xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

القمر العاشق<الشاعر الملاح> على محمود طه "أحالى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى..,,

المنتدى الادبى

14-03-2009, 11:57 PM
la impree du co
 
كاتب القمر العاشق<الشاعر الملاح> على محمود طه "أحالى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى ,,

كى نتعرف على شخصية شاعرنا "على محمود طه" ، فلنقرأ خطوط هذه الشخصية الشاعرية من بين كلمات هذه القصيدة:
تسائلنى: وهل أحببت مثلى
وكم معشوقة لك أو خليلة؟
فقلت لها وقد همت بكأسى
الى شفتىّ راحتها النحيلة
نسيت ، وماأدرى أحببت يوما"
كحبك، لا، ولم أعرف مثيله
فقالت لى: جوابك لم يدع لى
الى اظهار ماتخفيه حيله
وفى عينيك أسرار حيارى
تكذب ماتحاول أن تقوله!
فقلت : أجل عرفت هوى الغوانى
لكل غاية ولها وسيلة
اذا طالعننى أنسيت جرحى
وأن الحب لم يرحم قتيله
وجاذبنى الى اللذات قلب
شقى ضل فى الدنيا سبيله
وعدت كما ترين صريع كأس
أنا الظماّن لم يطفئ غليله
فقالت: كيف تضعف؟ قلت: ويحى
وكيف أطاع شمشون دليلة؟
فقالت: ماحياتك؟ قلت:حلم
من الأشواك أوثر أن أطيله
حياتى قصة بدأت بكأس
لها غنيت، وامرأة جميلة...,,

ترى هل هذه القصيدة، هى المفتاح الى بوابة الشاعر الملاح على محمود طه؟!

نعم هذه القصيدة هى المفتاح الى عالم الشاعر، والى أعماق وجدانه، ومسارب قلبه وحقيقة حبه ومعاناته.
فالمرأة فى حياة على محمود طه هى الشئ الأساسى، الذى لاغنى عنه، والتى بدونها لاشئ بالحياة له معنى، ولاللفن روح، ولاللشعر نوهج وحرارة.
فعلى محمود طه عاش حياة مترفة، كثيرة الأسفار، وقد عاشها باحثا" عن الجمال يتصيده، ويغنيه، فقد عرف الكثيرات من النساء من كل جنس ولون، وتذوق منهن شتى الطعوم والصنوف، وبعشرات النماذج الانسانية اشتبكت وارتطمت تجاربه العاطفية ،
مابين شهوة الجسد، ومودة الروح، ومتعة الصداقة، وحتى براءة التعاطف والرعاية..!!
فالدارسون لشعر على محمود طه، والمتأملون فى خطوطه ، وتفسير خواطره، ليقفوا كثيرا" على حقيقة واضحة كل الوضوح، فهى التصريح الذى لايحتاج الى تلميح، وهو أن الشاعر كان دائم البحث فى جسد المرأة،
هو رأى ذلكم، لأنه رأى فيه اللذة المقرونة بعبادة الجمال لديه..!!
وبهذا الاعتقاد الراسخ لديه كانت المرأة المعبر الرئيسى لكل شعور يبحث عن القيم الجمالية فيما وراء الواقع بجموده.
يذكى هذا الرأى ماقاله فيه الناقد الراحل "أنور المعداوى" اذ يقول:
هكذا كان <على محمود طه فى حياته، وهكذا كان فى شعره، لاتفرقة بين تذوق اللذة وبين تذوق الجمال، ولافصل بينهما فى عالم الشعور، أو عالم المنظور، فقد عشق المرأة فى صورة الجسد اللذيذ، وعشق فى الجسد اللذيذ صورة المعنى الجميل.
كان لزاما" لهذه المقدمة الموجزة، قبل عرض القصيدة التى اختيرت بتصنيف الأستاذ/ فاروق شوشة الشاعر والاذاعى المصرى اللامع من أحلى عشرين قصيدة بالشعر العربى فى الحب،
وهى قصيدة<القمر العاشق> التى كانت من بين قصائد ديوانه<ليالى الملاح التائه> وهو ثانى دواوينه الشعرية صدورا"
فقد سبقه ديوانه<الملاح التائه>، ثم تتابعت اصداراته بالدواوين<أرواح وأشباح>،<أغنية الرياح الأربع>،<الشوق العائد>، <شرق وغرب>، <زهر وخمر>،،
الى أن كانت وفاته بعام 1949
فماذا قال بقصيدة "القمر العاشق"؟
اذا ماطاف بالشرفة
ضوء القمر المضنى
ورف عليك مثل
الحلم أو اشراقة المعنى
وأنت على فراش الطهر
كالزنبقة الوسنى
فضمى جسمك العارى
وصونى ذلك الحسنا

أغار عليك من ساب
كأن لضوئه لحنا"
تدق له قلوب الحور
أشواقا"
اذا غنى
رقيق اللمس عربيد
بكل مليحة يعنى
جرئ ان دعاه الشوق
أن يقتحم الحصنا

تحدر من وراء الغيم
حين راّك واستأنى
ومس الأرض فى رفق
يشق رياضها الغنا
عجبت له وماأعجب
كيف استلم الركنا!
وكيف تسور الشوك
وكيف تسلق الغصنا!

على خديك خمر صبابة
أفرغها دنا
رحيق من جنى الفتنة
لاينضب أو يفنى
وفى نهديك طلسمان
فى حلهما افتنا
الى كنزهما المعبود
بات يعالج الردنا

أغار، أغار ان قبل
هذا الثغر أو ثنى
ولف النهد فى لين
وضم الجسد اللدنا
فان لضوئه قلب
وان لسحره جفنا
يصيد الموجة العذراء
من أغوارها وهنا

وكم من ليلة لما
دعاه الشوق واستدنى
جثا الجبار بين يديك
طفلا" يشتكى الغبنا
أراد فلم ينل ثغرا"
ورام فلم يصب حضنا"
حوتك ذراعه رسما"
وأنت حويته فنا

عصيت هواه فاستضرى
كأن بصدره جنا"
مضى بالنظرة الرعناء
يطوى السهل والحزنا
يثير الليل أحقادا"
وصدر سحابه ضغنا"
وعاد الطفل جبارا"
يهز صراعه الكونا

فردى الشرفة الحمراء
دون المخدع الأسنى
وصونى الحسن من ثورة
هذا العاشق المضنى
مخافة أن يظن الناس
فى مخدعك الظنا
فكم أقلقت من ليل
وكم من قمر جنا!!

هكذا كان يتغنى على محمود طه بالأنثى، يبرز مفاتنها على مرأى ومسمع الكلمات،
ويجرجرها على أسرة الخواطر، التى كانت تشهق وتزفر بوجع الرغبة فيها
جسدا"، ولامانع أن يهدى النصائح للروح..،،
فالمرأة فى حياته كانت حجر الزاوية بكل خطاب شعرى....،
وخطابه الشعرى ماكان الا متعة نفسه التى تذوقها عبر كل رحلة قام بها،
أو هم أن يقوم بها....,,
ليكون ملاحا"، وتائها"، ومشرقا" ومغربا" فى دنياه خيالا" وحقيقة..،،
أرواحا" وأشباحا"...,,
كأسماء دواوينه الت صدرت عنه...,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,

قراءة فى دواوين على محمود طه<الشاعر الملاح>..،،
وقراءة فى كتاب<أحلى عشسرين قصيدة حب فى الشعر العربى> للشاعر/فاروق شوشة..,,
من مواضيع : la impree du co مانسيت...,,
مضى...فالى أين..,,؟!!
رمش الحبيب..<الأغانى للأرجبانى>..لو مش عايز تضحك اوعه ت..،
أشرعة التماس...،،<أحسبنى>..,,
روحا" كانت بين البشر..,,
15-03-2009, 02:03 AM
شذا&
 
شكرا لك على ما تنقله لنا من قصائد رائعة

لكبار الشعراء وأكثرهم تميزا

ننتظر منك باقي القصائد

لك مني كل مودة وتقدير

من مواضيع : شذا& بين الحزن والفرح
يوم رحلت ........
بعض من قصص الحمقى والمغفلين امن الاعراب(كتاب اخبار الحمقى )
أبو الطيب المتنبي
قصيده الحارث ابن عباد عندما قتل الزير سالم ابنه جبير بشسع نعل كليب
15-03-2009, 03:49 PM
LAMIA82
 
شكرا لك وسلمت يداك على مواضيعك المهمة والمفيدة

والشيقة والجميلة بنفس الوقت

تقبل مروري وتحياتي لشخصك الكريم
من مواضيع : LAMIA82 عنـدمـا أكــون وحـدي
كيف التلاقي
مما قيل عن الأم
رحلت احاديث المساء
همسات عن الحب
16-03-2009, 12:06 AM
la impree du co
 
الى نونى الجمال...،،
شذا&...ولاميا...,,
أمتن ويزيد امتنانى اعجابا" بذوقيكما..،،
وأشكر لكما حضوركما بموضوعاتى..،،
فبهما تزداد قيمة وغلوا"..,,
دمتما لنا بكل الود والاحترام...,,
فوزى ريحان...,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co هتافات البعاد...,,
سطور من ماء<3>...كسور عشرية..،،
سطور من ماء...,,<2>...,,
الطلاسم...,,من وحى أساطير الجمال..,,
المدارس الفكرية ...,, <3>...,,
04-04-2009, 07:20 PM
la impree du co
 
la impree du co;
كى نتعرف على شخصية شاعرنا "على محمود طه" ، فلنقرأ خطوط هذه الشخصية الشاعرية من بين كلمات هذه القصيدة:

تسائلنى: وهل أحببت مثلى
وكم معشوقة لك أو خليلة؟
فقلت لها وقد همت بكأسى
الى شفتىّ راحتها النحيلة
نسيت ، وماأدرى أحببت يوما"
كحبك، لا، ولم أعرف مثيله
فقالت لى: جوابك لم يدع لى
الى اظهار ماتخفيه حيله
وفى عينيك أسرار حيارى
تكذب ماتحاول أن تقوله!
فقلت : أجل عرفت هوى الغوانى
لكل غاية ولها وسيلة
اذا طالعننى أنسيت جرحى
وأن الحب لم يرحم قتيله
وجاذبنى الى اللذات قلب
شقى ضل فى الدنيا سبيله
وعدت كما ترين صريع كأس
أنا الظماّن لم يطفئ غليله
فقالت: كيف تضعف؟ قلت: ويحى
وكيف أطاع شمشون دليلة؟
فقالت: ماحياتك؟ قلت:حلم
من الأشواك أوثر أن أطيله
حياتى قصة بدأت بكأس
لها غنيت، وامرأة جميلة...,,

ترى هل هذه القصيدة، هى المفتاح الى بوابة الشاعر الملاح على محمود طه؟!

نعم هذه القصيدة هى المفتاح الى عالم الشاعر، والى أعماق وجدانه، ومسارب قلبه وحقيقة حبه ومعاناته.
فالمرأة فى حياة على محمود طه هى الشئ الأساسى، الذى لاغنى عنه، والتى بدونها لاشئ بالحياة له معنى، ولاللفن روح، ولاللشعر نوهج وحرارة.
فعلى محمود طه عاش حياة مترفة، كثيرة الأسفار، وقد عاشها باحثا" عن الجمال يتصيده، ويغنيه، فقد عرف الكثيرات من النساء من كل جنس ولون، وتذوق منهن شتى الطعوم والصنوف، وبعشرات النماذج الانسانية اشتبكت وارتطمت تجاربه العاطفية ،
مابين شهوة الجسد، ومودة الروح، ومتعة الصداقة، وحتى براءة التعاطف والرعاية..!!
فالدارسون لشعر على محمود طه، والمتأملون فى خطوطه ، وتفسير خواطره، ليقفوا كثيرا" على حقيقة واضحة كل الوضوح، فهى التصريح الذى لايحتاج الى تلميح، وهو أن الشاعر كان دائم البحث فى جسد المرأة،
هو رأى ذلكم، لأنه رأى فيه اللذة المقرونة بعبادة الجمال لديه..!!
وبهذا الاعتقاد الراسخ لديه كانت المرأة المعبر الرئيسى لكل شعور يبحث عن القيم الجمالية فيما وراء الواقع بجموده.
يذكى هذا الرأى ماقاله فيه الناقد الراحل "أنور المعداوى" اذ يقول:
هكذا كان <على محمود طه فى حياته، وهكذا كان فى شعره، لاتفرقة بين تذوق اللذة وبين تذوق الجمال، ولافصل بينهما فى عالم الشعور، أو عالم المنظور، فقد عشق المرأة فى صورة الجسد اللذيذ، وعشق فى الجسد اللذيذ صورة المعنى الجميل.
كان لزاما" لهذه المقدمة الموجزة، قبل عرض القصيدة التى اختيرت بتصنيف الأستاذ/ فاروق شوشة الشاعر والاذاعى المصرى اللامع من أحلى عشرين قصيدة بالشعر العربى فى الحب،
وهى قصيدة<القمر العاشق> التى كانت من بين قصائد ديوانه<ليالى الملاح التائه> وهو ثانى دواوينه الشعرية صدورا"
فقد سبقه ديوانه<الملاح التائه>، ثم تتابعت اصداراته بالدواوين<أرواح وأشباح>،<أغنية الرياح الأربع>،<الشوق العائد>، <شرق وغرب>، <زهر وخمر>،،
الى أن كانت وفاته بعام 1949
فماذا قال بقصيدة "القمر العاشق"؟
اذا ماطاف بالشرفة
ضوء القمر المضنى
ورف عليك مثل
الحلم أو اشراقة المعنى
وأنت على فراش الطهر
كالزنبقة الوسنى
فضمى جسمك العارى
وصونى ذلك الحسنا

أغار عليك من ساب
كأن لضوئه لحنا"
تدق له قلوب الحور
أشواقا"
اذا غنى
رقيق اللمس عربيد
بكل مليحة يعنى
جرئ ان دعاه الشوق
أن يقتحم الحصنا

تحدر من وراء الغيم
حين راّك واستأنى
ومس الأرض فى رفق
يشق رياضها الغنا
عجبت له وماأعجب
كيف استلم الركنا!
وكيف تسور الشوك
وكيف تسلق الغصنا!

على خديك خمر صبابة
أفرغها دنا
رحيق من جنى الفتنة
لاينضب أو يفنى
وفى نهديك طلسمان
فى حلهما افتنا
الى كنزهما المعبود
بات يعالج الردنا

أغار، أغار ان قبل
هذا الثغر أو ثنى
ولف النهد فى لين
وضم الجسد اللدنا
فان لضوئه قلب
وان لسحره جفنا
يصيد الموجة العذراء
من أغوارها وهنا

وكم من ليلة لما
دعاه الشوق واستدنى
جثا الجبار بين يديك
طفلا" يشتكى الغبنا
أراد فلم ينل ثغرا"
ورام فلم يصب حضنا"
حوتك ذراعه رسما"
وأنت حويته فنا

عصيت هواه فاستضرى
كأن بصدره جنا"
مضى بالنظرة الرعناء
يطوى السهل والحزنا
يثير الليل أحقادا"
وصدر سحابه ضغنا"
وعاد الطفل جبارا"
يهز صراعه الكونا

فردى الشرفة الحمراء
دون المخدع الأسنى
وصونى الحسن من ثورة
هذا العاشق المضنى
مخافة أن يظن الناس
فى مخدعك الظنا
فكم أقلقت من ليل
وكم من قمر جنا!!

هكذا كان يتغنى على محمود طه بالأنثى، يبرز مفاتنها على مرأى ومسمع الكلمات،
ويجرجرها على أسرة الخواطر، التى كانت تشهق وتزفر بوجع الرغبة فيها
جسدا"، ولامانع أن يهدى النصائح للروح..،،
فالمرأة فى حياته كانت حجر الزاوية بكل خطاب شعرى....،
وخطابه الشعرى ماكان الا متعة نفسه التى تذوقها عبر كل رحلة قام بها،
أو هم أن يقوم بها....,,
ليكون ملاحا"، وتائها"، ومشرقا" ومغربا" فى دنياه خيالا" وحقيقة..،،
أرواحا" وأشباحا"...,,
كأسماء دواوينه الت صدرت عنه...,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,

قراءة فى دواوين على محمود طه<الشاعر الملاح>..،،

وقراءة فى كتاب<أحلى عشسرين قصيدة حب فى الشعر العربى> للشاعر/فاروق شوشة..,,


الشكر كل الشكر للاّنسات والسيدات والسادة الأعضاء على المتابعة والمرور والتعليق..,,
فوزى ريحان...,,
بورسعيد...,,

من مواضيع : la impree du co قس بن ساعدة الأيادى الأوائل/ بن سهل العسكرى..,,ج4
بعض من هى..,,
بنورة الألوان..,,
سطور من ماء<3>...كسور عشرية..،،
سطور من ماء...,,<2>...,,
 

الكلمات الدلالية (Tags)
العربي, بالشعر, حب, عشرين, قصيدة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
أحدث موسوعة للترددات الشبكية 00 مع أقوى الترددات
نكت ابو العربى
العرب ومستعمرات على سطح القمر ، حوار مع فاروق الباز

القمر العاشق<الشاعر الملاح> على محمود طه "أحالى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى..,,

الساعة الآن 06:01 PM.