العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

الانتظار0000000000

المنتدى الادبى


26-03-2009, 11:34 PM
شذا&
 
كاتب الانتظار0000000000

الانتظار0000000000




في ليلة شتاء, والرياح شديدة وباردة خرجت من عملها متأخرة,

وقفت على طرف الطريق منتظرة أي سيارة تمر وتقلها إلى منزلها,

كانت وحيدة بذلك الشارع الكئيب الموحش ,

ومن بعيد ظهر لها رجل ,وبدأ يقترب منها ,

شعرت بالخوف سيقضي عليها ,وبدأت تهيئ نفسها لأسوء الأمور ,

اقترب منها الرجل وكان متوسط القامة ,جميل الملامح ,عيناه ذكيتان حادتان ,

و عندما نظرت إليه أحست بأمان لم تدرك مصدره ,وهدأت دقات قلبها المرتعش ,


وذهب عنها الخوف ,فقد كان هو ذاته ذلك الرجل الذي رأته بمحطة القطار وجلست

بجانبه ,

ودفع عنها ثمن التذكرة رغم شدة اعتراضها , وعندما شكرته ابتسم لها وغادر وتركها

دون أن يوجه لها أي كلمة ,


وبكل هدوء ألقى عليها التحية و سألها هل تريدين أن أوصلك إلى منزلك ؟

ترددت قليلا ثم أجابته بالرفض رغم أنها بداخلها تريده أن يأخذها معه , فابتسم ومشى ,

وكأنه يعرف ما يدور بعقلها غاب قليلا ثم عاد إليها ,وألقى عليها التحية مرة أخرى وطلب

منها أن يوصلها إلى المنزل ,

في هذه المرة لم تتمكن من الرفض ,فقد كان البرد قد نخر عظامها وأصابع الريح آلمتها

بمداعبتها العنيفة لشعرها ووجهها إضافة إلى رغبتها الشديدة بمرافقته,

ومشت معه ومرت بضع دقائق دون أن يتكلمان ,ثم بادر هو بالسؤال عن مكان سكنها ,

وأجابته ,

وهكذا بدا بينهما حديث طويل ,كانت تصغي إليه بكل شغف واهتمام ,فقد كان حديثه ممتعا
رغم انه لم يتكلم إلا عن أمور الحياة اليومية ,

وعن بعض الأخبار التي يعرفها ,لكنها أحست بنبرة صوته بحب وحنان لا يملكه أي قلب

وكانت تستمع إلى كلماته وكأنها كلمات حب وغزل ,ومشاعرها تتفاعل مع تلك الكلمات ,

ومن قمة اندماجها وانسجامها بحديثه انتبهت إلى أنها أصبحت قريبة من منزلها ,

فهي لم تشعر بالطريق أو بالوقت الذي مر عليهما ,

ووقفا وصافحها وودعها وألقى عليها نظرة دخلت أعماق قلبها النائم ليستيقظ على نور

شعور من الحب لم يدركه من قبل ,

كانت تريد أن تقول له أن لا يتركها وان لا يغادر , وكانت تريد أن تطلب منه أن يأتي غدا

أيضا ,

وان يأتي كل يوم ,ولكنها لم تفعل وغادر هو بالظلام ودخلت هي منزلها , ومنذ تلك الليلة لم

تره,

ولكنها كانت تشعر بأنها أعطته شيئا غاليا من روحها وقلبها ,


وهو أيضا ترك لديها من روحه شيئا غاليا ,فعاهدت نفسها أن تحافظ على ما أمنها عليه ,


فربما التقت به يوما ما فلا أحد يعلم أو يدرك ما يخبأه له القدر .


الانتظار0000000000


الانتظار0000000000الانتظار0000000000شذاالانتظار0000000000الانتظار0000000000
من مواضيع : شذا& عذاب الروح
الامام البخاري
احتفال الربيع0000
حبي الوحيد
أجمل لغة في العالم
27-03-2009, 12:28 AM
qwert1234
 
اختى الغاليه دائما بكل روايه من رويات الجميله ملمح هادىء ويحمل روحا من المحبه
بين المحبين بحق بوحٌ ينتزع الرّوحَ من روحِهـا هو الحبّ، يقتحم قلوبنا المغلقة اقتحاماً، ودونَ أن نختـار تقديرى وتحياتى لكى ولقلمك الرائع
دمتى بكل الخير والسعاده
من مواضيع : qwert1234 تملكتني الحاجة بالاهتمام
تاه بين حروفى
نصيحه لخائنه
اليك انتى
الحنين وأسير الأنين
27-03-2009, 01:08 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة qwert1234
اختى الغاليه دائما بكل روايه من رويات الجميله ملمح هادىء ويحمل روحا من المحبه

بين المحبين بحق بوحٌ ينتزع الرّوحَ من روحِهـا هو الحبّ، يقتحم قلوبنا المغلقة اقتحاماً، ودونَ أن نختـار تقديرى وتحياتى لكى ولقلمك الرائع
دمتى بكل الخير والسعاده
شكرا لك أخي الغالي على مرورك المميز

وكلماتك الجميلة والرائعة

وكل التقدير والحترام لك ولتوجدك الغالي

وفقك الله وحماك



من مواضيع : شذا& دعني أحبك كما أريد
كلمات بسيطة
العودة0000000
الوردة البيضاء
لو تعلم0000
27-03-2009, 06:21 AM
LAMIA82
 
فلا أحد يعلم أو يدرك ما يخبأه له القدر .

الله يا شذا ما أجمل ما تكتبين

والى أي عالم بنا تسافرين

سلمت وسلم لك قلمك الرومنسي الحالم

لك حبي وسلامي
من مواضيع : LAMIA82 عنـدمـا أكــون وحـدي
همسات عن الحب
الحب والصداقة (الصداقة والحب)
رحلت احاديث المساء
مما قيل عن الأم
27-03-2009, 11:29 PM
القسوه والحنان
 


حقيقى روعهــــــــ يا منبع الابدااع و الزهور ,,


داائماا استمتع بكتاباتك التى تخاطب الروح و الوجدااان ,,


سلم ـــــــــــت يداك الساحرهـــ الرقيقهـــــــــ الراقيهــــــــــــ ,,





أجمل و ارق تحيه الى حدائق الورود شذاااا ,,





القسوهــــــــــــــــ و الحنانــــــــــــــــــ
من مواضيع : القسوه والحنان بدونـــــــهــــــــــا .............
حروفـــا من معانيهـــا ,,,
ســ تبقى سوريا عزيزة علياء .....
متـــــى ستــــأتي يا سيدتــــى ..............؟
بعضـــي ،،،
28-03-2009, 01:18 AM
la impree du co
 
شذا&;






في ليلة شتاء, والرياح شديدة وباردة خرجت من عملها متأخرة,

وقفت على طرف الطريق منتظرة أي سيارة تمر وتقلها إلى منزلها,

كانت وحيدة بذلك الشارع الكئيب الموحش ,

ومن بعيد ظهر لها رجل ,وبدأ يقترب منها ,

شعرت بالخوف سيقضي عليها ,وبدأت تهيئ نفسها لأسوء الأمور ,

اقترب منها الرجل وكان متوسط القامة ,جميل الملامح ,عيناه ذكيتان حادتان ,

و عندما نظرت إليه أحست بأمان لم تدرك مصدره ,وهدأت دقات قلبها المرتعش ,


وذهب عنها الخوف ,فقد كان هو ذاته ذلك الرجل الذي رأته بمحطة القطار وجلست

بجانبه ,

ودفع عنها ثمن التذكرة رغم شدة اعتراضها , وعندما شكرته ابتسم لها وغادر وتركها

دون أن يوجه لها أي كلمة ,


وبكل هدوء ألقى عليها التحية و سألها هل تريدين أن أوصلك إلى منزلك ؟

ترددت قليلا ثم أجابته بالرفض رغم أنها بداخلها تريده أن يأخذها معه , فابتسم ومشى ,

وكأنه يعرف ما يدور بعقلها غاب قليلا ثم عاد إليها ,وألقى عليها التحية مرة أخرى وطلب

منها أن يوصلها إلى المنزل ,

في هذه المرة لم تتمكن من الرفض ,فقد كان البرد قد نخر عظامها وأصابع الريح آلمتها

بمداعبتها العنيفة لشعرها ووجهها إضافة إلى رغبتها الشديدة بمرافقته,

ومشت معه ومرت بضع دقائق دون أن يتكلمان ,ثم بادر هو بالسؤال عن مكان سكنها ,

وأجابته ,

وهكذا بدا بينهما حديث طويل ,كانت تصغي إليه بكل شغف واهتمام ,فقد كان حديثه ممتعا
رغم انه لم يتكلم إلا عن أمور الحياة اليومية ,

وعن بعض الأخبار التي يعرفها ,لكنها أحست بنبرة صوته بحب وحنان لا يملكه أي قلب

وكانت تستمع إلى كلماته وكأنها كلمات حب وغزل ,ومشاعرها تتفاعل مع تلك الكلمات ,

ومن قمة اندماجها وانسجامها بحديثه انتبهت إلى أنها أصبحت قريبة من منزلها ,

فهي لم تشعر بالطريق أو بالوقت الذي مر عليهما ,

ووقفا وصافحها وودعها وألقى عليها نظرة دخلت أعماق قلبها النائم ليستيقظ على نور

شعور من الحب لم يدركه من قبل ,

كانت تريد أن تقول له أن لا يتركها وان لا يغادر , وكانت تريد أن تطلب منه أن يأتي غدا

أيضا ,

وان يأتي كل يوم ,ولكنها لم تفعل وغادر هو بالظلام ودخلت هي منزلها , ومنذ تلك الليلة لم

تره,

ولكنها كانت تشعر بأنها أعطته شيئا غاليا من روحها وقلبها ,


وهو أيضا ترك لديها من روحه شيئا غاليا ,فعاهدت نفسها أن تحافظ على ما أمنها عليه ,


فربما التقت به يوما ما فلا أحد يعلم أو يدرك ما يخبأه له القدر .




سمو الأميرة/ شذا&..,,

لو أن أحد سألنى عن سيناريست رومانسى له فى التكنيك الحركى داخل اللحظة الواحدة،
أو حتى مجرد اللمحة ...لقلت بلا تردد <شذا&>...,,
حقيقى لديك مهارة وابتكار فاق تصورى للتعامل بتقنية أنثوية ومسحة الطرافة العاشقة المحبوبة..،،
وفى مضمار الامتاع العاطفى الحاد والهادئ..،،
هادئ هو كأزهار الفل الناضجة على أسوار الخضرة ،
وحار <حراق> كرائحة القرنفلات النفاذة...,,

كاتبة..،
وسيناريست..,,
ومخزون هائل من العشق النظيف..،،
والنبع/أميرة الوجود..،،
شذا&..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co حبيبى ياأنا....,,
قد أروح اليها..<لأجل فلسطين>..،،
تحدى....,,
قسطنطين كفافيس..,<كفافى> شاعر الاسكندرية اليونانى..,,
الرمش المظلاتى..<الأغانى للأرجبانى>...لو مش عايز تضحك اوعه.،
28-03-2009, 01:15 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذا&






في ليلة شتاء, والرياح شديدة وباردة خرجت من عملها متأخرة,

وقفت على طرف الطريق منتظرة أي سيارة تمر وتقلها إلى منزلها,

كانت وحيدة بذلك الشارع الكئيب الموحش ,

ومن بعيد ظهر لها رجل ,وبدأ يقترب منها ,

شعرت بالخوف سيقضي عليها ,وبدأت تهيئ نفسها لأسوء الأمور ,

اقترب منها الرجل وكان متوسط القامة ,جميل الملامح ,عيناه ذكيتان حادتان ,

و عندما نظرت إليه أحست بأمان لم تدرك مصدره ,وهدأت دقات قلبها المرتعش ,


وذهب عنها الخوف ,فقد كان هو ذاته ذلك الرجل الذي رأته بمحطة القطار وجلست

بجانبه ,

ودفع عنها ثمن التذكرة رغم شدة اعتراضها , وعندما شكرته ابتسم لها وغادر وتركها

دون أن يوجه لها أي كلمة ,


وبكل هدوء ألقى عليها التحية و سألها هل تريدين أن أوصلك إلى منزلك ؟

ترددت قليلا ثم أجابته بالرفض رغم أنها بداخلها تريده أن يأخذها معه , فابتسم ومشى ,

وكأنه يعرف ما يدور بعقلها غاب قليلا ثم عاد إليها ,وألقى عليها التحية مرة أخرى وطلب

منها أن يوصلها إلى المنزل ,

في هذه المرة لم تتمكن من الرفض ,فقد كان البرد قد نخر عظامها وأصابع الريح آلمتها

بمداعبتها العنيفة لشعرها ووجهها إضافة إلى رغبتها الشديدة بمرافقته,

ومشت معه ومرت بضع دقائق دون أن يتكلمان ,ثم بادر هو بالسؤال عن مكان سكنها ,

وأجابته ,

وهكذا بدا بينهما حديث طويل ,كانت تصغي إليه بكل شغف واهتمام ,فقد كان حديثه ممتعا
رغم انه لم يتكلم إلا عن أمور الحياة اليومية ,

وعن بعض الأخبار التي يعرفها ,لكنها أحست بنبرة صوته بحب وحنان لا يملكه أي قلب

وكانت تستمع إلى كلماته وكأنها كلمات حب وغزل ,ومشاعرها تتفاعل مع تلك الكلمات ,

ومن قمة اندماجها وانسجامها بحديثه انتبهت إلى أنها أصبحت قريبة من منزلها ,

فهي لم تشعر بالطريق أو بالوقت الذي مر عليهما ,

ووقفا وصافحها وودعها وألقى عليها نظرة دخلت أعماق قلبها النائم ليستيقظ على نور

شعور من الحب لم يدركه من قبل ,

كانت تريد أن تقول له أن لا يتركها وان لا يغادر , وكانت تريد أن تطلب منه أن يأتي غدا

أيضا ,

وان يأتي كل يوم ,ولكنها لم تفعل وغادر هو بالظلام ودخلت هي منزلها , ومنذ تلك الليلة لم

تره,

ولكنها كانت تشعر بأنها أعطته شيئا غاليا من روحها وقلبها ,


وهو أيضا ترك لديها من روحه شيئا غاليا ,فعاهدت نفسها أن تحافظ على ما أمنها عليه ,


فربما التقت به يوما ما فلا أحد يعلم أو يدرك ما يخبأه له القدر .






شذا





بثوب الرقة تتنعمين

ياخذك اليه الحنين

تارة بالفل تتجملين

وتارة بطوق الياسمين


أأقول اميره الورود ..
أم أقول اميره العشق ..
أم أضعك في خانة عباقرة الحرف الجميل..
لم لا .. إذا كانت لغة الإحساس المتقد تصل الأسماع..
لمَ لا .. مادام الحب يتناثر عبر الأثير كشذى ورد عبق يختلج الصدور..
ليصل على بساطه السحري للقلوب الظامئة
ويرويها بشهده المثير..



كتبتى لنا هنا أجمل

ما جاد به قلمك


لك مني كل التقدير والاحترام

أرق تحية

واعذب ســـــــــــــلام



من مواضيع : nosa meso علمتنى الحب
عاشقة الليل
شجر الصبار
نجمه ورساله
(((مات قلبي ومات الحب)))
28-03-2009, 11:25 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة LAMIA82
فلا أحد يعلم أو يدرك ما يخبأه له القدر .

الله يا شذا ما أجمل ما تكتبين

والى أي عالم بنا تسافرين

سلمت وسلم لك قلمك الرومنسي الحالم


لك حبي وسلامي


شكرا لمرورك يا أجمل لمياء

نورتي الموضوع بكلماتك الراقية

دمت لي ولا حرمت تواجدكي الغالي أبدا


من مواضيع : شذا& احتفال الربيع0000
العيون الخضراء
أبو تمام الطائي
اعلانات صارخة
الظبية السمراء
28-03-2009, 11:30 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القسوه والحنان

حقيقى روعهــــــــ يا منبع الابدااع و الزهور ,,


داائماا استمتع بكتاباتك التى تخاطب الروح و الوجدااان ,,


سلم ـــــــــــت يداك الساحرهـــ الرقيقهـــــــــ الراقيهــــــــــــ ,,





أجمل و ارق تحيه الى حدائق الورود شذاااا ,,






القسوهــــــــــــــــ و الحنانــــــــــــــــــ

يسعدني مرورك وتسعدني كلماتك

ويشرفني تواجدك المتميز دائما

لك مني أجمل وأرق تحية



من مواضيع : شذا& الجنة تحت أقدام الأمهات
أبو الطيب المتنبي
الامام البخاري
ورودي الحمراء
لعبة القدر 0000000
29-03-2009, 03:12 PM
شذا&
 
سمو الأميرة/ شذا&..,,

لو أن أحد سألنى عن سيناريست رومانسى له فى التكنيك الحركى داخل اللحظة الواحدة،
أو حتى مجرد اللمحة ...لقلت بلا تردد <شذا&>...,,
حقيقى لديك مهارة وابتكار فاق تصورى للتعامل بتقنية أنثوية ومسحة الطرافة العاشقة المحبوبة..،،
وفى مضمار الامتاع العاطفى الحاد والهادئ..،،
هادئ هو كأزهار الفل الناضجة على أسوار الخضرة ،
وحار <حراق> كرائحة القرنفلات النفاذة...,,

كاتبة..،
وسيناريست..,,
ومخزون هائل من العشق النظيف..،،
والنبع/أميرة الوجود..،،
شذا&..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,



كم لمرورك من أثر رائع على نفسي

ترفعني كلماتك فوق حدود الغيم تمنحني شعورا بالتميز

عندما تترك لي تعليقك وشهادتك بي وبكتاباتي تصل ثقتي

بنفسي الى حد الغرور

لا حرمني الله من تواجدك الغالي ولا من تشجيعك الدائم لي


من مواضيع : شذا& أخر أيامي000000000
الرحيل0000
لو تعلم0000
& محمود درويش &
قصيده الحارث ابن عباد عندما قتل الزير سالم ابنه جبير بشسع نعل كليب
30-03-2009, 03:13 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nosa meso
بثوب الرقة تتنعمين



ياخذك اليه الحنين

تارة بالفل تتجملين

وتارة بطوق الياسمين


أأقول اميره الورود ..
أم أقول اميره العشق ..
أم أضعك في خانة عباقرة الحرف الجميل..
لم لا .. إذا كانت لغة الإحساس المتقد تصل الأسماع..
لمَ لا .. مادام الحب يتناثر عبر الأثير كشذى ورد عبق يختلج الصدور..
ليصل على بساطه السحري للقلوب الظامئة
ويرويها بشهده المثير..


كتبتى لنا هنا أجمل

ما جاد به قلمك


لك مني كل التقدير والاحترام

أرق تحية
واعذب ســـــــــــــلام





مرورك كمرور نسمة رقيقة ناعمة

تنعش روح حروفي

مرور نجمة مضيئة تلقي بنورها على سطوري

لتتألق وتشع نورا

تسقط حروفك على صفحتي كقطرات ندى الصباح

تندي كلماتي وتزيدها نضارة وتمنحها لمسة من الجمال


لا حرمني الله منك ومن تواجدكي الرائع

يا أحلى وأنعم سندريلا


من مواضيع : شذا& قصص الحمقى والمغفلين
الظبية والأسد
أنا وهو00000
لعبة القدر 0000000
قوة الكلمات
31-03-2009, 03:30 PM
HONDA ACCORD 99
 
ولو أن ردي جاء متأخراً ولكن اسمحي لي بأن أتشرف وألقبكِ بأميرة الرومانسية ,, لجمال ما تُضيفين وتُبدعين ,, فقد ذهبتِ بنا بعيداً في عالمٍ مجهولٍ لا يعلمه إلا الله وحده ,,,,
وفقكِ الله ,, حماكِ الله ,, ودمتِ بألف خير وعافية أختي الغالية ,,
تحياتي لكِ ,,
من مواضيع : HONDA ACCORD 99 مقتطفاتٍ رقيقة ...
الأديب برنارد شو في مقتطفات ساخرة ..
مـــشـــاعـــر تـــائـــهـــة ....
ثلاثة أشياء
قصيدة سيدي الريس أوباما التي مُنِعت من العرض في قناة العبرية
01-04-2009, 08:15 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HONDA ACCORD 99
ولو أن ردي جاء متأخراً ولكن اسمحي لي بأن أتشرف وألقبكِ بأميرة الرومانسية ,, لجمال ما تُضيفين وتُبدعين ,, فقد ذهبتِ بنا بعيداً في عالمٍ مجهولٍ لا يعلمه إلا الله وحده ,,,,

وفقكِ الله ,, حماكِ الله ,, ودمتِ بألف خير وعافية أختي الغالية ,,
تحياتي لكِ ,,
مرورك شرف لي أخي الغالي

ويزيد من قيمة موضوعي ويميزه

ويسعدني جدا أن تنال كلماتي اعجابك

لك مني كل تقدير ومودة

من مواضيع : شذا& الارواح السامية
الانتظار0000000000
من اشعار الامام الشافعي
بين الحزن والفرح
حبي الوحيد
01-04-2009, 02:56 PM
shady22222
 
روعه بجد وحلوا كتير والله
وتسلم ايدك شذا
ولكى اجمل وارق تحياتى
ودمتى بكل خير
من مواضيع : shady22222 خايف يكون قلبك جراح
موضوع للعرب تمام لسه حاصل
سحر العيون
يوم من الايام
كل ما اشوفك
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الانتظار, الحب, انتظار

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الانتظار0000000000

الساعة الآن 11:59 AM