xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

فأر وأرنب يقرضان خيوط العلاقات الصينية الفرنسية

الأخبار والحوادث

01-03-2009, 09:49 PM
HONDA ACCORD 99
 
فأر وأرنب يقرضان خيوط العلاقات الصينية الفرنسية

معركة خاسرة خاضتها الصين حكومة وشعبا ووسائل إعلام مع فرنسا على مدار الأيام الماضية لاستعادة قطعتي آثار صينيتين مسروقتين.

القطعتان البرونزيتان الصينيتان لرأسي أرنب وفأر بيعتا عبر الهاتف لمجهول بقيمة 35 مليون دولار في ختام مزاد مثير للجدل وصف بأنه "مزاد العصر" بعد أن سجل أرقاما قياسية في بيع مجموعة مقتنيات فنية وتاريخية لأفراد وصلت إلى نحو نصف مليار دولار سيخصصها صاحبها بيير بيرجيه لدعم مكافحة مرض الإيدز.


زينة قصر
وكانت القطعتان تزينان قصر "يوان مين يوان"، المقر الصيفي لإمبراطور أسرة تشين الصينية في العاصمة بكين. وكان رأسا الفأر والأرنب جزءا من 12 حيوانا تمثل الأبراج الصينية وتحيط بنافورة تمثل ساعة مائية وتتناوب على نفث الماء من فمها مع انقضاء كل ساعة زمنية.


"
القطعتان البرونزيتان الصينيتان لرأسي أرنب وفأر كانتا تزينان قصر الإمبراطور الصيني "يوان مين يوان" قبل أن تحتل القوات الفرنسية والبريطانية العاصمة الصينية عام 1860 وتحرق القصر وتنهب محتوياته
"


كان ذلك قبل أن تجتاح القوات الفرنسية والبريطانية العاصمة الصينية وتحتلها عام 1860 وتحرق قصر الإمبراطور وتنهب محتوياته، ومنها القطعتان المذكورتان اللتان آلت ملكيتهما لاحقا لصاحب مجموعة سانت إيف لوران الراحل وشريكه بيير بيرجيه.


الصين كانت قد استنفرت طاقاتها الدبلوماسية والقانونية لعرقلة المزاد واستعادة تراثها المنهوب، لكن كل تلك الجهود باءت بالفشل، حيث رفضت محكمة باريس طلبا تقدم به مجموعة من الحقوقيين الصينيين لإلغاء المزاد.

أما وزيرة الثقافة الفرنسية كريستين ألبانييل فاعتبرت أن ملكية المجموعة الفنية تلك تعود إلى أفراد، وأنه إذا أرادت أي حكومة تدعي ملكيتها لأي من هذه القطع استعادتها فعليها أن تبادر إلى شرائها.


توتر في العلاقات
المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ومكتب حماية الآثار الصينية اعتبرا ذلك انتهاكا للاتفاقيات الدولية بهذا الخصوص، وجرحا للمشاعر الوطنية للشعب الصيني.


أما القول الفصل الذي أثار حفيظة الصين بشكل كبير، فقد جاء على لسان بيير بيرجيه مالك المجموعة، الذي صرح بأنه على استعداد لحمل القطعتين بنفسه وإعادتهما إلى القصر الإمبراطوري، لكن بشرط أن تنهي الصين ما أسماه "احتلالها لإقليم التبت وتسمح للدلاي لاما بالعودة إلى وطنه".

أمر اعتبرته الصين الرسمية "عرضا مهزلة" وتدخلا فظا في شؤونها الداخلية، وأدى إلى اندلاع موجات احتجاج واعتصامات داخل بعض الجامعات الصينية، وأثار حملات انتقاد واسعة عبر شبكة الإنترنت.

يذكر أن العلاقات الصينية-الفرنسية تشهد توترا ملحوظا منذ تولي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مهامه ولقاءاته المتكررة مع الدلاي لاما التي أثارت غضبا صينيا وأدخلت العلاقات بين الجانبين في زاوية حرجة وأدت إلى تعليق اجتماع صيني-أوروبي عندما كانت فرنسا تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي.


كما استثنيت فرنسا من جولة رئيس الوزراء الصيني وين جياباو نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي، وكذلك استثنيت من جولة أوروبية لوفد تجاري صيني في فبراير/ شباط الماضي.


الباحث في المركز الصيني للعلاقات الدولية ليو جيان شينغ قال للجزيرة نت إن قضية الآثار هي قضية ثقافية وتاريخية قديمة، لكنه اعتبر أن "الواقع الحالي المتوتر للعلاقات بين الجانبين لا بد أن يلقي بظلاله ويؤثر سلبا عليها".


ثروات مسروقة
وتشير إحصاءات لمنظمات أهلية صينية معنية بحماية الثقافة والتراث إلى أن ثروة ثقافية صينية تقدر بأكثر من مليون قطعة أثرية قد سرقت أو هربت خارج البلاد إبان فترات الاحتلال الأجنبي للبلاد، وتعرض الآن في أكثر من 200 متحف في 47 بلدا، ناهيك عن المقتنيات الأخرى التي تعود ملكيتها لأفراد وتقدر بعشرة أضعاف الكمية المذكورة.


وتعاني دول نامية كثيرة إلى جانب الصين من هذه المشكلة كالعراق ومصر والهند. ويرى مراقبون أن الأمر بات يتطلب تعاونا دوليا أكبر بين جميع تلك الدول لاستعادة أجزاء هامة من تراثها وتاريخها.

ويؤكد المراقبون أن على هذه الدول السعي لتغيير القوانين الدولية المعمول بها، التي تتطلب إعطاء مواصفات وتفاصيل دقيقة تشمل الحجم واللون والتاريخ لهذه القطع الأثرية والفنية بينما في ذلك الوقت عندما نقلت لم يكن لدى هذه الدول الإمكانات التقنية لأرشفة مقتنياتها بكل هذه التفاصيل ما يجعل إمكانية استعادتها شبه معدومة.

ويضاف إلى هذه الصعوبات إصرار بعض الدول الغربية على التمسك بذرائع تعد تلك القطع الأثرية والفنية جزءا من التراث والثقافة الإنسانية، وترى أنه لا يحق لأي دولة ادعاء ملكيتها الخاصة لها، كما يتذرع بعضها بأن الدول النامية لا تمتلك التقنية والكفاءة للحفاظ على تراثها.




المصدر : الجزيرة



من مواضيع : HONDA ACCORD 99 حجاب شرطية مسلمة يثير الجدل إزاء التسامح الديني بالنرويج
رقم قياسي للمنتحرين بالجيش الأميركي
أرقام فلكية في تمويل الحملة الانتخابية الأميركية
روسيا تجرب ثلاثة صواريخ وميدفيديف يؤكد قدرتها الهجومية
تحقيق أميركي واسع ببرنامج استخباراتي سري..
02-03-2009, 12:30 PM
غادة لبنان
 
شكرا لك على الموضوع
لكن من سيرجع للعراق ثراواته
بعد الاجتياح الاميركي للعراق حصلت اثر ذلك عمليات نهب وسلب وتهريب
التراث الثقافي الحضاري لبلاد الرافدين وهو الذي يعد من اغنى الحضارات
في العالم
هل يطالب العرب بثروات العراق ؟
شكرا
غادة
من مواضيع : غادة لبنان مبارك يرقد على سريره بمستشفى طرة واستقرار نسبى فى حالته الصحية
10 سنوات سجن لـ5 أمناء شرطة لقتلهم متظاهرين في مصر
أوباما استبدل غوانتانامو بالقتل
باحثون اسرائيليون ينقبون بحثا عن اسرار مخبأة تحت البحر الميت
لقاءات أميركية مع " حماس " بعلم الإدارة
02-03-2009, 02:07 PM
جراح قلب
 
شكرا لك
الف شكر

من مواضيع : جراح قلب نتائج الاستفتاء ضد بناء المساجد في سويسرا فاجأت الأوروبيين قبل المسلمين
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الصينية, العلاقات, الفرنسية, خيوط, يقرضان, فأر, وأرنب

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

فأر وأرنب يقرضان خيوط العلاقات الصينية الفرنسية

الساعة الآن 06:32 AM.