xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

الغرفة 00000

المنتدى الادبى

30-03-2009, 08:00 AM
شذا&
 
كاتب الغرفة 00000




فتحت عيني لأجد نفسي في غرفة بثلاثة جدران ليس لها شبابيك ,

جدرانها محفرة وملونة بكل ألوان الشحوب و الكآبة سقفها يقطر يأسا وهما

من شدة الرطوبة التي خلفتها دموع الحزن بجوها ,

نقش على جدرانها ذكريات من هنا وهناك بقلم باهت وخط ركيك ,

نصفها غير مفهوم ,والنصف الأخر آت من بقايا نفس حطمتها قسوة الحياة ,

وفجأة ينغلق الجدار الرابع بشكل تلقائي ,لتصبح الغرفة حالكة الظلمة

,إلا من ثقب صغير في الزاوية العلوية بين السقف والجدار يدخل منه شعاع نور بسيط جدا ,

فبدأت أحاول أن أتسلق على الجدار الرطب والأملس الذي نبتت عليه اشنيات من الأنين والألم ,

أحاول أن امسك بالذكريات لتساعدني على الوصول إلى ذلك الثقب ,علني أرى ما بخارج تلك الغرفة ,

أو أرى أحدا يساعدني على الخروج ,ولكنني عبثا أحاول فكل مرة أصل إلى نصف الجدار ثم تنزلق قدمي

على تلك الاشنيات ,

وتعود تلك الذكريات السوداء,لتبث في نفسي اليأس وتقضي على أي أمل بالخروج من هذه الغرفة المظلمة ,

ولا اعلم كم مر عليا من الوقت وأنا في تلك الغرفة والموت حولي يعزف لحنا قاسيا

تتراقص عليه الذكريات الدميمة مع الحزن ,

والأنين يدندن لهم لكي يزيد من الهموم والآلام,وفجأة لمحت ضوءا يشع على احد الجدران ,

اقتربت منه,فإذا بها ذكرى من حروف قليلة كتبت بقلم ملون لامع ,

كتبتها طفلة صغيرة ,لم تكن قد وصلت لها يد الحياة بعد ,

فهمست لي بصوت خافت : لا تثيري الانتباه ,أنا سأساعدك لكي تخرجي من هنا,

واقتربت منها أكثر ,وبدأت تخبرني كيف ستساعدني


وعندما أنهت حديثها مررت عليها يدي فتحولت حروفها إلى ذرات من النجوم اللامعة ,

أطبقت عليها يدي ,وانتظرت حتى هدأ الجميع و انتهت حفلة الموت ,

مسحت يداي وقدماي بتلك النجوم ,وبدأت أتسلق الجدار ,

وكلما لمست الجدار اتسع ذلك الثقب وبدا يقترب مني وأنا انظر إليه وقد وضعت به كل آمالي وأحلامي ,

وهكذا حتى تحول ذلك الثقب الصغير إلى شباك كبير خرجت منه وبدأت اركض هربا من تلك الغرفة ,

وقبل أن ابتعد كثيرا ,وقفت ونظرت إلى الغرفة من الخارج لأرى أنها


عادت بثلاثة جدران وأنها بدأت تستعد لتستقبل شخصا آخر ,

والذي لفت انتباهي تلك اللافتة التي علقت فوقها والتي كتب عليها ,

غرفة الوحدة

فابتسمت وأكملت طريقي وقد فهمت ما حدث معي فانا كنت

حبيسة في وحدتي












الغرفة 00000الغرفة 00000شذاالغرفة 00000الغرفة 00000
من مواضيع : شذا& قطار العمر0000
بين الرمل والبحر
لعبة القدر 0000000
أبو الطيب المتنبي
العودة0000000
30-03-2009, 01:38 PM
nosa meso
 







على أنغام الأميرة كنت هنا ولقاء

مع الأشجان

وعذوبة يرق لها قلب البركان

وحروف تنساب شلال من الحنان

تغزو القلوب

تمتلكها

تذيبها

كما تذوب الشموع من لفح النيران

اختى الغالية

شـــــــــــــذا


كلما كان لى لقاء معك

ارتسمت فى عيوني ابتسامه

وارتوى لسانى مذاق الشهد


دمت عنوانا للروعة

لك ارق تحيــــــــــــــه

واعذب ســـــــــــــــــلام




من مواضيع : nosa meso ** ياقطعه السكر**
3 وردات
علمتنى الحب
**روعة الحب**
عاشقة الليل
30-03-2009, 06:30 PM
تـيـنـهـيـنـان
 
انت دائما اختي شذا تأخذيننا إلى عالمك الجميل
بخيالك الواسع ،، ما شاء الله عليك اختي شذا

وفقك الله ،،
شكرا لكي

من مواضيع : تـيـنـهـيـنـان قصيدتين و لا اروع لتميم البرغوثي ( امير الشعراء )..........
رسالة ام لابنها لو خطها بماء الذهب ما وفاها من جمال و روعة
الحب أعمى
’, ســــــــــــــوق الــــــــحــــــيــــاة ,’
30-03-2009, 09:46 PM
القسوه والحنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذا&




فتحت عيني لأجد نفسي في غرفة بثلاثة جدران ليس لها شبابيك ,

جدرانها محفرة وملونة بكل ألوان الشحوب و الكآبة سقفها يقطر يأسا وهما

من شدة الرطوبة التي خلفتها دموع الحزن بجوها ,

نقش على جدرانها ذكريات من هنا وهناك بقلم باهت وخط ركيك ,

نصفها غير مفهوم ,والنصف الأخر آت من بقايا نفس حطمتها قسوة الحياة ,

وفجأة ينغلق الجدار الرابع بشكل تلقائي ,لتصبح الغرفة حالكة الظلمة

,إلا من ثقب صغير في الزاوية العلوية بين السقف والجدار يدخل منه شعاع نور بسيط جدا ,

فبدأت أحاول أن أتسلق على الجدار الرطب والأملس الذي نبتت عليه اشنيات من الأنين والألم ,

أحاول أن امسك بالذكريات لتساعدني على الوصول إلى ذلك الثقب ,علني أرى ما بخارج تلك الغرفة ,

أو أرى أحدا يساعدني على الخروج ,ولكنني عبثا أحاول فكل مرة أصل إلى نصف الجدار ثم تنزلق قدمي

على تلك الاشنيات ,

وتعود تلك الذكريات السوداء,لتبث في نفسي اليأس وتقضي على أي أمل بالخروج من هذه الغرفة المظلمة ,

ولا اعلم كم مر عليا من الوقت وأنا في تلك الغرفة والموت حولي يعزف لحنا قاسيا

تتراقص عليه الذكريات الدميمة مع الحزن ,

والأنين يدندن لهم لكي يزيد من الهموم والآلام,وفجأة لمحت ضوءا يشع على احد الجدران ,

اقتربت منه,فإذا بها ذكرى من حروف قليلة كتبت بقلم ملون لامع ,

كتبتها طفلة صغيرة ,لم تكن قد وصلت لها يد الحياة بعد ,

فهمست لي بصوت خافت : لا تثيري الانتباه ,أنا سأساعدك لكي تخرجي من هنا,

واقتربت منها أكثر ,وبدأت تخبرني كيف ستساعدني


وعندما أنهت حديثها مررت عليها يدي فتحولت حروفها إلى ذرات من النجوم اللامعة ,

أطبقت عليها يدي ,وانتظرت حتى هدأ الجميع و انتهت حفلة الموت ,

مسحت يداي وقدماي بتلك النجوم ,وبدأت أتسلق الجدار ,

وكلما لمست الجدار اتسع ذلك الثقب وبدا يقترب مني وأنا انظر إليه وقد وضعت به كل آمالي وأحلامي ,

وهكذا حتى تحول ذلك الثقب الصغير إلى شباك كبير خرجت منه وبدأت اركض هربا من تلك الغرفة ,

وقبل أن ابتعد كثيرا ,وقفت ونظرت إلى الغرفة من الخارج لأرى أنها


عادت بثلاثة جدران وأنها بدأت تستعد لتستقبل شخصا آخر ,

والذي لفت انتباهي تلك اللافتة التي علقت فوقها والتي كتب عليها ,

غرفة الوحدة

فابتسمت وأكملت طريقي وقد فهمت ما حدث معي فانا كنت

حبيسة في وحدتي













شذا


شذااا ,,

نسجتى حروفاً من ضياء الأنوار

برغم ظلام الأمال في غرفة الأسرار

استطعتى أن تعبري عواصف البحار

و تمتعينا دائماُ بقلمك بروعه و اقتدار



هاايلهـــــــــ ,,




القسوهـــــــــــ و الحنانـــــــــ
من مواضيع : القسوه والحنان شـــــىء مــــن القســـــوهــــ .............
***ارحلـــي ومعكِ كل ذكرياتــــي***
فـــي تأملهـــــــــــــــاا ....***....&
......... اللقـــــاء .........
أعيش العمر ،،،
30-03-2009, 10:05 PM
البطة المجنونة
 
كلمات صعب ان اقول انها رائعة ... و انما اقول هي الاروع ...
ابحرت معها و تقمصت ادوارها ...
سلمت اناملك ...
تقبلي مروري البطة المجنونة ...
من مواضيع : البطة المجنونة ابحث عن نفسي ....
آخر لحظات اليأس ...
مرض النسيان....
الى اين ...؟
خيال مجنون ...
31-03-2009, 01:06 AM
la impree du co
 
مابين تراثها وعصرها أمثال وأقوال...،،




فتحت عيني لأجد نفسي في غرفة بثلاثة جدران ليس لها شبابيك ,

جدرانها محفرة وملونة بكل ألوان الشحوب و الكآبة سقفها يقطر يأسا وهما

من شدة الرطوبة التي خلفتها دموع الحزن بجوها ,

نقش على جدرانها ذكريات من هنا وهناك بقلم باهت وخط ركيك ,

نصفها غير مفهوم ,والنصف الأخر آت من بقايا نفس حطمتها قسوة الحياة ,

وفجأة ينغلق الجدار الرابع بشكل تلقائي ,لتصبح الغرفة حالكة الظلمة

,إلا من ثقب صغير في الزاوية العلوية بين السقف والجدار يدخل منه شعاع نور بسيط جدا ,

فبدأت أحاول أن أتسلق على الجدار الرطب والأملس الذي نبتت عليه اشنيات من الأنين والألم ,

أحاول أن امسك بالذكريات لتساعدني على الوصول إلى ذلك الثقب ,علني أرى ما بخارج تلك الغرفة ,

أو أرى أحدا يساعدني على الخروج ,ولكنني عبثا أحاول فكل مرة أصل إلى نصف الجدار ثم تنزلق قدمي

على تلك الاشنيات ,

وتعود تلك الذكريات السوداء,لتبث في نفسي اليأس وتقضي على أي أمل بالخروج من هذه الغرفة المظلمة ,

ولا اعلم كم مر عليا من الوقت وأنا في تلك الغرفة والموت حولي يعزف لحنا قاسيا

تتراقص عليه الذكريات الدميمة مع الحزن ,

والأنين يدندن لهم لكي يزيد من الهموم والآلام,وفجأة لمحت ضوءا يشع على احد الجدران ,

اقتربت منه,فإذا بها ذكرى من حروف قليلة كتبت بقلم ملون لامع ,

كتبتها طفلة صغيرة ,لم تكن قد وصلت لها يد الحياة بعد ,

فهمست لي بصوت خافت : لا تثيري الانتباه ,أنا سأساعدك لكي تخرجي من هنا,

واقتربت منها أكثر ,وبدأت تخبرني كيف ستساعدني


وعندما أنهت حديثها مررت عليها يدي فتحولت حروفها إلى ذرات من النجوم اللامعة ,

أطبقت عليها يدي ,وانتظرت حتى هدأ الجميع و انتهت حفلة الموت ,

مسحت يداي وقدماي بتلك النجوم ,وبدأت أتسلق الجدار ,

وكلما لمست الجدار اتسع ذلك الثقب وبدا يقترب مني وأنا انظر إليه وقد وضعت به كل آمالي وأحلامي ,

وهكذا حتى تحول ذلك الثقب الصغير إلى شباك كبير خرجت منه وبدأت اركض هربا من تلك الغرفة ,

وقبل أن ابتعد كثيرا ,وقفت ونظرت إلى الغرفة من الخارج لأرى أنها


عادت بثلاثة جدران وأنها بدأت تستعد لتستقبل شخصا آخر ,

والذي لفت انتباهي تلك اللافتة التي علقت فوقها والتي كتب عليها ,

غرفة الوحدة

فابتسمت وأكملت طريقي وقد فهمت ما حدث معي فانا كنت

حبيسة في وحدتي














ويتسع المجال وكأنها تقول بلسان حالها الأمرائى<هو انتو لسه شوفتوا حاجة..!!>..،،
<ده ياما فى جرابى ...ياغاوى!!>...,,
وتتوالى وتتواتر ألوان عاطفتها بالتراجيديا الرومانسية!!
ولن يتوقف قلمها عن نحت مابداخلها على قلب الحجر وفروع الشجر وعلى موج البحر ووجه القمر..!!
وليصدقنى الجميع أن بالمنتدى مواهب تنذر بالكثير..,,
ومن بينهم قلم الأميرة..,,
الشذا&

فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co لبنى...<لقيس بن ذريح>...,,"أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى
أصداء...,,
لحظات مجنونة...,,
أياما" كنا...,,
فرحة......<سطور من ماء>..,,
31-03-2009, 06:51 AM
LAMIA82
 
رائعة رائعة رائعة

ولن أزيد يا أميرتنا السورية
من مواضيع : LAMIA82 كيف التلاقي
الحب والصداقة (الصداقة والحب)
همسات عن الحب
عنـدمـا أكــون وحـدي
رحلت احاديث المساء
31-03-2009, 03:18 PM
HONDA ACCORD 99
 
ما شاء الله ,,
تبارك الله الذي خلق من المبدعين أمثالكِ في أروِقتِنا المُضيئةِ بنوركم أختي الغالية شذا ,,
سلِمت يُمناكِ على ما قدمتيهِ لنا من أروع الكلمات وأعطرها ,,,
أدام الله عليكِ الصحة والعافية ,,
تقبلي مروري وتحياتي أُخيتي الفاضلة أميرة الورود ,,
من مواضيع : HONDA ACCORD 99 لستَ وحدك !
أي الأقلام أنت ؟؟ !!
حتى تكون أسعد الناس
بُـنـَيّ
هل أنــت أحد هؤلاء ؟؟...
31-03-2009, 10:59 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nosa meso






على أنغام الأميرة كنت هنا ولقاء

مع الأشجان

وعذوبة يرق لها قلب البركان

وحروف تنساب شلال من الحنان

تغزو القلوب

تمتلكها

تذيبها

كما تذوب الشموع من لفح النيران

اختى الغالية

شـــــــــــــذا

كلما كان لى لقاء معك

ارتسمت فى عيوني ابتسامه

وارتوى لسانى مذاق الشهد


دمت عنوانا للروعة

لك ارق تحيــــــــــــــه
واعذب ســـــــــــــــــلام




ما أروع مرورك وما أرق كلماتك

وما أجمل حضورك واطلالتك

وردة فواحة تنثر عطرها واريجها

أينما مرت وكيفما تحركت


أحلى تحياتي لأ جمل سندريلا




من مواضيع : شذا& بعض الامثال والحكم (كتاب مجمع الامثال)
الانتظار0000000000
احتفال بعودة نوسة
الظبية والأسد
قصص الحمقى والمغفلين
01-04-2009, 08:19 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائعة
انت دائما اختي شذا تأخذيننا إلى عالمك الجميل

بخيالك الواسع ،، ما شاء الله عليك اختي شذا

وفقك الله ،،
شكرا لكي

وانت دائما تسعدينني بمرورك العطر

وبكلماتك الجميلة والغالية علي جدا

احلى تحياتي لك أختي رائعة





من مواضيع : شذا& هدية البحر 000000000
طرائف أبو نواس
احتفال بعودة نوسة
الظبية السمراء
حلم وأمنية
01-04-2009, 03:02 PM
shady22222
 
ده شئ أكيد على اميرة الورد
انا تنتصر على وحدتها
وتقضى عليها
وتذهب الى سماء صافيه
وتنير هذه السماء
بتألقها الدائم
ولكى كل تقدير واحترام
اميرة الورد
ودمتى بكل خير
من مواضيع : shady22222 يوم من الايام
الحب
كل ما اشوفك
موضوع للعرب تمام لسه حاصل
فى ليالى الشتا الحزين
01-04-2009, 07:28 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القسوه والحنان
شذااا ,,


نسجتى حروفاً من ضياء الأنوار

برغم ظلام الأمال في غرفة الأسرار

استطعتى أن تعبري عواصف البحار

و تمتعينا دائماُ بقلمك بروعه و اقتدار



هاايلهـــــــــ ,,





القسوهـــــــــــ و الحنانـــــــــ


صاحب المرور الراقي

والتعليق الرقيق

الف شكر لك ولتوجدك الغالي

احلى تحياتي لك واغلاها


من مواضيع : شذا& لو تعلم0000
أغرب شعر الأمام علي ابن ابي طالب عليه السلام
نهر الاحزان
جزيرة الأحلام
النفس والدنيا
01-04-2009, 11:33 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البطة المجنونة
كلمات صعب ان اقول انها رائعة ... و انما اقول هي الاروع ...

ابحرت معها و تقمصت ادوارها ...
سلمت اناملك ...

تقبلي مروري البطة المجنونة ...

كم يسعدني ويشرفني مرورك صديقتي الغالية

نورت موضوعي بتواجدكي مميز


من مواضيع : شذا& الانتظار0000000000
الامام البخاري
احتفال الربيع0000
حبي الوحيد
سكرة الحب
02-04-2009, 01:01 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
مابين تراثها وعصرها أمثال وأقوال...،،





فتحت عيني لأجد نفسي في غرفة بثلاثة جدران ليس لها شبابيك ,

جدرانها محفرة وملونة بكل ألوان الشحوب و الكآبة سقفها يقطر يأسا وهما

من شدة الرطوبة التي خلفتها دموع الحزن بجوها ,

نقش على جدرانها ذكريات من هنا وهناك بقلم باهت وخط ركيك ,

نصفها غير مفهوم ,والنصف الأخر آت من بقايا نفس حطمتها قسوة الحياة ,

وفجأة ينغلق الجدار الرابع بشكل تلقائي ,لتصبح الغرفة حالكة الظلمة

,إلا من ثقب صغير في الزاوية العلوية بين السقف والجدار يدخل منه شعاع نور بسيط جدا ,

فبدأت أحاول أن أتسلق على الجدار الرطب والأملس الذي نبتت عليه اشنيات من الأنين والألم ,

أحاول أن امسك بالذكريات لتساعدني على الوصول إلى ذلك الثقب ,علني أرى ما بخارج تلك الغرفة ,

أو أرى أحدا يساعدني على الخروج ,ولكنني عبثا أحاول فكل مرة أصل إلى نصف الجدار ثم تنزلق قدمي

على تلك الاشنيات ,

وتعود تلك الذكريات السوداء,لتبث في نفسي اليأس وتقضي على أي أمل بالخروج من هذه الغرفة المظلمة ,

ولا اعلم كم مر عليا من الوقت وأنا في تلك الغرفة والموت حولي يعزف لحنا قاسيا

تتراقص عليه الذكريات الدميمة مع الحزن ,

والأنين يدندن لهم لكي يزيد من الهموم والآلام,وفجأة لمحت ضوءا يشع على احد الجدران ,

اقتربت منه,فإذا بها ذكرى من حروف قليلة كتبت بقلم ملون لامع ,

كتبتها طفلة صغيرة ,لم تكن قد وصلت لها يد الحياة بعد ,

فهمست لي بصوت خافت : لا تثيري الانتباه ,أنا سأساعدك لكي تخرجي من هنا,

واقتربت منها أكثر ,وبدأت تخبرني كيف ستساعدني


وعندما أنهت حديثها مررت عليها يدي فتحولت حروفها إلى ذرات من النجوم اللامعة ,

أطبقت عليها يدي ,وانتظرت حتى هدأ الجميع و انتهت حفلة الموت ,

مسحت يداي وقدماي بتلك النجوم ,وبدأت أتسلق الجدار ,

وكلما لمست الجدار اتسع ذلك الثقب وبدا يقترب مني وأنا انظر إليه وقد وضعت به كل آمالي وأحلامي ,

وهكذا حتى تحول ذلك الثقب الصغير إلى شباك كبير خرجت منه وبدأت اركض هربا من تلك الغرفة ,

وقبل أن ابتعد كثيرا ,وقفت ونظرت إلى الغرفة من الخارج لأرى أنها


عادت بثلاثة جدران وأنها بدأت تستعد لتستقبل شخصا آخر ,

والذي لفت انتباهي تلك اللافتة التي علقت فوقها والتي كتب عليها ,

غرفة الوحدة

فابتسمت وأكملت طريقي وقد فهمت ما حدث معي فانا كنت

حبيسة في وحدتي














ويتسع المجال وكأنها تقول بلسان حالها الأمرائى<هو انتو لسه شوفتوا حاجة..!!>..،،
<ده ياما فى جرابى ...ياغاوى!!>...,,
وتتوالى وتتواتر ألوان عاطفتها بالتراجيديا الرومانسية!!
ولن يتوقف قلمها عن نحت مابداخلها على قلب الحجر وفروع الشجر وعلى موج البحر ووجه القمر..!!
وليصدقنى الجميع أن بالمنتدى مواهب تنذر بالكثير..,,
ومن بينهم قلم الأميرة..,,
الشذا&

فوزى ريحان..,,

بورسعيد..,,
صديقي الغالي

أكيد مهما كتبت ومهما وصفت

لن أوافيك حقك عندي ولن أعبر

عن مدى شكري وامتناني لك

وعندما أحظى بشهادة مثل هذه من

شاعر كبير وكاتب فذ مثلك , فهذا يعني أكيد أنني

أكثر الناس حظا

وأكثرهم فخرا واعتزازا وأكثرهم سعادة أيضا

دمت لي ولا حرمت من تواجدك وتشجيعك لي ابدا ابدا





من مواضيع : شذا& أغرب شعر الأمام علي ابن ابي طالب عليه السلام
ركوة عرب
حبي الوحيد
دعني أحبك كما أريد
تلميذة
02-04-2009, 07:20 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة LAMIA82
رائعة رائعة رائعة



ولن أزيد يا أميرتنا السورية

مرورك هو الرائع يا أحلى لولو

حماك الله ووفقك


من مواضيع : شذا& للورد روح
أبو تمام الطائي
موعد مع القلب
كلمات بسيطة
لعبة القدر 0000000
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الغرفة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الغرفة 00000

الساعة الآن 10:20 PM.