xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

قصه حب

المنتدى الادبى

25-04-2009, 03:33 PM
nosa meso
 
قصه حب






التقته وهى فى الثلاثين من عمرها
فى وقت ظنت انها فقدت القدره على الحب والحلم والامل
وبعد ان مرت بظروف حملتها من الالم فوق طاقتها
وبعد ان اتسعت الفجوه بينها وبين الفرح
واصبحت السعاده من مستحيلات حياتها
عندها
جاء هو
بقلبه الكبير
وببحور حنانه الباحثه عن انثى تكون نصف قلبه الآخر
اقترب منها كالاحلام الهادئه
عشقها بصدق فرسان الحكايات القديمه
وطرق بابها فى اشد مراحل عمرها ظلمه ليمنحها باقه من النور
لم يكن آخر اطواق النجاه بالنسبه اليها
بل كان الشاطىء والقبطان والسفينه
غيرها تماما
نسفها داخلياً وخارجياً
لون كل المساحات السوداء فى داخلها
فتعلقت به تعلق الام بطفلها
وتعلق الانثى بفارسها
وتعلق الانسان بوطنه
وشعرت معه بأمان لم تشعر به طيله سنواتها
اقترب من اعماقها اكثر
ملأ احساسها كالدم
وملأ حياتها كالهواء
كانت تنام على وعوده
وتستيقظ على صوته
تمادت معه بأحلامهما
منحت نفسها حق الحلم كسواها
حلمت بأطفال بعدد نجوم السماء
وبقدره الهيه تهديه اياها
وبليله من العمر تجمعهما فى جنه فوق الارض تعيش فيها معه
كان رجلا رومانسيا شفافاً
بادلها احلامها بنقاء
لم تكن بالنسبه اليه حكايه يسعى الى انهاء دوره فيها
ولم يكتبها رقما فى اجندته
ولم يسجلها موعداً قابلاً للانتهاء
كانت شيئاً آخر
احساساً مختلفاً
وامرأه لايمكن تصور حياته من دونها
اعتادت وجوده فى حياتها
تماماً كما اعتاد وجودها فى عالمه
كان احساسهما طاهراً نقياً
لم تدنسه مواعيد الغرام
ولم تلوثه اللقاءات المحرمه
كان يصونها كعرضه
وكانت تحفظه كعينيها
سألها يوماً : ماذا لو خنت؟
قالت : سأقتلك
قال : وماذا لو مت؟
قالت : ستقتلنى
عندها أدرك انها امرأه ترفض الحياه بغير وجوده
فتمسك بحياته اكثر
وتمنى ان يعيش الى الابد كى يجنبها الم فقدانه وفجيعه رحيله
منذ ان عرفته وهى تعشق المساء جداً
ففى المساء يأتى صوته حاملاً لها فرح العالم كله
ويعيدها رنين الهاتف حتى يبادرها متسائلاً :
(( من تحبين اكثر ؟ أنا ؟ ام أنا ؟ ))
فتجيبه بطفوله امرأه عاشقه :
(( احبك انت اكثر .. من .. انت ))
ثم يتجولان معاً فى عالم من الأحلام الجميله
وهذا المساء
انتظرت صوته كالعاده
ومرت الدقائق
تلتها الساعات
شىء ما فى قلبها بدأ يشتعل
شىء ما تتجاهل صوته لكنه يلح
شىء ما يصرخ فيها انه لن يعود
وشىء ما يوقظ فى داخلها كل شكوك وظنون الانثى فى لحظه الانتظار
ترى هل نسى ؟
هل خان ؟
هل رحل ؟
ومع أول اشعاع نور الصباح
حادثها احدهم ليخبرها بضروره وجودها فى المستشفى
لان احدهم يصر على رؤيتها قبل دخوله غرفه العمليات
وهناك التقته
باسماً فى وجهها كعادته برغم الألم
قال لها
(( سامحينى ))
اعلم ان رحيلى سيسرق منكِ كل شىء
واعلم كيف ستكون لياليكِ بعدى
واعلم مساحه الرعب التى سيخلفها رحيلى فى داخلك
واعلم انه لا شىء سيملأ الفراغ خلفى
واعلم كم ستقتلك البقايا
واعلم تحت اى مقاصل العذاب ستنامين
واعلم انى قد خذلتك واعلم انك ستسامحين
ومضى الى مصير تجهله
كانت رائحه الوداع تملأ حديثه
لكنها تعلقت بآخر قشه للأمل
وانتظرت
انتظرت
انتظرت
وكانت تردد بينها وبين نفسها
ماذا لو انه رحل ؟
ماذا سيكون لون حياتها ؟
بل ماذا سيتبقى من حياتها ؟
لم تحتمل ثقل سؤالها
فجلست فوق الأرض
ما عادت قدماها تقويان على حملها
استندت الى الجدار فى انتظار حكم الحياه عليها
ومن بعيد لمحته يأتى
يتقدم نحوها
انه الطبيب الذى اجرى له العمليه
تمنت ان يقف مكانه
ان لا يتقدم اكثر
ان لا يفتح فمه بنبأ رحيله
دقات قلبها تزداد .. انفاسها تتصاعد
ترى .. هل رحل ؟
أغمضت عينيها
ووضعت يديها على اذنيها
لا تريد ان تسمع
لا تملك القدره على ان تسمع نبأ كهذا النبأ
لا احد يعلم كم من الوقت مر قبل ان يصلها الطبيب
ربما لحظات .. ربما سنوات
لكنه اخيراً وصل
وقف امامها باسماً .. قائلاً
كتب له عمر جديد يا سيدتى
نجحت العمليه وسيعيش
وانتظر ان ينطلق منها صوت الفرح
لكنها صمتت
لم تنطق
ولن تنطق ابداً
لقد رحلت .. قتلها الانتظار والخوف والترقب
عفواً
انها امرأه
وصلت بتعلقها به الى درجه رفض الحياه فى غيابه
هل توجد مثل هذه المرأه الأن ؟
هل يوجد مثل هذا الرجل الأن ؟
وبعد ان ارعبنا المساء
تـــــــــــرى ؟
من قتل من ؟
من مواضيع : nosa meso قال لي انه يحبني--- قلت له اني احبك اكتر
ثائـــــــــــرة انا
أحبك أكثر مما تتصور
اميــــره العشـــــق
إقرأني جيدا
25-04-2009, 07:10 PM
انا مظلوم
 
شكرا لكيكى اختى نوسه مبدعه بكل نصوصك الادبيه
تقبلى منى مرورى ووافر تقديرى انا مظلوم
من مواضيع : انا مظلوم الاختلافات والسلوك القويم
سيدتى احبك انا
حبيبتى يامن لست ككل النساء............اهواكى
احبك يا...................
صديقى الغالى
25-04-2009, 10:26 PM
نور عادل
 
مشكوووووووووووووووووووووو وووووووووره
من مواضيع : نور عادل علمتنى الحياه..............
عيناك تعجبنى
مـن المـؤلـم أن ...
25-04-2009, 10:38 PM
القسوه والحنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nosa meso






التقته وهى فى الثلاثين من عمرها
فى وقت ظنت انها فقدت القدره على الحب والحلم والامل
وبعد ان مرت بظروف حملتها من الالم فوق طاقتها
وبعد ان اتسعت الفجوه بينها وبين الفرح
واصبحت السعاده من مستحيلات حياتها
عندها
جاء هو
بقلبه الكبير
وببحور حنانه الباحثه عن انثى تكون نصف قلبه الآخر
اقترب منها كالاحلام الهادئه
عشقها بصدق فرسان الحكايات القديمه
وطرق بابها فى اشد مراحل عمرها ظلمه ليمنحها باقه من النور
لم يكن آخر اطواق النجاه بالنسبه اليها
بل كان الشاطىء والقبطان والسفينه
غيرها تماما
نسفها داخلياً وخارجياً
لون كل المساحات السوداء فى داخلها
فتعلقت به تعلق الام بطفلها
وتعلق الانثى بفارسها
وتعلق الانسان بوطنه
وشعرت معه بأمان لم تشعر به طيله سنواتها
اقترب من اعماقها اكثر
ملأ احساسها كالدم
وملأ حياتها كالهواء
كانت تنام على وعوده
وتستيقظ على صوته
تمادت معه بأحلامهما
منحت نفسها حق الحلم كسواها
حلمت بأطفال بعدد نجوم السماء
وبقدره الهيه تهديه اياها
وبليله من العمر تجمعهما فى جنه فوق الارض تعيش فيها معه
كان رجلا رومانسيا شفافاً
بادلها احلامها بنقاء
لم تكن بالنسبه اليه حكايه يسعى الى انهاء دوره فيها
ولم يكتبها رقما فى اجندته
ولم يسجلها موعداً قابلاً للانتهاء
كانت شيئاً آخر
احساساً مختلفاً
وامرأه لايمكن تصور حياته من دونها
اعتادت وجوده فى حياتها
تماماً كما اعتاد وجودها فى عالمه
كان احساسهما طاهراً نقياً
لم تدنسه مواعيد الغرام
ولم تلوثه اللقاءات المحرمه
كان يصونها كعرضه
وكانت تحفظه كعينيها
سألها يوماً : ماذا لو خنت؟
قالت : سأقتلك
قال : وماذا لو مت؟
قالت : ستقتلنى
عندها أدرك انها امرأه ترفض الحياه بغير وجوده
فتمسك بحياته اكثر
وتمنى ان يعيش الى الابد كى يجنبها الم فقدانه وفجيعه رحيله
منذ ان عرفته وهى تعشق المساء جداً
ففى المساء يأتى صوته حاملاً لها فرح العالم كله
ويعيدها رنين الهاتف حتى يبادرها متسائلاً :
(( من تحبين اكثر ؟ أنا ؟ ام أنا ؟ ))
فتجيبه بطفوله امرأه عاشقه :
(( احبك انت اكثر .. من .. انت ))
ثم يتجولان معاً فى عالم من الأحلام الجميله
وهذا المساء
انتظرت صوته كالعاده
ومرت الدقائق
تلتها الساعات
شىء ما فى قلبها بدأ يشتعل
شىء ما تتجاهل صوته لكنه يلح
شىء ما يصرخ فيها انه لن يعود
وشىء ما يوقظ فى داخلها كل شكوك وظنون الانثى فى لحظه الانتظار
ترى هل نسى ؟
هل خان ؟
هل رحل ؟
ومع أول اشعاع نور الصباح
حادثها احدهم ليخبرها بضروره وجودها فى المستشفى
لان احدهم يصر على رؤيتها قبل دخوله غرفه العمليات
وهناك التقته
باسماً فى وجهها كعادته برغم الألم
قال لها
(( سامحينى ))
اعلم ان رحيلى سيسرق منكِ كل شىء
واعلم كيف ستكون لياليكِ بعدى
واعلم مساحه الرعب التى سيخلفها رحيلى فى داخلك
واعلم انه لا شىء سيملأ الفراغ خلفى
واعلم كم ستقتلك البقايا
واعلم تحت اى مقاصل العذاب ستنامين
واعلم انى قد خذلتك واعلم انك ستسامحين
ومضى الى مصير تجهله
كانت رائحه الوداع تملأ حديثه
لكنها تعلقت بآخر قشه للأمل
وانتظرت
انتظرت
انتظرت
وكانت تردد بينها وبين نفسها
ماذا لو انه رحل ؟
ماذا سيكون لون حياتها ؟
بل ماذا سيتبقى من حياتها ؟
لم تحتمل ثقل سؤالها
فجلست فوق الأرض
ما عادت قدماها تقويان على حملها
استندت الى الجدار فى انتظار حكم الحياه عليها
ومن بعيد لمحته يأتى
يتقدم نحوها
انه الطبيب الذى اجرى له العمليه
تمنت ان يقف مكانه
ان لا يتقدم اكثر
ان لا يفتح فمه بنبأ رحيله
دقات قلبها تزداد .. انفاسها تتصاعد
ترى .. هل رحل ؟
أغمضت عينيها
ووضعت يديها على اذنيها
لا تريد ان تسمع
لا تملك القدره على ان تسمع نبأ كهذا النبأ
لا احد يعلم كم من الوقت مر قبل ان يصلها الطبيب
ربما لحظات .. ربما سنوات
لكنه اخيراً وصل
وقف امامها باسماً .. قائلاً
كتب له عمر جديد يا سيدتى
نجحت العمليه وسيعيش
وانتظر ان ينطلق منها صوت الفرح
لكنها صمتت
لم تنطق
ولن تنطق ابداً
لقد رحلت .. قتلها الانتظار والخوف والترقب
عفواً
انها امرأه
وصلت بتعلقها به الى درجه رفض الحياه فى غيابه
هل توجد مثل هذه المرأه الأن ؟
هل يوجد مثل هذا الرجل الأن ؟
وبعد ان ارعبنا المساء
تـــــــــــرى ؟

من قتل من ؟



جميلهــــ الهمس والاحساس ،،،




قصه حب تعبر عن أسمى معانى الاحساس

عن أنثى وجدت الروح والحنان بين غربه الناس

وكان لها نبضات القلب و جوهره من الماس

وكانت له منبع الروح وصدى الأنفاس

وعندما قدر الله أن يحيا ماتت له كل الناس

هو حب يسمو على كل إحساس

و كلاهما أروع قلوب عرفت معنى الحب بكل مقياس


سندريلاااا ،،،


ليت الحب سيف يغرس في القلوب حتى أذوب


وينبت من دمي عشق قلمك العذب


ليمطي سرج السحاب مع الغروب



حينما الشمس في البحر تذوب


يضيئ للعاشقين كل الدروب







دومااً أستمتع بكتاباتك الرائعه يا جميلة الاحساس ...





سلم ـــــــــــت يداكى و دنياكى ،،،




،،،




القسوهـــــــــــ و الحنانـــــــــ
من مواضيع : القسوه والحنان مـــاذا أقــــــول لكي ........... ؟
فـــي تأملهـــــــــــــــاا ....***....&
*** عينـــاكى نهــــر أحزانــــى ***
لحظـــــــــــــــــــات عشقهـــــــــــا ........&
رفقــــــــاً يا ساكنــــــه عيونــــــــي ............
25-04-2009, 10:56 PM
sarsora
 
اختى وصديقتى الحبيبة
نوســـــــ(السيندريلا)ـــا


سرد رائع لاحداث القصة
وكلمات جميلة
معبرة
فها هو حال المراة عندما تحب
تحب بجنون
حبها لا يقف امامه مستحيل
وعندما تعلم انها ستفارق من احبته
تشعر ان هذه نهاية حياتها
لان الحب يحيى
والفراق يميت
الحب يبنى
والفراق يهدم
الحب يفرح
والفراق يبكى
الحب يصنع المستحيل
والفراق يجعل الانسان يحيا كالقتيل
ومن روعة حبها
لم تستطع ان تتحمل فراقه
اختى الحبيبة
قصة جميلة ومؤثرة
ادام الله لنا كتاباتك الرائعة
ودمتى لنا بخير وسعادة
حتى نستمتع بكل ما يخطوه قلمك
تحياتى لكى
اختك سارة
من مواضيع : sarsora ...بعدما غضب الحب...
.. يوم بكى الحب من أجلى ..
أنا فى انتظارك حتى تعود
ابكيتنى ..فلماذا تركتنى ابكى ؟
،، تدللى ،، .. ( كلمات على لسان رجلٌ غامض )
26-04-2009, 01:26 AM
شذا&
 
هو قاوم وعاش حتى لا يتركها وحدها ويخون عهده لها

فعاش لاجلها

وهي ماتت لانها لا تستطيع ان تعيش وحدها من غيره

فماتت لاجله

معادلة صعبة ولا يمكن ان يفهمها ويطبقها

الا من يملك قلبا

خلق من الحب نبضاته عشق ودمائه حنان

ويعطي ويمنح ولا ينتظر ان يأخذ

قصة رائعة بالفعل ولكن فعلا ارعبنا هذا المساء

يا أحلى سندريلا

رائعة كعادتك

مميزة ومبدعة كما انت دائما


لكي مني تحية حب معطرة بعطر الورد


من مواضيع : شذا& قصص الحمقى والمغفلين
بين الرمل والبحر
قطار العمر0000
قلمي القديم
أحلامي
26-04-2009, 12:47 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انا مظلوم
شكرا لكيكى اختى نوسه مبدعه بكل نصوصك الادبيه

تقبلى منى مرورى ووافر تقديرى انا مظلوم


شكرا لحضورك المميز
ولتعليقك,,,


ولا حرمني الله من طلتك البهية

تقبل منى وافر التقدير والاحترام

مع ارق تحيه
واعذب سلام




من مواضيع : nosa meso شـمـس أيــامي
همسات عاشقه فى غرفه العمليات
لو بتحب حد بجد ادخل هنا
رساله لا يفهمها الا العاشقين
احبنــــــــــــــــى
26-04-2009, 12:55 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور عادل
مشكوووووووووووووووووووووو وووووووووره

اشكرك جزيلااااااااااا
لمرورك العطر

لكِ فائق التقدير والاحترام
مع ارق واعذب التحيات


من مواضيع : nosa meso مملكه عشقى
لن أنساك
ارجوحه مشاعرى
ما هو شعورك عندما يقال لك .. أحبـــك .. ??
:: زهره الياسمين ::
26-04-2009, 06:32 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القسوه والحنان
جميلهــــ الهمس والاحساس ،،،




قصه حب تعبر عن أسمى معانى الاحساس

عن أنثى وجدت الروح والحنان بين غربه الناس

وكان لها نبضات القلب و جوهره من الماس

وكانت له منبع الروح وصدى الأنفاس

وعندما قدر الله أن يحيا ماتت له كل الناس

هو حب يسمو على كل إحساس

و كلاهما أروع قلوب عرفت معنى الحب بكل مقياس


سندريلاااا ،،،


ليت الحب سيف يغرس في القلوب حتى أذوب


وينبت من دمي عشق قلمك العذب


ليمطي سرج السحاب مع الغروب


حينما الشمس في البحر تذوب


يضيئ للعاشقين كل الدروب







دومااً أستمتع بكتاباتك الرائعه يا جميلة الاحساس ...





سلم ـــــــــــت يداكى و دنياكى ،،،




،،،





القسوهـــــــــــ و الحنانـــــــــ




قد عزفت يا صديقى اعذب الانغام

فاطربت قلبي وابهجتني



يا امير القلوب

اتمنى لك السعادة بقدر ما اسعدت قلبي

بكلماتك الاخاذة واطراءك المتدفق كالشلالات

واهنيء نفسي لتواجدك بصفحتي واضفاء

بصمتك الرائعة عليها

فقد غدت صفحتي براقة بفضل طلتك البهية عليها



يا صاحب الذوق الرفيع

لك ارق تحيه

واعذب سلام




من مواضيع : nosa meso وداعااااااااااا الى الابــــــــــــــد
هديتي لك حبيبى
حبيبي من يكون ؟؟؟
موعد مع الليل
رساله لا يفهمها الا العاشقين
26-04-2009, 09:37 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sarsora
اختى وصديقتى الحبيبة

نوســـــــ(السيندريلا)ـــا


سرد رائع لاحداث القصة
وكلمات جميلة
معبرة
فها هو حال المراة عندما تحب
تحب بجنون
حبها لا يقف امامه مستحيل
وعندما تعلم انها ستفارق من احبته
تشعر ان هذه نهاية حياتها
لان الحب يحيى
والفراق يميت
الحب يبنى
والفراق يهدم
الحب يفرح
والفراق يبكى
الحب يصنع المستحيل
والفراق يجعل الانسان يحيا كالقتيل
ومن روعة حبها
لم تستطع ان تتحمل فراقه
اختى الحبيبة
قصة جميلة ومؤثرة
ادام الله لنا كتاباتك الرائعة
ودمتى لنا بخير وسعادة
حتى نستمتع بكل ما يخطوه قلمك
تحياتى لكى

اختك سارة





لحضور الجميله ترتعش الاقلام

وتقف الكلمات احتراما وتقديرا

ثم تتسابق لتفرش اوراقي البيضاء

بعبيرها الاخاذ....



لقد تزينت كلماتى بتاج الفخر

وكيف لا


وساسو الجميله

زارتها ووضعت بصمتها

الرقيقه بكل ركنٍ فيها،،


صديقتى


تواجدك الدائم يحيي نبض كلماتي



لكِ ارق تحيـــــــــه
واعذب ســـــــــــلام



من مواضيع : nosa meso (((مات قلبي ومات الحب)))
ليلة حب
**زهره بنفسج**
من اجلك.................انا أعيش
(( انا اميرتك ))
26-04-2009, 10:05 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذا&
هو قاوم وعاش حتى لا يتركها وحدها ويخون عهده لها


فعاش لاجلها

وهي ماتت لانها لا تستطيع ان تعيش وحدها من غيره

فماتت لاجله

معادلة صعبة ولا يمكن ان يفهمها ويطبقها

الا من يملك قلبا

خلق من الحب نبضاته عشق ودمائه حنان

ويعطي ويمنح ولا ينتظر ان يأخذ

قصة رائعة بالفعل ولكن فعلا ارعبنا هذا المساء

يا أحلى سندريلا

رائعة كعادتك

مميزة ومبدعة كما انت دائما


لكي مني تحية حب معطرة بعطر الورد








دائما يشرفني ويسعدني طلتك الرائعة
والعذبة التي تشرح القلب على
خواطري ايتها الجميله،،
فأنتِ دائما تنيرى صفحاتي

ودائما تحضرى معكِ ورودا نضرة
من بساتينك وتمنحيها هدية
لكلماتي فهنيئا لكلماتي
بهداياكِ الثمينة ايتها الكاتبه المرموقه



لكِ فائق تقديرى واحترامى
مع ارق تحية واعذب سلام
من مواضيع : nosa meso ***حبيبـــي البعيــد***
شعلة الاقدار
ما هو شعورك عندما يقال لك .. أحبـــك .. ??
همسات عاشقه فى غرفه العمليات
رساله موجهه الى السماء...
26-04-2009, 11:30 PM
مسعين بالله
 



اشعر بان القصر عاملا ينقص من احساسنا باحداث القصه


لانها ما تلبث ان تبدا حتي تنتهي


ولكن


براعه الاديب


ان يدخلنا في (المود) بسرعه


حتي نعيشها


و قصتك الجميله عشنا فيها


وتشربناها


وسارت بمجري الدم في عروقنا


شعرنا بامتزاجها بارواحنا


وجاءت النهايه لتشعرنا بامتداد غريب للقصه


نعيشه من خلال التساؤل الاخير


الذي يجيبه القاريء


وهو مندهش


ومتالم


ولا يدري ماذا يقول


لكننا علي الاقل نقول


علي البطله العاشقه


انها لم تمت


بل عاشت


كما ان البطل العاشق


ايضا لم ينقذ من الموت


بل مات


قصه عجيبه وغريبه


كتب لها الخلود


بسبب الحب الصادق


احد ملوك بني اسرائيل


(وقت ان كانوا مسلمين )


جاءته جيوش الاعداء


وقتلت دولته


فالتوي عنقه فمات


لقد عشق دولته


رفض ان يعيش بدونها


وفي دوله العباسيين


عندما دخلت الجيوش علي الخليفه


لم يتصور فناء الخلافه الاسلاميه


لقد احب الاسلام


ففارق الحياة


لم يطق الحياه بلا اسلام


والبطله العاشقه


استحاله الحياه


بدون عشيقها


ففارقت الحياه


فضلت الخلود


عن البقاء بدونه


اما هو


فقد عاش


لكنه عيش دونه الممات


قصه رائعه


تستحق جائزه


دائما رائعه


موفقه


جميله
من مواضيع : مسعين بالله بيت بلا روح
الغدر بين الحب والدين
الحب هو الحل 8 (حب مسيحي )
عجيبة الانسان
جنة أبدية
26-04-2009, 11:37 PM
مسعين بالله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nosa meso






التقته وهى فى الثلاثين من عمرها
فى وقت ظنت انها فقدت القدره على الحب والحلم والامل
وبعد ان مرت بظروف حملتها من الالم فوق طاقتها
وبعد ان اتسعت الفجوه بينها وبين الفرح
واصبحت السعاده من مستحيلات حياتها
عندها
جاء هو
بقلبه الكبير
وببحور حنانه الباحثه عن انثى تكون نصف قلبه الآخر
اقترب منها كالاحلام الهادئه
عشقها بصدق فرسان الحكايات القديمه
وطرق بابها فى اشد مراحل عمرها ظلمه ليمنحها باقه من النور
لم يكن آخر اطواق النجاه بالنسبه اليها
بل كان الشاطىء والقبطان والسفينه
غيرها تماما
نسفها داخلياً وخارجياً
لون كل المساحات السوداء فى داخلها
فتعلقت به تعلق الام بطفلها
وتعلق الانثى بفارسها
وتعلق الانسان بوطنه
وشعرت معه بأمان لم تشعر به طيله سنواتها
اقترب من اعماقها اكثر
ملأ احساسها كالدم
وملأ حياتها كالهواء
كانت تنام على وعوده
وتستيقظ على صوته
تمادت معه بأحلامهما
منحت نفسها حق الحلم كسواها
حلمت بأطفال بعدد نجوم السماء
وبقدره الهيه تهديه اياها
وبليله من العمر تجمعهما فى جنه فوق الارض تعيش فيها معه
كان رجلا رومانسيا شفافاً
بادلها احلامها بنقاء
لم تكن بالنسبه اليه حكايه يسعى الى انهاء دوره فيها
ولم يكتبها رقما فى اجندته
ولم يسجلها موعداً قابلاً للانتهاء
كانت شيئاً آخر
احساساً مختلفاً
وامرأه لايمكن تصور حياته من دونها
اعتادت وجوده فى حياتها
تماماً كما اعتاد وجودها فى عالمه
كان احساسهما طاهراً نقياً
لم تدنسه مواعيد الغرام
ولم تلوثه اللقاءات المحرمه
كان يصونها كعرضه
وكانت تحفظه كعينيها
سألها يوماً : ماذا لو خنت؟
قالت : سأقتلك
قال : وماذا لو مت؟
قالت : ستقتلنى
عندها أدرك انها امرأه ترفض الحياه بغير وجوده
فتمسك بحياته اكثر
وتمنى ان يعيش الى الابد كى يجنبها الم فقدانه وفجيعه رحيله
منذ ان عرفته وهى تعشق المساء جداً
ففى المساء يأتى صوته حاملاً لها فرح العالم كله
ويعيدها رنين الهاتف حتى يبادرها متسائلاً :
(( من تحبين اكثر ؟ أنا ؟ ام أنا ؟ ))
فتجيبه بطفوله امرأه عاشقه :
(( احبك انت اكثر .. من .. انت ))
ثم يتجولان معاً فى عالم من الأحلام الجميله
وهذا المساء
انتظرت صوته كالعاده
ومرت الدقائق
تلتها الساعات
شىء ما فى قلبها بدأ يشتعل
شىء ما تتجاهل صوته لكنه يلح
شىء ما يصرخ فيها انه لن يعود
وشىء ما يوقظ فى داخلها كل شكوك وظنون الانثى فى لحظه الانتظار
ترى هل نسى ؟
هل خان ؟
هل رحل ؟
ومع أول اشعاع نور الصباح
حادثها احدهم ليخبرها بضروره وجودها فى المستشفى
لان احدهم يصر على رؤيتها قبل دخوله غرفه العمليات
وهناك التقته
باسماً فى وجهها كعادته برغم الألم
قال لها
(( سامحينى ))
اعلم ان رحيلى سيسرق منكِ كل شىء
واعلم كيف ستكون لياليكِ بعدى
واعلم مساحه الرعب التى سيخلفها رحيلى فى داخلك
واعلم انه لا شىء سيملأ الفراغ خلفى
واعلم كم ستقتلك البقايا
واعلم تحت اى مقاصل العذاب ستنامين
واعلم انى قد خذلتك واعلم انك ستسامحين
ومضى الى مصير تجهله
كانت رائحه الوداع تملأ حديثه
لكنها تعلقت بآخر قشه للأمل
وانتظرت
انتظرت
انتظرت
وكانت تردد بينها وبين نفسها
ماذا لو انه رحل ؟
ماذا سيكون لون حياتها ؟
بل ماذا سيتبقى من حياتها ؟
لم تحتمل ثقل سؤالها
فجلست فوق الأرض
ما عادت قدماها تقويان على حملها
استندت الى الجدار فى انتظار حكم الحياه عليها
ومن بعيد لمحته يأتى
يتقدم نحوها
انه الطبيب الذى اجرى له العمليه
تمنت ان يقف مكانه
ان لا يتقدم اكثر
ان لا يفتح فمه بنبأ رحيله
دقات قلبها تزداد .. انفاسها تتصاعد
ترى .. هل رحل ؟
أغمضت عينيها
ووضعت يديها على اذنيها
لا تريد ان تسمع
لا تملك القدره على ان تسمع نبأ كهذا النبأ
لا احد يعلم كم من الوقت مر قبل ان يصلها الطبيب
ربما لحظات .. ربما سنوات
لكنه اخيراً وصل
وقف امامها باسماً .. قائلاً
كتب له عمر جديد يا سيدتى
نجحت العمليه وسيعيش
وانتظر ان ينطلق منها صوت الفرح
لكنها صمتت
لم تنطق
ولن تنطق ابداً
لقد رحلت .. قتلها الانتظار والخوف والترقب
عفواً
انها امرأه
وصلت بتعلقها به الى درجه رفض الحياه فى غيابه
هل توجد مثل هذه المرأه الأن ؟
هل يوجد مثل هذا الرجل الأن ؟
وبعد ان ارعبنا المساء
تـــــــــــرى ؟

من قتل من ؟




اشعر بان القصر عاملا ينقص من احساسنا باحداث القصه


لانها ما تلبث ان تبدا حتي تنتهي


ولكن


براعه الاديب


ان يدخلنا في (المود) بسرعه


حتي نعيشها


و قصتك الجميله عشنا فيها


وتشربناها


وسارت بمجري الدم في عروقنا


شعرنا بامتزاجها بارواحنا


وجاءت النهايه لتشعرنا بامتداد غريب للقصه


نعيشه من خلال التساؤل الاخير


الذي يجيبه القاريء


وهو مندهش


ومتالم


ولا يدري ماذا يقول


لكننا علي الاقل نقول


علي البطله العاشقه


انها لم تمت


بل عاشت


كما ان البطل العاشق


ايضا لم ينقذ من الموت


بل مات


قصه عجيبه وغريبه


كتب لها الخلود


بسبب الحب الصادق


احد ملوك بني اسرائيل


(وقت ان كانوا مسلمين )


جاءته جيوش الاعداء


وقتلت دولته


فالتوي عنقه فمات


لقد عشق دولته


رفض ان يعيش بدونها


وفي دوله العباسيين


عندما دخلت الجيوش علي الخليفه


لم يتصور فناء الخلافه الاسلاميه


لقد احب الاسلام


ففارق الحياة


لم يطق الحياه بلا اسلام


والبطله العاشقه


استحاله الحياه


بدون عشيقها


ففارقت الحياه


فضلت الخلود


عن البقاء بدونه


اما هو


فقد عاش


لكنه عيش دونه الممات


قصه رائعه


تستحق جائزه


دائما رائعه


موفقه


جميله

من مواضيع : مسعين بالله حبي الحقيقي .. حبي الاصيل
الحب هو الحل 20( عاصفة الحب 2)
الجرح الاليم
مقالة الاشجار لاوراق الربيع المتساقطه
سحر الحب الذي يدوم (زبد البحر)
27-04-2009, 08:44 PM
nosa meso
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسعين بالله


اشعر بان القصر عاملا ينقص من احساسنا باحداث القصه


لانها ما تلبث ان تبدا حتي تنتهي


ولكن


براعه الاديب


ان يدخلنا في (المود) بسرعه


حتي نعيشها


و قصتك الجميله عشنا فيها


وتشربناها


وسارت بمجري الدم في عروقنا


شعرنا بامتزاجها بارواحنا


وجاءت النهايه لتشعرنا بامتداد غريب للقصه


نعيشه من خلال التساؤل الاخير


الذي يجيبه القاريء


وهو مندهش


ومتالم


ولا يدري ماذا يقول


لكننا علي الاقل نقول


علي البطله العاشقه


انها لم تمت


بل عاشت


كما ان البطل العاشق


ايضا لم ينقذ من الموت


بل مات


قصه عجيبه وغريبه


كتب لها الخلود


بسبب الحب الصادق


احد ملوك بني اسرائيل


(وقت ان كانوا مسلمين )


جاءته جيوش الاعداء


وقتلت دولته


فالتوي عنقه فمات


لقد عشق دولته


رفض ان يعيش بدونها


وفي دوله العباسيين


عندما دخلت الجيوش علي الخليفه


لم يتصور فناء الخلافه الاسلاميه


لقد احب الاسلام


ففارق الحياة


لم يطق الحياه بلا اسلام


والبطله العاشقه


استحاله الحياه


بدون عشيقها


ففارقت الحياه


فضلت الخلود


عن البقاء بدونه


اما هو


فقد عاش


لكنه عيش دونه الممات


قصه رائعه


تستحق جائزه


دائما رائعه


موفقه



جميله



من عطر كلماتك يغار القمر

ويطيل السهر على اكف الزمان

فكيف ارد على عذوبة كلماتك

وجمالها الاخاذ....

قد قلدت جيد كلماتي

اروع عقد زمردي يتلألأ ويبهج

القلوب....


ودائما صفحاتى تطالب بحضوركـ

لانه بالفعل يعني لها الكثير...الكثير،،

اشكرك من اعماق قلبي يا سيد القلم الرقيق والراقي

على كلماتك الرائعة التي تبري العليل،،



تقبل مني كل التقدير والاحترام



ولك ارق تحيــــــــــه
واعذب ســــــــــــــلام





من مواضيع : nosa meso ::: ستشرق شمسى :::
** حلمى الوردى **
حبيبي من يكون ؟؟؟
العصفور الصغير
الحب الخفي ليس حباً
 

الكلمات الدلالية (Tags)
حب, قصه

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

قصه حب

الساعة الآن 12:42 AM.