكل معاني تلك الكلمات
من اروع ماكتبتى ملكتى تقبلى مرورى
من مواضيع : hamada hamdy و في الصميم كان هنالك الصراع ...
انا وليلى
لوغابت عنى
النساء
حب جديد
16-02-2009, 03:15 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
شذا&;




كان أول يوم بالامتحان وساحة الجامعة مكتظة بالطلاب

وكانت عيناه تبحثان عنها بين الأوجه وفي كل مكان

حتى لمحها أتيتا نحوه ,نبض قلبه وهيأ نفسه للقائها

اقتربت نحوه وألقت عليه التحية دون أن تنظر إلى عينيه اللتان

كانتا تبحثان عنها منذ ساعات,تنهد هو وكأن نارا خرجت من

صدره ,قالت له : كيف أنت يا صديقي ؟

كان يكره هذه الكلمة ,لأنها تضع له حدا عندما يريد أن يبوح لها

بحبه ,صمت ولم يجبها ,وهي لم تكترث له أجابها أم لا ,اعتذرت

منه وغادرته ولم تنتبه إلى كل ما أحدثت بنفسه من

فوضى ,جلس بعيدا عنها يراقبها مع صديقاتها ,كان يعشقها

ويعشق كل حركة من حركاتها أو كلمة تقولها ,يتأملها ويغرق

بها وينسى كل ما حوله وكأنه هو وهي فقط بهذا العالم ,يتأمل

أصابعها التي تلملم غرتها عن وجهها وتردها إلى الخلف وكأن

روحه ترفرف مع تلك الغرة ,تنظر إليه فتنتابه نشوة السكر دون

أن يشرب الخمر , تبتسم له تضيء الدنيا حوله ويصبح كل شئ

بلون الشمس ويلمع كالنجوم ,

تكلمه فيطرب وكأنه يسمع لحنا عذبا من الحان الوجود

تأتي نحوه ,ترد له روحه وتنعش به كل مشاعر الشوق والهيام

ويشعر برعشة لذيذة تسري بعروقه ,يتمنى لو يستطيع معانقتها

وخطفها عن كل الدنيا إلى مكان عالي لا يمكن لأحد الوصول

إليه ,فلا يراها احد غيره ,ولا يرى غيرها ,و أن يحملها ويدور

بها بعدد أيام عمره

يتمنى أن يلمس شعرها و يشم رائحته وان يضيع بين خصلاته

و أن يتوه بغابات عينيها ,و يرتشف من ندى شفتيها

و أن يذوب بأحضانها ,وان يحبها دون حدود أو قيود, فاض به

الشوق ولم يعد قلبه يحمل كل هذا الحنين ,فقرر أن يبوح لها بكل

ما يشعر به ,انتظرها حتى بقيت وحدها على المقعد بحديقة

الكلية واقترب منها ,نظرت إليه وابتسمت ,وأشعلت به النار

جلس بجانبها وهو ينظر إليها ويتمنى لو يستطيع أن 000وان

000وان000, استجمع شجاعته وقال لها :


احبك ولم اعد استطيع كتمان حبي فقد أصبح اكبر من أن





يستوعبه قلبي ويخبأه





نظرت إليه مندهشة وأجابته :





ااااااااااااه يا صديقي كنت أتمنى لو استطيع





ولكن قلبي يسكنه حبيب



وأنت ستبقى لي أغلى صديق 0






شذا













أكشن....,,
كلاكيت لاّخر العمر...,,
سيادة المؤلف <أقترح لاستكمال الأكشن تغيير الاسم>...،
اذن هو <حرام عليها>....,,

قد يدور حديث كهذا بين الحركات المستطيلة والمستعرضة للسيناريو...،،
قد يجد سيناريست قلما" كقلم سمو الأميرة يصف باتقان تلك اللفات المروحية..،
النائمة بالخيال المعذب...،،
وتلك اللمحات المجهرية لغرة الشعر وهى تتهدل عفوا" بأمام ..،،
ولهيبا" بأصابع أنثى...،،
فكم من القصص وضعت بها حركاتها من لاشئ العمل بمقدمة المعروض..،،
وكم من أخرى تراجعت للاحركة رغم وجود الشئ...،،
فماكان الشئ الا بلزوم <ورحم الله نجيب الريحانى اذ قال: الشئ لزوم الشئ>..،،
سمو الأميرة الشذا&...,,
لديك موهبة حقيقية بالتقاط مايمر علينا مرور الكرام..،،
عبر نسج متمكن ، ولغة خافتة قائظة باّن واحد...,,
وان دل على ذلك فماكان يدل الا على أنك بالفعل لموهوبة لشئ ما..,,
هو بالقطع يميل بجموح وطموح واعد الى أروقة الأدب الرفيع...,,
بعيدا" عن النقل..،،
وبعيدا" عن التكرار الذى مللناه...,,
دمتى لنا بكل الود والاحترام..,,
فوزى ريحان..,,

بورسعيد...,,


أسعدني جدا مرورك وتعليقك

ولكن استاذي العزيز هل ممكن ان أسالك

ماذا تقصد بالشئ لزوم الشئ ؟

ارجو منك التوضيح اذا لم يكن هناك ازعاج

لك مني احلى تحياتي

من مواضيع : شذا& بين الرمل والبحر
العيون الخضراء
الحب والبحر0000
غضب الاستسلام
بعض من قصص الحمقى والمغفلين امن الاعراب(كتاب اخبار الحمقى )
16-02-2009, 03:40 PM
nosa meso
 







اختى الحبيبه

ابدعتِ وأجدتِ

فكم يسحرنا هذا القلم الادبي

كل يوم يزداد فخر وعز وشموخ

تهنئة صادقة من قلب أختك

لهذا التميز وهذا الحضور المنقطع النظير

ارق تحياتى لك واعذبها

ولك كل الشكر والاحترام والتقدير



من مواضيع : nosa meso ارجوحه مشاعرى
يا ابـن النـاس ....
لا تنساني
مملكه عشقى
كانت هنــــــــا
16-02-2009, 03:44 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nosa meso






اختى الحبيبه

ابدعتِ وأجدتِ

فكم يسحرنا هذا القلم الادبي

كل يوم يزداد فخر وعز وشموخ

تهنئة صادقة من قلب أختك

لهذا التميز وهذا الحضور المنقطع النظير

ارق تحياتى لك واعذبها

ولك كل الشكر والاحترام والتقدير



الفخر والشرف لي عندما تمرين بموضوعي


وتتركين فيه لمساتك الرقيقة والناعمة


وتنثرين من عطر حروفك بين سطوري


دمت لي بكل الحب والمودة


أحلى وأغلى تحياتي لك صديقتي و أختي الغالية






من مواضيع : شذا& اعتراف00000000
بين الحزن والفرح
أبو تمام الطائي
احتفال الربيع0000
النفس والدنيا
16-02-2009, 03:47 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غادة مدللي
شكرا لك
كلمات معبرة ورومانسية
لان الحب هو احساس رائع
غادة

شكرا لك صديقتي على مرورك الغالي

نورت موضوعي بتواجدك

لك أحلى تحياتي

من مواضيع : شذا& أحلامي
اعلانات صارخة
هدية البحر 000000000
احتفال الربيع0000
الامام البخاري
16-02-2009, 03:50 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamada hamdy
من مواضيع : شذا& الغرفة 00000
أبو تمام الطائي
موعد المساء
الوردة البيضاء
الحب والبحر0000
16-02-2009, 07:22 PM
la impree du co
 
شذا&;
أسعدني جدا مرورك وتعليقك

ولكن استاذي العزيز هل ممكن ان أسالك

ماذا تقصد بالشئ لزوم الشئ ؟

ارجو منك التوضيح اذا لم يكن هناك ازعاج

لك مني احلى تحياتي




الشئ لزوم الشئ هى قاعدة أرساها العملاق <نجيب الريحانى>...،،
مع العملاق عباس فارس..،،
فقد اكتشف نجيب الريحانى الملحق بوظيفة كاتب فى دائرة ونظارة الأزميرلى ،
وكان ناظرها المحتسب <عباس فارس> وكان هذا الأخير يتلاعب فى الحسابات،
فأراد نجيب الريحانى أن يقنن السرقة بالمستندات فاخترع قاعدة الشئ لزوم الشئ
وضرب مثلا" على ذلك بالخروف، فقد قيد خروف العيد بسعر 48 جنيه مصرى ،
وهو سعر وقتها مبالغ فيه جدا"، فكتب بدفاتر الحسابات : 10 ثمن الخروف،
4 جنيه حبل لزوم ربط الخروف فى الشجرة، 4 جنيه ثمن جردل لسقاية الخروف،
و5 أجر طبيب بيطرى لمتابعة صحة الخروف...الخ حتى استوفى ال48 جنيه...,,
أما سياقها بالخاطرة فقد سيقت لأنى قلت أن موضوع القصة ربما عرض مرات ومرات
وسيعرض مرات ومرات ، ولكن طريقة عرضك سمو الأميرة الشذا& جاء مختلفا" تماما"
عن سابقيه ولاأريد أن أحجر على تاليه، كونك بارعة بالحركة عند اجتراح الكلمات،
فتلك اللفات المروحية بالأحضان، وتلك اللمسات النارية لغرة الشعر السارح مع الهواء،
جعلت الصورة جديدة ، محببة بحركة السيناريو ..،،
وقلت هذا شئ لايبرع فيه الا قليلون أمثال سموك بمستعرض المدح لكتاباتك...,,فقد سلبت بروعة العرض ونعومة الكلمات خواطرنا حتى لقينا أنفسنا باّخرها دون أن ندرى.....,,
فلأنه كلاكيت لأكشن رومانسى عالى المقام كالصبا والنهاوند الموسيقى...,,
دمتى لنا بكل ود واحترام...,,
فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,
من مواضيع : la impree du co اليها...,,
المدارس الفكرية...,,<1>..,,
مابيننا....,,
أشرعة التماس...،،<أحسبنى>..,,
نقوش فى الفضاء...,,
17-02-2009, 12:09 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
شذا&;

أسعدني جدا مرورك وتعليقك

ولكن استاذي العزيز هل ممكن ان أسالك

ماذا تقصد بالشئ لزوم الشئ ؟

ارجو منك التوضيح اذا لم يكن هناك ازعاج

لك مني احلى تحياتي




الشئ لزوم الشئ هى قاعدة أرساها العملاق <نجيب الريحانى>...،،
مع العملاق عباس فارس..،،
فقد اكتشف نجيب الريحانى الملحق بوظيفة كاتب فى دائرة ونظارة الأزميرلى ،
وكان ناظرها المحتسب <عباس فارس> وكان هذا الأخير يتلاعب فى الحسابات،
فأراد نجيب الريحانى أن يقنن السرقة بالمستندات فاخترع قاعدة الشئ لزوم الشئ
وضرب مثلا" على ذلك بالخروف، فقد قيد خروف العيد بسعر 48 جنيه مصرى ،
وهو سعر وقتها مبالغ فيه جدا"، فكتب بدفاتر الحسابات : 10 ثمن الخروف،
4 جنيه حبل لزوم ربط الخروف فى الشجرة، 4 جنيه ثمن جردل لسقاية الخروف،
و5 أجر طبيب بيطرى لمتابعة صحة الخروف...الخ حتى استوفى ال48 جنيه...,,
أما سياقها بالخاطرة فقد سيقت لأنى قلت أن موضوع القصة ربما عرض مرات ومرات
وسيعرض مرات ومرات ، ولكن طريقة عرضك سمو الأميرة الشذا& جاء مختلفا" تماما"
عن سابقيه ولاأريد أن أحجر على تاليه، كونك بارعة بالحركة عند اجتراح الكلمات،
فتلك اللفات المروحية بالأحضان، وتلك اللمسات النارية لغرة الشعر السارح مع الهواء،
جعلت الصورة جديدة ، محببة بحركة السيناريو ..،،
وقلت هذا شئ لايبرع فيه الا قليلون أمثال سموك بمستعرض المدح لكتاباتك...,,فقد سلبت بروعة العرض ونعومة الكلمات خواطرنا حتى لقينا أنفسنا باّخرها دون أن ندرى.....,,
فلأنه كلاكيت لأكشن رومانسى عالى المقام كالصبا والنهاوند الموسيقى...,,
دمتى لنا بكل ود واحترام...,,
فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,

أشكرك من كل قلبي أستاذي العزيز

على كلماتك وعلى توضيحك

وشهادتك بموضوعي دائما مبعث شرف وفخر لي

دمت لنا وبيننا بكل خير

مع كل التقدير والمودة أحييك

من مواضيع : شذا& قصص الحمقى والمغفلين
بائعة الورود
أبو العلاء المعري
الامام البخاري
أحبك000
17-02-2009, 06:20 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamada hamdy
بحثت كثيراً …
في كل مكان …وكل زمان …
في أنحاء الأرض … في البحار والأنهار…
أدمت قدماي .. تعبت من البحث … شل عقلي عن التفكير … وعجز لساني عن التعبير
أين الصديق في هذا الزمان ؟؟
صرخت بأعلى صوتي من القهر … ولكن …
لم يجبني إلا صدى صوتي من بعيد !!
كدت أصل إلى مرحلة اليأس في رحلة البحث عن صديق ..
وجدتك أنت أمامي تلفت انتباهي … تحرك كل الأحاسيس بداخلي
اقتربت منك بحذر .. ولكن شئ ما كان يجذبني إليك … متخوف منك
لكن كلما نظرت إلى عينك أجدها قد أبحرت بي إلى بر الأمان
اجتذبت روحي إليك .. حتى صرت أسيرك
امتلكت عقلي .. روحي عمري .. كل حياتي
وجدت فيك الصديق الذي ابحث
فالصدق توأمك … والحب قلبك … والمرح حياتك
سكوتك حكمة … ونظرتك عبرة … وحديثك بلسم للجروح
التقت أفكارنا ونظرتنا للحياة … فلم يعرف اليأس طريقة إلينا
حتى أصبحنا جسدين بروح واحدة !
التقينا على دروب الخير معاً … تحدينا الصعاب سوياً … تعلمان من بعضنا الكثير
أشكو منك إليك … وتشتكى منى إلي
فحروف اسمك تشهد لك بأنك
بارع حقاً ..
اسد شجاع مقدام..
سيف للحق ضد الظلم..
لهيب من الحب.

والآن وقد فرقتنا الأقدار عن بعضنا
أشعر بوحدة شديدة من دونك
اشتقت إليك كثيراً
ابحث عنك في كل وقت
في كل مكان ولكن .... ا
أين آنت من عيني .... أنت بداخلها
أين أنت من قلبي ... لقد ملكته قبلي
أين أنت من روحي ... روحي هي أنت
اشتاقت إليك كل حواسي ......ا

اشتاق بصري لنور وجهك الصبوح الجميل
اشتقت أن استنشق ربيع نفسك وعطرك
اشتاق سمعي لصوتك العذب وحكمتك الرائعة
اشتاق لساني ليخاطب عقلك
اشتاقت يداي لتلمس يداك

نعم كل حواسي تنطق باسمك
كيف لا ... وأنت روحي وعمري وعقلي وكل حياتي
أخ عزيز وفى وصديق حميم صدوق
عجز القلم عن وصفك وعن وصف أحاسيسي فهي اكبر من ذلك بكثير
فلا الأقلام تكفيها ولا الأوراق تحويها ولا الدنيا بما فيها
احبك واشتاق إليك بكل معاني تلك الكلمات
من اروع ماكتبتى ملكتى تقبلى مرورى



أشكرك كل الشكر صديقي على مرورك الغالي

وتعليقك اللطيف والجميل

لك أحلى تحياتي

من مواضيع : شذا& بعض الامثال والحكم (كتاب مجمع الامثال)
لعبة القدر 0000000
قوة الكلمات
كلمات بسيطة
أحلامي
20-02-2009, 05:42 AM
باسل زهرة
 
الله
من مواضيع : باسل زهرة ذكرتكم!!!....
وجاء الليل...!!!!!
مرارةٌ في قلب عاشقٍ
لا ترحلي.....!
(شهيد الأسر؟؟؟؟)
 

الكلمات الدلالية (Tags)
صديقي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

صديقي00000000

الساعة الآن 09:39 PM