العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

الرحيل0000

المنتدى الادبى


17-02-2009, 03:29 PM
شذا&
 
كاتب الرحيل0000




تنهض في كل ليلة لتقف أمام خزانتها وتختار أجمل فساتينها

ترتدي فستانها وتتزين وتتعطر , وتسرح شعرها الأسود

لتنثره على أكتافها كقطعة من الليل ,كان وجهها كالبدر

يضوي بين خصلات شعرها , وفي صفحة هذا البدر تلمع

عيناها كقطعتي فيروز أزرق, وفم أحمر وكأنه خاتم من

العقيق, في هذه الليلة ارتدت ثوبا أصفرا, وانتظرت حتى

نام والديها وخرجت من باب غرفتها المطل على الحديقة

الخلفية للمنزل, توجهت إلى شاطئ البحر كان هناك يجلس

على الرمال ينتظرها, ركضت نحوه ورمت نفسها بين

ذراعيه وكأنها طفل بين أحضان أمه ,وبعد عناق طويل جلسا

على الرمال وعيناه لا تنظران إلا في عينيها ولا يتكلمان أبدا

ويتركان قلباهما ليتناجيا بحرية دون أن يقطع غزلهما أي

صوت أو همسة, يضمها وتغفو بين يديه, وأصابعه تسبح

بين خصلات شعرها المفرود على ركبتيه , ويبقيان هكذا

حتى يطلع الفجر,فتعود إلى غرفتها لتنام في سريرها وكأنها

لم تغادره , ويعود الليل وترتدي الفستان الذي اختار لونه

حبيبها ,وتتسلل إليه لتعيش معه لحظات الليل العاشق

المجنون ,وفي أحدى الأمسيات وقبل الموعد بساعات طلبها

حبيبها وسألها أن تأتي إليه مسرعة فهو ينتظرها بنفس

المكان

وهذه المرة لم يقل لها عن لون الفستان فارتدت اللون الأبيض

,وخرجت مسرعة دون أن تكترث لامها أو أبيها ,وقبل أن

تصل إليه ركض نحوها وضمها بكل قوته وقبلها ,ثم عاد

وضمها إليه وكأنه لا يريد أن يتركها أبدا ,سألته هي بلهفة ما

بك لما أتيت اليوم مبكرا

فأجابها :لم اعد أطيق البعد عنك ,أريد أن تكوني معي ,عندما

اشتاق لكي ,عندما احتاجك بقربي ,يجب أن تأتي معي الآن ,

ابتعدت عنه قليلا وبدأت الدموع تنزل من عينيها وقالت :لا

أستطيع ترك أمي وأبي العجوزين ,لا اقوي أن اسبب لهما

الحزن أو أن تنزل من عينهما دمعتا بسببي ,اقترب منها

ووضع يديه على وجنتيها ,وقال :أنا لم اعد استطيع المجيء

إلى هنا ,لذلك يجب أن تختاري إما أن تذهبي معي أو أن

تبقي مع والديك ,وبعد تفكير عميق أجابته :سأذهب معك طبعا

,فانا لا يمكنني أن أعيش بعدك أو بعيدة عنك , ابتسم لها وقبل

جبينها وقال :

أنا سأنتظرك هنا الليلة القادمة لنذهب معا , أريدك أن ترتدي

الثوب الأحمر الذي اشتريته لكي في عيد ميلادك ,واتركي

شعرك الأسود فوقه طليقا ,وتعطري من عطر الياسمين الذي

أهديتك إياه 0وودعها ورحل وعادت هي إلى منزلها ولكنها

هذه المرة دخلت من الباب الأمامي لتجد أمها الغاضبة

والخائفة عليها بانتظارها,

وقبل أن تبدأ الأم بتوبيخها ألقت هي بنفسها بين أحضانها

وبكت بكت بشدة وعانقت والدها وتركتهما في حيرتهما

ودخلت غرفتها ,وأغلقت على نفسها الباب حتى الصباح ,في

الصباح لم تخرج من غرفتها ولم تتناول إفطارها والأم

المسكينة حائرة بأمر ابنتها ,ودموعها لا تتوقف وهي تراه

كيف تذوب أمامها مثل الشمعة ,وجاء أخيرا الليل وكعادتها

نهضت من فراشها وارتدت الثوب الأحمر وتزينت وتعطرت

من عطر حبيبها ,ولم تخرج من الباب الخلفي بل ذهبت إلى

غرفة والديها وألقت عليهما نظرة الوداع ,وغادرت من الباب

الأمامي , وصلت الشاطئ لتجد حبيبها ينتظرها بثيابه

البيضاء الشفافة ,وبيديه ورودا حمراء وبيضاء ,اقبل عليها

وقبل جبينها وأعطاها الورود ,وأهداها خاتما من الألماس

وضعه في إصبعها ,وامسكها بيدها ودخلا إلى أعماق البحر 0

وفي صباح اليوم التالي ,دخلت الأم على غرفة ابنتها ,لكي

توقظها من النوم,فوجدتها مستلقية على

سريرها, مرتديتا فستانها الأحمر وشعرها المفرود على طول

الوسادة , وبيدها باقة من الورود الحمراء والبيضاء وفي

وسط هذه الورود يوجد قصاصة ورق مكتوب عليها بخط يد

ابنتها, أخذت الورقة وبدأت تقرأ ومع كل حرف تنزل دمعة

من عينيها ,

كتب فيها : حبيباي ويامن منحتماني كل الحب والحنان الذي

بالدنيا , ويا أغلى ما في دنيتي وحياتي ,أرجوكما لا تبكيا


علي,فأنا أخجل من دموعكما ان نزلت بسببي,وافرحا لي

فاليوم قد زفني حبيبي عروسا له إلى حيث يقيم ,وأنا سعيدة

جدا أنني معه , تمنيا لي السعادة 0

دخل الأب الغرفة ليرى زوجته وابنته على هذه الحال فاخذ

الورقة من يد زوجته وقراها ثم نظر إليها وقال :لا تبكي يا

حبيبتي بل يجب أن تفرحي لها ,فهي قد ماتت منذ أن مات

حبيبها من سنتين واليوم قد ارتاحت وهدأت روحها معه





الرحيل0000الرحيل0000 شذا الرحيل0000الرحيل0000
من مواضيع : شذا& النفس والدنيا
بين الرمل والبحر
سكرة الحب
اليك أنت000
أجمل لغة في العالم
17-02-2009, 06:28 PM
nosa meso
 




توقفت أمام قصتك
والتزمت الصمت
امام كلماتها..المليئة بالشجن
وتحيرت ..
فهل أهنيء قلمك باحساسك الرقيق
أم أهنيء احساسك بقلمك المبدع
أتمنى لك المزيد من التميز والإبداع
ودمتى أختي بيننا بخير

وارق تحياتي لك
من مواضيع : nosa meso تهنئه
قال لي انه يحبني--- قلت له اني احبك اكتر
حلم صغير
بلاغ هام للحبيب
الحب الخفي ليس حباً
17-02-2009, 08:57 PM
عبد كريم
 
اميرتنا الغالية

دووما اراكِ تبدعين اكثر واكثر

وكل يوم ابداعك يكبر

كم هي كلمات رائعة

كم هي كلمات تعزف البسمات على اوتار الشجن


صبت علينا من قلم رائع وبراثن ذهبية

ابقي بالتقدم في التميز والابداع دام قلمك بالازدهار

تقبلي مروري.اخوك عبد الكريم
من مواضيع : عبد كريم ليلة زفاف حبيبي...عذرا ايها النساء
الشاعر الذي هجا نفسه
قبلة الوداع اسكرتني برحيقها
يا جريح القلب .....لا تدعي بانك تحب
فتاة قالت لسوداني ياأسود بنوع من السخريه فأنظروا بما أجابها
18-02-2009, 12:27 AM
la impree du co
 
شذا&;




تنهض في كل ليلة لتقف أمام خزانتها وتختار أجمل فساتينها

ترتدي فستانها وتتزين وتتعطر , وتسرح شعرها الأسود

لتنثره على أكتافها كقطعة من الليل ,كان وجهها كالبدر

يضوي بين خصلات شعرها , وفي صفحة هذا البدر تلمع

عيناها كقطعتي فيروز أزرق, وفم أحمر وكأنه خاتم من

العقيق, في هذه الليلة ارتدت ثوبا أصفرا, وانتظرت حتى

نام والديها وخرجت من باب غرفتها المطل على الحديقة

الخلفية للمنزل, توجهت إلى شاطئ البحر كان هناك يجلس

على الرمال ينتظرها, ركضت نحوه ورمت نفسها بين

ذراعيه وكأنها طفل بين أحضان أمه ,وبعد عناق طويل جلسا

على الرمال وعيناه لا تنظران إلا في عينيها ولا يتكلمان أبدا

ويتركان قلباهما ليتناجيا بحرية دون أن يقطع غزلهما أي

صوت أو همسة, يضمها وتغفو بين يديه, وأصابعه تسبح

بين خصلات شعرها المفرود على ركبتيه , ويبقيان هكذا

حتى يطلع الفجر,فتعود إلى غرفتها لتنام في سريرها وكأنها

لم تغادره , ويعود الليل وترتدي الفستان الذي اختار لونه

حبيبها ,وتتسلل إليه لتعيش معه لحظات الليل العاشق

المجنون ,وفي أحدى الأمسيات وقبل الموعد بساعات طلبها

حبيبها وسألها أن تأتي إليه مسرعة فهو ينتظرها بنفس

المكان

وهذه المرة لم يقل لها عن لون الفستان فارتدت اللون الأبيض

,وخرجت مسرعة دون أن تكترث لامها أو أبيها ,وقبل أن

تصل إليه ركض نحوها وضمها بكل قوته وقبلها ,ثم عاد

وضمها إليه وكأنه لا يريد أن يتركها أبدا ,سألته هي بلهفة ما

بك لما أتيت اليوم مبكرا

فأجابها :لم اعد أطيق البعد عنك ,أريد أن تكوني معي ,عندما

اشتاق لكي ,عندما احتاجك بقربي ,يجب أن تأتي معي الآن ,

ابتعدت عنه قليلا وبدأت الدموع تنزل من عينيها وقالت :لا

أستطيع ترك أمي وأبي العجوزين ,لا اقوي أن اسبب لهما

الحزن أو أن تنزل من عينهما دمعتا بسببي ,اقترب منها

ووضع يديه على وجنتيها ,وقال :أنا لم اعد استطيع المجيء

إلى هنا ,لذلك يجب أن تختاري إما أن تذهبي معي أو أن

تبقي مع والديك ,وبعد تفكير عميق أجابته :سأذهب معك طبعا

,فانا لا يمكنني أن أعيش بعدك أو بعيدة عنك , ابتسم لها وقبل

جبينها وقال :

أنا سأنتظرك هنا الليلة القادمة لنذهب معا , أريدك أن ترتدي

الثوب الأحمر الذي اشتريته لكي في عيد ميلادك ,واتركي

شعرك الأسود فوقه طليقا ,وتعطري من عطر الياسمين الذي

أهديتك إياه 0وودعها ورحل وعادت هي إلى منزلها ولكنها

هذه المرة دخلت من الباب الأمامي لتجد أمها الغاضبة

والخائفة عليها بانتظارها,

وقبل أن تبدأ الأم بتوبيخها ألقت هي بنفسها بين أحضانها

وبكت بكت بشدة وعانقت والدها وتركتهما في حيرتهما

ودخلت غرفتها ,وأغلقت على نفسها الباب حتى الصباح ,في

الصباح لم تخرج من غرفتها ولم تتناول إفطارها والأم

المسكينة حائرة بأمر ابنتها ,ودموعها لا تتوقف وهي تراه

كيف تذوب أمامها مثل الشمعة ,وجاء أخيرا الليل وكعادتها

نهضت من فراشها وارتدت الثوب الأحمر وتزينت وتعطرت

من عطر حبيبها ,ولم تخرج من الباب الخلفي بل ذهبت إلى

غرفة والديها وألقت عليهما نظرة الوداع ,وغادرت من الباب

الأمامي , وصلت الشاطئ لتجد حبيبها ينتظرها بثيابه

البيضاء الشفافة ,وبيديه ورودا حمراء وبيضاء ,اقبل عليها

وقبل جبينها وأعطاها الورود ,وأهداها خاتما من الألماس

وضعه في إصبعها ,وامسكها بيدها ودخلا إلى أعماق البحر 0

وفي صباح اليوم التالي ,دخلت الأم على غرفة ابنتها ,لكي

توقظها من النوم,فوجدتها مستلقية على

سريرها, مرتديتا فستانها الأحمر وشعرها المفرود على طول

الوسادة , وبيدها باقة من الورود الحمراء والبيضاء وفي

وسط هذه الورود يوجد قصاصة ورق مكتوب عليها بخط يد

ابنتها, أخذت الورقة وبدأت تقرأ ومع كل حرف تنزل دمعة

من عينيها ,

كتب فيها : حبيباي ويامن منحتماني كل الحب والحنان الذي

بالدنيا , ويا أغلى ما في دنيتي وحياتي ,أرجوكما لا تبكيا


علي,فأنا أخجل من دموعكما ان نزلت بسببي,وافرحا لي

فاليوم قد زفني حبيبي عروسا له إلى حيث يقيم ,وأنا سعيدة

جدا أنني معه , تمنيا لي السعادة 0

دخل الأب الغرفة ليرى زوجته وابنته على هذه الحال فاخذ

الورقة من يد زوجته وقراها ثم نظر إليها وقال :لا تبكي يا

حبيبتي بل يجب أن تفرحي لها ,فهي قد ماتت منذ أن مات

حبيبها من سنتين واليوم قد ارتاحت وهدأت روحها معه






تفردت بما حوت ...,,
والحب قادر...؛
تحبس الاّهات من عطف لديها..،
وتغرى الذكرى بعينيها......،
والهوى ساحر....،
اّه..ياحلة" سكنتى الخواطر....،
من نسيم الربى والمنى ناظر....،
اّه...من لياليك اذا أحسنت...،،،
واّه منها لو ترددت.....،
والضنى كافر......؛
هل كنتى بيتى فوق موج يحبو من خيالى...،،
أم نبتة" من رزاز القدس تغفو فى ظلالى...؟،
فانتبهتى وخزة" تسكر من دمائى...،،
وانتهيت عبرة" يجريها ندائى...،،
بينى وبينك: انتمائى....,,
فجميل حقا" أن تنتمى الرومانسية للأميرة...،،
كاتبة وأديبة مبدعة...,,
قلت ذلك من زمن...،،
فـنصفتنى كلماتها بأروقة التمنى...,,
حقا" أميرة عربية من زمن الفارسات...,,
بكل المودة والاحترام ..،،
أجمل وأغلى سلام...,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد...,,,
من مواضيع : la impree du co ديوان<بلوتو لاند> للدكتور لويس عوض وأساطير الغرب..<!>
اسمع اليها...,,
كراكيب النجار....,, <نقد>...,,
ملهمة....,,
حدائق الحب....,,
18-02-2009, 01:28 AM
hamada hamdy
 
أنا سأنتظرك هنا الليلة القادمة لنذهب معا , أريدك أن ترتدي


الثوب الأحمر الذي اشتريته لكي في عيد ميلادك ,واتركي


شعرك الأسود فوقه طليقا ,وتعطري من عطر الياسمين الذي


أهديتك إياه بكيت عيناى ورجف قلبة ورجعت للما ضى ارى نفس كلماتى ولاكن مات قلبى لاتعليق
من مواضيع : hamada hamdy لغة العيون
حكايتى مع الزمان
لماذا
ما هى الرجولة فى نظر لمراة
اجمل وردة
18-02-2009, 01:48 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
شذا&;





تنهض في كل ليلة لتقف أمام خزانتها وتختار أجمل فساتينها

ترتدي فستانها وتتزين وتتعطر , وتسرح شعرها الأسود

لتنثره على أكتافها كقطعة من الليل ,كان وجهها كالبدر

يضوي بين خصلات شعرها , وفي صفحة هذا البدر تلمع

عيناها كقطعتي فيروز أزرق, وفم أحمر وكأنه خاتم من

العقيق, في هذه الليلة ارتدت ثوبا أصفرا, وانتظرت حتى

نام والديها وخرجت من باب غرفتها المطل على الحديقة

الخلفية للمنزل, توجهت إلى شاطئ البحر كان هناك يجلس

على الرمال ينتظرها, ركضت نحوه ورمت نفسها بين

ذراعيه وكأنها طفل بين أحضان أمه ,وبعد عناق طويل جلسا

على الرمال وعيناه لا تنظران إلا في عينيها ولا يتكلمان أبدا

ويتركان قلباهما ليتناجيا بحرية دون أن يقطع غزلهما أي

صوت أو همسة, يضمها وتغفو بين يديه, وأصابعه تسبح

بين خصلات شعرها المفرود على ركبتيه , ويبقيان هكذا

حتى يطلع الفجر,فتعود إلى غرفتها لتنام في سريرها وكأنها

لم تغادره , ويعود الليل وترتدي الفستان الذي اختار لونه

حبيبها ,وتتسلل إليه لتعيش معه لحظات الليل العاشق

المجنون ,وفي أحدى الأمسيات وقبل الموعد بساعات طلبها

حبيبها وسألها أن تأتي إليه مسرعة فهو ينتظرها بنفس

المكان

وهذه المرة لم يقل لها عن لون الفستان فارتدت اللون الأبيض

,وخرجت مسرعة دون أن تكترث لامها أو أبيها ,وقبل أن

تصل إليه ركض نحوها وضمها بكل قوته وقبلها ,ثم عاد

وضمها إليه وكأنه لا يريد أن يتركها أبدا ,سألته هي بلهفة ما

بك لما أتيت اليوم مبكرا

فأجابها :لم اعد أطيق البعد عنك ,أريد أن تكوني معي ,عندما

اشتاق لكي ,عندما احتاجك بقربي ,يجب أن تأتي معي الآن ,

ابتعدت عنه قليلا وبدأت الدموع تنزل من عينيها وقالت :لا

أستطيع ترك أمي وأبي العجوزين ,لا اقوي أن اسبب لهما

الحزن أو أن تنزل من عينهما دمعتا بسببي ,اقترب منها

ووضع يديه على وجنتيها ,وقال :أنا لم اعد استطيع المجيء

إلى هنا ,لذلك يجب أن تختاري إما أن تذهبي معي أو أن

تبقي مع والديك ,وبعد تفكير عميق أجابته :سأذهب معك طبعا

,فانا لا يمكنني أن أعيش بعدك أو بعيدة عنك , ابتسم لها وقبل

جبينها وقال :

أنا سأنتظرك هنا الليلة القادمة لنذهب معا , أريدك أن ترتدي

الثوب الأحمر الذي اشتريته لكي في عيد ميلادك ,واتركي

شعرك الأسود فوقه طليقا ,وتعطري من عطر الياسمين الذي

أهديتك إياه 0وودعها ورحل وعادت هي إلى منزلها ولكنها

هذه المرة دخلت من الباب الأمامي لتجد أمها الغاضبة

والخائفة عليها بانتظارها,

وقبل أن تبدأ الأم بتوبيخها ألقت هي بنفسها بين أحضانها

وبكت بكت بشدة وعانقت والدها وتركتهما في حيرتهما

ودخلت غرفتها ,وأغلقت على نفسها الباب حتى الصباح ,في

الصباح لم تخرج من غرفتها ولم تتناول إفطارها والأم

المسكينة حائرة بأمر ابنتها ,ودموعها لا تتوقف وهي تراه

كيف تذوب أمامها مثل الشمعة ,وجاء أخيرا الليل وكعادتها

نهضت من فراشها وارتدت الثوب الأحمر وتزينت وتعطرت

من عطر حبيبها ,ولم تخرج من الباب الخلفي بل ذهبت إلى

غرفة والديها وألقت عليهما نظرة الوداع ,وغادرت من الباب

الأمامي , وصلت الشاطئ لتجد حبيبها ينتظرها بثيابه

البيضاء الشفافة ,وبيديه ورودا حمراء وبيضاء ,اقبل عليها

وقبل جبينها وأعطاها الورود ,وأهداها خاتما من الألماس

وضعه في إصبعها ,وامسكها بيدها ودخلا إلى أعماق البحر 0

وفي صباح اليوم التالي ,دخلت الأم على غرفة ابنتها ,لكي

توقظها من النوم,فوجدتها مستلقية على

سريرها, مرتديتا فستانها الأحمر وشعرها المفرود على طول

الوسادة , وبيدها باقة من الورود الحمراء والبيضاء وفي

وسط هذه الورود يوجد قصاصة ورق مكتوب عليها بخط يد

ابنتها, أخذت الورقة وبدأت تقرأ ومع كل حرف تنزل دمعة

من عينيها ,

كتب فيها : حبيباي ويامن منحتماني كل الحب والحنان الذي

بالدنيا , ويا أغلى ما في دنيتي وحياتي ,أرجوكما لا تبكيا


علي,فأنا أخجل من دموعكما ان نزلت بسببي,وافرحا لي

فاليوم قد زفني حبيبي عروسا له إلى حيث يقيم ,وأنا سعيدة

جدا أنني معه , تمنيا لي السعادة 0

دخل الأب الغرفة ليرى زوجته وابنته على هذه الحال فاخذ

الورقة من يد زوجته وقراها ثم نظر إليها وقال :لا تبكي يا

حبيبتي بل يجب أن تفرحي لها ,فهي قد ماتت منذ أن مات

حبيبها من سنتين واليوم قد ارتاحت وهدأت روحها معه






تفردت بما حوت ...,,
والحب قادر...؛
تحبس الاّهات من عطف لديها..،
وتغرى الذكرى بعينيها......،
والهوى ساحر....،
اّه..ياحلة" سكنتى الخواطر....،
من نسيم الربى والمنى ناظر....،
اّه...من لياليك اذا أحسنت...،،،
واّه منها لو ترددت.....،
والضنى كافر......؛
هل كنتى بيتى فوق موج يحبو من خيالى...،،
أم نبتة" من رزاز القدس تغفو فى ظلالى...؟،
فانتبهتى وخزة" تسكر من دمائى...،،
وانتهيت عبرة" يجريها ندائى...،،
بينى وبينك: انتمائى....,,
فجميل حقا" أن تنتمى الرومانسية للأميرة...،،
كاتبة وأديبة مبدعة...,,
قلت ذلك من زمن...،،
فـنصفتنى كلماتها بأروقة التمنى...,,
حقا" أميرة عربية من زمن الفارسات...,,
بكل المودة والاحترام ..،،
أجمل وأغلى سلام...,,
فوزى ريحان..,,

بورسعيد...,,,

وقفت امام كلماتك التي اهديتني اياها

ماذا اكتب وماذا اضيف على روعة

ما نثرت من عطر حروفك بين سطوري


واحترت ولم أجد أفضل من وردتي

المحملة بأغلى وأحلى تحياتي


لأرسلها لك علها توفيك جزءا مما عندي اليك


من مواضيع : شذا& خزانة الفساتين000000
المرأة000
العودة0000000
انا لا احبك000بل احبك
انا وانت0000000000
18-02-2009, 02:31 PM
جراح قلب
 
دخل الأب الغرفة ليرى زوجته وابنته على هذه الحال فاخذ

الورقة من يد زوجته وقراها ثم نظر إليها وقال :لا تبكي يا

حبيبتي بل يجب أن تفرحي لها ,فهي قد ماتت منذ أن مات

حبيبها من سنتين واليوم قد ارتاحت وهدأت روحها معه

روعه شذى
من كتر الالم ارتاحت
ياريت كل العشاق يلاقوا الراحه زيها

من مواضيع : جراح قلب حب بلا امل
انتظــــــــــــــــــر
من نوادر النحاه (1)
أخطأتُ......
تألمت ........فتعلمت
18-02-2009, 06:49 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nosa meso



توقفت أمام قصتك
والتزمت الصمت
امام كلماتها..المليئة بالشجن
وتحيرت ..
فهل أهنيء قلمك باحساسك الرقيق
أم أهنيء احساسك بقلمك المبدع
أتمنى لك المزيد من التميز والإبداع
ودمتى أختي بيننا بخير

وارق تحياتي لك


أشكرك كل الشكر صديقتي الغالية

على مرورك العطر وعلى كلماتك

الرقيقة واللطيفة

دمت لي بكل حب ومودة

لك أحلى وأغلى تحياتي


من مواضيع : شذا& العيون الخضراء
بيتار ت بوشكوفسكى
خزانة الفساتين000000
صديقي00000000
ليلة العمر
19-02-2009, 06:51 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد كريم
اميرتنا الغالية

دووما اراكِ تبدعين اكثر واكثر

وكل يوم ابداعك يكبر

كم هي كلمات رائعة

كم هي كلمات تعزف البسمات على اوتار الشجن


صبت علينا من قلم رائع وبراثن ذهبية

ابقي بالتقدم في التميز والابداع دام قلمك بالازدهار

تقبلي مروري.اخوك عبد الكريم


أخي الغالي

مرورك هو الرائع وكلماتك الجميلة تسعدني دائما

وتمنحني شرفا أعتز به وأفتخر

دمت بكل خير ولا حرمنا الله من مرورك وتعليقاتك المميزة
لك أحلى تحياتي

من مواضيع : شذا& الارواح السامية
& محمود درويش &
الاساطير الاغريقية
صندوق الذكريات
الانثى والوردة
20-02-2009, 12:34 AM
Mora Adam
 
شذا انتى بنت روعه وحساسه بكل كلمه .
والله لقد صمت للحظات اما كلماتكـ الرائعه فلم اجد كلمات تعبر عن احساسى حاليآ
عندما قرأت هذه القصه الرئعه اردت ان اقرأها ثانيآ وثالثآ مراتٍ عديده فكم كلماتكـ
تحمل اجمل الاحاسيس واحلا الوان الشجن فما اعظمكـ اختى الغاليه لقد كتبتى
فابهرتى من مر على هذه الكلمات.
فتقبلى مرورى دون ان اكتب شئ لكـِ فكم قلت لكـِ لم اجد كلمات تعبر عما بداخلى
ولن اجـــد.فتقبلى تأسفى.

تحياتى اختى العزيزه الى الامام ومزيد من الرقى والتقدم والابداع

من مواضيع : Mora Adam غـــزه
ْ<<<<~~مــــــاذا افعــــل؟؟؟؟؟؟؟~~>>>>
للاسف قابل واحد لمؤاخذه رِخم
اخـــــــلاص وغدر وآلم
أأصبح الحب الان شيآ اجراميآ!!!!!!
20-02-2009, 12:39 AM
Mora Adam
 
شذا انتى بنت روعه وحساسه بكل كلمه .
والله لقد صمت للحظات اما كلماتكـ الرائعه فلم اجد كلمات تعبر عن احساسى حاليآ
عندما قرأت هذه القصه الرئعه اردت ان اقرأها ثانيآ وثالثآ مراتٍ عديده فكم كلماتكـ
تحمل اجمل الاحاسيس واحلا الوان الشجن فما اعظمكـ اختى الغاليه لقد كتبتى
فابهرتى من مر على هذه الكلمات.
فتقبلى مرورى دون ان اكتب شئ لكـِ فكم قلت لكـِ لم اجد كلمات تعبر عما بداخلى
ولن اجـــد.فتقبلى تأسفى.

تحياتى اختى العزيزه الى الامام ومزيد من الرقى والتقدم والابداع
من مواضيع : Mora Adam اخـــــــلاص وغدر وآلم
ْ<<<<~~مــــــاذا افعــــل؟؟؟؟؟؟؟~~>>>>
غـــزه
وهل تردنى الا اتكلم؟!!!!!
عــــــابر سبـيل
20-02-2009, 06:57 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamada hamdy
أنا سأنتظرك هنا الليلة القادمة لنذهب معا , أريدك أن ترتدي



الثوب الأحمر الذي اشتريته لكي في عيد ميلادك ,واتركي


شعرك الأسود فوقه طليقا ,وتعطري من عطر الياسمين الذي



أهديتك إياه بكيت عيناى ورجف قلبة ورجعت للما ضى ارى نفس كلماتى ولاكن مات قلبى لاتعليق

أشكرك كل الشكر على المرور الكريم

وأبعد الله عنك الالم والموت

ودمت بكل خير


من مواضيع : شذا& ليلة العمر
بيتار ت بوشكوفسكى
انشودة المطر
ماهية الشاعر
موعد المساء
21-02-2009, 01:45 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جراح قلب
دخل الأب الغرفة ليرى زوجته وابنته على هذه الحال فاخذ



الورقة من يد زوجته وقراها ثم نظر إليها وقال :لا تبكي يا



حبيبتي بل يجب أن تفرحي لها ,فهي قد ماتت منذ أن مات



حبيبها من سنتين واليوم قد ارتاحت وهدأت روحها معه


روعه شذى
من كتر الالم ارتاحت
ياريت كل العشاق يلاقوا الراحه زيها
الروعة في تواجدك بموضوعي

أبعد الله عنك الالم والحزن

أشكرك جدا على المرور الغالي والتعليق الرائع

لك كل تقدير واحترام

من مواضيع : شذا& أبو الطيب المتنبي
للورد روح
قلب أميرتي
بيتار ت بوشكوفسكى
بين الحزن والفرح
22-02-2009, 12:17 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mora Adam
شذا انتى بنت روعه وحساسه بكل كلمه .

والله لقد صمت للحظات اما كلماتكـ الرائعه فلم اجد كلمات تعبر عن احساسى حاليآ
عندما قرأت هذه القصه الرئعه اردت ان اقرأها ثانيآ وثالثآ مراتٍ عديده فكم كلماتكـ
تحمل اجمل الاحاسيس واحلا الوان الشجن فما اعظمكـ اختى الغاليه لقد كتبتى
فابهرتى من مر على هذه الكلمات.
فتقبلى مرورى دون ان اكتب شئ لكـِ فكم قلت لكـِ لم اجد كلمات تعبر عما بداخلى
ولن اجـــد.فتقبلى تأسفى.

تحياتى اختى العزيزه الى الامام ومزيد من الرقى والتقدم والابداع
أخي عمرو يكفيني مرورك الغالي

وكلماتك العزيزة علي والعطر الذي نثرته بين سطوري

شرفت موضوعي وزينته بأحلى الكلمات والحروف

لك كل احترام وتقدير




من مواضيع : شذا& بين الحزن والفرح
سكرة الحب
الوردة البيضاء
الارواح السامية
أبو العتاهية00
22-02-2009, 12:19 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mora Adam
شذا انتى بنت روعه وحساسه بكل كلمه .

والله لقد صمت للحظات اما كلماتكـ الرائعه فلم اجد كلمات تعبر عن احساسى حاليآ
عندما قرأت هذه القصه الرئعه اردت ان اقرأها ثانيآ وثالثآ مراتٍ عديده فكم كلماتكـ
تحمل اجمل الاحاسيس واحلا الوان الشجن فما اعظمكـ اختى الغاليه لقد كتبتى
فابهرتى من مر على هذه الكلمات.
فتقبلى مرورى دون ان اكتب شئ لكـِ فكم قلت لكـِ لم اجد كلمات تعبر عما بداخلى
ولن اجـــد.فتقبلى تأسفى.


تحياتى اختى العزيزه الى الامام ومزيد من الرقى والتقدم والابداع



من مواضيع : شذا& قطار العمر0000
أبو العلاء المعري
أحبك000
بعض من قصص الحمقى والمغفلين امن الاعراب(كتاب اخبار الحمقى )
بعض من نوادر الظرفاء العرب
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الرحيل0000

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الرحيل0000

الساعة الآن 09:45 AM