xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

المدارس الفكرية ...,, <3>...,,

المنتدى الادبى

25-04-2009, 03:35 AM
la impree du co
 
كاتب المدارس الفكرية ,, <3> ,,


لم يكن <جورج برنارد شو> هو الشخصية الساخرةالأولى التى وضعت أفكاره قواعد هذا النوع من الفكر أو الفن< الفكر الساخر> ،ليعد هو أول من أسس هذه المدرسة..,,
فالعرب قد سبقوه منذ قرون، اذ قاموا بتصوير الشخصيات الفكهة ، حتى وقد أضحت هذه الشخصيات هى مضرب الأمثال عندهم ، والأمثلة على ذلك من الكثرة والتنوع الغزير الممتع,,
من مواضيع : la impree du co دنياها...,,
تخاطر...,,
الطلاسم...,,من وحى أساطير الجمال..,,
لبنى...<لقيس بن ذريح>...,,"أحلى عشرين قصيدة حب فى الشعر العربى
أصداء...,,
25-04-2009, 07:47 PM
la impree du co
 
la impree du co;

لم يكن <جورج برنارد شو> هو الشخصية الساخرةالأولى التى وضعت أفكاره قواعد هذا النوع من الفكر أو الفن< الفكر الساخر> ،ليعد هو أول من أسس هذه المدرسة..,,
فالعرب قد سبقوه منذ قرون، اذ قاموا بتصوير الشخصيات الفكهة ، حتى وقد أضحت هذه الشخصيات هى مضرب الأمثال عندهم ، والأمثلة على ذلك من الكثرة والتنوع الغزير الممتع,,

فمن النماذج الانسانية فى الأدبيات العربية:
-أشعب الطفيلى.
-جحا الحكيم المتشيطن.
-أبو العبر المتحذلق.
-هنبقة الأحمق.
الى غير ذلك من النماذج، الى أن أكثر هذه النماذج الانسانية ذيوعا" وانتشارا" هى شخصية <قراقوش>، وقد قيل أن الأتراك عندما دانت لهم السيطرة على البلاد العربية أيام الخلافة العثمانية، فقد ابتكرواشخصية <القرة قوز> تأثرا" بشخصية قراقوش، كظاهرة على الضحك والسخرية.

ف<الفاشوش فى حكم قراقوش> الذى كتبه الأسعد بن مماتى كمؤلف يصف فيه شخصية واقعية فى عصره، كون قراقوش كان أحد قادة صلاح الدين الأيوبى، بل وأحد القادة المقربين اليه، انما ساق فيه ابن مماتى كثيرا" من النوادر التى تدل على حماقة ، وقلة ثقافة قراقوش...,,
ولنا أن نسوق من بين طيات المؤلف :
اننى لما رأيت عقل قراقوش محرفة فاشوش، والشكية عنده لمن سبق، ولايهتدى لمن صدق، ولايقدر أحد على عظم منزلته أن يرد على كلمته، ويشتط اشتطان الشيطان، ويحكم حكما" ماأنزل الله به من سلطان، صنفت هذا الكتاب <لصلاح الدين> عسى أن يريح منه المسلمين...,,
هكذا وصف ابن مماتى ورسم صورة ساخرة لحاكم مستبد، طاغية متغابى،لايحكم الا لمن سبق اليه يطلب الشئ ولو لم يكن من حقه، وذلك عبر عديد من النوادر، التى تدلل على عظمة غبائه، وقلة ثقافته، وفى احدى هذه النوادر يقول:
جاءت الشرطة الى قراقوش بأحد غلمانه وقد قتل هذا الغلام نفسا" بغير حق فقال قراقوش<اشنقوه>...،
قالوا له:ان هذا الغلام هو الحداد الذى ينعل لك الفرس، فان شنقته لم تجد أحدا" ينعل لك فرسك، فما كان من قراقوش الا أن نظر ناحية بابه فرأى رجلا" قفاصا" فقال لرجاله:
اشنقوا القفاص ، وأبقوا على الحداد...!!
اذن فالقصاص عند قراقوش لايشترط أن يكون للمذنب، المهم أن يكون هناك قصاص، ولو وقع على غير المذنب..!!

ومن النوادر التى تروى عن قراقوش:
أن جنديا" نزل فى مركب، وكان بالمركب فلاح وزوجته، وكانت الزوجة حاملا" بالشهر السابع، فصدمها الجندى، فأسقط حملها، عندئذ أخذ الزوج بتلابيب الجندى ، وقاده الى قراقوش، فما كان من قضاء قراقوش فى الواقعة..؟!!
قد قضى قاقوش على الجندى أن يأخذ الزوجة ، ويطعمها، ويكسوها، ولايعيدها الى زوجها الا وهى حامل فى سبعة أشهر، كما كانت..!!

ومن النوادر أيضا" التى تدل على غباء قراقوش ماروى عنه :
أنه كان له بازى، فطار منه فقال قراقوش يأمر أعوانه،:
اقفلوا باب النصر ، وباب زويلة، حتى لايجد البازى موضعا" يخرج منه...!!
من مواضيع : la impree du co أول من وضع البريد فى الاسلام..ج3..الأوائل/لأبى سهل العسكرى..,,
أراك عصى الدمع ...لأبى فراس الحمدانى
تخاطر...,,
أنا...وبورسعيد..وبدر شاكر السياب...,,
اليها...,,
25-04-2009, 08:22 PM
la impree du co
 
ومما ساقه ابن مماتى فى كتابه<الفاشوش فى حكم قراقوش>..،
أن شيخا" وصبيا" احتكما اليه فى ملكية دار، وتراءى لقراقوش أن الدار لاتكون للصبى وتكون للشيخ، فقال للصبى:
ادفع للشيخ الدار، فاذا كنت فى سنه دفع لك الدار....!!

وفى مرة شكا اليه مدين أنه كلما جمع الدين، يذهب الى صاحب الدين فلا يجده، ثم يأتى الدائن هذا فيطالب المدين بالدين ويلح عليه، ووقتها يكون خالى الوفاض، لايملك سدادا"،
فما كان من قراقوش الا أن أمر بحبس الدائن<صاحب الدين>، وحتى يعرف المدين موضعه، وقتما يتمكن من جمع المال، فلا يضيع الدين على صاحبه بين بحث المدين وتأجيله...!!
الى غير ذلك من النوادر والقصص التى ساقها ابن مماتى فى مؤلفه.

الا أنه يلاحظ أ أن ابن مماتى لم يورد هذه النوادر عن قراقوش فى دائرة التشهير به وتشويه سمعته فقط..، فى صورة تدلل مدى بيان حمقه وتغابيه، عندما تقول النوادر أن قراقوش يبسط المعقد ويعقد البسيط، وأنه الى جانب ذلك شديد البأس في تنفيذ مايأمر به من أحكام..،،
بل ان ابن مماتى يلح عبر هذه النوادر ، ولايفتأ أن يزيد فى الالحاح، بأن قراقوش جلف ذات سلطان، وغبى بحول وقوة، وفى هذا يحكى ابن مماتى بمؤلفه الممتع:
أن شاعرا" ذهب اليه يمدحه بقصيدة، فلما تلاها عليه ، قال له قراقوش:
-يامقرئ..قرأت قراءة طيبة...!!
ظنا" منه أن ماتلاه الشاعر ليس شعرا"، وانما هو شئ من القرءان..،،
ليدلل ابن مماتى الى أى درجة كان قراقوش من الضحالة فى ثقافته ، ان لم يكن قراقوش بالفعل عديم الثقافة..,,

من الملاحظات الجديرة بالذكر ، كذلك، أنه وان كان ابن مماتى فى استعراضه للنوادر القراقوشية، لم يكن ليقف هذا الاستعراض عند حد السخرية فقط، ، أوالتدليل على شطط ونزق قراقوش فى حد ذاته، أو الوصول الى الظلم المتغابى بالمفارقات الطريفة بين ماهو معقول وغير معقول، فبلاشك أن اثارة هذه النوادر تؤدى الى السخرية المباشرة، ولكن الذى قصده ابن مماتى الى جانب السخرية، هى السير بها فى اتجاه أن الذى تصدر منه النادرة ليس بالرجل العادى، وأن الشطط لم يتأتى من انسان أهوج مثلا"، أو صبى لم يبلغ سن الرشد بعد، انما يأتى الظلم من رجل قادر على الظلم، الى أن يصبح هذا الظلم الى جانب القوة والسلطة حكما" نافذا" على رقاب العباد...,,
من مواضيع : la impree du co مكاشفات <من ديوان..سطور من ماء>...,,
أدب الجاسوسية: قصة الجاسوسة<الكسندرا ميلين...>..,,
سباح...،
الرمش المظلاتى..<الأغانى للأرجبانى>...لو مش عايز تضحك اوعه.،
وحدها...،،
26-04-2009, 01:28 AM
la impree du co
 
ملاحظة أخرى جدير أن نقف عندها كثيرا"، وتتعلق بالأثر الذى أراده ابن مماتى من مؤلفه <الفاشوش فى حكم قراقوش>، فمعروف أن ابن مماتى كان من كبار الموظفين فى الدولة الأيوبية، فهو يحتل مايشبه وزارة المالية وقتنا الحاضر، وعمله هذا ربما جاء منه العنوان<الفاشوش> فالفاشوش هو الصفر، وهو الدليل على الافلاس والخسران، هذا من ناحية،
أما من ناحية أخرى فانه اذا نظرنا الى مؤلفات ابن مماتى الأخرى وأشهرها كتاب <قوانين الدواوين> الذى يعد من المؤلفات الجادة المتخصصة فى عصره، ففيه احصاء دقيق لبلاد القطر المصرى، ومسح الأراضى الزراعية ، فهو كتاب مالى ، تخصصى، عنى بذكر الأرقام والمعلومات الهامة لجانب من أهم جوانب الاقتصاد المصرى وقتها ، وتعد المعلومات الواردة فيه من درجات السرية لأهميتها والتى لايجوز اذاعتها، وقد كتبه ابن مماتى باللغة العربية الفصحى..وهذا شئ منطقى..,,
فاذا نظرنا الى هذا العمل الجاد ، وكتابته باللغة العربية الفصحى، ثم قارنا بعد تمحيص الأسباب الذى دفعت ابن مماتى لكتابة <الفاشوش فى حكم قراقوش> وهو كتاب فكاهى ، كتبه مؤلفه باللغة المصرية العامية ، فكان كالسيرة تماما" التى تغنى على الربابة بواسطة الراوى، ومن ناحية أخرى تتيح للعامة كما للخاصة أن يطلعوا على مابه من نوادر، وان أمكن، وهذا ماحدث بالفعل ، اضافة روايات ونوادر أخرى مختلقة ، كما فى السير الواردة عن جحا وأشعب، مع الوضع فى الاعتبار مدى مايحظى به المؤلف<ابن مماتى> من صيت وسمعة ترتكن الى منصبه بالدولة الأيوبية فى عهد صلاح الدين،وامكانية الشكاية من قراقوش لدى صلاح الدين دون اللجوء الى وضع مؤلف عن قراقوش باللغة العامية الدارجة وبهذه الدرجة العالية من السخرية..،
لأمكننا بكل بساطة الانتباه الى أن ابن مماتى قد وضع هذا المؤلف ليجعل من قراقوش عصره، وكل قراقوش يأتى من بعده فى عصور أخرى ، مادة للمحاكمة العامة من شعبه بطريقة ساخرة محببة الى العقول سريعة الهضم ناجعة الأثر...,,
فهل يمكن القول برأى مضاد: أن ابن مماتى كان حانقا"-ربما- على قراقوش، ولأى سبب من الأسباب التى تظهرها الأمراض السياسية ، كالغيرة بين الوزارات عند مستوياتها العليا ، فابن مماتى كان وزيرا" للمالية، وقراقوش كان قائدا" عسكريا"، يسند اليه صلاح الدين أمور الدولة المصرية كلما خرج ناحية تخوم الشام ليحارب الصليبيين...,,
ولو أضفنا بعدا" اّخر لطبيعة الدولة الأيوبية عند بدايتها ، تحت زعامة صلاح الدين الأيوبى، وتوصيف هذه المرحلة بأنها مرحلة انتقالية ، فهى انتقالية من الناحية الدينية، اذ كان التغيير من المذهب الشيعى الفاطمى الى المذهب السنى ، بالاضافة الى كم المتاعب الأمنية الداخلية والخارجية التى تتسم بها الفترات الانتقالية عموما" ، فمن الداخل كان جهاد صلاح الدين ضد الثورات والفتن التى يثيرها المنتمون للخلافة الفاطمية البائدة على أرض مصر ، وخارجيا" مواجهة خطر الحملات الصليبية التى مافتئت تترى على بلاد الشام ...,,
وبالنظر -تماما"- الى اختلاف وجهات النظر عند تقييم وزارة مدنية كالمالية ويمثلها ابن مماتى، ووزارة عسكرية كان فيها قراقوش قائدا" عسكريا" مواليا" وسندا" وركيزة لصلاح الدين..,

حقيقة على ضوء العرض السابق ، لشخصية ابن مماتى، نجد أن ابن مماتى رجل حكومة من الطراز الأول، أسندت اليه مكانة حساسة بمصر أيام صلاح الدين، وهو الذى يعنى بمسح القطر المصرى زراعيا"، وهو فى نفس الوقت الأديب الأريب الذى ان كتب فبصيغة مكاتبات الملوك والأمراء، وهو الذى ان كان يريد أن ينبه صلاح الدين أعلى سلطة سياسية وقتها، الى تفاهات ومايصدر عن قراقوش من نوادر تدل على انعدام الثقافة لديه، وتغابيه وظلمه لأفراد الشعب المصرى ، لكان فى امكانه فعل ذلك بكل بساطة دون اللجوء الى وضع مؤلف بالعامية الدارجة يكون فى متناول العامة قبل الخاصة تندرا" وسخرية" من ظلم<قراقوش>..,,
ولأمكن الربط بين هذا وذاك والقول أخيرا"، الى أن مؤلف<الفاشوش فى حكم قراقوش>
كان وحده بداية مدرسة من المدارس الفكرية ، التى أشير اليها بوصف المدرسة الساخرة....,,
من مواضيع : la impree du co الخروج الأول...<من المجموعة القصصية: هكذا تكون الحياة> فوزى ريحان,, بورسعيد..,,
اليها...,,
أرصفة الدفء...,,
عند منازل القمر...,,
أحببتك...,,
26-04-2009, 01:47 AM
la impree du co
 
نأتى الى المدرسة الفكرية<المدرسة الساخرة> فى العصر الحيث،
ونقف على رائدها الأول جورج برنارد شو الذى ربما يعرف القليل أو الكثير بأنه شخصية ساخرة،
الا أن القليل بالفعل هم الذين يعرفون أن جورج برنارد شو كان مكافحا" مؤمنا" بالاشتراكية ، فى وقت كان لايؤمن بها أحد..,,
وجورج برنارد شو اذ اّمن بالاشتراكية فهو عن غرام بها ، لذلك نجد سيرته تأتينا بأيام من حياته كان يقف فيها على النواصى وفى الشوارع، ووف الاجتماعات العامة داعيا" الى الاشتراكية، وكان من خطبائها فى المظاهرات التى كان يبطش فيها رجال البوليس بالمتظاهرين، الا أنه كان وقت الصدام يجرى قبل مرحلة الاحتدام كرهوان لايقف له أحد على أثر...!!
جورج برنارد شو، تطهر من حب الأنا تماما"، أو أنه ولد مجبولا" على ذلك..،
فقد كتب عن كل شئ فى المجتمع، الا أنه لم يكتب عن نفسه شيئا"، وهو القائل:
اننى لم أقتل أحدا" حتى أكتب تاريخ حياتى...!!
فهو لم يكتب عن نفسه ، رغم الحاح دور النشر عليه ، ورغم فضول القراء،
لأنه رأى أنه ان كتب عن حياته ، فلن يجد القراء غير انسان، يأكل ويشرب وينام ، دون النظر الى الأعمال الأدبية التى يقوم بكتابتها...,,
وربما مع انكشاف جوانب شخصيته ، تتأثر النظرة على أعماله، فهو فى الأول والنهاية بشر وانسان مثله مثل أى انسان بالوجود..,,
الا أننا اذا تقصينا سيرته ، لوجدناها فى طيات كل كتاب سياسى عن تاريخ الاشتراكية البريطانية، وفى كل كتاب عن المسرح الأوروبى ، وفى كل كتاب عن نقد الموسيقى،
حقيقة فقد ترك جورج برنارد شو تراثا" ضخما" فى السياسة والأدب والفن،
واذ طالت حياته فقد طال ضجره بالحياة ، والمجتمع الذى عاش فيه،
فاستهزأ به، وسخر منه، ومزقه، وكسر أصنامه....,,


شو، كان مطلع حياته ب<دبلن> بايرلندا، ومن الأشياء التى يذكرها عن ايرلندا وقت ميلاده ، أن عربات الترام كانت لها ثلاث درجات، أولى وثانية وثالثة، كانت السيدات من الصفوة<الطبقة الراقية> والرجال من طبقة<الجنتلمان> يرفضون ركوب الدرجة الثالثة،
بل كانت مدارس ايرلندا تسمى مدارس الثياب الممزقة، وكانت نساؤهم وأطفالهم حفاة لايعرفون الأحذية الا فى المناسبات الهامة<كحضور القداس> أو استقبال أو توديع مسافر عزيز...!!
وكانت الفواصل والأسوار بينهم وبين الأغنياء ، لاتتيح للفريقين تواصلا" الا فى حالات الاشتباك ، فى حرب تشبه حرب العصابات...,,

شو-بدأ حياته ساعيا" فى أحد البنوك، يحضر سندوتشات العاملين بالبنك فى فترات الغذاء، ولكن عندما خلت وظيفة صراف بالبنك، تنبه العاملون بالبنك لفطنته، ولحسن تصرفه فى مواقف عديدة رصدوا له ابان كان يعمل ساعيا"، فعهدوا اليه بوظيفة الصراف، ولم يكن يدرى أحد ولاهو نفسه أن هذا الصراف الذى يجلس أمام أحد المكاتب بالبنك والى جواره صندوق ملئ بالأوراق المالية سيكون له فى يوم هذا الشأن وهذا الدوى..,,
من مواضيع : la impree du co بنورة الألوان<الأخضر>...,,
أحضانها العبير...,,
أنا...وبورسعيد..وبدر شاكر السياب...,,
لحظة ميلاد..،،
لغة الحرمان...,,
27-04-2009, 12:18 AM
la impree du co
 

بل أن جورج برنلردشو قد أخذ يقلد الصراف الذى كان قبله فى كل شئ من حيث أناقة الملبس، الى اتقان الخط ووجاهته، حتى أنه ليبدو للرائى أنه قد ورث مهنة الصرافة كابرا" عن كابر.
فبرنارد شو، يرى أن الانجليز ليست لهم موهبة بصفة خاصة الا فى الأعمال البيروقراطية سيما منها الأعمال الكتابية الكئيبة، وهو القائل، أنه من الصعوبة أن تنجح فى تحويل أعرابى أو بدوى الى موظف حكومة، فى الوقت الذى يكون فيه من السهل جدا" تحويل الانجليزى الى بيروقراطى<موهوب>..!!
بالقطع تحليل كهذا وقر بيقين برنارد شو ، وأضحى بمثابة القاعدة فى رسم خطوط الشخصية الانجليزية، كان له دافعا" بالقطع أن يستفيد منها الى أقصى درجة، لذلك نجده قد تعود على الدقة المتناهية، والانتباه الى أقصى درجات التركيز، بالاضافة الى رغبته فى الاجادة فى عمله.
من هناك، من البنك أخذ جورج بنارد شو يتبادل مع صديق له الخطابات، وذلك عبر اتفاق سرى بينه وبين صديقه على حرق الخطابات أولا" بأول قبل أن تقع فى أيدى المؤرخين..!
ومعلوم أن كثيرا" من الأدباء عبر تجاربهم الأولى كانوا يحذون نفس الحذو...,,
الى جانب التجريب ، والتدريب على الكتابة بواسطة الخطابات مع صديقه، فقد أتيح لبرنارد شو التعرف على ابن عم العالم جرهام بل مخترع التليفون، ولقد كان من المولعين بسماع الموسيقى الرفيعة، والتى سرعان مابدأ شو يميل اليها بشدة، وساعده على ذلك تلك الحاسة الموسيقية الدقيقة التى كانت تتمتع بها أمه ، فكم كان يسمعها تغنى فى أوقات فراغها، أو الأوقات التى كانت تريد أن تغيظ والده فيها..!!
مع ابن عم بل، عرف شو الطريق الى سماع الموسيقى الرفيعة المستوى، فقد عرف موسيقى<فاجنر> عبر أوبراه< لوهنجرين>، والتى تحكى قصة من قصص الجرمان، المشوبة بالأساطير والخيال، اضافة الى العنف ، وعندها يقول برنارد شو:
ومنذ ذلك الحين ، ونتيجة للانقلاب الكبير الذى أحدثته تلك الأوبرا فى حياتى، أصبحت الموسيقى غذائى اليومى...,,
وقد وصل الحب ببرنارد شو للموسيقى، الى الحد الذى كان يجمع فيه موضفى البنك الذى يعمل فيه صرافا" يعلمهم بعض الألحان من الأوبريتات التى كان يعرفها، وفى أحيان كثيرة كان يرفع عقيرته بالغناء، ومن ورائه باقى الموظفين يؤدون دور <الكورس الغنائى>.
كذلك، والى جانب العمل وحب سماع الموسيقى، وكتابة الخطابات ، فان برنارد شو لم يترك كتابا" الا وقد قرأه، بل أنه تعلم اللغة الايطالية دراسة" حتى يستطيع أن يفهم الموسيقى جيدا"، وعزف على البيانو، ومنذ ذلك الحين-تماما"-ظل مرتبطا" بالموسيقى والنغم، فماوسع نهمه الاقامة بعدها بايرلنا ولادبلن عاصمتها، ولابعيشة الريف الانجليزى...!!
فقد بدأ-على حد قول برنارد شو- هجرته الى لندن العاصمة البريطانية، بعد انفصال أمه عن أبيه مباشرة"، ووفاة شقيقته الشابة، والتى كان يحبها الى درجة حميمية، بالعمل كناشر لاككاتب، ظل هكذا طيلة تسع سنوات، لم يكسب من الكتابة الا بضعة جنيهات قد تعد على أصابع اليد.
أم أول أعماله الأدبية، فهى مؤلف لكتاب مدرسى..!!
حينما أعلن ناشر عن هذا الكتاب ، فأرسل شو الكتيب من باب الفكاهة والتجربة، حتى أنه لم يهتم بالاجادة فيه ولا بمراجعته، ولكن يفاجئ برنارد شو بأنى الناشر يرسل اليه خطاب شكر مصحوبا" ببعض الجنيهات..!!
وعندما اشتعل -شو- حماسا" لهذه التجربة التى جاءت اعتباطا"، كتب كتابا" اّخر ، ولكنه توخى فيه الاجادة التامة، وابراز المهارة، ولكن شو يفاجئ بأن الناشر لم يعر له اهتماما" يذكر فى هذه المرة..!!
فبدا أن الكتاب الذى كتبه شو على سبيل الفكاهة هو الذى أعجب الناشر، أما الكتاب الذى التزم فيه بالاجادة والاتقان اللغوى، لم يعجبه، للدرجة التى لم يتفضل الناشر عليه بخطاب بعلم الوصول..!!

ظل شو هكذا عدة سنوات ، يقرأ ويكتب دون أن يكون له صيت أو شهرة، حتى وقع عليه< ويليام اّرشر> الناقد المسرحى الفذ...,,
من مواضيع : la impree du co انحياز,,,....
وعلشان نتوه فى السكة شالت من ليالينا القمر...,,
أمنيات...,,
أغلى من حياتى...,,
ارم ذات العماد....,,من غرائب وعجائب ذكر البلاد...,,
27-04-2009, 01:05 AM
la impree du co
 
بينما كان يجلس برنارد شو ذات مرة فى مكتبة المتحف الانجليز ، يقرأ النسخة الفرنسية لكتاب<رأس المال> لكارل ماركس، وحيث لم تكن الطبعة الانجليزية قد نشرت بعد، والى جواره كتابا" اّخر، يتناول التوزيع الموسيقى لأوبرا فاجنر المشهورة<ثرى ستان وايزولد>، والتى تتحدث عن قصة الحب الخالدة فى بروسيا، والتى تتشابه الى حد كبير فى خطوطها مع <روميو وجولييت> عند الانجليز، وعنتر وعبلة ، وقيس وليلى عند العرب، فقد اقترح عليه صديقه اّرشر، أن يتولى مراجعة الكتب، ثم يقوم بنقدها فى جريدة اسمها< بول مول جازيت> ، وقد بدأ شو يكتب لينشر، وكان فى بادئ الأمر يقوم بذلك تحت توقيع مستعار، الا أنه لم يجد نجاحا" ملحوظا" لما يقوم بعمله..,,
الا أن صداقة أرشر وشو لم تكن تقف عند هذه المحاولة التى لم تجد لها صدى، فأرشر كان اسكتلنديا" ميسور الحال، يتقن اللغة النرويجية، ومتحمسا" كذلك للكاتب النرويجى الأشهر< أبسن>..,,
عن طريق اّرشر، وحبه لأعمال أبسن، عرف برنارد شو مسرحياته، وبدأ يتلمس من أبسن الخطوط الدقيقة والعامة للكتابات المسرحية، وترك كتابة القصة، فكتب للنجريب مسرحية من فصلين كمحاولة أولى ، ولم يكملها وتركها، وبمرور الوقت يصل شو الى حد النهم المتهور فى الاتصال بكل مايمت الى الثقافة والفكر، فتعرف على الفوضويين، ووقف على أفكارهم، كما تعرف على أتباع< جيمس موريس> الاشتراكى الانجليزى، الى جانب التهامه الماركسية ، والتوغل فى أعماق العلوم الاقتصادية، وقرأ فى التاريخ، وركن الى الموسيقى، وطاف بالثقافة الألمانية،
حقا"، كانت هذه المرحلة هى مرحلة الامتصاص، فالاحتراق والجدل العنيف، لبرنارد شو..،
وفى خلالها كان قد عثر على وظيفة ناقد مسرحى باحدى الجرائد متواضعة الذيوع..,,
كعادته الأولى، كتب شو تحت اسم مستعار وهو< كورنو دى باستيو> ، ومن الأمور التى تثير الدهشة، أن أصبح العامود الذى يكتبه شو بتلك الجريدة ، هو أنجح ماكتب فى هذه الفترة..!!
حقيقة، كان شو، عبر المراحل التى اتصف فيها بالنهم المعرفى، قد خرج من بوتقة صهرت فيه الذكاء اللماح مع السخرية اللاذعة، ومعها ظن القارئون أن تلك المقالات التى يكتبها شو ، انما هى لمؤلف ايطالى بالفعل، ولم ينكشف الأمر الا عندما بدأ شو يكتب بتوقيعه هو..!!


سخرية شو، ان كتب لها الذيوع، لم تكن مكتسبة على اطلاق وصف الاكتساب، انما كانت بذورها بداخله، اّتية من تربيته، فقد كانت أمه موهوبة ، وكان أبوه ساخرا"، وان كانت سخرية أبيه جافة، جامدة بعيدة عن التلوين والتلاعب بالألفاظ ، ربما لأن أباه كان نفسه شخصية عجيبة، من الشخصيات التى تتولد عنها الفكاهات الفاقعة الألوان، دون أن تلمح على وجه حتى طيف الابتسامة،
ومن خلال قصة يحكيها شو عن أبيه، يمكن أن نتفهم هذا التوصيف، اذ يقول شو:
كان أبى يعلمنى السباحة، ومرة ونحن فى الماء قال لى أبى:
-عليك أن تتعلم السباحة فلقد استطعت بواسطتها أن أنقذ عمك يوما" من الغرق، وفوجئ شو بعد أن خرج هو وأبوه من الماء بأبيه يقول له وهو بين الجد والهزل:
لاأخفى عليك أننى لم أأسف فى حياتى -على طولها- على شئ سوى أسفى على أننى أنقذت عمك من الغرق...!!
يقول شو: كنت طفلا"، لم أستطع وقتها أن يتبين لى ، هل ماقاله أبى كان نكتة"، أم قصة حقيقية..!!

اذن، فشو شخصية عنيدة ، عنيفة، تتوهج بالمفارقات، وتصرخ فى قلبه المرارات، فجاء الى لندن غازيا" لها بقراءاته وثقافته، وهو فى هذا لم يتوقف على حكايات وعادات الريف الايرلندى، ولاعلى ارستقراطية لندن، فما من لغة الا وتعلمها ، أو على أقل تقدير وقف على مشارف مفرداتها، فعرف الاألمانية والاسبانية، والايطالية، وأغرق فى التاريخ، وغاص فى الاقتصاد ومذاهبه، وهام بالموسيقى والفنون، وشكسبير وأبسن وفاجنر، وماركس، حتى لقد اختلطت الأغنيات عند شو بالأفكار، وامتزجت لديه التجارب بالمبادئ، وسبح مع كل التيارات الفكرية، دون أن يحبسه تيار منها، ويقبض عليه، بل أنه كان فيها متحررا" باحثا"، مسافرا" ولكن بلا وجهة ولامقر أخير..!!

من الجماعات التى انضم اليها برنارد شو جمعية تدعى< الاصلاح الزراعى>، ثم انشق عنها الى جمعية أخرى ناشئة اسمها <الفابيين> وهى جمعية ذات طابع اشتراكى تكونت من بعض المثقفين والموظفين..,,
الفابيين، اختار لها أصحابها المسمى من <فابيوس> وهو اسم القائد الرومانى المشهور الذى تغلب على القائد القرطاجنى الشهير<حنا بعل> أو هانيبال..,,
اذن فالمسمى رمز، قصد مختاروه من ورائه، الاشارة الى أن الاشتراكية ستغزو انجلترا عن طريق التسلل، والصبر، ففابيوس الرومانى تغلب عل هانيبال بطريقة الالتفاف من حوله ، وضربه من الجوانب، بدلا" من الصدام معه وجها" لوجه..,,
من مواضيع : la impree du co القادم بمشيئة الله تعالى من سلسلة :أدب الجاسوسية..,,
سلام اليك..,,
جسر النجوم..,,..,,
ملداء...قرة عينيها الورود..,,
ملهمة....,,
27-04-2009, 02:22 AM
la impree du co
 
يقول جون جراى، وهو واحد من أعضاء جماعة الفابيين، أن شعار الجمعية تجده فى هذين البيتين:
فليكف المعترضون
على طريقتى المتأنية
فاننى مثل فابيوس
اكسب مع الوقت..,,
الا أن الجماعة سرعان ما أهملت هذا الشعار الشعرى، ليؤلف الكاتب<بدمور> بضعة سطور أدبية توضح شعار الجماعة..,,
فى هذه الأثناء، يقول برنارد شو أنه قرر مصاحبة أحد أبرز العقول الاقتصادية وأندرها<سيدنى ويب>، ليستفيد منه أكبر الاستفادة من بحوثه التى كان يقوم بوضعها، ومناقشاته الاقتصادية التى كان يجريها، ومنها بدأ شو يكتب مقالات عن الاشتراكية الفابية، تلك المقالات التى أحدثت وقتها دويا" مهولا" ، بوصفها بدأت تخلق تيارا" اشتراكيا"<معتدلا"> اذا وضعت فى المقارنة مع تيار جماهة<هيندمان > الماركسى المتشدد..،
وان كانت كل التيارات الاشتراكية فى نظر المحافظين الانجليز ، هى تيارات متطرفة..!!


أستفاد شو ، من كم المناظرات التى كانت تتم بين أعضاء الجماعة الفابية الاشتراكية، أو من المجادلات الفكرية التى كانت تتم بين الجماعة والجماعات الأخرى،
حتى أنه يعبر عن مدى تلك الافادة بقوله:
-لولا انتقادات الأعضاء وهجومهم لما استطعت أن أبلور أفكارى فى المسرحيات..,,

بالفعل، استطاع شو والى درجة كبيرة جدا"، أن يتخلص من كثير من عيوبه، استطاع كذلك أن يتخلص من نظرية الفن للفن، وهو الذى يقرر :
-كل محاولاتى تحت شعار الفن للفن انتهت بالفشل، وكأننى كنت أغرز المسامير فى الورق.!!
وشو لايفتأ أن يردكل فضل فى معترض الحديث عن تفوقه الفنى الى ماركس والماركسية..!!
وهو القائل:
-لقد جعلنى ماركس اشتراكيا"..وأنقذنى من أن أصبح أديبا"..!!
بالقطع يقصد شو ن هذه المقولة، الى أن الأدب الشكسبيرى ، أو الاطار الفيكتورى للأدب ، كان هو المسيطر على العقول والقلوب فى انجلترا، ودون اهتمام بالطبقية والصراعات ، والاشتراكية والحلول المتولدة منها ، فلولا الماركسية والنتباهه الى مشاكل المجتمع الطبقية ماكانت أعماله الا مسوخا" لكلاسيكيات امتهن معينها كثيرا" ممن سبقوه، فالتجديد فقط عند شو ، والفضل للثورة الفكرية التى يكتب منها، انما هى للماركسية .


من الحقائق التى لايمكن اغفالها على الاطلاق أن تجربة العمل الصغير والمتواضع،هى التى نمت فيه الاعتياد على العمل اليومى، ثم جاءت الصحافة أو العمل فى الصحافة لتهديه النضوج، وذلك عبر التلفت والتفحص فى كل ماحوله من أمور، ولكن شو، وفى المنتهى كان قد بدأ يتقزز من الصحافة كمهنة..,,
فهو القائل: أن الصحافة اليومية تعلم الأدباء كيف يفسدون أعمالهم..!!
فشو من وجهة نظره ، يرى أن المتأدبين فى الصحافة هم أصحاب الصفاقة..!!
اذ يدعون أنهم هم الباحثون على الحقيقة، بينما هم الذين يقدمون كل شئ فى وجبات تفسد العقول ، وتعطل الدورة الدموية..!!
من هنا فقد زهد برنارد شو فى الصحافة، ومن وراء ذلك زهد فى العمل السياسي اليومى بجماعة الفابيين،
فاتجه الى المسرح..,,

من خلال أعماله المسرحية، كان هجومه الشرس على الرأسمالية والرأسماليين، فانقض على أخلاقياتهم ، وكشف فضائحهم ومخازيهم، فهو لم يترك صغيرة ، الا وأحدث ثغرة فيها ، ثم أخذ يوسعها ويوسعها،
والى جانب أنه لم يغفل عن العيوب فى الفكر الرأسمالى، فقد كان شو منصفا" وأريبا" اذ هو لم يغفل عن عيوب العمال أيضا" ، وفى منطقة صغار وكبار الموظفين الذين يبيعون النقابات لأصحاب رؤوس الأموال..,,
ومن عجيب وصفه لعمال الحركة العمالية:
-بأنهم رؤساء شركات رأسمالية اسمها <النقابات>..!!

فضحه للرأسمالية، وتلك كانت قضية شو الذى تبناها ، وحملها على عاتقه الفكرى ، جاءت عبر خطوط عديدة من الأفكار والتلميحات المسرحية التحليلية، فهو يبرزها تارة فى علاقة الزواج بين الغنى القبيح والفتاة التى لاتملك الا بيع فضائلها، ثم يمر على المواخير ومهنة الدعارة ، فيفضح الذين يبيعون أجسادهم من الشبان..!!
وهو عند كل هذا يستعرض تقززه من تأثير المال على النفس ، ومن ثم توسيع البؤرة، لنفهم تقززه من اّثار الرأسماية على المجتمع..,,

كذلك، كان برنارد شو من ألد أعداء السطحية والانتهازية، دون تفرقة بين سطحية الأغنياء المغرورين، وبين <انتهازية> العمال، الذين سماهم <أصحاب الياقات البيضاء>، لأنهم ببساطة لايعرقون، بل يتاجرون بعرق زملائهم من العمال، لأنهم متسلطون ، يسطون على مقدرات غيرهم بطريقة مقننة مقيتة، طريقة المقاولات والصفقات النقابية..!!

تحت هذا الاستعراض، ومن بين طيات كتاباته، يمكننا أن نلمس بعدا" اّخر بشخصية شو، فمن ثوريته الساخرة، نجده يهزأ بالعمل البرلمانى الكلاسيكى<التقليدى>، ويرى أن العمل البرلمانى لايغنى بأى حال من الأحوال عن الثورة، وهو فى هذا الصدد يذهب الى تنبيه الساسة والقادة الى أمر هو من قبيل الافراط فى التفاؤل اذ يقول لهم:
-أنه من المحتمل أن تستسلم الرأسمالية دون قتال..,,
فمن نصوص مسرحياته،
<عربة التفاح>..، و<على الصخور> نجد مثل هذه التنبيهات الثائرة والساخرة:
-مادامت القوة العنيفة تحمى هذا النظام الرأسمالى فلا تسقطه غير القوة..,,

وأخيرا"..،
ربما باحساس برنارد شو أنه لن يستطيع أن يكون جنديا" من أجناد الاشتراكية، فقد اختار أن يكون قديسا"..ساخرا"،
وأخذ يضرب يمينا" ويسارا"، يسخر من الحاكم الرجعى، فيقول على لسان الملك فى مسرحيته <عربة التفاح>
-لو أننى كنت انسانا" حقا" لما أصبحت ملكا"...!!
وكل ماأستطيعه أن أكون صنما" رحيما"....!!


وفى نفس الوقت يسخر من الانتهازيين أصحاب الياقات البيضاء، أعضاء النقابات العمالية الرجعيين كذلك ، فيقول على لسان رئيس النقابة:
-لايوجد ملك يطمئن على ملكه مثل رئيس النقابة...!!
بل يتمادى ليهزأ من العامل المتردد المتلعثم، الغير جاد الا فى الحصول على اعانة اجتماعية، دون نظر الى كفاح شريف:
أطلق قطة فى الأرض، تجد القطة قوت يومها، لكن أطلق عاملا" انجليزيا" فستجده يموت من الجوع..،
فاذا بدا لك أن تشتريه بقروش قليلة، تدفعها له معونة بطالة..،
استطعت أن تأمن شره..,,


فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,
قراءة فى المدارس الفكرية الأدبية..,,
من مواضيع : la impree du co جسر...,,
ارم ذات العماد....,,من غرائب وعجائب ذكر البلاد...,,
أدب الجاسوسية: سارة أورنسون...,,
أحببتك...,,
أنا ان ذكرتك...,,
27-04-2009, 02:27 AM
صفاء بدر
 
انا بشكرك على الموسوعه الجميله دى وانا بقرئها كلها بستمتعع بيها جدا
لان الفكرة جديدة وخفيفه ومبسطه جدا فشكرا لك
صفاءّ بدر

أما أهم مؤلفاته
و أشهرها على الإطلاق فهو كتاب (قوانين الدواوين) الذي يُعتبر موسوعة شاملة لحالة البلاد المصرية في القرن السادس الهجري ، حيث تناول باستفاضة جغرافيتها و شيئاً من تاريخها ، و تفصيل نواحيها و قراها و تأصيل أسمائها ، و أنظمة الحكم و الدواوين و الوظائف ، و شئون الزراعة و غيرها
المصدر الموسوعه الحرة

من مواضيع : صفاء بدر ربيع القلوب
لا احب فراقك أبدا حبيبى
الملاك البرىء
دعنى احبك
آحبك بغرور يا حبيبى
27-04-2009, 03:11 AM
la impree du co
 
صفاء بدر;انا بشكرك على الموسوعه الجميله دى وانا بقرئها كلها بستمتعع بيها جدا

لان الفكرة جديدة وخفيفه ومبسطه جدا فشكرا لك
صفاءّ بدر

أما أهم مؤلفاته
و أشهرها على الإطلاق فهو كتاب (قوانين الدواوين) الذي يُعتبر موسوعة شاملة لحالة البلاد المصرية في القرن السادس الهجري ، حيث تناول باستفاضة جغرافيتها و شيئاً من تاريخها ، و تفصيل نواحيها و قراها و تأصيل أسمائها ، و أنظمة الحكم و الدواوين و الوظائف ، و شئون الزراعة و غيرها
المصدر الموسوعه الحرة

شكرا" لك أختى العزيزة // صفاء بدر...,,
شكرا" لك الاهتمام، وغلو التقدير بعملى المتواضع..,,
كما أمتن كثيرا" للاضافة التوضيحية القيمة..,,
لك كل المودة والاحترام..,,

فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
من مواضيع : la impree du co الرموش الكيلو مترية..<السوبركينج سايز>..الأغانى للأرجبانى..،،موت من الضحك.،
ومن نظرة....!!< شعر قابل للغناء>...،،
أشرعة التماس..,,..<ترنيمة العيون>..,,
الطلاسم..,,<الا يترجل بزمن الهوادة>..,,
اسمع اليها...,,
27-04-2009, 08:16 AM
شذا&
 
اسلوب مميز

وبلاغة باللغة واتقان

ومعلومات قيمة وثمينة

من قلم رائد في كل المجالات

متميز دائما ومبدع ابدا

سلمت وسلمت يداك على المجهود الرائع والمميز

لك أغلى تحياااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااتي

نحن بانتظااااااااااااااااار المدرسة الفكرية الرابعة



من مواضيع : شذا& الغرفة 00000
& محمود درويش &
بين الحزن والفرح
كلمات بسيطة
المرأة000
 

الكلمات الدلالية (Tags)
&lt3&gt, <3>, المدارس, الفكرية

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
قواعد قبول الطلاب بكليات الجامعات والمعاهد
سبب سقوط الطلاب فى المدارس

المدارس الفكرية ...,, <3>...,,

الساعة الآن 03:44 AM.