xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

أدب الجاسوسية: قصة الجاسوسة<الكسندرا ميلين...>..,,

المنتدى الادبى

14-04-2009, 02:28 AM
la impree du co
 
كاتب أدب الجاسوسية: قصة الجاسوسة<الكسندرا ميلين > ,,

الموساد الاسرائيلى
وقصة الحصول على أسرار الطائرة الميراج 3 الفرنسية التصميم..,,
والتشابك العاطفى ، مع الأزمات المالية الطاحنة..،
بين الكسندرا ميلين، والمهندس الفريد فرانكشت..،،
نسجت هذه القصة خيوطها،
ودارت سطورها
كما ترويها الملفات ..,,

فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co أطياف من أهازيج..,,
أدب الجاسوسية ...,, الجاسوسة :ايثيل روزنبرج
نقوش فى الفضاء...,,
الحب من منظور /أبى محمد على ابن أحمد بن سعد بن حزم الأندلسى<قراءات فى طوق الحمامة>..,
ملهمة....,,
14-04-2009, 11:56 PM
la impree du co
 
la impree du co
الموساد الاسرائيلى

وقصة الحصول على أسرار الطائرة الميراج 3 الفرنسية التصميم..,,
والتشابك العاطفى ، مع الأزمات المالية الطاحنة..،
بين الكسندرا ميلين، والمهندس الفريد فرانكشت..،،
نسجت هذه القصة خيوطها،
ودارت سطورها
كما ترويها الملفات ..,,

فوزى ريحان..,,

بورسعيد..,,

فى صدد عرض أحداث هذه القصة ، فان السؤال الملح والمنطقى، ماالذى يدفع اسرائيل الى سرقة تصميمات الطائرة الميراج 3 الفرنسية ، سيما وأن هذه الحالة كانت معاصرة لأحداث أواسط الخمسينات من القرن الماضى، وهى الفترة التى دخلت اسرائيل الى جوار فرنسا وبريطانيا الحرب ضد مصر فيما عرف بالعدوان الثلاثى على مصر؟ ، ألم يكن من الطبيعى أن تمد فرنسا اسرائيل بتصميمات هذه الطائرة ، أو بأعداد منها دون حاجة الى قيام اسرائيل بسرقة تصميماتها ؟

حقيقة ففى عهد حكومة <جى موليه> ، والفترة الأولى من عهد حكومة<شارل ديجول> نجد أن فرنسا قد تعاونت مع اسرائيل فى مجال التسليح، والى الدرجة التى قامت فيها فرنسا بالاتفاق السرى مع اسرائيل ببناء مفاعل ديمونة الذرى بصحراء النقب، وعن طريق ارسال فرنسا مهندسى الذرة الى اسرائيل للمساعدة فى التصميم، والبناء، وقد قدرت الطاقة الانتاجية لهذا المفاعل بطاقة قدرها <62 ميجاوات> ، مستخدما" الماء الثقيل، وباستعمال اليورانيوم الطبيعى لا المخصب فى توليد هذه الطاقة.
وقد أدخل المشروع<مفاعل ديمونة> الى الخدمة الفعلية بأواخر العام 1963، وبدخوله كان بمقدرة المفاعل انتاج كميات كبيرة من مادة<البلوتونيوم 239، المستخدم فى صناعة القنابل الذرية>...,.

الا أن ثمة تغيير قد حدث فى السياسة الخارجية الفرنسية، فبعدما استقر شارل ديجول كرئيس للحكومة الفرنسية وقتها فقد تبين له الخطأ فى السياسة التى تنتهجها فرنسا تجاه العرب، اذ ارتأى أنه من الحكمة اعادة التوثيق للروابط العربية الفرنسية وفق أطر جديدة مرنة.
وكان أول نتاج لهذه النظرة الديجولية، قيام شارل ديجول بتحذير اسرائيل ابان أزمة عام 1967 من مغبة قيامها بشن ضربة استباقية وقائية ضد العرب، وكان الوعد الاسرائيلى لشارل ديجول ، والكاذب بالقطع، بأنها لن تكون بادئة بالحرب تحت أى ظرف من الظروف.

ولكن بقيام اسرائيل بشن الحرب الخاطفة فى عام 1967 ضد كل من مصر وسوريا، واحتلالها الجولان العربية وشبه جزيرة سيناء بالكامل، والضفة الغربية لنهر الأردن وقطاع غزة، فقد اعتبر شارل ديجول رئيس الوزراء الفرنسى وقتها أن هذا العمل اهانة شخصية له، وكان من اّثار ذلك العمل العدوانى أن أصدرت الحكومة الفرنسية حظرا" على مبيعات الأسلحة الى اسرائيل خاصة الطائرات الميراج الفرنسية الصنع، اذ كانت هذه الطائرات هى جزء من الذراع الطولى لاسرائيل فى الحرب 1967...,,

الى أن جاءت هجمات الطيران الاسرائيلى بالطائرات الهليكوبتر على مطار بيروت الدولى وتدميرهم ثلاث عشر طائرة مدنية خالية من الركاب على أرض مطار بيوت الدولى وتابعة لشركة طيران الشرق الأوسط ولشركات عربية أخرى، وذلك ردا" على العمليات الفدائية الفلسطينية داخل العمق الاسرائيلى.

وفى تفاصيل هذه الواقعة المخزية والتى بسببها ندد العالم أجمع بما أقدمت عليه اسرائيل وواصفا" اياها بأنها تمارس مايعرف بارهاب الدولة-يقول زيفى زامير رئيس الموساد وقتها:
ان موشى ديان وزير الحرب الصهيونى أعطى أوامره للطائرات الهليكوبتر بتدمير كافة الطائرات العربية المدنية الرابضة على أرض المطار وكذلك جميع المعدات التى تصادف الطيارين، وكان يقصد من ذلك ألا تظهر اسرائيل بمظهر الضعيف، حال ان قامت طائراته بالاكتفاء بتدمير طائرتين أو ثلاث أو أربع طائرات..!!
لذلك قيل أن <ليفى أشكول> رئيس الوزراء الاسرائيلى وقتها قد انزعج بشدة عندما وقف على عدد الطائرات العربية التى تم تدميرها، وصرخ فى وجه ديان:
انك تضع اسرائيل فى وضع حرج للغاية وتشوه صورتها..!!
ثم سأل أشكول ديان:
هل عن ضحايا للحادثة أعلنت عن عددهم الحكومة اللبنانية؟!!
فأجاب بأن راديو لبنان أعلن عن تفجير طائرات واصابة مالايقل عن تسعة أفراد ومازالت عربات الاسعاف تنقل المصابين..!!

هذه هى الخلفية للاجابة عن السؤال المطروح قبل الخوض فى تفاصيل الحالة <حالة الجاسوسية> موضوع العرض، وحتى تبدو الأحداث منطقية، ويأتى التسلسل الزمنى متلازما" مع التكييف النوعى والتبرير لقيام اسرائيل واقدلمها على سرقة الأسرار العسكرية من دولة صديقة لها وقتها وهى فرنسا..,,
من مواضيع : la impree du co جنة الأشواك....,,
أدب الجاسوسية...قصة الجاسوسة<اّنا ساجى>..,,
رمش الحبيب..<الأغانى للأرجبانى>..لو مش عايز تضحك اوعه ت..،
أشرعة التماس...،،<أحسبنى>..,,
سلام اليك..,,
15-04-2009, 12:33 AM
la impree du co
 
عملية كهذه قامت بها اسرائيل قد أثارت كل دول العالم ضدها، بل وكانت حادثة ضد مبادئها التى طالما تشدقت بها أمام ميكروفونات المؤتمرات والمنظمات الدولية، حادثة مثل هذه شوهت صورة الديموقراطية المزعومة لديها، وقد تواترت الصحف العالمية والحكومات وقتها فى ادانة مثل هذه العمليات بما فيه الكفاية للنيل من تقدير الحكومات الاسرائيلية عند ادارة الأزمات ، ولكن الرد الأكثر ايلاما" وقتها كان من نصيب فرنسا..,,

فلقد تبارت الصحف الفرنسية بنشر صور الأسرى العرب ابان نكسة 1967 ، بقصد احراج حكومة اسرائيل من منطلق عدم احترامها لاتفاقية جنيف الدولية ومخالفتها الصارخة لقواعد معاملة الأسرى وفقما نصت عليه هذه الاتفاقية، بل واسترسلت الصحف الفرنسية بنشر لقطات من حرب 1956، فى سبيل التأكيد على منهجية الدولة العبرية فى عدم الاحترام للمقررات الدولية الملزمة.

وعن المستوى الرسمى فقد أدانت فرنسا كحكومة ، مثلها مثل باقى دول العالم ماقامت به اسرائيل من تدمير طائرات مدنية بمطار بيروت، ولكون العلاقة الحميمية بين فرنسا ولبنان وخصوصيتها، فقد أضافت الجكومة الفرنسية وصفا" اّخرا" وبعدا" ذا مدى وصدى تجريمى اذ وصفت ماقامت به اسرائيل أنه <ممارسة ارهاب دولة>...,,

أما ماهو أخطر من ذلك فان الرئيس شارل ديجول وفى رد فعل مباشر على الأحداث، قد أصدر أمرا" بعدم تزويد اسرائيل بأى سلاح، بما فيه من صفقة تقضى بتزويد اسرائيل بعدد من الزوارق الحربية قبل اقدام اسرائيل على ارتكاب جريمتها بحق لبنان والعرب.
لالقطع كان القرار الديجولى صفعة على وجه اسرائيل بسبب حماقة حكومتها التى تدعى الديموقراطية ، وأنها النموذج الأمثل لها بالمنطقة، وهو الأمر الذى مافتئت تروج له فصدعت رؤوس العالم به.
وبفقدان اسرائيل صفقة الزوارق الفرنسية، وأمام خوفها من أثر الصواريخ بعيدة المدى البحرية للزوارق المصرية، وهو الأمر الذى سيؤدى حتما" الى كشف سواحلها أمام ضربات البحرية المصرية، فقد سعت لدى ألمانيا الغربية للتزود بزوارق الصواريخ< الجاكوار > الألمانية...,,
الا أنه بخروج رئيس الوزراء الفرنسى شارل ديجول من السلطة، يبدو أن اسرائيل كانت قد بدأت تتنفس الصعداء، متصورة أن الرئيس الفرنسى الجديد< جورج بومبيدو> سيرفع الحظر الذى سبق لسلفه ديجول فرضه على اسرائيل.
لكن -أيضا"- يبدو أن تصور اسرائيل قد خاب أيضا"، فقد بدا موقف جورج بومبيدو ووزير دفاعه <دوبريه>أكثر تشددا" من موقف سلفه ديجول، ومع ازدياد تصلب الموقف الفرنسى مع اسرائيل ، وامتداد الحظر بامداد اسرائيل بأسلحة ومعدات عسكرية فرنسية، فقد امتد الحظر ليشمل أيضا" الطائرات الحربية الميراج 3، وهو الأمر الذى دفع باسرائيل الى اتخاذ قرار بضرورة الحصول على الصور الفنية لتصاميم المحركات النفاثة للميراج3 ، والأجزاء المكونة له، وقد رأت اسرائيل توجيه النظر الى سويسرا، كون سويسرا من الدول المرخص لها بتصنيع هذا الطراز من الطائرات عن طريق شركة< سولزر> السويسرية، الى جانب شركة أخرى استرالية.
وكانت لبنان وجنوب افريقيا من الدول التى كانت قد حصلت على الطائرة كاملة للاستخدام بسلاحها الجوى بيعا" وشراءا" كصفقة تسليحية.
لكن لماذا سويسرا بالذات ولم تكن <أستراليا> مثلا"؟..,,
الحقيقة أن الحكومة السويسرية كانت قد رصدت ميزانية يتم بموجبها تصنيع مائة طائرة من هذا الطراز، الا أنه بعد الوصول الى الرقم 50 تقريبا" رأت سويسرا أن تتوقف عن الانتاج اكتفاءا" بما تم تصنيعه، فبقيت بذلك بالمخازن السويسرية مكونات حوالى خمسين طائرة من الطائرات الميراج 3 لم يتم تجميعها.
والحقيقة أيضا" أن اسرائيل قد حاولت مع الحكومة السويسرية الحصول على هذا العدد من الطائرات تحت مدعاة التعويض للصفقة التى كان مزمعا" أن تزود بها فرنسا اسرائيل بموجبها بخمسين طائرة من هذا الطراز الا أن الحظر الصادر من فرنسا كان مانعا" من اتمام ذلك، الا أن الحكومة السويسرية وعلى مايبدو لم تعر للطلبات الاسرائيلية أة اهتمام أو تجاوب فة هذا الصدد ومن هنا كان قرار اسرائيل المبيت بضرورة اللجوء الى الطرق الاحتيالية للحصول على تصميمات المحركات النفاثة للطائرة الميراج 3 الفرنسية من مخازن سويسرا..,,
من مواضيع : la impree du co جسر...,,
المدارس الفكرية...,,<1>..,,
محمود حسن اسماعيل..شاعر مصر وقصيدة"أقبلى كالصلاة>أحلى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى
النداءات الأخيرة..<من ديوان..سطور من ماء>..,,
مضى...فالى أين..,,؟!!
15-04-2009, 01:11 AM
la impree du co
 
كان لابد لجهاز الاستخبارات الاسرائيلى أن يقوم بعملية غربلة للوقوف على شخصية واحد من الذين يعملون بالمصانع السويسرية، يمكنهم من خلاله الاستيلاء على تصميمات الطائرة الميراج3
مقابل المال أو الجنس أو الاثنين معا"..,,
وربما لجاـ قيادة الموساد الاسرائيلى بالوضع أمام عينيها امكانية الوصول الى هذا الشخص عبر قناة ثالثة ، وهى التركيز على عقدة الذنب لدى السويسريين الناطقين بالألمانية، وهم الفئة التى كانت تؤمن بالنازية الألمانية فى يوم من الأيام، فأصبحوا ممن يطاردون تحت ضغط وعبء الهالة الاعلامية الصهيونية باعتبارهم اّثمين فى حق اليهود..,,
الا أن هذا الأمر، وهو وصول الموساد الى رجل ذى منصب أو مستوى رفيع بشركة سولزر السويسرية ناطق بالألمانية لم يكن من الصعوبة على الاطلاق ، وذلك اذا نظرنا الى التشريع الاجتماعى السويسرى بصورة متأنية:<فمن بين 1000 شخص سويسرى يكون مايقارب من 750 شخصا" منهم يتكلمون الألمانية، وويوزع باقى العدد بين الناطقين بالفرنسية والايطالية ولغة الرومانش وهى من بقايا لغة الرومان القدماء"...,,

الا أن بداية القصة كانت فى ديسمبر من العام 1967 ، اذ دعت وزارة الدفاع الفرنسية لمؤتمر يعقد بباريس، يحضره ممثلون عن الدول الحاصلة على ترخيص أو تصريح بتصنيع الطائرة الميراج 3الفرنسية..,,

كان ممثل الشركة الفرنسية فى سويسرا هو المهندس< الفريد فرانكشيت>، وكان ممثل الملحق
العسكرى الاسرائيلى فى باريس هو<دون سيون> باعتبار أن اسرائيل كان يسند اليها تصنيع أجزاء قليلة جدا" من مكونات الطائرة الميراج3 الفرنسية <كقطع غيار>، وبعد مرور فترة قصيرة من الاجتماع كانت ثمة بوادر بعلاقة ستكون وطيدة بين ممثل الملحق العسكرى الاسرائيلى بفرنسا، وبين المهندس فرانكشيت، والتى خلالها استطاع سيون استغلالها الاستغلال الأمثل فى عملية استقطاب ثم استغراق لمكونات شخصية المهندس فرانكشيت ، ودراسة نفسيته دراسة متأنية متعمقة للوصول الى نقاط الضعف والقوة فيها..,,

يبدو حقا" أن المهندس فرانكشيت كان يجهل تماما" أن علاقته بسيون ماهى الا أمر من الأمور المدبيرة مسبقا" بعقلية جهاز الموساد الاسرائيلى للايقاع به، فكان الرجل بالفعل من وجهة النظر الاسرائيلية الاستخباراتية قد تحول الى حقل تجارب وتحت نظريات التحليل النفسى والايدلوجى، فعبر اللقاءات المتعددة بين سيون وفرانكشيت كانت العلاقة تنمو وتنمو دون الدخول بالمرة الى الأحاديث فى الشئون السياسية، بل ودون التطرق البتة الى شئون التسليح العسكرى وماشابه، بل كان كل الكلام يجرى على ضفاف الحياة الانسانية بصورة عامة، وبصورة ودية حميمية تتناول الحديث عن الذكريات من هنا وهناك، وعن الهوايات التى ربما تكون مشتركة لدى المتحادثين، وعن التربية والأولاد، ومشاكل الحياة والعمل ..الخ..,,

كان فرانكشيت ينزل بفندق<كريون> والذى يعد من أفخم فنادق باريس فهو يطل على ميدان الكونكورد الشهير، وهو ذاته الميدان الذى نصبت فيه المقصلة فى عهد الثورة الفرنسية لأعداء الثورة والذين كان من بينهم <الملك لويس السادس عشر وزوجته الشهيرة مارى انطوانيت>..,,
هذا الفندق نزل به شخصيات العالم ذائعة الصيت والشهرة منهم الرئيس الأمريكى<ويلسن> والفنان الالمى <شارلى شابلن> والكاتب الأمريكى الشهير <أرنست همنجواى> ، والممثلة المشهورة<جريتاجاربو>..الخ.... ,,
وفى أحد الأمسيات الحاذقة ، دعا سيون المهندس فرانكشيت للعشاء، وكان قد انتوى أن يكون هذا العشاء النقطة الفارقة فى سبيل تجنيده لسرقة تصميمات الطائرة الميراج 3 الفرنسية التصميم، فقد اختار المكان بعناية ودقة متناهية وكان المكان <نيو ليدو كاباريه نورماندى>، حيث أعتق الخمور، والراقصات الغوانى العرايا ، اللواتى فى عمر الزهور ومن كافة بقاع العالم..!!
وتحت تأثير سحر الأجواء الجمال المتحرر والخمر والطعام والرقص والذكريات والأمنيات ، بدأ فرانكشيت يحل عقدة لسانه ويتحدث عن أيامه اللاهية مع <الكسندرا ميلين> عشيقته التى تصغره بربع قرن من الزمان..!!
من مواضيع : la impree du co ومن نظرة....!!< شعر قابل للغناء>...،،
بنورة الألوان<الأخضر>...,,
دنياها...,,
...المغزلية..,,<من وحى وصاياها العشر>..!!,,
أدب الجاسوسية...قصة الجاسوسة<اّنا ساجى>..,,
15-04-2009, 02:09 AM
la impree du co
 
بذكر المهندس فرانكشيت اسم عشيقته<الكسندرا ميلين> فقد أهدى سيون <ممثل الملحق العسكرى الاسرائيلى بباريس> ماكانت يبحث عنه جهاز الموساد ، كفريسة وعلى طبق من خمر ورقص..!!
ففرانكشيت فى بدايات العقد الخامس من عمره، له زوجة وثلاثة من الأبناء، ولكن ممارساته كانت مع فتاة فى عمر أولاده تقريبا"..!!
تلك هى <الكسندرا ميلين> الفتاة الحسناء بشدة، والفقيرة المعدمة بصورة أشد، اشتراها فرانكشيت جسدا" لاشباع نزواته مقابل الهدايا الثمينة والملابس الباريسية الباهظة الثمن..!!
كل ذلك لاحتواء مشاعرها ومن قبل ذلك عقلها، أما هى فتحت وطأة الحرمان، وبأجنحة أريد أن أكون ، أعيش، أطير ، منحته ماكان يصبو اليه فيها، وتحت زعم أنها تبادله الحب..!!
ولكن هيهات، فهى الشرهة للمال ، لحياة الثراء والترف، والخمور والمراقص..,,

لذلك كانت طلباتها كما هى دائرة تدور على منحناها لاتنتهى من الدوران، أم انجازه لطلباتها المسعورة ، التى تلتهم دخله، ربما ومن بين ثنايا حديثه لم تكن بسرعة دوران دائرتها على نفسها،
ربما بسببها استدان واقترض...!!
وربما بعقلية سيون المخابراتية والمهندس فرانكشيت يصب من دنان نفسه ، رأى بعقلية رجل المخابرات المتعمقة والمتفحصة أن مشكلة اسرائيل فى صدد سرقة تصميمات الميراج 3 الفرنسية التصميم، قد بدأت بكباريه نيو ليدو كاباريه نورماندى تحل أو فى سبيلها الى الحل..,,
ولكن كيف للمخابرات الاسرائيلية الوصول الى <الكسندرا ميلين>؟
وحتى يمكن من خلالها امتلاك التأثير المطلق على المهندس فرانكشيت لخوض المهمة معهم دون تبرم ودون تخوف ، ودون أن يصدر منه رفض لذلك....,,
وبعدجهد تحسد عليه الموساد، ومشقة وتقطع أنفاس أمكن الوصول الى الكسندرا ميلين، تلك المخلوقة الى لايبخل عليها فرانكشيت أن يغدق عليها ماله بل وروحه، ومستقبله الوظيفى، واستقراره الأسرى..,,

أما الكسندرا ميلين، ففتاة سويسرية عند أقصى درجات الفتنة ان أمكن وصفها بذلك ، جمالها من النوع الثرى الوثير الاّسر، جمال لايقاوم عند الباحثين عن تقويم للجمال، لديها سحر ، وحضور طاغ، وأنوثة لعوب مدمرة، وشبابها رائع فى تأنق، ومحياها بسام فى وضوح، يأخذ الحسن بتقاطيعها من كل الزوايا والانحناءات..,,
بالقطع جمال كهكذا وصف، يعذر بسببه المهندس فرانكشيت، الى الحد الذى يستوعبه تماما" عقلا" ومشاعرا"، ويجعله بداخل دائرتها لايغادرها الى امرأة أخرى، ولو وضع فى الاعتبار عدم التناسب بين عمرها وعمره..,,
تم الالتقاء بالكسندرا ، وتم الوقوف على تعاطفها مع اليهود، بل وتأييدها لهم فى بناء دولة لهم بفلسطين، الى الاحساس بعدم شعورها بانتماء حقيقى لسويسرا، تحت زعم عدم تمكنها من الحصول على وظيفة بها بدرجة سكرتيرة رغم حسنها الفتاك..,,

شخصية كشخصية الكسندرا مع جهاز كالموساد الاسرائيلى له باع طويل بالثقافة الجنسية مع عملائه، سهلت كثيرا" على هذا الجهاز وهو يستدرك فرانكشيت الى براثنه، واختصرت أميالا" له كانت ستحتاج الى أيام وربما شهور للاعداد لاستقطابه..,,
لاأحد يعلم تماما" كيف ومتى وصلت الاستخبارات الاسرائيلية الى مكان الكسندرا ميلين هذه، ولكن المؤكد هو ماأنيط الحديث عنه من ميلها الشديد لليهود، للدرجة التى قيل أنها ذهبت فى أحد المرات وحدها تستجدى وتعرض خدماتها على الموساد، أو ليسرعوا من اعداد خطتهم لاصطياد فرانكشيت،
وماعليها الا أن تصل الى الحد الأقصى باقناعه للعمل معهم..,,

فى سان موريتز نزل الثلاثة: الكسندرا ميلين، وسيون، وفرانكشيت..،
فسيون نزيل احدى الغرف المطلة على الطبيعة الخلابة، والكسندرا وميلين بغرفة مع بعضهما تحت اسمين مستعارين، يتقلبان على أسرة العشق الملتهبة ، وفى لحظاتها تبخر عقل العاشق العجوز الولهان فطار صوابه، وتبخرت وطارت أسراره ، عن طنه وأمن وطنه..!!
فبعد نزهة على نفقة الموساد، وجد سيون هذا العاشق، يتقول بما تتقول به معشوقته الكسندرا ميلين، فهو يعلن ودون سابق ترتيب أنه مع اليهود قلبا" وقالبا"، رغم مسيحيته..!!
وبالتدريج، وعندما قال فرانكشيت لسيون أنه على أتم الاستعداد أن يأتى بما من شأنه مايؤيد تعاطفه مع اليهود، كان سيون الحاذق بالمرصاد، وبطريقة موسادية صرفة ومكررة، أكد أن اسرائيل بين فك الكماشة العربية التى لاترحم، فهى بالفعل دائما" فى حاجة الى أن تكون يقظة بين جيرانها الأعداء هؤلاء، وأن اسرائيل بحاجةبالفعل الى الحصول على تصميمات الطائرة الفرنسية الميراج 3، لمواجهة الطائرة السوفيتية الجبارة الميج 32 التى يمتلكها العرب,,,
وقد عرض سيون على المهندس الفرنسى فرانكشيت مبلغ <مائتى ألف دولار> مقابلا" للمجموعة الكاملة من التصميمات،
حقيقة كان المبلغ المرصود لفرانكشيت هو مليون دولار لاتمام العملية، ولكن فوجئ سيون بموافقة فرانكشيت السريعة على خمس المبلغ <مائتى ألف دولار>...!!وكأنه كان ينتظر العرض فى هذه الحدود...,,
يقول سيون:
بالقطع لقد لعبت الكسندرا ميلين الجميلة دورا" محوريا" فى انجاز المهمة الموكولة اليها، فقد هيأت فرانكشيت نفسيا" وعقليا" للموافقة على عرضنا دون تردد منه، فوافق على الفور..,,
فكيف حصل فرانكشيت على تصميمات الطائرة الفرنسية الميراج 3 من مخازن الشركة السويسرية سولزر التى كان يعمل ضمن طاقم مهندسيها لصالح اسرائيل؟...,,
من مواضيع : la impree du co اليها...,,
أدب الجاسوسية ...,, الجاسوسة :ايثيل روزنبرج
الرموش الكيلو مترية..<السوبركينج سايز>..الأغانى للأرجبانى..،،موت من الضحك.،
القمر العاشق<الشاعر الملاح> على محمود طه "أحالى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى..,,
مانسيت...,,
15-04-2009, 10:58 PM
la impree du co
 
قيل أن النهندس الفريد فرانكشيت أمضى مايقارب من مائتى يوم يخطط لعملية سرقة تصميمات الطائرة الميراج 3 لصالح الموساد الاسرائيلى،
وبحكم موقعه الوظيفى الكبير فى شركة سولزر، ومركزه المرموق بها ، بفضل خبرته الطويلة ، واخلاصه وأمانته فى عمله، وطموحه الدأوب وسعيه الدائم نحو الارتقاء،
كل ذلك جعل مهمة التخطيط والتنفيذ تمر بسهولة.
فقد استغل ثقة رؤسائه وصار يلح عليهم حتى أقنعهم تماما" بضرورة اعدام لوحات التصميم للطائرات الميراج التى توقفت الشركة عن انتاجها وذلك بعد نقلها على شرائح الميكروفيلم،
حيث كانت هذه التصميمات تشغل حيزا" كبيرا" بمكان سرى بالشركة، حيث أنها تشمل اّلاف من اللوحات لدينامو الطائرة وشبكة الكهرباء بها، بالاضافة الى مايربو على العشرة الاّف لوحة للمحرك النفاث وحده، وحوالى مائة وخمسين ألف لوحة لباقى أجزاء الطائرة، باجمالى قدره طنين من الأوراق..!!
بالقطع بالنظر الى الثقة الممنوحة لفرانكشيت من ادارة الشركة فقد أوكلت له مهمة التخلص من تلك التصميمات بعد ادراجها على شرائح الميكروفيلم، تماما" كما كان يخطط لذلك فى سره..!!
الا أنه طلب من الموساد وقد أدهشتهم حيلته مع الشركةأن تعين له مساعدا" فى اتمام العملية، موعزا" للادارة بامكانية الاستعانة بابن عمه<جوزيف> الذى كان يعانى هو الاّخر من أزمات مالية طاحنة بحياته، لميله الشديد الى الخمر، وحب النساء، وبدرجة الادمان..!!
على أن يكون أمر اختياره بعيدا" عنه تماما"، حتى اذا مارفض جوزيف العرض من الموساد، فلاتكون ثمة مشكلة ارتباطية بينه وبين فرانكشيت..,,
حقيقة ان وقوع جوزيف وسقوطه، لم تستغرق سوى أياما" معدودات، فقد دفعت له الموساد<بصاروخ نسائى>، فتاة داعرة محترفة، الى جانب امتلاكها مفاتيح الاثارة ، وهى مدربة جئ بها خصيصا" من اسرائيل لتتعامل مع جوزيف،
ولأنه يعشق الجسد، فقد سلبت عقله تماما"، الى الدرجة التى فقد القدرة تماما" على التفكير، أو المقاومة...,,
أما المقابل، فهو خمسون ألف دولار..!!
تم التنسيق بين فرانكشيت وجوزيف على نقل التصميمات من مخازن شلركة سولزر الى مكان تم تأجيره، على أن تتم عملية المبادلة للوثائق عن طريق الموساد الاسرائيلى ، بصناديق وحقائب برعت الموساد كما يقول فرانكشيت فى صناعتها مطابقة تماما" لأصلها، اذ كانت الفرقة التى جاءت من تل أبيب من <لاكام> وتعنى وحدة التجسس التكنولوجى..,,
الا أنه وفى أحد المرات التى يتم فيها جزء من التصميمات، وكان مالك المكان الذى أستأجر فرانكشيت منه المخزن الذى نقلت اليه الوثائق من شركة سولزر قد ارتاب فى أمر الرجال الذين يحضرون ، وقد حدث أن تنصت على اثنين منهم فوجدهم يتحادثون بالعبرية، فقد قام بابلاغ الجهات المعنية لتكون الفضيحة المدوية...,,
فى ذلك اليوم تم القبض على جوزيف متلبسا"، وانكشف ثلاثة من رجال <لاكام> أثناء عملية التبديل فى المستودع، وكان فرانكشت قد فر بسيارته محاولا" اجتياز الحدود الى ألمانيا،
لكن نجحت السلطات السويسرية فى الامساك به وأقتيد الى جهات التحقيق الرسمية...,,
وفى حدة تم الاحتجاج من الحكومة السويسرية ، اذ استدعت حكومة برن السفير الاسرائيلى لديها وحملته رسالة احتجاج شديدة اللهجة، كما أمرت بطرد الملحق العسكرى الاسرائيلى، فى غضون 48 ساعة، كما أثيرت أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين..,,


حكم على الفريد فرانكشيت بالسجن ثمان سنوات، قضى منها أربعا" لحسن سيره وسلوكه والتزامه بقوانين السجن وقواعده الانضباطية، وقد قال أثناء المحاكمة:
اعلموا أننى وقعت ضحية نصب مدبرة..اننى الاّن على ثقة من ذلك...,,
أما زوجة فرانكشيت فقد قالت:
لماذا لاتقبضون على الحية"الكسندرا" التى لدغت فرانكشيت فقتلت ارادته..!!

أما جوزيف فقد حكم عليه بالسجن لمدة عامين...,,
أما الكسندرا فقد اختفت من وقتها ولم يوجه اليها أى لوم ، ولعدم وجود شبهة لدى المحكمة بأنها هى التى استدرجت فرانكشيت لبراثن الموساد..!!
وحتى أنه اذا تصادف ، وحاول البعض أن يطرح عليها أسئلة تتعلق بتفاصيل الحالة، كونها حرة ، فقد كانت ترفض الرد على أية أسئلة من هذا النوع،
وبعد أن خرج فرانكشيت من السجن وجدها كانت قد تزوجت من رجل أعمال فرنسى الجنسية يمتلك عدة مصانع فى الهند وبنما ، وقد توجهت الى باريس لتعيش معه حيث يمتلك قصرا" منيفا" بالقرب من فرساى..،،
فنهش الأسى فرانكشيت ، وتفرغ بينه وبين نفسه ليكتب مذكرات حياته التى يحكى فيها نجاحه فى العمل ورسوبه فى الحب..!!
وحيث كان لم يتسلم من الموساد الا ربع المبلغ المتفق عليه لسرقة التصميمات، وكان بالفعل قد نجح مع وحدة اللاكام بالموساد فى نقل مالايقل عن مائة ألف وثيقة لتصميم الطائرة الميراج 3 الفرنسية، والتى استطاعت اسرائيل فك خطوطها لتصنيع طائرتها<الكافيير>،
فقد سافر الى قلب تل أبيب ليتسلم بقية نقوده..،،
هناك تهرب منه كل من قابله، وعاش أيامه باسرائيل على نفقته الخاصة، ولم يحصل منهم على دولار واحد، بل أنه اقترض ثمن عودته الى بلده سويسرا،
ليعود ويعلن على الملأ خلال تصريح صحفى عاصف: أنه يكره اسرائيل، وأنه نادم على مااقترفه فى حق بلده سويسرا من جرم، وأنه يعترف للمرة الألف بأن الموساد خدعته...,,
ومردفا" فى مرارة: نعم خدعونى، وخذلونى، كما أن الكسندرا كانت تتعاون معهم فى خداعى تحت اسم الحب، وأن النقود التى أخذتها منهم أخذتها الكسندرا منى لتعود الى جيوبهم من جديد...!!
<<مغفل>>...,,
كانت اّخر كلمة قالها فرانكشيت واصفا" بها نفسه..,,



مع المتعة..،
والاثارة..،،
بين ضفاف اللحظات الحقيقية لقصة من قصص الحياة ،
كانت حكاية الجاسوسة السويسرية الحسناء<الكسندرا ميلين>،
والمهندس السويسرى الفريد فرانكشيت،
وحكايات الهوى .....مقابل خيانة وطن..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
قراءات فى:
حراس الهيكل بأجزائه الثلاثة للكاتب المتخصص الأستاذ/فريد الفالوجى.
عشيقات خلدهن الحب وحقرهن التاريخ لذات الكاتب..,,
مع تحياتى ..,,
من مواضيع : la impree du co الهاربان..,,
قسطنطين كفافيس..,<كفافى> شاعر الاسكندرية اليونانى..,,
مجلس الحبيب..لصفى الدين الحلى..<أحلى عشرين قصيدة حب بالشعر العربى>..,,
حبيبى ياأنا....,,
يمين الله...,,<غزة>.....
15-04-2009, 11:57 PM
شذا&
 
موضوع رائع ومعلومات

فعلا مهمة ونادرة

سلمت يداك على المجهود


وعلى كل ما تنقله لنا

باسلوبك المميز والممتع


من مواضيع : شذا& بعض من نوادر الظرفاء العرب
قطار العمر0000
العيون الخضراء
بيتار ت بوشكوفسكى
قصص الحمقى والمغفلين
18-04-2009, 03:31 AM
la impree du co
 
للأميرة شذا&..،
وللعزيزة/ لاميا..,,
كل التقدير والاحترام..,,
على المرور والتعليق...,,

فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co وعلشان نتوه فى السكة شالت من ليالينا القمر...,,
سطور من ماء...،،<1>..,,
الحب من منظور /أبى محمد على ابن أحمد بن سعد بن حزم الأندلسى<قراءات فى طوق الحمامة>..,
ارم ذات العماد....,,من غرائب وعجائب ذكر البلاد...,,
يمين الله...,,<غزة>.....
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ميلين&gt, ميلين>, أدب, الجاسوسة&ltالكسندرا, الجاسوسة<الكسندرا, الجاسوسية, قصة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

أدب الجاسوسية: قصة الجاسوسة<الكسندرا ميلين...>..,,

الساعة الآن 08:23 PM.