xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

من أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى..<المؤنسة> لقيس بن الملوح

المنتدى الادبى

10-03-2009, 01:59 AM
la impree du co
 
من أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى <المؤنسة> لقيس بن الملوح

ماان يذكر الحب فى الشعر العربى القديم، الا وكان لزاما" ذكر <مجنون ليلى> ، الاسم الذى دخل عالم الأساطير ، بل وكان بهذا العالم علما" من أعلام صورة من صور الحب العذرى، ضاربا" بأشعاره والمروى عنه مثلا" للعشق الصادق الذى كان منه وبه مصرع صاحبه.
كافة المؤرخين قد اتفقوا على أن هذا المجنون عاش بأيام الدولة الأموية، وقد استمرت حياته قريبا" من السنة السبعين للهجرة، وأن اسمه الكامل< قيس بن الملوح من بنى عامر بن صعصعة، بينما <ليلى> التى هام بها ، وقضى بسبب حبها هى: ليلى بنت مهدى بن سعد بن كعب بن ربيعة، والمجنون ومن هام بها اتفق المؤرخون كذلك أن كلاهما قد نشأ فى بيت ذى ثراء، ورفاهية.
فماالحكاية..حكاية وقصة مجنون ليلى؟
يقال: أنه برحاب الصحراء العربية ، وتحت خيامها، وفى ظلال ماتوافر من كثبان هذه البيئة، بمنعطفاتها وأوديتها، كان ثمة حب قد ترعرع بأصالة ، ألا وهو حب الفروسية، ولايخفى أن البيئة العربية من البيئات الأول والتى كانت مهدا" لهذا النوع من الحب ، وبما خلفه بنفوس سكان البادية
من جو شعشع بوجدان البدوى حب ملأ الفراغ من حوله مع الميل الى اتيان مامن مظاهره أن يكون موصوفا" بنبل الشعور، بل والعيش على ذكرى هذا الشعاع بعد تمكنها من حناياه ، وبكل ذرة من كيانه، حتى اذا ماكان الفراق، وكان القدر راح يبكى عند اّثاره وكان من ذلك، قصائد ومرويات وحكايات الأطلال التى ربما تفرد بها الشعر العربى ، أو عظم جانب هذا النوع به عن غيره من شعر البلدان والمدن والحضارات الأخرى.
ظل الحال هكذا الى أن تضافرت عوامل أخرى ، وكثيرة، فى خلق نوع جديد من الحب فى حياة العربى ، راح يتخطى الحدود المعروفة عن حب الفروسية، الا أنه بدا متفقا" معه فى صدق العاطفة ، فكان الحب العذرى الذى يمتزج صدق العاطفة بصدق العقيدة فى رسم اطاره وتوصيفه.
فقد نشأ هذا النوع من الحب بعد ظهور الاسلام، الا أن سماته وخصوصياته وتفرده، بدت تتضح معالمها فى عهد الدولة الأموية، حيث عاصمة جديدة للحضارة الاسلامية<دمشق> ، مع بزوغ قوة سياسية بالعراق، وتراخى الدور الذى كان يضطلع به الحجاز فى ادارة شئون الدولة الاسلامية، بخاصة بعد فشل ثورة "عبد الله بن الزبير.
ومن هنا كان المنطلق، فقد اتجه شعراء الحجاز الى طريقين أو اتجاهين مختلفين، اتجاه غرق أصحابه فى اللهو تماما" من خلال حياة مرحة غنية بما أفاض عليهم الاسلام من فضله من مغانم الفتوحات ، وكان خير من يمكن التشبيه به لأصحاب هذا الاتجاه<عمرو بن أبى ربيعة، ومن ماثله من شعراء المدن>
أما التجاه الثانى الذى مال أصحابه الى التعبير بالغزل العف، دون تأثر بترف وبذخ وان كانوا به بالفعل، وكان يمثله سكان بادية الحجاز، لتمكن العقائد والطبائع والعادات والتقاليد الاسلامية من نفوسهم أيما تمكن، فنما الحب العذرى كما لو كان رد فعل طبيعى لهذا الغزل اللاهى بالمدن،
وسار الاتجاهان بأصحابهما كقضبان القاطرات يتساويان، ولايتقابلان..يتساويان فى ضراوة انماء مايتقول به أصحاب كل اتجاه باتجاهه من براعة التصوير ، وحركة الاّداء الشعرى..
وكان الاتجاه الثانى الذى كان منه قيس بن الملوح فنجح تماما" فى التوفيق بين مطالب الجسم والروح معا".
وكان من أمتع ماقاله شعرا" تحت لواء ايمانه الكامل بأنه ضحية قدر لاسبيل الى الافلات منه،
واعتقاده الذى وقر بنفسه أن الحب خلود فهو من وجهة نظره باق الى مابعد الموت وحتى يوم الحشر ، وأنه سيثاب على حبه بالاّخرة، فيكون مع من أحب ، فليس غريبا" أن يرضى أن يتمنى الموت فالحشر لأنه السبيل الوحيد للقاء من يحب...,,
ومن هنا كانت قصيدة المؤنسة..يقول فيها:
تذكرت ليلى والسنين الخواليا
وأيام لاتخشى على اللهو ناهيا"
ويوم كظل الرمح قصرت ظله
بليلى، فلهانى، وماكنت ناسيا"
<بتمدين> لاحت نار ليلى، وصحبتى
<بذات الغضى> نزجى المطى النواجيا
فقال بصير القوم: ألمحت كوكبا"
بدا فى سواد الليل فردا" يمانيا"
فقلت له: بل نار ليلى توقدت
<بعليا"> تسامى ضوؤها فبدا ليا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضى
وليت الغضى ماشى الركاب لياليا
فياليل كم من حاجة لى مهمة
اذا جئتكم بالليل لم أدر ماهيا
خليلىّ ان لم تبكيانى ألتمس
خليلا" اذا أنزفت دمعى بكى ليا
فما أشرف الأيفاع الا صبابة"
ولاأنشد الأشعار الا تداويا
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما
يظنان كل الظن أن لاتلاقيا...,,
هذا فقط استهلال القصيدة..،
فما كان من سر المأساة..؟؟!!
لحى الله أقواما" يقولون اننا
وجدنا طوال الدهر للحب شافيا"
خليلىّ، لاوالله، لاأملك الذى
قضى الله فى ليلى، ولاماقضى ليا
قضاها لغيرى، وابتلانى بحبها
فهلا بشئ غير ليلى ابتلانيا
وخبرتمانى أن <تيماء> منزل
لليلى اذا مالصيف ألقى المراسيا
فهذى شهور الصيف عنا قد انقضت
فماللنوى ترمى بليلى المراميا
فيارب سو الحب بينى وبينها
يكون كفافا" لا عليّ ولا ليا
فما طلع النجم الذى يهتدى به
ولاالصبح الا هيجا ذكرها ليا
ولاسرت ميلا" من دمشق، ولابدا
<سهيل> لأهل الشام الا بدا ليا
ولاسميت عندى لها من سمية
من الناس الا بلّ دمعى ردائيا
ولاهبت الريح الجنوب لأرضها
من الليل الا بت للريح حانيا"
فان تمنعوا ليلى وتحموا بلادها
علىّ، فلن تحموا علىّ القوافيا
فما كانت شهادته عند الله؟
فأشهد عند الله أنى أحبها
فهذا لها عندى، فما عندها ليا
قضى الله بالمعروف منها لغيرنا
وبالشوق منى والغرام قضى ليا
وأن الذى أملت ياأم مالك
أشاب فويدى واستهام فؤاديا
أعد الليالى ليلة بعد ليلة
وقد عشت دهرا" لاأعد اللياليا
وأخرج من بين البيوت لعلنى
أحدث عنك النفس بالليل خاليا"
أرانى اذا صليت يممت نحوها
بوجهى، وان كان المصلى ورائيا
ومابى اشراك ولكن حبها
وعظم الجوى، أعيا الطبيب المداويا
فما كانت أعلى درجات الحب عنده؟
أحب من الأسماء ماوافق اسمها
أو أشبه، أو كان منه مدانيا"
خليلىّ<ليلى> أكبر الحاج والمنى
فمن لى بليلى، أو فمن ذا لها بيا
لعمرى لقد أبكيتنى ياحمامة العقيق
وأبكيت....العيون البواكيا
خليلىّّ ماأرجو من العيش، بعدما
أرى حاجتى تشرى، ولاتشترى ليا
وتجرم ليلى..ثم تزعم أننى
سلوت، ولايخفى على الناس مابيا
فلم أر مثيلنا خليلى صبابة
أشد على رغم الأعادى تصافيا"
خليلان لانرجو اللقاء، ولانرى
خليلين الا يرجوان التلاقيا
وأنى لأستحييك أن تعرض المنى
بوصلك أو أن تعرضى فى المنى ليا
يقول الناس علّ مجنون عامر
يريد سلوا"، قلت أنى لما بيا
اذا مااستطال الدهر ياأم مالك
فشأن المنايا القاضيات وشانيا
اذا اكتحلت عينى بعينك لم تزل
بخير وجلت غمرة" عن فؤاديا
فأنت التى ان شئت أشقيت عيشتى
وأنت التى ان شئت أشقيت باليا
وأنت التى مامن صديق ولاعدا
يرى نضو ماأبقيت الا رثى ليا
أمضروبة ليلى على أن أزورها
ومتخذ ذنبا" لها أن ترانيا
اذا سرت فى الأرض الفضاء رأيتنى
أصانع رحلى أن يميل حياليا
يمينا" اذا كنت يمينا"، وان تكن
شمالا" ينازعنى الهوى عن شماليا
وانى لأستغشى ومابى نعسة
لعل خيالا" منك يلقى خياليا
هى السحر الا أن للسحر رقية
وانى لألفى لها الدهر راقيا"
اذا نحن أولجنا وأنت أمامنا
كفا لمطايانا بذكراك هاديا"
ذكت نار شوقى فى فؤادى فأصبحت
لها وهج مستضرم فى فؤاديا
ألا أيها الركب اليمانيون عرجوا
علينا فقد أمسى هوانا يمانيا"
أسائلكم هل سال <نعمان> بعدنا
وحب الينا بطن نعمان واديا"
ألا ياحمامى بطن نعمان، هجتما
على الهوى لما تغنيتما ليا
وأبكيتمانى وسط صحبلا، ولم أكن
أبالى دموع العين لو كنت خاليا"
وياأيها القمريتان تجاوبا
بلحنيكما ثم اسجعا عللانيا
فان أنتما استطربتما أو أردتما
لحاقا" بأطلال الغضى فاتبعانيا
ألا ليت شعرى مالليلى وماليا
وما للصبا بعد شيب علانيا
ألا أيها الواشى بليلى، ألا ترى
الى من تشيها أو بمن جئت واشيا"
لئن ظعن الأحباب ياأم مالك
فما ظعن الحب الذى فى فؤاديا
فبماذا نادى ليلى...؟
معذبتى، لولاك ماكنت هائما"
أبيت سخين العين حران باكيا"
معذبتى، قد طال وجدى وشفنى
هواك، فياللناس قل عزائيا
وقائلة، وارحمتا لشبابه
فقلت: أجل، وارحمتاه لشبابيا
وددت على طيب الحياة لو أنه
يزاد لليلى عمرها من حياتيا
ألا ياحمامات العراق أعننى
على شجنى، وأبكين مثل بكائيا
يقولون ليلى بالعراق مريضة
فياليتنى كنت الطبيب المداويا
تمر الليالى والشهور، ولاأرى
غرامى يزداد لها الا تماديا"
فيارب اذ صيرت ليلى هى المنى
فزنى بعينيها كما زنتها ليا
والا فبغضها الىّ وأهلها
فانى بليلى قد لقيت الدواهيا
على مثل ليلى يقتل المرء نفسه
وان كنت من ليلى على اليأس طاويا"
خليلىّ ان ضنوا بليلى، فقربا
لىّ النعش، والأكفان، واستغفرا ليا


هذه هى مؤنسة قيس بن الملوح<مجنون ليلى>،
من أحلى عشرين قصيدة قيلت بالشعر العربى،
باطار الحب العذرى،
الذى وفق بين مطالب الجسد والروح معا"،
فكان به قيس ربما<اماما"> للعاشقين،
وبخاصة بهذا النوع.....,,

فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,

من القراءات بالأدب الأموى والعباسى..،
كتاب "أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى،"
للشاعر المصرى المرموق <فاروق شوشة>...,,
نقلا" بتصريف عما ذكر....,,
من مواضيع : la impree du co وحدها...،،
حصريا"..أدب المقاومة...,,
بنورة الألوان..,,
أم أنها....,,
كيف أنساك...,,
10-03-2009, 04:00 AM
جمال على
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
الله الله الله
الله الله الله
مــــــــــــــــــــــا شاء الله

حقيقى مبدع .ومجهود تشكر عليه
ومواضيع ذات فائدة تثقيفية رائعة
فليتعلم منك يا اخى من أراد
أو فليدع حلو الكلام والمشاعر لأصحابها
ولقد نقلت ها هنا عن شاعر مبدع وعظيم
الأستاذ الكبير ( فاروق شوشة)وإن دل هذا فيدل عن كبير نقل لكبير.
وفقك الله دائما أخى الغالى.
ونحن نشكرا لجهدك فى تثقيفنا
وإمتاعنا .وكشفك لنا الحجب عن نفائس
الأدب العربى.
من مواضيع : جمال على كلام لكم جميعا( هذا المنتدى بيتى وسأدافع عنه)
تبتدى منين الحكاية..................؟؟؟؟
10-03-2009, 11:11 AM
LAMIA82
 
جميل جدا اختيارك ومميز

مشكوووووووووور على المجهود

مع تحياتي
من مواضيع : LAMIA82 همسات عن الحب
كيف التلاقي
رحلت احاديث المساء
مما قيل عن الأم
عنـدمـا أكــون وحـدي
10-03-2009, 08:11 PM
la impree du co
 
جمال على;بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
الله الله الله
الله الله الله
مــــــــــــــــــــــا شاء الله

حقيقى مبدع .ومجهود تشكر عليه
ومواضيع ذات فائدة تثقيفية رائعة
فليتعلم منك يا اخى من أراد
أو فليدع حلو الكلام والمشاعر لأصحابها
ولقد نقلت ها هنا عن شاعر مبدع وعظيم
الأستاذ الكبير ( فاروق شوشة)وإن دل هذا فيدل عن كبير نقل لكبير.
وفقك الله دائما أخى الغالى.
ونحن نشكرا لجهدك فى تثقيفنا
وإمتاعنا .وكشفك لنا الحجب عن نفائس

الأدب العربى.



شكرا" للأخ الفاضل، والصديق الحميم..،
الأستاذ/جمال على "حكيم الفن والجمال بالمنتدى..،،
ووفقنى الله واياك فى بعث ماهو بكل أصيل موصوف..،،
فللأصالة أناسها ويقينى أنك من أهلها...,,
دمت بكل الود والاحترام..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co المدارس الفكرية...,,<1>..,,
حصريا"..أدب المقاومة...,,
أمنيات...,,
حرام عليك...,,
أول من وضع البريد فى الاسلام..ج3..الأوائل/لأبى سهل العسكرى..,,
10-03-2009, 08:14 PM
la impree du co
 
LAMIA82;جميل جدا اختيارك ومميز


مشكوووووووووور على المجهود


مع تحياتي



شكرا" لك أستاذة / لاميا 82
على مرورك وتعليقك...,,
مع أرق السلام وأجمل التحية..,,

فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,
من مواضيع : la impree du co أحببتك...,,
أدب الجاسوسية: قصة الجاسوسة<الكسندرا ميلين...>..,,
شكر واجب.....,,
طوفان..,,
القمر العاشق<الشاعر الملاح> على محمود طه "أحالى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى..,,
10-03-2009, 08:23 PM
nosa meso
 



سلمت يداك استاذى العزيز

على اختيارك الرائع

فانت اصبحت للتميز عنوانا

وللابداع ميدانا

وللفن اللغوى ملحمه رائعه

ارق تحياتى لك

ومزيدا من التألق فى سماء الابداع







من مواضيع : nosa meso ارجوحه مشاعرى
إنى راحلة ....
وردتـــــــــى
نجمه ورساله
حلم حياتى..انت
10-03-2009, 10:52 PM
شذا&
 
مبدع في نظم الشعر


ومتألق في سرد القصة


ومتميز بما تنقله من الادب العربي


تحسن الانتقاء وتتقن الاختيار


لك كل الشكر على ما امتعتنا به من قصائد خالدة

فياضة بالمشاعر الصادقة والحب الحقيقي

دمت لنا وبيننا بكل مودة واحترام

من مواضيع : شذا& العيون الخضراء
العودة0000000
أبو تمام الطائي
أمطار لا تروي
بلا عنوان00000000
11-03-2009, 12:35 AM
LAMIA82
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
LAMIA82;جميل جدا اختيارك ومميز



مشكوووووووووور على المجهود


مع تحياتي



شكرا" لك أستاذة / لاميا 82
على مرورك وتعليقك...,,
مع أرق السلام وأجمل التحية..,,

فوزى ريحان...,,

بورسعيد...,,
العفو منك والشكر لك
من مواضيع : LAMIA82 مما قيل عن الأم
همسات عن الحب
الحب والصداقة (الصداقة والحب)
رحلت احاديث المساء
عنـدمـا أكــون وحـدي
11-03-2009, 01:54 AM
la impree du co
 
nosa meso;


سلمت يداك استاذى العزيز

على اختيارك الرائع

فانت اصبحت للتميز عنوانا

وللابداع ميدانا

وللفن اللغوى ملحمه رائعه

ارق تحياتى لك

ومزيدا من التألق فى سماء الابداع







عفوا" رقيقتنا,,
وعفوا" سندريلا...،،
فهذا بعض ماعندكم...,,
دمتى لنا بكل الود والاحترام...،،
ولاحرمنا الله من طلتك علينا أبدا"..أبدا"..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co قمر فى بغداد...<لابن زريق البغدادى>..,,أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى
وحدها...،،
ثالثهم...,,
لغة الحرمان...,,
لن أتوب...,,
15-03-2009, 11:38 PM
la impree du co
 
شذا&;مبدع في نظم الشعر



ومتألق في سرد القصة


ومتميز بما تنقله من الادب العربي


تحسن الانتقاء وتتقن الاختيار


لك كل الشكر على ما امتعتنا به من قصائد خالدة

فياضة بالمشاعر الصادقة والحب الحقيقي

دمت لنا وبيننا بكل مودة واحترام




وهذا بعض مما عندكم سمو الأميرة/ الشذا&..,,
فانما يرجع الذوق لنبعه ..,,
ويرجع الجمال لجذوره.....,,
دمتى لنا بكل الود والاحترام...,,
فوزى ريحان....,,
بورسعيد....,,
من مواضيع : la impree du co ارم ذات العماد....,,من غرائب وعجائب ذكر البلاد...,,
سطور من ماء...,,<2>...,,
لغة الحرمان...,,
مانسيت...,,
شكر واجب.....,,
04-04-2009, 07:13 PM
la impree du co
 
la impree du co;ماان يذكر الحب فى الشعر العربى القديم، الا وكان لزاما" ذكر <مجنون ليلى> ، الاسم الذى دخل عالم الأساطير ، بل وكان بهذا العالم علما" من أعلام صورة من صور الحب العذرى، ضاربا" بأشعاره والمروى عنه مثلا" للعشق الصادق الذى كان منه وبه مصرع صاحبه.

كافة المؤرخين قد اتفقوا على أن هذا المجنون عاش بأيام الدولة الأموية، وقد استمرت حياته قريبا" من السنة السبعين للهجرة، وأن اسمه الكامل< قيس بن الملوح من بنى عامر بن صعصعة، بينما <ليلى> التى هام بها ، وقضى بسبب حبها هى: ليلى بنت مهدى بن سعد بن كعب بن ربيعة، والمجنون ومن هام بها اتفق المؤرخون كذلك أن كلاهما قد نشأ فى بيت ذى ثراء، ورفاهية.
فماالحكاية..حكاية وقصة مجنون ليلى؟
يقال: أنه برحاب الصحراء العربية ، وتحت خيامها، وفى ظلال ماتوافر من كثبان هذه البيئة، بمنعطفاتها وأوديتها، كان ثمة حب قد ترعرع بأصالة ، ألا وهو حب الفروسية، ولايخفى أن البيئة العربية من البيئات الأول والتى كانت مهدا" لهذا النوع من الحب ، وبما خلفه بنفوس سكان البادية
من جو شعشع بوجدان البدوى حب ملأ الفراغ من حوله مع الميل الى اتيان مامن مظاهره أن يكون موصوفا" بنبل الشعور، بل والعيش على ذكرى هذا الشعاع بعد تمكنها من حناياه ، وبكل ذرة من كيانه، حتى اذا ماكان الفراق، وكان القدر راح يبكى عند اّثاره وكان من ذلك، قصائد ومرويات وحكايات الأطلال التى ربما تفرد بها الشعر العربى ، أو عظم جانب هذا النوع به عن غيره من شعر البلدان والمدن والحضارات الأخرى.
ظل الحال هكذا الى أن تضافرت عوامل أخرى ، وكثيرة، فى خلق نوع جديد من الحب فى حياة العربى ، راح يتخطى الحدود المعروفة عن حب الفروسية، الا أنه بدا متفقا" معه فى صدق العاطفة ، فكان الحب العذرى الذى يمتزج صدق العاطفة بصدق العقيدة فى رسم اطاره وتوصيفه.
فقد نشأ هذا النوع من الحب بعد ظهور الاسلام، الا أن سماته وخصوصياته وتفرده، بدت تتضح معالمها فى عهد الدولة الأموية، حيث عاصمة جديدة للحضارة الاسلامية<دمشق> ، مع بزوغ قوة سياسية بالعراق، وتراخى الدور الذى كان يضطلع به الحجاز فى ادارة شئون الدولة الاسلامية، بخاصة بعد فشل ثورة "عبد الله بن الزبير.
ومن هنا كان المنطلق، فقد اتجه شعراء الحجاز الى طريقين أو اتجاهين مختلفين، اتجاه غرق أصحابه فى اللهو تماما" من خلال حياة مرحة غنية بما أفاض عليهم الاسلام من فضله من مغانم الفتوحات ، وكان خير من يمكن التشبيه به لأصحاب هذا الاتجاه<عمرو بن أبى ربيعة، ومن ماثله من شعراء المدن>
أما التجاه الثانى الذى مال أصحابه الى التعبير بالغزل العف، دون تأثر بترف وبذخ وان كانوا به بالفعل، وكان يمثله سكان بادية الحجاز، لتمكن العقائد والطبائع والعادات والتقاليد الاسلامية من نفوسهم أيما تمكن، فنما الحب العذرى كما لو كان رد فعل طبيعى لهذا الغزل اللاهى بالمدن،
وسار الاتجاهان بأصحابهما كقضبان القاطرات يتساويان، ولايتقابلان..يتساويان فى ضراوة انماء مايتقول به أصحاب كل اتجاه باتجاهه من براعة التصوير ، وحركة الاّداء الشعرى..
وكان الاتجاه الثانى الذى كان منه قيس بن الملوح فنجح تماما" فى التوفيق بين مطالب الجسم والروح معا".
وكان من أمتع ماقاله شعرا" تحت لواء ايمانه الكامل بأنه ضحية قدر لاسبيل الى الافلات منه،
واعتقاده الذى وقر بنفسه أن الحب خلود فهو من وجهة نظره باق الى مابعد الموت وحتى يوم الحشر ، وأنه سيثاب على حبه بالاّخرة، فيكون مع من أحب ، فليس غريبا" أن يرضى أن يتمنى الموت فالحشر لأنه السبيل الوحيد للقاء من يحب...,,
ومن هنا كانت قصيدة المؤنسة..يقول فيها:
تذكرت ليلى والسنين الخواليا
وأيام لاتخشى على اللهو ناهيا"
ويوم كظل الرمح قصرت ظله
بليلى، فلهانى، وماكنت ناسيا"
<بتمدين> لاحت نار ليلى، وصحبتى
<بذات الغضى> نزجى المطى النواجيا
فقال بصير القوم: ألمحت كوكبا"
بدا فى سواد الليل فردا" يمانيا"
فقلت له: بل نار ليلى توقدت
<بعليا"> تسامى ضوؤها فبدا ليا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضى
وليت الغضى ماشى الركاب لياليا
فياليل كم من حاجة لى مهمة
اذا جئتكم بالليل لم أدر ماهيا
خليلىّ ان لم تبكيانى ألتمس
خليلا" اذا أنزفت دمعى بكى ليا
فما أشرف الأيفاع الا صبابة"
ولاأنشد الأشعار الا تداويا
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما
يظنان كل الظن أن لاتلاقيا...,,
هذا فقط استهلال القصيدة..،
فما كان من سر المأساة..؟؟!!
لحى الله أقواما" يقولون اننا
وجدنا طوال الدهر للحب شافيا"
خليلىّ، لاوالله، لاأملك الذى
قضى الله فى ليلى، ولاماقضى ليا
قضاها لغيرى، وابتلانى بحبها
فهلا بشئ غير ليلى ابتلانيا
وخبرتمانى أن <تيماء> منزل
لليلى اذا مالصيف ألقى المراسيا
فهذى شهور الصيف عنا قد انقضت
فماللنوى ترمى بليلى المراميا
فيارب سو الحب بينى وبينها
يكون كفافا" لا عليّ ولا ليا
فما طلع النجم الذى يهتدى به
ولاالصبح الا هيجا ذكرها ليا
ولاسرت ميلا" من دمشق، ولابدا
<سهيل> لأهل الشام الا بدا ليا
ولاسميت عندى لها من سمية
من الناس الا بلّ دمعى ردائيا
ولاهبت الريح الجنوب لأرضها
من الليل الا بت للريح حانيا"
فان تمنعوا ليلى وتحموا بلادها
علىّ، فلن تحموا علىّ القوافيا
فما كانت شهادته عند الله؟
فأشهد عند الله أنى أحبها
فهذا لها عندى، فما عندها ليا
قضى الله بالمعروف منها لغيرنا
وبالشوق منى والغرام قضى ليا
وأن الذى أملت ياأم مالك
أشاب فويدى واستهام فؤاديا
أعد الليالى ليلة بعد ليلة
وقد عشت دهرا" لاأعد اللياليا
وأخرج من بين البيوت لعلنى
أحدث عنك النفس بالليل خاليا"
أرانى اذا صليت يممت نحوها
بوجهى، وان كان المصلى ورائيا
ومابى اشراك ولكن حبها
وعظم الجوى، أعيا الطبيب المداويا
فما كانت أعلى درجات الحب عنده؟
أحب من الأسماء ماوافق اسمها
أو أشبه، أو كان منه مدانيا"
خليلىّ<ليلى> أكبر الحاج والمنى
فمن لى بليلى، أو فمن ذا لها بيا
لعمرى لقد أبكيتنى ياحمامة العقيق
وأبكيت....العيون البواكيا
خليلىّّ ماأرجو من العيش، بعدما
أرى حاجتى تشرى، ولاتشترى ليا
وتجرم ليلى..ثم تزعم أننى
سلوت، ولايخفى على الناس مابيا
فلم أر مثيلنا خليلى صبابة
أشد على رغم الأعادى تصافيا"
خليلان لانرجو اللقاء، ولانرى
خليلين الا يرجوان التلاقيا
وأنى لأستحييك أن تعرض المنى
بوصلك أو أن تعرضى فى المنى ليا
يقول الناس علّ مجنون عامر
يريد سلوا"، قلت أنى لما بيا
اذا مااستطال الدهر ياأم مالك
فشأن المنايا القاضيات وشانيا
اذا اكتحلت عينى بعينك لم تزل
بخير وجلت غمرة" عن فؤاديا
فأنت التى ان شئت أشقيت عيشتى
وأنت التى ان شئت أشقيت باليا
وأنت التى مامن صديق ولاعدا
يرى نضو ماأبقيت الا رثى ليا
أمضروبة ليلى على أن أزورها
ومتخذ ذنبا" لها أن ترانيا
اذا سرت فى الأرض الفضاء رأيتنى
أصانع رحلى أن يميل حياليا
يمينا" اذا كنت يمينا"، وان تكن
شمالا" ينازعنى الهوى عن شماليا
وانى لأستغشى ومابى نعسة
لعل خيالا" منك يلقى خياليا
هى السحر الا أن للسحر رقية
وانى لألفى لها الدهر راقيا"
اذا نحن أولجنا وأنت أمامنا
كفا لمطايانا بذكراك هاديا"
ذكت نار شوقى فى فؤادى فأصبحت
لها وهج مستضرم فى فؤاديا
ألا أيها الركب اليمانيون عرجوا
علينا فقد أمسى هوانا يمانيا"
أسائلكم هل سال <نعمان> بعدنا
وحب الينا بطن نعمان واديا"
ألا ياحمامى بطن نعمان، هجتما
على الهوى لما تغنيتما ليا
وأبكيتمانى وسط صحبلا، ولم أكن
أبالى دموع العين لو كنت خاليا"
وياأيها القمريتان تجاوبا
بلحنيكما ثم اسجعا عللانيا
فان أنتما استطربتما أو أردتما
لحاقا" بأطلال الغضى فاتبعانيا
ألا ليت شعرى مالليلى وماليا
وما للصبا بعد شيب علانيا
ألا أيها الواشى بليلى، ألا ترى
الى من تشيها أو بمن جئت واشيا"
لئن ظعن الأحباب ياأم مالك
فما ظعن الحب الذى فى فؤاديا
فبماذا نادى ليلى...؟
معذبتى، لولاك ماكنت هائما"
أبيت سخين العين حران باكيا"
معذبتى، قد طال وجدى وشفنى
هواك، فياللناس قل عزائيا
وقائلة، وارحمتا لشبابه
فقلت: أجل، وارحمتاه لشبابيا
وددت على طيب الحياة لو أنه
يزاد لليلى عمرها من حياتيا
ألا ياحمامات العراق أعننى
على شجنى، وأبكين مثل بكائيا
يقولون ليلى بالعراق مريضة
فياليتنى كنت الطبيب المداويا
تمر الليالى والشهور، ولاأرى
غرامى يزداد لها الا تماديا"
فيارب اذ صيرت ليلى هى المنى
فزنى بعينيها كما زنتها ليا
والا فبغضها الىّ وأهلها
فانى بليلى قد لقيت الدواهيا
على مثل ليلى يقتل المرء نفسه
وان كنت من ليلى على اليأس طاويا"
خليلىّ ان ضنوا بليلى، فقربا
لىّ النعش، والأكفان، واستغفرا ليا


هذه هى مؤنسة قيس بن الملوح<مجنون ليلى>،
من أحلى عشرين قصيدة قيلت بالشعر العربى،
باطار الحب العذرى،
الذى وفق بين مطالب الجسد والروح معا"،
فكان به قيس ربما<اماما"> للعاشقين،
وبخاصة بهذا النوع.....,,

فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,

من القراءات بالأدب الأموى والعباسى..،
كتاب "أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى،"
للشاعر المصرى المرموق <فاروق شوشة>...,,

نقلا" بتصريف عما ذكر....,,

الشكر كل الشكر للاّنسات والسيدات والسادة الأعضاء على المرور والمتابعة..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co مسوح المرمر...,,
قد أروح اليها..<لأجل فلسطين>..،،
حدائق الحب....,,
أطياف من أهازيج..,,
سطور من ماء<3>...كسور عشرية..،،
 

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد, من, لقدس, الأموي, الشعر, العربى&ltالمؤنسة&gt, العربى<المؤنسة>, بن, حب, عشرين, في, قصيدة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حلول [ تساقط الشعر / علاج الصلع / تقوية الشعر ]
العناية بالشعر للتثبيت
(((( صااالوووون حوووااء ))))
الشعر وأنواعه
العناية بالشعر

من أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى..<المؤنسة> لقيس بن الملوح

الساعة الآن 08:32 AM.